الأخبار
أخبار إقليمية
انتفاضة طلابية في السودان تدعو لإسقاط البشير
انتفاضة طلابية في السودان تدعو لإسقاط البشير


الصحف العربية تكتب
04-28-2016 04:54 AM


جنازة طالب قتله مسلحون في مظاهرة مناوئة للحكومة السودانية تتحول الى احتجاجات تطالب برحيل حكم العسكر.


ميدل ايست أونلاين

غليان متواصل في جامعات السودان

الخرطوم – تحولت جنازة طالب سوداني قتل الاربعاء برصاص مجهولين خلال مظاهرة داخل حرم جامعة 'أمدرمان الأهلية' الى احتجاجات تدعو لرحيل نظام الرئيس عمر البشير حيث هتف المشيعون "يسقط يسقط حكم العسكر" في اشارة الى البشير الذي جاء للحكم بانقلاب عسكري في 1989على الحكومة الديمقراطية المنتخبة برئاسة رئيس الوزراء المنتخب في تلك الفترة الصادق المهدي.

وقال شهود إن مسلحين في ملابس مدنية فتحوا النار في وقت سابق على نحو 200 طالب كانوا يتظاهرون ضد خطط حكومية لبيع مبان تخص جامعة الخرطوم التاريخية.

وقالوا إن الطالب القتيل يدعى محمد الصادق ويبلغ من العمر 20 عاما.

وعلى اثر ذلك قررت جامعة 'أمدرمان الأهلية' إغلاق أبوابها إلى أجل غير مسمى، بعد مصرع أحد طلابها في مواجهات بين طلاب موالين للحكومة وآخرين للمعارضة.

وشيع أكثر من ألفي شخص يتقدمهم قادة أحزاب المعارضة القتيل وهم يرددون هتافات مناوئة للحكومة مثل "يسقط يسقط حكم العسكر" و"مقتل طالب مقتل أمة".

وأصدر تحالف قوى الإجماع الوطني وهو تحالف المعارضة الرئيسي في البلاد، بيانا حمّل مسؤولية مقتل الطالب إلى الحزب الحاكم الذي أصدرت بدورها أمانة طلابه، بيانا ألقت فيه باللائمة على طلاب حركة تحرير السودان (المعارضة) بزعامة عبدالواحد نور إحدى الحركات التي تحارب الحكومة في إقليم دارفور.

وقال البيان إن "الأحداث البربرية التي لا تشبه إلا طلاب الحركات المسلحة راح ضحيتها طالب غير منظم سياسيا"، مناشدا الأجهزة القانونية "إجراء التحقيق اللازم وملاحقة الجناة".

وتأتي أحداث الاربعاء في خضم سلسلة من الاحتجاجات الطلابية المستمرة منذ ثلاث أسابيع في عدد من الجامعات السودانية، حيث سبق أن لقي طالب آخر مصرعه في ظروف مشابهة، الأسبوع الماضي ما اضطرت جامعة كردفان (وسط البلاد) إلى تعليق الدراسة إلى أجل غير مسمى.

وتشهد جامعة الخرطوم أعرق الجامعات السودانية منذ ثلاث أسابيع احتجاجات، لكنها كانت في الغالب داخل أسوارها بسبب مخطط حكومي لـ"نقل" كلياتها إلى أطراف المدينة، وفقا لما نشرته وكالة الأنباء الرسمية.

ورغم أن إدارة الجامعة سارعت لنفي الخطوة، إلا أن ما فاقم الاحتجاجات التي دعمها المئات من خريجيها، ما نقلته صحيفة محلية عن وزير السياحة حول خطة حكومية لإخلاء مباني الجامعة وتحويلها لـ"مزار سياحي" لكونها باتت معلما أثريا حيث يعود تأسيسها إلى حقبة الاستعمار الإنكليزي في 1902 كأول جامعة سودانية.

ومنذ وصول الرئيس عمر البشير إلى السلطة في 1989، أصبحت جامعة الخرطوم مركزا للاحتجاجات ضد سلطته وأغلقت أكثر من مرة بسبب احتجاجات طلابية.‎

وتتهم أحزاب المعارضة الحكومة بالسعي لنقل مباني الجامعة إلى أطراف العاصمة كإجراء أمني للحد من تظاهرات الطلاب التي تكون أكثر تأثيرا في وسط الخرطوم حيث مجمع الكليات الرئيسي وأغلب مقار الوزارات والمؤسسات الحكومية.


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 12766

التعليقات
#1452413 [karazy]
0.00/5 (0 صوت)

04-28-2016 09:36 PM
العين بالعين والسن بالسن ومن قتل يقتل ولو بعد حين..وحين هذه اليوم يلا انا ماشي ادهس لي واحد او اثنين من كلاب الامن


#1452039 [مظلوم]
4.00/5 (3 صوت)

04-28-2016 11:20 AM
الاخ ( الحضارة ) تجدني اختلف معك بمحبة .... ربط التغيير بجهة جغرافية لن يكون في صالح تسريع التغيير وكأني بك تربط ما بين الموردة وكاودا ... نعم غالبية الشعب ضد الانقاذ وانا منهم ... هل تتفق معي ان ربط التغيير بالذين يحملون السلاح يجعل قوة كبيرة ومهمة تقف في الحياد وربما تقاوم التغيير في لحظات حاسمة ... اعلم جيدا انه متى ما اقترب التمرد نحو العاصمة ضعفت قوة معارضة النظام .... محاولة ربط اي مقاومة بحملة السلاح تضعفها .... السودان ليس دارفور وليس جنوب كردفان وحدها .... السودان واسع ... هذا هو الذي اجل التغيير .... قوة فاعلة ومقدرة داخل العاصمة وفي الجوار مترددة ... تخشى من سقوط النظام في لحظة ووصول جحافل القوة المتمردة غير النظامية غير المنضبطة .... التغيير واجب الآن وبل تأخر كثيرا ... يحدث عندما تنتفض مدني وعطبرة والدامر والابيض والفاشر وبورسودان .... مع هبة سريعة وخاطفة في الخرطوم ... مع اضراب سياسي وعصيان مدني .... في هذه اللحظة مطلوب من حملة السلاح ان يكونوا بعيدا عن النزال .... فقط يكونوا جزء من المشهد السياسي الديمقراطي ... يضعوا السلاح ويشتركوا فعليا في تكوين الحكومة الانتقالية .... حكومة من مهنيين مدنيين ليس فيها الاحزاب السياسية ولا الحركات المسلحة ... مع وجوب محاسبة اعضاء النظام ومصادرة ما نهبوه ......


ردود على مظلوم
[قاضي إشبيلية] 04-28-2016 03:34 PM
كلام واعي .. في الصميم يا أستاذ مظلوم..


#1452038 [عبوده السر]
3.00/5 (2 صوت)

04-28-2016 11:19 AM
تأجيل المواجهة مع السفله في مصلحتهم
السافل السفاح الارهابي الكضاب الرقاص
رئيس العصايه يعيش أسوأ حالات الرعب والخوف
مما سمع خبر اغتيال الشهيد محمد الصادق فقد
قام كلاب الامن بتغيير مكان مبيته أكثر من 5 مرات
أمس فقط .

كل بداية لها نهايه ياسفاح وقد حذرناك من مغبة
احتقار وقتل الشعب وقد كان بمقدورك ان تستجيب
لتحذيرات الشباب ولكنه قد سبق السيف العزل الآن
ولا مفر لك الا أن تخرج الي الناس الان ياجبان لتعتذر
للشعب وتتنحي عن السلطه التي أغتصبتها بليل يادكتاتور
لنرى مااذا كان الشعب سيقبل اعتذارك أم لا .!!!!!!!!!!

ليت تدرك حجم الكراهيه التي يكنها لك الشعب ياعمر يارقاص
أتمني أن يكون أحد كلابك قد حدثك عن عيدان الشباب التي تنتظركم
فردا فردا ويالها من عيدان بكل المقاسات والاحجام.!!!!!!!!!!!!


#1451977 [adil babiker]
4.00/5 (4 صوت)

04-28-2016 09:58 AM
الطالب الجامعي في الماضي كان له تاثير ايجابي في الحياه السودانيه اما الان فبات مجرد طفل حضانه يصرخ اذا اخذت منه شئا يخصه ويهدا بمجردالحصول علي مبتغاه.رحم الله الطالب الجامعي.


#1451951 [CHOCOLATE]
3.00/5 (2 صوت)

04-28-2016 09:38 AM
الي ذاهب السودان الي ـين منعطف او الي اي نفق سيدخل السودان

يجب الرجوع للعقل و مطلوب من الساسه يراجعوا حساباتهم


#1451938 [اللهم خلصنا من الاشرار]
4.50/5 (4 صوت)

04-28-2016 09:24 AM
مشكلتنا كسودانيين نئن تحت وطأة حكم العسكر ونجتهد في التخلص منهم بالمظاهرات معرضين انفسنا للموت تحت الات القتل الجهنمية التي دفعنا من قوتنا لشرائها وننجح في اعطاء النصر لقمة سائقة مقدماً علي طبق من ذهب لاحد كوادرهم متخفياً في ملابس مواطن صالح. ونذهب الي بيوتنا دون ان نتبين او نستوثق علي الذي سوف ياخذ العهدة وتكون المفاجأة انه كادر للنظام السابق او حليف جاء ليعفو عنهم اذن لازم تكون هناك اجندة صارمة للعقاب والتاكيد علي ان لا ينجو احد من العقاب بالذات الذين قتلوا الآمنين من طلاب وسياسيين عذل والذين انتهكوا الحرمات بالذات منسوبي جهاز الامن صاحب السمعة السيئة في تشريد الشرفاء من مهنيين وصحفيين وغيرهم..


#1451902 [الحضارة]
3.00/5 (2 صوت)

04-28-2016 08:38 AM
لقد كتبنا من قبل ولنا مواقف واضحة من هذا الشىء الذى يحدث فقد تحدث الاخ (عودة ديجانقو) كما تحدث اخرون بضرورة مقابل هذا الذى يحدث بتنظيم انفسنا اولا والتخطيط الجيد لعمليات اغتيالات ممنهجة بواسطة كوادر وطنية تطال رؤوس النظام ولاتستثنى حتى الذين توارى من وراء حجاب مثل (على عثمان ، نافع ،الجاز ) حتى تكون رسالة واضحة للرد على الاساليب القذرة التى يتبعها النظام أن استهداف ابننا الشهيد محمد لهو مفخرة لكل السودان وايناء امدرمان وعلى وجه الخصوص ابناء حي الموردة وحى الضباط فاستشهاد البطل محمد لهو اكبر دليل على منهجية النظام فى اغتيالاته اولا محمد من اسرة امدرمانية موردابية صرفة اسرته الكبيرة وجل اهله يقطنون الموردة( حي الضباط )بامدرمان ذلك الحي الذى مازال النظام يوالى فى استهدافه بكرة وعشية فلما لايستهدفه وهو يعلم علم اليقين بأن نهايته على ايد هذا الحي ولماذا هذا الحي لانه ببساطة نموذج للسودان الكبير الوطن الواحد الوطن الذى يسع كل العرقيات وكل الثقافات فقد عرف هذا الحي بنزعته الوطنية فقد قاوم هذا الحي الاستعمار بقيادة على عبداللطيف وعبدالفضيل الماظ وفضل المولى فى الماضى وقد خرج هذا الحى العميد على حامد الذى تم اعدامه مع شنان وكبيدة مررورا بابوالقاسم محمد ابراهيم ، خالد حسن عباس ،صلاح عبدالعال مبروك (التحرك المايوي) الانقلابات التى قامت على الضغمة الانقاذية أن لم يكن كلها فجلها من الموردة (العميدطيار/السر عوض الله سكرتير الموردة السابق ، اللواء عبودي ) الانقلاب الثاني (العميد/ عوض الكريم عمر النقر ،محمد ابن المسيقار المعروف جمعة جابر) الانقاذ تعلم علم اليقين بأن من يديرون العمليات فى كاودة وفى النيل الازرق هم ابناء امدرمان وتحيدا فلذات الموردة دون ذكر للاسماء ولذا ليس بمستغرب استهداف الموردة فى ابناءها وهى التي نالت اشادة المناضل جون قرنق فى مقاطعتها للانتخابات وهى التى فوزت عبدالخالق محجوب، الان النضال والمقاومة تتواصل على اعلى المستويات فالتحية لابناء الجامعات والتحية للمناضلين فى مناطق العمليات والتحية لابناء الموردة وامدرمان الذين قد تحركو بالامس (اذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير)


#1451892 [عمرابى]
4.00/5 (4 صوت)

04-28-2016 08:30 AM
ثورة رجب لن يعوقها عائق . لنواصل الجهد حتى الشهادة او النصر . الله معنا والشعب معنا . شدو عليهم فقد حانت ساعة الانعتاق .


#1451853 [امجد]
4.00/5 (3 صوت)

04-28-2016 07:54 AM
ياتو رصاص ما عقبو خلاص وياتو وطن دام للانجاس
الكيزان جهاز وسخان لعنة الله عليكم يا كيزان يا اولاد الكلب يا اولاد الحرام
تفوووووووعليكم وان شاء الله فجر الخلاص قرررررررررررررب



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة