الأخبار
منوعات
هذا ماذا يحدث عندما تموت.. حقائق لا تعرفها
هذا ماذا يحدث عندما تموت.. حقائق لا تعرفها
هذا ماذا يحدث عندما تموت.. حقائق لا تعرفها


04-30-2016 07:53 PM
الموت هو أكثر حقيقة يقينية في عالمنا، والتفكير فيه يؤثر علينا بطرق مختلفة، لذا سعى العلماء في مجالات عديدة لدراسته كل من زاويته.

وهنا نتائج توصلت إليها أبحاث في الكيمياء الحيوية، والطب، والجينات، وعلم الاجتماع والنفس، قد لا تكون على علم بها من قبل.

ما هي رائحة الموت؟

من الصعب تحديد ما تشبهه الرائحة النتنة للموت، لكن معظم الناس يعتقدون بأنها سيئة.

على كل، فإن رائحة تحلل أجساد البشر معقدة جداً، وتضم أكثر من 400 من المركبات الكيمائية المتطايرة.

ونتشارك في العديد من هذه المركبات مع الحيوانات، لكن دراسة جديدة وجدت أن خمسة من هذه المركبات العضوية فريدة وخاصة بالبشر، وتمت مقارنتها مع 26 نوعا من الحيوانات، والمثير للاهتمام أنها تصدر أيضاً عن الفاكهة وخاصة عندما تتعفن، وهذا ربما يفسر ما يقوله أخصائيو الطب الشرعي في تقاريرهم عن بعض الجثث حينما يصفون رائحتها بأنها ذات حلاوة مثيرة للغثيان.

الأظافر والشعر لا تنمو بعد الموت

الكثير من الأفكار الشائعة بين الناس تقول إن الأظافر والشعر يواصلان النمو بعد الموت على الأقل لفترة معينة، وقد تكون هذه الفكرة الخاطئة قد جاءت من الملاحظات القديمة للجثث، فهي تتقلص بعد وقت فتبدو الأظافر والشعر أطول.

الجزء الوحيد الذي يبقى حياً هو الظفر تحت الجلد، وبصيلات الشعر، وهذه الأجهزة تتطلب تنظيماً هرمونياً لإنتاج الشعر والأظافر، ناهيك عن التزود بالبروتين والزيوت التي توقفت بمجرد الموت، أو بعده بمدة وجيزة.

الخوف من الموت يتناقص مع تقدم العمر

على الرغم من أن التقدم في العمر يعني الاقتراب أكثر من الموت، إلا أن الخوف منه يتناقص تدريجياً بحسب دراسة أميركية، أحد الأبحاث وجد أن الناس في العمر بين 40 إلى 50 سنة، كانوا يشعرون بخوف أكبر من الموت من هؤلاء الذين في المرحلة بين 60 إلى 70 سنة، فيما بينت دراسة أخرى أن الأشخاص في الستينيات من أعمارهم يعانون من قلق أقل فيما يتعلق بالموت، مقارنة بالأصغر عمراً (35 إلى 50 سنة) وكذلك الحال بالنسبة للشباب بين 18 إلى 25 سنة.

التفكير بالموت وما يولده من مشاعر على مدار الـ25 سنة الماضية، طُلب من آلاف الأشخاص، أن يشرحوا مشاعرهم حين يفكرون بأنهم يموتون، وما يعتقدون أنه سيحدث حين يموتون جسدياً.

وأظهرت النتائج أن التفكير بالموت مقارنة مع التفكير بمصادر القلق الأخرى، يجعل الناس أكثر تسامحاً مع العنصريين، وأشد قسوة تجاه البغاء، وأقل استعداداً لشراء البضائع الأجنبية، وأقل دعماً للمثليين.

بالإضافة إلى رغبة هؤلاء بالمزيد من الأطفال، وإطلاق أسمائهم عليهم، بمعنى آخر، فإن التفكير بالموت يجعلنا نريد الاستمرار في الخلود رمزياً، ومتابعة الحياة من خلال أولادنا، أيضاً بينت النتائج أن مواجهة الموت تجعل الناس غير المتدينين أكثر استعداداً للإيمان بالله والآخرة.

alaraby


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 7443

التعليقات
#1453731 [zico]
5.00/5 (1 صوت)

05-01-2016 02:30 PM
لا الله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين لا الله الا الله الحق الاحد اللهم احسن خاتمتنا واغفر لنا وارحمنا برحمتك


#1453686 [ابو فهد]
5.00/5 (1 صوت)

05-01-2016 01:44 PM
الموت كحقيقة علمية ودينية ووجودية ليس مشكلة ولكن كيف تموت هى المشكلة والأكثر إشكالية الفترة الزمنية مابين الحياة والموت هل هى مرض طويل أكثر قساوة من الموت ذاته أم هى حادث مرورى أكثر إلاما أو هى موتة الفجأة التى قد يتمناها البعض ؟
لكن العمل الصالح والإيمان بالله وقدره هى فقط الترياق الذى يمكن للمؤمن إحتسابه عند الله وأن يتلطف به عند الموت
ولكن الأكبر هولا ما ياتى بعد الموت فلا أحد كلمنا عن الموت كتجربة ذاتية ولا أحد عاد بعد الدفن ليقول لنا ماذا حدث معه


#1453573 [sidqiali]
0.00/5 (0 صوت)

05-01-2016 10:32 AM
كلامك اكثر علمية من الموضوع نفسه يا العنقالي ، شكرا لك.


#1453391 [العنقالي]
4.82/5 (5 صوت)

04-30-2016 10:11 PM
((هذا التراب سيحتضنني يوما, هذا الغبار الذى انفضه عن نفسي كل يوم , واغتسل منه, وادافع عن نفسي ضده وانتزع نفسي منه عنوة, هو ملاك الارض المشئوم
تتكاثر الديدان فى النعش حول جثتي, وقد قال (لين) فى هذا, ان ثلاث حشرات فيها الكفاية لأن تفعل بجثه مايفعله اسد ضارى
تناولت كتابا وفتحته , وتعمقت فيه , لاعرف ماينتظرني... وعلمت قصتي المقبلة....
حشرات المدافن وطفيلياتها , تتعاقب فى دورات, كل نوع له موسم , بحيث يصبح من السهل التعرف على عمر الجثة بمعرفة مجموعة الحشرات التي تقتات عليها وترتع
هناك ثمان مراحل لاستيطان الطفيليات فى الجثث متتابعة تتعلق يثمان رمالح للتعفن, وعن طريق هذا التعفن تبلي الجثة شيئا فشيئا
فلنري اولا مالانراه, ولنتعرض الي ما لانحسه
هناك طفيليات صغيره يطلق عليها( كورتونيفر) تلازم الجسد لبضع لحظات قبل الموت... وتحس هذه الطفيليات بقرب الخطر منها اذا ما اشتمت رائحة كريهة فتتكاثر وتضع بيضها فى تجويف الانف, والفم, وفى اركان العيون
فهل تتوقف حياتها اذا ماتكاثرت طفيليات اخرى؟ فالحشرة الزرقاء والحشرة الخضراء ( لوسيليا سيزارا) والحشرة الكبيره ذات اللون الابيض والاسود( جراند ساركوفاجيان) تصبح حساسة بمجرد ان تضعف الاخرى
الجنس الاول لهذه الحشرات , يمكنه ان يتكون من ثمانية اجناس فى الجثه, تتوطن وتتكاثر خلال ثلاث او ستة اشهر. قال (ميجتان):-
( ان ديدان طفيليات الحشره الزرقاء تتكاثر كل يوم بما يعادل وزنها مائتي مرة)
حينئذ يصبح لون الجثة اصفر يميل الي الاحمرار قليلا, وكذلك يكسو البطن والظهر اللون الاخضر القاتم وتختلف الالوان ان لم يتم ذلك فى الظل
فى هذه السبع او الثمان مراحل تأتي هذه الطفيليات على الجثة شيئا فشيئا , ولايتبقى منها سوى فضلات قليلة حول العظام , وحول الجمجمة, وفي ثنايا العظام, وهذه الطفيليات تسمى الطفيليات المفترسة
ثلات سنوات تنقضي, وينتهي كل شيء, ويعود المرء الذى كان معبودا الى حكم المادة
وباختفاء الرائحة الكريهة ينتهي كل اثر للحياة))

______________
من رواية الجحيم لهنرى باربوس ( 17مايو 1873-30 اغسطس 1935)وهو كاتب فرنسي، وعضو في حزب المجتمع الفرنسي. . حصل على جائزة غونكور سنة 1916 ,


ردود على العنقالي
[sasa] 05-16-2016 03:54 PM
الله يبارك فيك اخى المثقف ...أأمل ان تداوم على التهام الكتب ... من مثلك نستفيد



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة