الأخبار
أخبار إقليمية
سهير عبد الرحيم : (نعم أنا مادية) بمعنى أنني أتحمل كل مسئولياتي بثبات وأحلامي كبيرة.. كنت ربة منزل عادية بيتي وبناتي.. وزوجي (كان رافض الشغل).
سهير عبد الرحيم : (نعم أنا مادية) بمعنى أنني أتحمل كل مسئولياتي بثبات وأحلامي كبيرة.. كنت ربة منزل عادية بيتي وبناتي.. وزوجي (كان رافض الشغل).


إنزعج أخواني من الإساءات الإسفيرية وأنا ما عندي زمن للفيس.
05-02-2016 11:43 PM
🔻كنت ربة منزل عادية بيتي وبناتي.. وزوجي (كان رافض الشغل).

🔻(أنا ما فسيخ) وساهمت في تغيير قانون الطفل سنة 2010.

🔻جلست أمام وردي وجذبني خاتم الدهب.. الشعر الأسود والعظمة والكبرياء.


🔻إنزعج أخواني من الإساءات الإسفيرية وأنا ما عندي زمن للفيس.


🔻لحدي الآن مستغربة من تلك الضجة بسبب عمودي (شارع النيل).


🔻ما متوقعة الهجوم من زملاء المهنة وهم أحوج الناس لحرية التعبير.


🔻 (نعم أنا مادية) بمعنى أنني أتحمل كل مسئولياتي بثبات وأحلامي كبيرة.

🔻أنا مظلومة وأفتكر الإيحاء الجنسي بس موجود في رؤوسكم.


🔻 نحن أفكارنا متخلفة ومجتمعنا رجعي والرجال ضعفاء (بكل أسف) .

🔻أنا لا ليبرالية ولا متحررة بس أفكاري ما مقيدة.


حوار : صديق دلاي
تصوير : كولا


الحياة داخل أبراج النيلين مختلفة جدًا عن تلك الواقعية وذلك النهار بجوار السكة الحديد, عالم منظم، وكثيراً ما يأتي الديلفري والمستثمرون وتقريباً كل الزوار مهندمين, ومكتب سهير مرتب باللون البيجي والكرم والأوتكيت وموظفات مثل المضيفات كل الخدمات بمهنية عالية مع تلك الإبتسامة المحترمة بدأنا الحوار بالنهار وإنتهى عند التاسعة مساءً ليس لسبب سوى الضيوف, وكنت بفضول الصحفي أرصدهم لأحدد المحاور الجديدة حتى ملامح الهدايا المتدفقة طوال النهار ثم ضاع كثيراً من الوقت مع السكرتيرة وأمين المال وطوارئ المكتب وكانت هي بقيادة فذة تدير مكتبها وتجدد الحياة بتقديم الحلوى والموية ، والنكات الصغيرة دائماً حاضرة حتى صرنا أصدقاء, زادت الصراحة وقدمنا الأسئلة الجريئة في كريستالات فاتنة ودافعت سهير عن نفسها كما إعترفت أنها كانت ربة منزل عادية فإنتفضت وسجلت هدفها الذهبي وفاتت حتى الكبار حينما أجرت حواراً مع العملاق محمد عثمان وردي في زمن كانت تبحث فيه عن (تربيزة فاضية) في صالة تحرير (الرأي العام), ناقشنا كل شيء ورصدنا الحيرة والتفكير, الحجاب والدهب ونساء الصين وإيحاءاتها الجنسية في عمودها الصحفي وأجابت عن أهم سؤال: لماذا هي موقوفة من كتابتها الراتبة بأخيرة السوداني.. !!!!؟

فإلى حوار سيختلف حوله الكثيرين ولن ينجو من إنتقاد وملاحظات:


× عرفينا على سهير التي تعرفها سهير؟

- - أنا كنت ربة منزل عادية, بيتي وزوجي وبناتي ؛ ومن شروط زوجي أن لا أعمل (كان رافض الشغل) وفي يوم كنت مستلقية على السرير عقب مكالمة معه قررت أنتفض وطوالي فتحت الخزانة وطلعت شهاداتي وتوجهت لصحيفة (الرأي العام)

- × دخلتي متدربة؟
- - نعم وكان محمد عبد القادر يشرح لي إمتحان القيد الصحفي وبعد 40 يوماً تم تعييني بدلاً عن إنتظار 4 سنوات كما أخبرنني المتدربات.

- × وأنطلقتي؟
- - بدأت من فوق جداً وأجريت حواراً مع الفنان العملاق محمد عثمان وردي وعملت تحقيق نوعي خطير (سكرتيرون ثوالث) بدون لجنة الإختيار

- × المفروض حوارك وأنت متدربة يكون مع فنان من مركز شباب أي حتة؟
- - (دا بالضبط القالوه الناس من الزمن داك)

- × يا متدربة؟
- - عملوا ترويج و(علي العتباني) تفاجأ والجريدة كلها واقفة على حواري مع وردي, حسدوني ناس كتار وقالوا: (كتير على بت متدربة تعمل كدا).


- × ضاعفوا مرتبك (كما سمعت) وأنا أعد للحوار معك؟
- - نعم تضاعف وسجلت إنتصارات في حادثة الطفل حمادة وعملت تحقيق نوعي (شح القرنيات) وبسببي إجتمع مجلس الإفتاء وأجاز التبرع بالقرنيات من موتانا لينتفع بها الاحياء بدلا من ان يأكلها الدود.

- × والله فعلاً عمل كبير؟
- - ومرة إستدعاني كمال عبد اللطيف وكان وزير الدولة في مجلس الوزراء ولقيتوا فارش تحقيقاتي على التربيزة وقال لي: (أنا مندهش) وحا تسمعي خبر حلو الايام الجاية وفعلا تكونت لجنة برئاسة الأستاذ علي عثمان محمد طه ورئيس القضاء ووزير الداخلية ووزارة الرعاية الإجتماعية وقرروا تعديلات عميقة في قانون الطفل, حيث كانت أحياناً عقوبة الشخص المغتصب لطفل 4 أشهر تخفض لشهرين وفي 2010 وصلت للإعدام عقب تعديل القانون وقد تم تكريمي من منظمة الطفولة السويدية ومعهد حقوق الطفل السوداني.


- × غيرتي القانون؟
- - الحمد لله أنا ساهمت في تغيير قانون الطفل المعدل سنة 2010 .


- × و مجرد كنتي ربة منزل؟
- - نعم .....رغم اني حاولت وأنا في المملكة العربية السعودية مراسلة مجلات كبيرة إختلفت معها حينما أمروني بفبركة وتأليف مشاكل وقضايا لأختار حلولاً لها .



- × عرفناك بكثرة في مجال الإعلانات؟
- - أنا بكتب مقالات صحفية من الإبتدائية وكانت معلمة الإنشاء تختارني آخر زولة تقرأ موضوعها.....موضوع الاعلانات هو الجديد.


- × فجأة مشيت على الدولاب وطلعتي شهاداتك وطوالي على الرأي العام؟
- - دا الحصل


- × كيف خطبوك يا سهير (خطوبة سهير) دي أعظم مسرحية سوانية؟
- - شقيق معلمتي شاهدني في إجازته حين كان عائداً إلى أرض الوطن.


- × خرجت للعمل بدون رضاه؟
- - نعم .....وفعلاً كان من شروطه ألا أعمل ولكن قلت مع مرور الوقت يمكن يتنازل وبعد مكالمة طويلة عرفت أنني لن أقعد في البيت كربة منزل.


- × حاورتي وردي وأنتي شافعة (مين الورا الخبطة دي)؟
- - كنت فعلاً مكتوبة بقلم الرصاص.



- × نحكي من الأول (حوار وردي)؟
- - كان يوم جمعة وعندنا كرامة بقدوم زوجي من السعودية في إجازة, وكنت نائمة أنوم ثم أستيقظ أتذكر سؤالاً أكتبو وتاني أنوم.


- × كنتي عروس؟
- - تقريباً .....وقد جاءت سيارة (الرأي العام) يوم الكرامة زاااتو ومشينا لوردي ؛ إنتظرناه في حديقة منزله بالمعمورة جلسنا وتفحصت تفاصيله, خاتم الدهب.. الشعر الأسود الناعم, العظمة والكبرياء, أحسست معه بتلك الراحة, علق على أسئلتي, إستمتع بالحوار وغنى لي بدون عود ولا أوركسترا وطلب مني ان أجمعه بفنان معجب به هو فنان الطمبور (محمد النصري).


- × وبعدين؟
- - صب لي الشاي وقال لي مداعبا ماكنت عارف جمعيتي دي حلوة كدا.


- × (وردي عظمتو وين)؟
- - (كمان يا دلاي وردي بيقولوا عظمتو وين.؟)


- × كان اسمه الفرعون؟
- - نعم وأستغرب للقب وقال لي: أنا لا أحب الألقاب عموماً.


- × أجمل إشادة من تلك الأيام؟
- - كانت من استاذي (إسماعيل آدم) مدير التحرير آنذاك قال لي : (عملتي حوار مختلف والكبار عمرهم ما بيعملوهو) وكان الحوار نقلة في حياتي المهنية .



- × جمالك كان دائماً جزءاً من الإشادة بك؟
- - غير صحيح .....بدليل ماقاله الاستاذ المرحوم كمال حنفي كتب في عموده : (مافي صحفي من المحيط الأطلسي وحتى الخليج العربي عمل تحقيق مع زول بيشنق الناس مثل حوار سهير ).


- × ضياء الدين صياد نجوم؟
- - بالغت في الوصف (وهو كدا) يطلع من الفسيخ شربات؟


- - كنتي الفسيخ كمان؟
- - (لا ما كدا) وأنا ما فسيخ وقصدت إدارته للعملية التحريرية في الصحيفة وصناعته للقوالب الصحفية بتميز.


- × 350 كلمة عملت ثورة؟
- - (أسألهم هم ليه عملت ثورة).



- × عمود شارع النيل؟
- - كنت أكتب بمعلومات وشارع النيل مفضل بالنسبة لي.. كنت أمشي فيه مع إبنتي كرياضة يومياً لأنقص وزني وكل الكتبتو كان من مشاهدة مباشرة وإستوثقت من مصادري الخاصة.


- × كتبتي عن ترويج الدعارة؟
- - نعم ....وإتصل بي عمر نمر رئيس المحلية وناقشني ولم ينفِ معلوماتي وأضاف أن تلك الثقافة جاءت من بائعات من بعض دول الجوار في أفريقيا .



- ×(إتخعلتي من ردة الفعل)؟
- - تفاجأت جداً جداً ولحدي الآن مستغربة من تلك الضجة بسبب عمودي (شارع النيل).


- (الحكومة وضياء وناس الأمن والأسرة) ديل قالوا ليك شنو؟


- - - (ديل مرقوا روحي) كنت أقيل مع ناس أمن المجتمع وجماعة تانية طلبوا مني (أحدد المناطق) .


- × زرزرة وتلتلة وعذاب وتحريات؟
- - دا كلوا في.. لكن مولانا ( ميرغني كننه) رئيس نيابات امن المجتمع قال لي القلتيهو دا شيء بسيط من الحاصل فعلاً.. ثم أصدر نمر قرارات بزيادة نسبة الإضاءة على كل شارع النيل.


- × وضياء.. كيف تحدث معك؟
- - (ردح في التلفون).. وقال لي: المفروض كان تخففي لغتك شوية .


- × كانت كل الإسافير مشتعلة؟
- - إنزعج أخواني من الإساءات الإسفيرية وأنا ما عندي زمن للفيس وما عندي أي صفحة بإسمي وأي صفحة تظهر بإسمي تعتبر مزورة ولا علاقة لي بها .


- × وناس الأمن (المخابرات)؟
- - الغريبة والله نهائي ما سألوني ؟؟

- × ما متوقعة؟
- - ما متوقعة الهجوم من زملاء المهنة وهم أحوج الناس لحرية التعبير


- × حقو نتكلم بصراحة؟
- - نعم عمود (شارع النيل) كان محنة .



- × بعده إحتجتي لحرس خاص؟
- - عرضوا عليّ الفكرة ورفضت لأنو أنا مواطنة عادية .


- × (أنت مادية جدًا)؟
- - بمعنى أنني أتحمل كل مسئولياتي بثبات وأحلامي كبيرة.


- × (إنت مادية) بالمعنى السلبي الشهير للوصف؟
- - (أنا ما مادية) لكن عندي مسئولية أقوم بها على الوجه الأكمل ولازم مستوى الدخل يكون عندي بطريقة معينة وبالسبب دا هجرت الصحافة 4 سنوات.



- × معظم أعمدة سهير فيها (إيحاءات جنسية) مقصودة ومرتبة؟


- - مثلاً كتبت مرة عن (عيد الضحية) أين الإيحاءات الجنسية هنا؟.


- × المهم الإتهام صحيح؟
- - في السودان في مشكلة للتعامل مع موضوع تناول الجنس عموماً .


- × (ضل راجل)؟
- - وين الإيحاء

- × عاوزة طرحة؟
- - (دي بت لم تعرف كيف تتعامل مع الدورة الشهرية).


- × قلتي الرجل السوداني بارد (معقول يا سهير)؟.

- - سرقوا العبارة من سياقها السليم وكنت أتكلم عن المشاعر في عيد الحب وكيف كان رسولنا المصطفى (ص) يعامل زوجاته بحنان وحب كبير وكيف هي ضرورة أن نضع قبلات على جبين أمهاتنا وزوجاتنا.. بالله عليك.. وين الإيحاء الجنسي في تلك الأفكار.



- × فكرة (الراجل السوداني بارد).. هنا يكمن الإيحاء؟


- - أفتكر الإيحاء الجنسي بس موجود في رؤوسكم.



- × إحتفينا بإشادة حسين خوجلي للأخت شمايل النور (ودا على حسابكم)؟
- - اين المشكلة في الاشادة بها حسبتك غلط وليه إشادة الأستاذ حسين تمر على حسابنا والمهم ان حسين نفسه سبق واشاد بي و قال لي: (أنا ما قاعد أفوت أي عمود من أعمدتك).. وأضاف: (عمودك أضاف الألق للكتابة الإجتماعية).....الموضوع عااادي


- × نحن مجتمع محافظ وفيه مغاليق.. (أنت بتفتحيها)؟


- - نحن دورنا شنو غير نفتح تلك المغاليق ومن الذي يفتح الأبواب المغلقة سوى الصحفي الأمين والشجاع.



- × أنت مجرد ليبرالية ومتحررة كمان؟
- - أنا لا هذا ولا ذاك.. بس أفكاري ما مقيدة وكل ما أفعله أنني أقدم رؤيتي في مجتمع محافظ.



- × لو مشيتي في الطريق مع رجل (أي رجل) ينبغي أن تتأخري ولو خطوة واحدة إلى الوراء؟
- - (دا كلام فارغ وفيه تعسف ذكوري)


- × المرأة ناقصة دين وعقل؟
- - تم سرقة السياق لصالح أفكار متراجعة واليك الحجة قوله عليه الصلاة والسلام (خذوا نصف دينكم من هذه الحميراء).



- × ما رأيك في الجمع والتلازم بين المرأة والطفل ككائنات ضعيفة؟
- - نحن أفكارنا متخلفة ومجتمعنا رجعي والرجال ايضا ضعفاء وبكل أسف هناك نساء يسوقن لفكرة ضعف المرأة.



- × ديل واقعيات وبس؟
- - وين الواقعية أنا سافرت الصين عدة مرات لقيت أن سبب نهضة الصين هي المرأة, (تسوق) التاكسي والقطار والبص.. وتعمل جنباً إلى جنب مع الرجال في المهن وبلا إستثناء.تبدع وتنتج وترتقي.






🚫سهير عبد الرحيم في حوار كشف الأسرار (2ـ2)



🔻- قرار الإنفصالين كانا مني أنا وقد تأخرا جدًا.. لم أندم عليهما وأنا سعيدة مع بناتي وشغلي وأصدقائي

🔻 كتير ما أستعين برجل جنبي ليفتح لي قارورة الموية فهل يعني هذا أنه أقوى مني؟

🔻 كنت عاوزة أكون لاعبة كرة قدم مع الرجال وألعب (رأس حربة).

🔻 مريخابية على السكين وفي المباريات الصعبة كنت (بدخل تحت السرير).

🔻 (أنا إتربيت في أسرة محافظة وكنت بسرح لأبوي شعروا ومازلت أغسل له قدميه).

🔻 أنا بطني طامة من الرجال وما عندي رغبة في الزواج بس عاوزة أربي بناتي على أحسن ما يكون (ودي رسالتي كأم).

🔻 (ما باقي لي إلا أعمل حركة نبيلة عبيد أعقد مؤتمر صحفي وأعلن فيه عدم رغبتي في الزواج نهائياً).


*المرأة لو بقت فاس ما بتكسر الرأس ؟

كتير ما أستعين برجل جنبي ليفتح لي قارورة الموية فهل يعني هذا أنه أقوي مني .


- × إمرأتان بشهادة رجل واحد؟
- - هذا دليل قوة لقلبها الكبير وعاطفتها.


- × كنتي ربة منزل عادية قبل أن تتجهي بشهاداتك نحو جريدة الرأي العام؟
- - وما كنت إجتماعية لا أشارك في قهوة لا ونسة ولا ختة الصندوق.



- × ما هي تلك الأمنية المعطلة؟
- - كنت عاوزة أكون طبيبة زي أخواني وكنت بحلم أكون (مندوب السودان الدائم لدى الأمم المتحدة) وكنت عاوزة أكون لاعبة كرة قدم مع الرجال وألعب (رأس حربة).



- × كرة قدم مع النساء؟
- - (لا طبعًا) كرة قدم مع الأولاد وكنت عاوزة أكون أنشودة في فم المريخاب.


* يعني لونك الرياضي شنو؟
ــــــ مريخابية على السكين.. وفي مباريات المريخ الصعبة كنت بدسه تحت السرير.



- × حصل دخلتي الإستاد؟
-نعم .....كنت أتابع تمرينات المنتخب القومي أيام الجامعة وفي مصر دخلت إستاد المقاولون العرب بصحبة أخوي وكل المباراة كان متوتراً بسببي؛ ونفسي البنات تحضر الكورة من المساطب الشعبية من دون أن يتعرضن لأي مضايقات.



- × جمالك هو سبب نجوميتك الحالية؟
- - القارئ السوداني حصيف جداً وهو غير إنطباعي والقبول من الله .



- × قلت لي إنك مدللة من أبوك بشكل واضح؟
- - يمكن عشان بشبه أمي (يا ربي؟) وبالمناسبة أنا كنت بأسرح لأبوي شعرو ومازلت أغسل له قدميه.




- × كيف عبرت سهير مرحلة المراهقة؟
- - (والله ما عارفة أقول ليك كيف) بس أكيد عبرت.



- × عملتي رايحة؟
- - أنا تربيت في أسرة محافظة ومافي حاجة إسمها أبيت مع خالتي أو تطلعي مع بنت الجيران ومافي حفلة بعد المساء وما حصل ركبت مواصلات إلا في فترة الجامعة والجامعة هي الفترة التي إكتشفت فيها العالم.



- × العالم؟!!!
- - العالم جميل يا دلاي



- × حبيتي في الجامعة؟
- - كنت متزوجة وكانت أختي الكبيرة توجهنا وتعتني بنا في ملابسنا وتسريحتنا ونحكي ليها بكل الحاجات وأنا طالبة (بس كان نفسي في حفلة بمحمد الأمين).



- × بكل وعيك وقوة شخصيتك.. أنتي الآن مطلقة بعد تجربتين زواج؟
- - (دا صحيح وعادي) ومرات يمر بيك إحساس أنك لن تكمل مع هذا الشخص بقية الحياة وتقرر الطلاق.


- × هل كان قرار الإنفصال في كلا التجربتين (قرار مشترك)؟


- - قرار الإنفصالين كان مني أنا ولم أندم عليهما وأنا الآن سعيدة مع بناتي وشغلي وأصدقائي


- × قرارات صحيحة؟
- - وكمان تأخرت جداً



- × تعيشي مع زهرتين؟
- - بناتي ذكيات جداً ومقتنعات بكل خياراتي



- × ولسه الخُطاب يدقوا الباب؟
- - وما باقي لي إلا أعمل حركة نبيلة عبيد.. أعمل مؤتمر صحفي وأعلن فيه عدم رغبتي في الزواج نهائياً



- × ومن عيوب (أم رهف)؟
- - قراري واحد.



- × الخجل في حياة إمرأة ليبرالية جداً؟
- - الخجل دا تهميش وأداء خفية من أدوات القمع الذكوري في مجتمعنا.



- × لازم تتأخري خطوة للوراء وأنتي ماشة مع رجل (أي رجل)؟
- - (ليه إتأخر خطوة ما دام نحنا ماشين سوا ومع بعض ومشوارنا واحد وحا نصل في زمن واحد؟)



- × أنتي محرومة من الأمان الذي تحس به تلك المرأة وهي تتأخر تلك الخطوة للوراء؟
- - أتفق معاك إنو الرجل يمثل أماناً وحماية للمرأة في كثير من الأحيان وفي أحايين أُخر يكون هاجساً ومبعثاً للخوف والقلق ولكن بصراحة الغالبية يوفرون الإحساس بالأمان.




- × هربت من تهمة (فقدان الإحساس بالأمان بدون الرجل)؟
- - أنا لم أفقد ذلك الإحساس ولو لثوانٍ في حياتي وحولي الرجال من الاسرة و الأصدقاء والأخوان من يحجبون ضوء الشمس


.
- × مبااالغة؟
- - ولو جاتني (قحة) بس بلقي مية يد تمد الدواء.



- × عشان جميلة ويمكن طيبة برضو؟
- - كدا ظلمتني والله .....و(الجمال إلى زوال) مثلا بالنسبة لي أكثر الرجال وسامة هم خواء من جوه



- × أخوياء يعني شنو؟
- - (فاضييييييييييين)



- × أجمل غزل؟
- - هو الذي يأتي تحت مظلة الزوج وبالحلال



- × معاكسة مزعجة لكي؟
- - كانت في مول الواحة وكانت من طفل في عمر بتي رهف عاكسني وهرب ناديتو قلت ليهو: (تعال أنا قدر أمك وأنت في عمر بتي)



- × (عمل ليك شنو)؟
- - بصراحة عمل حركة بي عيونو ماكويسة


- × طبعاً في غزل رفيع المستوى؟
- - كتير جداً وأتعامل معه بكامل التجاهل وغالباً ما يأتي من جهة تريد تأكيد سلطتها ودا إسمو ملف التأثير من أجل الإنبراشة




- × طبعاً في الإحساس.. الناس سواسية؟
- - أنا ممكن أكتفي بونسة مع مراسلة بسيط متواضع في مكتبي بينما لا التفت لمسئول كبير رفيع المستوي .



- × كلنا سمعنا بكسير التلج؟
- - أكرهه جداً .



- × أنتي بتاعت إعلانات؟
- - في فكرة ما حلوة عن عمل الإعلانات.. دي صحافة برضو وفيها فن وأنا عملت دورات خارجية لمذيد من التميز ؛ كما ان فيها دراسات تسويق للفكرة وليس الشخص.




- × غريبة.. في كل أعمدتك تجنبتي إنتقاد السياسات البنكية لمصالح مشتركة؟
- - إنتقدتها كثيراً جداً ودفعت الثمن وأنا غير ندمانة والرازق الله.




- × ربما سهير مستمتعة بحالة الخطوبة المستمرة من الرجال؟
- - (طبيعي) أي إمرأة تعيش إحساس أنها مرغوب فيها.




- × مستمتعة بالطلبات؟
- - أصارحك؟



- - يا ريت؟
- - أنا بطني طامة من الرجال وما عندي رغبة في الزواج بس عاوزة أربي بناتي على أحسن ما يكون (ودي رسالتي كأم).




- × من بين العدد الهائل هناك رجل ظل يدق بنغمة معينة وكادت سهير أن تفتح له الباب (باب الزواج)؟
- - سؤالك دقيق.. (آآي في والله) وقربت أفتح ليهو.




- × كم رجل تخطى الخطوط الحمراء في مملكة سهير؟
- - (ماف راجل تخطى حدوده معي) ومافي راجل يستطيع تخطي تلك الخطوط الحمراء.




- × كيف يعمل رادار سهير عبد الرحيم؟
- - بفعالية عالية ومتيقظة لكل الرجال من حولي




- × الرجال من حولك؟
- - متنوعين.. محترمين وموقرين ومساكين وفي راقيين




- × من هم فئة المساكين؟
- - (لا.. لا.. لا.. دا سؤال ورطة) ولن أجاوب عليه.




- × منذ دخولي مكتبك تأتيك الهدايا بدون توقف.. أيه علاقتك مع الهدايا دي؟
- - (تهادوا تحابوا) وأغلب الهدايا عبارة عن عطور وورود



- × أغلى هدية؟
- - أغلى هدية من زوجي عماد ..طبعاً (بناتي) زهرات دنيتي

- × حكايتك أيه مع نسوان الرجال؟
- - نسوان الرجال ديل لو بيعرفوا سهير عبد الرحيم كويس كانو عرفو أنها لن تشكل لهم هاجساً وأنا من المستحيل أفكر في (راجل مرة).




- × كيف تبدو سهير في آخر الليل؟
- - أقيف مع نفسي وأجرد عمل اليوم لأفهم مشاوير بكرة




- × أي نوع من الرجال ينبغي أن نحييه تحية كبيرة؟
- - الراجل العينو مليانة ودا هو الراجل الفاضل وديل نادرييييين



- × متى تخاف سهير من الرجل؟
- - أخاف من الرجل حينما يتعامل معي كرجل



- × لونك؟
- - البيجي طبعاً لأنو فيه طاقة إسترخاء عجيبة.



- × هل حصل سهير إنهزمت 6 صفر؟
- - أنا عارفة الإجابة لكن ما عاوزة أقولها



- × إنهزمتي 6 صفر يا سهير؟
- - كانت هي هزيمة قناعات ولكني إنتصرت في نهاية المطاف.




- × كيف تبدو.. علاقتك بالدهب؟
- - ما بحب الدهب وعارفة في نسوان مجنونات بيهو ودهب عرسي إشتريت بيهو بيت .




- × عجبني تعبيرك (إكتشفت العالم أيام الجامعة)؟
- - وما عشت حب الجامعة كانوا (عاقدين عليّ) وما لحقت أجدع.



- × ما الذي يلفتك في أناقة الرجل (أي رجل)؟
- - الحذاء والعطر.



- × المكياج؟
- - لا أحب الأُوفر منه.



- × بنات الريف من خيالك؟
- - معجبة بهن جدا و بقوة تحملهن طبيخ ونضافة وتربية تمسح وتغسل والضيوف والمجاملة والخلاء.. تؤدي الأعمال الشاقة وهي سعيدة.



- × هن أعظم منك؟
- - (دا صحيح).. هن أعظم مني.




- × وأنتي مجرد برجوازية؟
- - المهم أنا ما بحب التعب وبين أخواتي في البيت أنانية جداً وفي مناسباتنا أتفرج وأتونس وبس بحب يخدموني وبحب الراحة.




- × لمن ترسلي أسفك العميق؟
- - مافي زول .......بالعكس في ناس وضعتهم في مكانة ما حقتهم وما بيستاهلوها




- × (تاج إفتراضي) ضعيه على رأس مناسب بشرط خارج الأسرة؟
- - يا إلهيييييييييييي سؤال صعب.




- × التاج جاهز؟
- - ......
- × مين؟
- - بصراحة مافي زول بيستاهل التاج دا غير أمي.




- × لو عادت بنا الأيام؟
- - ما كنت حا أتزوج رجل سوداني




- × كم رقم هاتف حظرته سهير؟
- - 175 رقماً




- × بتمسحي رسايل قادمة من الواتس؟
- - أيوه بأمسح




- × كم مرة بكت سهير (كلنا بكينا)؟
- - بكيت كتير والبكاء دا راحة



- × (مافي داعي نسألك عن الحجاب)؟
- - لحدي الجامعة كنت محجبة



- × لكنك اليوم غير محجبة؟
- - مسألة مزاج وأنا في نفسي ما عاملة فواصل بين الحجاب وعدمه وممكن يوم اربط ويوم ما اربط.



- × (بابا) قال أيه في مسألة الحجاب؟
- - عمره ما فهمني غلط.




- × الشيشة والسجاير في عالم البنات؟
- - الشيشة دي عادة وعموماً أنا بعتبر الرجل المدخن أكثر جاذبية



- × الإسلاميون؟
- - ما بحبهم خالص



- × لييييييه؟
- - نحن في عنق الزجاجة 27 سنة بسببهم



- × علاقتك بأزمة دارفور وأنت كاتبة صحفية ونجمة؟
- - هي صراع المال ......ولحدي هسع ما شفت أي حتة في السودان غير بورتسودان ومروي ونفسي أمشي دارفور وأعيش في المعسكرات واكون قريبة من معاناتهم .



- × مثقفة إكتفيت بالخرطوم؟
- - كنا ونحن أطفال بنمشي مروي موسم البلح ونرجع.




- × الشوايقة إستفهام ثم تعجب؟
- - الشوايقة شعب عظيم والرجل الشايقي مختلف.. حنكة ذكاء قيادة ورجولة وإكتسبوا كل تلك الصلابة من الطبيعة حولهم .




- × إتلومتي مع ناس الجزيرة؟
- - ديل أهلي كيف إتلوم معاهم وهم تفهموا المسألة ولن أعتذر (لا تدخلو البيوت حتى تستاذنوا).. دا كلام ربنا ما كلام سهير




- × أنتي ليه موقوفة من الكتابة؟
- - أسأل ضياء الدين بلال




- × الإعلانات بيد الحكومة (خلاص)؟
- - الإعلانات من زمان عبارة عن كيكة الحكومة قرمت قرمتها وتركت لنا الفتات.. ومين يسأل الحكومة؟.




- × حصل طلعتي مظاهرات؟
- - كتير



- × تحاضرينا في الكتابة الصحفية وعمرك ما زرتي دارفور؟
- - وأنت بتكتب عن فلسطين هل حصل زرت القدس؟.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 20380

التعليقات
#1454847 [محمد على الحاج]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2016 01:28 PM
سهير عبدالرحيم من احسن كتاب الاعمدة فى هذه الفترة من الزمان .
عقل وجمال وكاريزما قل ان تتواجد لشخص واحد .
القوة فى الالتزام والموضوعية فى اختيار المواضيع والجرئه فى طرح الافكار .
استمتعت بهذا اللقاء .
عدم الاستقرار الاسرى بسبب العين او بعدم التوفيق فى اتخاذ القرار .
الرجل مهم فى حياة المراة والعكس صحيح .


#1454784 [خالد ميرغني]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2016 11:39 AM
جدعة يا بنت الحلة الجديدة.


#1454579 [خالد]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2016 12:33 AM
حوار جميل وشيق وشفافية كامله احييك أستاذة سهير الروح العاليه



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة