الأخبار
أخبار السودان
عبد الحي يوسف : الارهاب بمعناه المروع من اقبح الجرائم في الاسلام
عبد الحي يوسف : الارهاب بمعناه المروع من اقبح الجرائم في الاسلام


04-27-2016 12:31 PM
م ( سونا)- قال الدكتور الشيخ عبد الحي يوسف العالم الإسلامي المعروف إن الأمة الإسلامية تتعرض إلى حملة كبيرة يراد من خلالها تصويرالدين الاسلامي بأنه دين عنف، وتطرف وإرهاب، ولا يحترم حقوق الآخرين معتبرا أن جهل كثير من الناس بحقوق دينهم ساعد على ذلك.
وقال على هامش المؤتمر الدولي حول الإرهاب والتطرف الطائفي في أفريقيا بقاعة الصداقة اليوم إن بعض الناس إذا أرادوا أن يدافعوا عن الدين ربما يلجأون إلى تشويه تعاليمه بتقديم ما أخره الله وتأخير ما قدمه.
وأشار إلى أن إطلاق كلمة الإرهاب على الإسلام قصد منها هدم تعاليمه مشيراً إلى أن الذين يتكلمون عن الإرهاب لم يجدوا له تعريفا بحيث يعرف من هو الإرهابي ومن ليس كذلك.
وأوضح أن كلمة الإرهاب مذكورة في القرآن الكريم في قوله ( وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم..) مؤكداً أن الإرهاب المحمود والمطلوب هو الذي يكون في حق المعتدين ومن يريدون محاربة الدين، وأضاف أما الإرهاب بمعنى ترويع الآمنين وتخويف المسالمين فهو ممنوع في ديننا بل هو أقبح الجرائم في الإسلام.
وأشار إلى نهي الرسول صلى الله عليه و سلم عن قتل النساء والصبيان والمعتزلين في الصوامع .
وكذلك نهى أبوبكر المسلمين عن قطع الشجر المثمر أو تخريب عامر أو عقر بعير إلا لمأكل .






تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 3792

التعليقات
#1452409 [النوبي]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2016 08:29 PM
هذا الد يكتور من اكبر المطبلين لنظام الديكتاتور الانقاذي واكبر قايداته الدينية هل تعلمون انه نائب رئيس ما يسمى بهئية علماء السودان وكان او لا يزال رئيسا لما يعرف بقسم الثقافة الاسلامية الذي صنتعه الكيزان لاذابة الدين من الجامعات , وهو يمتلك قناة طيبة وبعض الاعمال الخاصة , ويمتلك اكبر جامع في افريقيا ( ممكن تقول ) في منظقة جبرة ... ويدخل ويناصح بعض الطلاب الغيوريين الذين هم في معتقلات الامن الحكومي بل ,,, اصدر كتابا اسمه (حوار مع شاب ) يحاور فيه بعض الشباب وهم في السجون لصالح هذه الحكومة العلمانية الماسونية ...... والكتاب منشور وغيره من الكتب والمحاضرارت والخطب التي يطبل فيها لهذه الحكومة الوثنية .وقد افتتح الرئيس هذا الجامع في جبرة بوصايا من اجهزة الامن ....


#1452159 [khalid osman]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2016 01:03 PM
قال الرسول صلي الله عليه وسلم ( أمرت ان اقاتل الناس حتي يشهدوا ان لا اله الا الله ان محمدا رسول الله. فان قالوها عصموا مني دمائهم واموالهم.....
ياشيخ كفانا كذبا واستهبالا باسم الدين.......


#1451992 [الخمجان]
3.00/5 (2 صوت)

04-28-2016 09:17 AM
القاعدة وبوكوحرام وداعش وجبهة النصرة كلها خرجت من رحم الوهابية والآن الشيخ المهرج المدعو محمد عبدالقادر وأبناءه العاقين مزمل وفاقد الادب ابوبكر يسيرون على ذات النهج وكل الحركات الاسلامية التي مارست الجهاد على أصوله كما كان في عهد رسول الله عليه الصلاة والسلام كانت صوفية بحتة فصلاح الدين ومحمد الفاتح كانا قادرياوسعد زغلول والسنوسي كانا شازليا والامام المهدي كان سمانيا


#1451561 [عبدالغى يوسف]
3.00/5 (4 صوت)

04-27-2016 03:59 PM
ونسيت ودلدك الكان بحضر فى المتفجرات فى السلمة ياكلب


#1451559 [NjerkissNjartaa]
1.00/5 (1 صوت)

04-27-2016 03:51 PM
ماذا يقول هذا الكاذب على الأية أدناه: (التوبة 14)
قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ

وكمان دي
قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله ولا يدينون دين الحق من الذين أوتوا الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون ( 29 )

وكمان دي
( واقتلوهم حيث ثقفتموهم وأخرجوهم من حيث أخرجوكم والفتنة أشد من القتل ولا تقاتلوهم عند المسجد الحرام حتى يقاتلوكم فيه فإن قاتلوكم فاقتلوهم كذلك جزاء الكافرين ( 191 ) فإن انتهوا فإن الله غفور رحيم ( 192 ) وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة ويكون الدين لله فإن انتهوا فلا عدوان إلا على الظالمين ( 193 ) )


ردود على NjerkissNjartaa
[ود اغبش] 04-28-2016 08:51 AM
الجهل مصيبة ...


#1451525 [قرعم]
4.00/5 (5 صوت)

04-27-2016 02:54 PM
يا دكتور كلامك في مكانه ( ترويع الآمنين وتخويف المسالمين فهو ممنوع في ديننا بل هو أقبح الجرائم في الإسلام )
السؤال هل ما تفعله حكومة المتأسلمين مع الشعب السوداني لا يدخل تحت ترويع الآمنين وتخفيف المسالمين؟


#1451519 [A. Rahman]
2.38/5 (4 صوت)

04-27-2016 02:43 PM
آه يا اولاد الكلب، كُنتُم تتمنون ان يمكن لكم الارهابيون في الارض لذلك سكتم طيلة هذه المدة تحلمون بعالم يتيح لكم ان تبعروا على رؤوس خلق الله. الان عندما أدركتم جدية الحملة العالمية ضد الاٍرهاب رايتم التنصل من الإرهابيين، الم يكن الارهابيون يرعون الأبرياء و الامنين طيلة مدة نشاطهم، و تغاضيكم عنهم بل منتم تجدون لهم المبررات . و الان ماذا تقصد باستخدامك تعبير "تقديمهم لما اخره الله و تأخيرهم ما قدمه"، هو نفس اُسلوب التبرير و الاستهبال الذي درجتهم عليه. اخيراً، و ليس آخراً، الم يشارك ابنك انت شخصيا في هذه العمليات الإرهابية؟كمالا لم تعلمه عظم جريمة ترويع الامنين عند الله؟


#1451514 [شيوخ الغفلة]
3.00/5 (5 صوت)

04-27-2016 02:33 PM
الحرباء تغير لون جلدها حسب لون الشجرة التى تختبى فيها لتقتات وتصداد ضحاياها


#1451500 [ود حلتنا]
2.88/5 (4 صوت)

04-27-2016 02:12 PM
اقتباس ..
إن بعض الناس إذا أرادوا أن يدافعوا عن الدين ربما يلجأون إلى تشويه تعاليمه بتقديم ما أخره الله وتأخير ما قدمه

اشارة لتعطيل العقل واتباع منهج القطيع الوارد من جزيرة الدواعش وأتباع بن عبد الوهاب .


#1451484 [مجاهد]
3.00/5 (5 صوت)

04-27-2016 01:33 PM
هذا هو اسلوب المراوغة التي أحترفها الشيوخ لطمس الحقيقية..لكن الحقائق بدأت تتكشف وهي ان جميع الممارسات الارهابية التي تمارسها الجماعات الجهادية (داعش والنصرة وغيرها) هي في الأساس نصوص واحكام موجودة في كتب الفقه والمسانيد والصحاح والتفاسير..واغلب هذه الممارسات غير الإنسانية موجودة ضمن المزاهب الاربعة..وافعال داعش وغيرها من الجماعات الإرهابية المجرمة هي عبارة عن تطبيق (عملي) لما هو في الكتب التي لا يستطيع اي شيخ من هؤلا ان ينكرها..ومن اراد ان يتأكد عليه الإطلاع علي هذه الكتب وهي لاتمت للإسلام بصلة..الذي كتابه الوحيد هو القرآن الكريم الذي لا توجد فيه مثل هذه الأشياء


ردود على مجاهد
[النوبي] 04-28-2016 08:31 PM
لعل لا تعرف عن الاسلام شيئا او انك مدفوع لكتابة هذه الكليمات التي لا فائدة منها ,,,, بس حاول تطلع ثم تكتب لان الجهل الديني سببه امثالك يا استااااااااااااااااااذ



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة