الأخبار
أخبار إقليمية
فيديو: الحلقات الثلاث التي نشرتها الجزيرة مع الترابي .. الكيزان قاموا بثورة اكتوبر والشيوعيين سرقوها
فيديو: الحلقات الثلاث التي نشرتها الجزيرة مع الترابي .. الكيزان قاموا بثورة اكتوبر والشيوعيين سرقوها
فيديو: الحلقات الثلاث التي نشرتها الجزيرة مع الترابي .. الكيزان قاموا بثورة اكتوبر والشيوعيين سرقوها


05-03-2016 01:23 AM
الراكوبة تنشر الحلقات الثلاث التي نشرتها قناة الجزيرة القطرية في حوار أجراه الاعلامي المثير للجدل أحمد منصور مع الدكتور الراحل حسن الترابي في حلقات من برنامج شاهد على العصر.

الترابي: تعاطفنا مع الإخوان تحديا لعبد الناصر ج1
.

لم تكن نشأة المفكر والسياسي السوداني الراحل الدكتور حسن الترابي عادية، فقد ترعرع في أحضان أسرة تعود أصولها إلى جد له ثورات للعدالة السياسية والعلم والقرآن الكريم، ووالد حافظ للقرآن الكريم ويمتهن القضاء الشرعي، وهو ما ساعده على التشبع بثقافة واسعة وبعلم غزير، حيث تعلم منذ صغره اللغة العربية بصرفها ونحوها وعروضها، وحفظ القرآن الكريم.

طفولة الترابي هذه تحدث هو نفسه عنها في الجزء الأول من شهادته لبرنامج "شاهد على العصر" ضمن سلسلة حلقات جديدة سجلت في أكتوبر/تشرين الأول 2010، ويدلي خلالها بشهادته على عصر السودان الحديث ودور الحركة الإسلامية في السودان.

ويؤكد زعيم ومؤسس الحركة الإسلامية في السودان أن والده -الذي كان أول خريجي المعهد العلمي العالي في السودان- أمده بكل الثقافة التي اكتسبها، وجعله ينتمي من خلال تنقلاته في ربوع البلاد إلى كل المد السوداني.

في عام 1951 التحق بجامعة الخرطوم، وأنهى دراسته فيها عام 1955، وفي تقييمه لهذه الفترة يقول الترابي إنه تعرض خلالها لتجربة جديدة بحكم وجود تيارات داخل الجامعة، ومنها تيار بريطاني يريد زرع اللغة الإنجليزية وسط الطلاب لعزل اللغة العربية، ومحاولة طمس الدين وصرفه لهامش الحياة الخاصة، ولكنه تمكن من التصدي لهذا الواقع عبر الموروثات والمحفوظات التي كسبها في طفولته.

ويؤكد أنه شهد في تلك الفترة إنشاء حركة التحرر الإسلامي وكانت سرية، كانت مدودها الفكرية والدينية من مشارب مختلفة، فقد كانت تردهم كتب مختلفة لعلماء مثل محمد عبده وجمال الدين الأفغاني وأبو حامد الغزالي والمفكر الجزائري مالك بن نبي، وكتب من الهند أيضا.

ويكشف الترابي أن حركة التحرر الإسلامي ظهرت تعاطفا مع الإخوان المسلمين في مصر الذين تعرضوا لملاحقات من نظام الرئيس المصري وقتها جمال عبد الناصر "لتثبت أن الدين حيثما ضربته يمكن أن ينشأ في بلد آخر"، أي أن التيار العام للإخوان المسلمين في السودان الذي أعلن عنه عام 1955 جاء بسبب إعدام عبد الناصر عناصر من الإخوان.

وكان عبد الناصر قد أعدم عام 1954 ستة من الإخوان المسلمين في مصر، على رأسهم عبد القادر عودة.

ولاء صوفي
وعن خصوصية حركة الإخوان المسلمين في السودان يؤكد المفكر السوداني الراحل أنها عملت على أن يكون الإسلام خطابا لكل البشر، ولذلك امتدت منذ ظهورها نحو أبناء الجنوب، حيث الآباء وثنيون، ونحو غرب السودان، حيث قبائل لها امتداد أفريقي.

سافر الترابي عام 1955 إلى بريطانيا والتحق بجامعة لندن، وفي عام 1957 حصل على درجة الماجستير في القانون، ويقول في شهادته إنه خلال هذه الفترة انجذب للتيار الإسلامي المتنوع المشارب الذي كان يدافع عن قضايا إسلامية مشتركة، وهوما ساعد على اتساع الأفق لديه وانتشار عالميته.

وبعد عودته إلى السودان عام 1957 بدأ المفكر الراحل مرحلة جديدة، ويقول إنه دخل في صراع مع البريطانيين من أجل تعريب التعليم، وفي بناء علاقات مع الحركات الإسلامية بالعالم العربي والأفريقي والآسيوي.

وعن الحياة السياسية في السودان خلال تلك الفترة والمد الصوفي بالبلاد، يوضح ضيف "شاهد على العصر" أن الأحزاب السياسية في السودان قامت على أساس الولاء الصوفي، وأن الطرق الصوفية دخلت البلاد مع دخول الإسلام وجذبت إليها أهل البلد وطغت على ثقافتهم.

ويؤكد أن الطرق الصوفية كان فيها الكثير من الخرافات والروحيات والغيبيات، لكن حالها تحسن بعض الشيء لاحقا، كما يشير الترابي إلى أن الدولة كانت توظف الصوفية والعلماء سلاحا لما يصلح سلطانها ونفوذها.


الحلقة الثالثة: الترابي: خنوع الرعية يجعل الحاكم يستبد ويتفرعن
.

يرى زعيم ومؤسس الحركة الإسلامية في السودان الدكتور الراحل حسن الترابي أن الشعوب "إذا لم ترض بحكم عسكري فلن يقوم عليها" بدليل أن إبراهيم عبود - الذي قام بانقلاب الـ17 من نوفمبر/تشرين الثاني 1958 في السودان- ذهب عن الحكم بثورة شعبية في يوم واحد.

ويقول -في الحلقة الثانية من شهادته المسجلة لبرنامج شاهد على العصر- "إن خنوع الرعية ونفاقها وتواضعها يجعل الحاكم يستبد ويتفرعن (من فرعون).. وإذا حاصرته ينحصر باعتدال".

ويثني الترابي على عبود، ويصفه بالنموذج الطيب الذي لم يمد يده إلى المال العام طوال فترة حكمه (1958ـ1964)، وأنه "كما دخل إلى الحكم خرج منه"، وبأنه كان رحيما بالناس واهتم ببناء المدارس والسدود وغيرها، ويرجع هذه الصفات لكون الرجل كان مهندسا ولم يكن عسكريا صرفا.

ويعتبر أن هناك عوامل عدة ساهمت في نجاح ثورة 1964، منها انفعال الصفوة بروح الحرية، وكون السودان بلدا شاسعا لا يمكن لأي نظام عسكري أن يحتويه، وشعبه أكثر نزعا للحرية، إضافة إلى أن السلطة نفسها التي كانت حاكمة لم تكن فاسدة ولم تقم باعتقال الناس.

وعن دوره في نجاح ثورة 1964 يقر ضيف "شاهد على العصر" بأنه لعب دورا رئيسيا، حيث إنه بعد حصوله على شهادة الدكتوراه من جامعة السوربون بفرنسا عام 1964 عاد إلى السودان للعمل أستاذا في جامعة الخرطوم التي كانت مركزا لندوات تحاسب الساسة، وخصصت له ندوة للتداول في قضية الجنوب التي كانت مطروحة وقتها.

ويؤكد الترابي أنه تحدث خلال هذه الندوة بخطاب لم يعهده السودانيون، حيث جاء فيه "إن السودان قارة، والبلدان الكبيرة تحكم بولايات مختلفة لها ذاتيها، والشأن القومي يمكن أن يجتمعوا عليه.. وإذا أردت بسط السلطة عليك بسط الحرية للناس، وإن القضية لا تتعلق بالجنوب فقط والأمر سيمتد للشرق والغرب في حال لم يتم استدراك الأمر"، و"لا بد من إزالة هذا النظام".

وكان ذلك الخطاب الجديد على الطلاب -كما يضيف الترابي- بداية لسلسلة ندوات طلابية تتطرق إلى قضية الحريات والحكم وليس فقط قضية الجنوب، ثم تلتها احتجاجات ومظاهرات أشعلت ثورة الـ21 من أكتوبر/تشرين الأول 1964 التي أطاحت بنظام عبود.

ويقول المفكر والسياسي السوداني إنه حتى إلقاء خطابه في ندوة جامعة الخرطوم لم يكن يدري أنها الثورة، لكنه أدرك بعد ذلك أنه بين يدي ثورة لم يتم التخطيط لها من قبل، ويشير إلى أن الثورات هي التي تحدث الحرية لأن الشعوب هي من قامت بها.

وبحسب الترابي، فقد كانت تلك الثورة بداية لعمله السياسي بعدما كان يخطط ليكون أستاذا أكاديميا.

عروبة السودان
من جهة أخرى، تحدث الترابي عن رحلاته وتجاربه في فرنسا والولايات المتحدة، وكيف كان مصرا على اكتشاف تجارب حضارية وثقافية أخرى، وكيف أجاد اللغتين الإنجليزية والفرنسية، ولكن عشقه ظل للغة العربية التي يصفها بأنها أغنى اللغات في العالم.

ويكشف في السياق ذاته عن أن 40% من السودانيين فقط كانوا يتحدثون العربية بعد الاستقلال، لكنها انتشرت لاحقا في ربوع البلاد، ويقول الترابي إن الغرب يخشى أن يمتلئ السودان عروبة وإسلاما حتى لا يفيض على مناطق حساسة مثل إثيوبيا وبلدان أفريقية أخرى بها ثروات هائلة، وهو سر -كما يكشف الترابي- الاهتمام الغربي بجنوب السودان وإقليم بدارفور.

وفي شهادته أيضا، يروي المفكر والسياسي السوداني الراحل عن تجربة سفره إلى الولايات المتحدة عام 1961 التي دامت نحو ثلاثة أشهر، ويقول إنه تنقل بين معظم الولايات الأميركية ما عدا الجنوب، وزار بيوت الأميركيين والسجون والجامعات والمحاكم والمناطق الزراعية.

ومما يرويه أن التمييز العنصري كان منتشرا بين الأميركيين في تلك الفترة، وكذلك التطرف الديني والأصولية، لكن العداء للمسلمين والعرب لم يكن ظاهرا.

ويقول إن الأميركيين شعب منفتح وقابل للتطور أكثر من الأوروبيين، ولذلك لم يتفاجأ بصعود باراك أوباما إلى منصب الرئاسة، لكنهم يجهلون الكثير عن السودان، بمن فيهم رئيسهم الراحل رونالد ريغان.

الحلقة الثالثة: الترابي: الإسلاميون قاموا بثورة أكتوبر والشيوعيون سرقوها
.

أكد زعيم ومؤسس الحركة الإسلامية في السودان الدكتور الراحل حسن الترابي أن ثورة أكتوبر/تشرين الأول 1964 التي أطاحت بنظام الفريق إبراهيم عبود العسكري شكلت منعطفا بالنسبة إليه وللحركة الإسلامية السودانية.

ففي هذا العام -كما يقول الترابي في شهادته الثالثة المسجلة لبرنامج "شاهد على العصر"- بدأ يظهر سياسيا بعدما اشتغل بالعمل الأكاديمي إثر عودته من فرنسا، وكان ذلك أيضا بمثابة تمدد للحركة الإسلامية التي مرت بحالة كمون بين عامي 1959 و1964.

فبعدما ظلت مجرد هيئة ضغط وتقوم بنشاطها في السر، خرجت الحركة الإسلامية السودانية إلى العلن والانفتاح، وأصبح لها حضور في الشارع، وترجمت نشاطها -يضيف الترابي- بوضع ميثاق لكل نظم الحياة تحت اسم "جبهة الميثاق الإسلامي"، التي أرادت وقتها أن تكون جبهة مشتركة مع الصوفيين والسلفيين الذين كانت علاقتها بهم متوترة.

ورغم أن الهيئات القيادية في "جبهة الميثاق الإسلامي" زكت جماعة الإخوان المسلمين في مصر، فإنها لم تكن تجهر بموقفها من الإخوان، ويشير الترابي إلى أنهم أرادوا أن تكون حركتهم إطارا جامعا تختلف عن حركة الإخوان المصرية.

وبحسب المفكر والزعيم السوداني الراحل، فإن ظهور وتمدد "جبهة الميثاق الإسلامي" أثار حفيظة القوى السياسية في السودان، وعلى رأسها الحزب الشيوعي الذي كان "العدو اللدود" للإسلاميين، وكان يعدّهم مجرد "فقاقيع".

واتهم الترابي في شهادته الشيوعيين بالاستيلاء على ثورة عام 1964 بعدما فجرها الإسلاميون، ويقول إنهم كانوا ضد الدين، رغم أن الشعب السوداني كان متدينا، وهو ما جلب ضدهم المظاهرات التي أدت إلى طردهم من مجلس النواب، وكانت نهايتهم على يد "جبهة الميثاق الإسلامي".

كما يقر بأن الإسلاميين لم تكن لديهم خبرة سياسية مثل الشيوعيين الذين كانت لديهم "تجارب حول كيفية الاستيلاء على الثورات"، ولم يكن لديهم -أي الإسلاميين- برنامج واضح على غرار بقية الأحزاب السياسية السودانية في تلك الفترة.

انقلاب النميري
وبينما انشغلت "جبهة الميثاق الإسلامي" بخلافاتها الداخلية وبانفتاحها وبموضوع تحرير المرأة - كما يكشف ضيف "شاهد على العصر"- كانت الأجواء تهيئ لانقلاب 25 مايو/أيار 1969 الذي قام به جعفر النميري بالتحالف مع الشيوعيين.

ويؤكد أن الإسلاميين فوجئوا بانقلاب النميري الذي كان موجها ضدهم، بدليل أن النظام العسكري وقتها قام باعتقال الترابي وقيادة الحركة الإسلامية في السودان.

ويرجع الترابي أسباب نجاح انقلاب النميري إلى الأوضاع التي كانت سائدة في تلك الفترة، "فالشعب إذا رأى الفوضى والاضطرابات يريد الاستقرار ولو بحكم العسكر"، إضافة إلى ضعف النظام وكثرة الاختلافات والائتلافات، مما أدى إلى ظهور الإقليمية في السودان.

كما يؤكد أن ضباطا كانت عندهم نزعة ضباط الأحرار في مصر، أي كانت هناك رغبة لدى هؤلاء في القيام بثورة تقلد الثورة في مصر.

ويتطرق الترابي في شهادته أيضا لمواضيع مختلفة، منها زواجه بشقيقة زعيم حزب الأمة الصادق المهدي، حيث ينفي أن يكون هذا الزواج سياسيا كما يوصف، فهي كانت طالبته وشقيقها (الصادق) تعرف إليه في بريطانيا خلال فترة دراستهما هناك.

كما يكشف عن لقائه الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في تشيكوسلوفاكيا.

يذكر أن شهادة الترابي لبرنامج شاهد على العصر سجلت في أكتوبر/تشرين الأول 2010.


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 12203

التعليقات
#1454929 [الـــســـيـــف الــبـــتــــار]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2016 03:03 PM
أى شاهد على العصر و لا الضحى يا ايها الهالك المقبور و الشيطان الاخرس جلاب المصائب و منذ نعومة اظفارك تتطلع الى الحكم و لقد حكى لى أحد زملاءك فى حنتوب الثانوية اعجابك بمظهرك و الجلوس بالقرب من المسبح و ترتدى ملابس السباحه ولكن لا تسبح ايدا و تنظر الى وجهك فى الماء و كأنك تغزل فى صورتك و هو ما زال حيا يرزق و لا يطيق أن تذكر سيرتك امامه اطال الله فى عمره و ادام عليه الصحه و العافيه الباشمهندس العفيف .
لم يخرج الشعب فى أكتوبر الا بعد اعلن المرحوم عابدين أسماعيل المحامى عليه الرحمه و فاروق أبو عيسى خطاب الى الجماهير و فى الاحياء السكنيه بالعصيان المدنى و فى تمام الساعه العاشرة ليلا كان الخطاب التاريخى الذى اصدره الفريق ابراهيم عبود عليه الرحمه للامه السودانية قاطبه بتسليم الحكومه الى حكومه ائتلافيه مؤقته و تحيه عن السلطه بعد أن جلس مع الاحزاب المعارضة و بمكوناتها المعروفه .
خرجت الجناهير السودانيه فى العاصمه المثلثه و احتشدوا امام ساحة القصر الجمهورى وحطب فيهم عدد من الساسه الكبار و عظماء ذاك الزمان و لن نسمعك تهدر او تقف فى المنصه التى نصبت امام القصر ؟
وتم تشكيل الحكومه و براسة المغفور سرالختم الخليفه و توالت الاخبار و التشكيل الحكومى و هجد الشارع وأين أنت من كل هذا يا ايها النمرود ؟
لن تعدل فى التاريخ و هناك شهود و حضور لكل ما يدور فى السودان منذ الاستقلال و الى يومنا هذا و توثيق بكل مهنيه و حرفيه و تمليك الحدث الى الجيل الثانى و تتناقل الاحداث من جيل الى جيل و ها نحن نسرد اليك ما حدث و من والدنا عليه الرحمه وهو معاصر و وطن اتحادى على حد السكين .


#1454856 [أبوذر الغفاري]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2016 01:40 PM
أنا أستغرب كثيرا
لطيبة السودانيين وغفلتهم وتصديقهم
أن الترابي : مفكر ومجدد وحافظ للقرءان واللغة العربية وأبوه كأن قاضي
العبرة بالنتايج
مانتيجة ذلك كله غير الضرر والتخلف الذي أصاب الجميع باستثناء قلة قليلة من الكيزان
وإذا كان الأب قاضي يعطي مزايا فكم بالسودان أباؤهم قضاة
والدكتوراة بفرنسا وغيرها مازالت مشكوك فيها
فشخص إستطاع أن يكذب على الأمة وعلى الله سبحانه وتعالى لا يستعصي عليه تزوير شهادة دكتوراة
وحفظ القرءان لا يعتبر شيئا إذا كان حافظه يعمل عكس القرءان ويكذب هو ورئيسه
والنبي عليه الصلاة والسلام لم يوصف بأنه كان حافظا للقرءان - وإنما كان خلقه القرءان
وأقول قولي هذا
وأستغفر الله لي ولكم
قوموا لصلاتكم وجهادكم


ردود على أبوذر الغفاري
[السودان] 05-04-2016 08:54 PM
سمعته فى ايام المفاصله اتصلت به احدى القنوات من بيته وكانت تلك القناه قد خاطبت السربون ان كان للترابى شهاده دكتوره منهم وجاء الرد ليس له عندنا دكتوره ولم يكن الترابى يعلم بان القناه استفرت عن شهاده الدكتوراه فسالته مقدمه البرنامج هلانت خاصل على الدكتوراه من السربون فاجابها بالطبع خاصل عليها فاذا بها تخرج رد السربون وتقول له وهو يشاهدها هذا رد السربون تقول لم تحصل على الدكتوراة فارتبك وقال لها صحيح لانى انشغلت بثوره اكتوبر ولم ارجع فرنسا هذا ما شاهدته بنفسى وسمعته فى ذلك اللقاء الشىء الذى ادهشنى كذبه فعرفت انه نمس رخمه الله وغفر له

[Alhamdi] 05-04-2016 12:58 PM
المشكلة اي زول يخالفك في طرحك والكلام موجه لك و للعامة الاجابة على طول انت كوز وانت مدسوس وانت ...... لكن موضوع الترابي شاطر من الناحية الاكاديمية مافيه شك الرجل تفوق في الشهادة السودانية والى يومك هذا ولا انا ولا انت ماجيبنا النسبة اللي هو جابها وكذلك تفوقة في الماجسير والدكتوره وانت تشكك في النواحي الاكاديمية وتعلم علم اليقين ان الدكتور الترابي اشطر منك ولكن كان يمكن لك ان تنتقده في الناحية السياسية وما اصاب السودان من هذه التجربة المريره ولو كنت فعلت ذلك لوجتنا كلنا نتفق معك ولكن الناحية الاكاديمية الرجل متفوق رضيت او ابيت واسي اتحداك تدينا نتيجتك في امتحان الشهادة السودانية وخلينا نقارن بينك وبينه هذا اذا اعتبرنا جدلا انه ليس له شهادة دكتوراه ولا حتى ماستر


#1454767 [ابراهيم عبود]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2016 11:14 AM
لترابى نعم غير صادق فى كثير من الاقوال - لكن سرقة الثورات هذه فعلا صفة تتصف بها الاحزاب وبالذات الشيوعيون واعوانهم - كل الثورات سرقت انا لم احضر اكتوبر وليتها لم تكن لان عبود كان رجلا يمكن ان يخرج بالسودان الى بر الامان - فاوعز الاستعمار الى اذنابه باذاحة هذا الرجل - وهذه من مساوى الانجليز بتزكيتهم لما يسمى بالديمقراطية فى السودان وهى ليست ديمقراطية لانهم أسسوها على متناقضات تخدم اغراضهم بأضعاف البلد وقد نجحو بذلك لان الديمقراطية تحتاج الى بنية تحتية فى بناء الانسان ورفع الامية وتحقيق قدر من الرفاهية التى تجعله قادر على التمييز بحياد ليست مدفوعا بالولاء الاعمى او الحوجة التى تحدد خياره - لكل الذين يحرجون الى الشارع وبالذات فى ابريل اخرجتهم الحوجة والجوع وتدهور الحالة المعيشية هموم الحكم والديمقراطية وحقوق الانسان هى اهتمام صفوة من طالبى الحكم وتجد الاستجابة عند الشارع عندما تتدهور الحالة المعيشية والاقتصادية فيخرج الناس فلو كانت الحالة المعيشية جيدة لما خرج الناس -مشكلة البلد فى احزابها وسياسيوها والترابى امامكم مثل وهو مقارنة بالاخرين افضل هنالك من هم اسواء منه الله يفكنا من الاحزاب -كلهم يسترزقون على مصاير الشعوب كل حزب من الاحراب التى تمثل اذنابا للخارج مثل الشيوعيون والبعثيون والناصريون والاخوان المسلمون يتلقون دعما خارجيا وبعضهم يعلم علم اليقين بانهم لن تقوم لهم قائمة فى السودان ولكنهم يظلون واجهات لهذه الاحزاب لان هذه الاحزاب تكفلت بمعيشتهم ورفاهيتهم وهم فقط عليهم ان يدعو الناس للموت حتى يعيشون هم بلا احزاب بلا وجع قل


ردود على ابراهيم عبود
[حليل السودان] 05-03-2016 02:30 PM
ابراهيم عبود ، ما في زول بقول الترابي افضل من غيره ، الا كوز معفن زيه، الترابي اهبث واوسخ سياسي مره علي تاريخ السودان، و الترابي هو من دمر مسار الديمقراطية في السودان ودمر السودان و وضع السودان الان هو الشاهد علي للعصر مش برنامج قناة الجزيره ، .... و الظاعر عليك جداده ممعوطه.....ومهما تنمقوا خطابكم و كتاباتكم الزول بعرفكم يا كيزان. .....لعنة الله عليكم ..،


#1454684 [علي سنادة]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2016 08:36 AM
لفد صدق الترابي بطلبه ان لا تذاع الحلقات الا بغد وفاته لان كذبه هذا كان سيفضحه.
لم يبين متي نادي الكيزان بالعصيان المدني حتي نصدقه


#1454682 [sudanii]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2016 08:35 AM
الحلقات جميلة لانها توضح تاريخ الكيزان
كلها تزوير للمعلومات الثابته و اهلها احياء
وهذه الحلقات تؤكد ان الترابى
هو من علم الكيزان كل هذا القبح فى
الاخلاق من كذب و نفاق واستعلاء و خيانة للعهود


#1454602 [ابن كوش]
0.00/5 (0 صوت)

05-03-2016 02:49 AM
هذا رجل دجال وافاك و منعول . انا عشت أكتوبر وكنت في المدرسةالوسطتة ما كان هناك اخوان مسلمين ولا يحزنون , في 68 ظهر واحد معلم يشبه الاتراك اسمه صهيب العالم كان بوزع كتيبات صغيرة في العنابر (الداخليات) واسمها دعوتنا لي حسن البنا وسيد قطب. كنت في ذلك الوقت رئيس عنبر. كنت بجمع الكتيبات دي وبحرقها. واتذكر سالني مرة ليه اجمع واحرق الكتب. كان ردي , اذا كانت هذه كتب صالحة يمكنه وضعها في المكتبة علشان تكون في متناول الجميع اما توزيعها علي العنابر شيئ مرفوض. وقام لقبني بالمتمرد. ما كنا نسمع بالاخوان وفيو69 ظهرت ما يعرف بجبهة الميساق الاسلامس. الترابي برهن انو دجال وكذاب ومنعول.


ردود على ابن كوش
[الفقير] 05-03-2016 02:12 PM
يا إبن كوش

إشتغل بنظام القربة ، و أصرف منها عند اللزوم ، لأجل ما يعترضوا عليك الناس بسبب اللعنات ، و بيني و بينك الموضوع ده حساس ، و درأً للمشاكل ، أحسن نتجنبوا ، و نقول الله يجازيه بأعماله و ما إقترفه بحقنا ، و نكون وكلنا أمرنا و سلمنا القضية لمالك الملك ، و هو العدل الحكم.

و بيني و بينك تاني ، أنا في حياتي ما كنت أتخيل إنسان تصيبه كل هذه الكميات من اللعنات.


الناس يا شيخنا ، الما رحمه ربه بالموت ، بيتعذب و يموت في اليوم مائة مرة ، و كلما بستيقظ من النوم و يذكر ربه ، بيكون في محنة شديدة ، و يقول في نفسه: (تاني حِيِنا و حنكابد يوم جدبد من المعاناة).

نسأل الله السلامة

[احمدالشيخ] 05-03-2016 11:18 AM
اتقي الله يا بن كوش لا تقل علي مسلمٍ ملعون اللعن اي الطرد
من رحمة الله وهذا ما لا ينبغي لأحد من البشر وقال صل عليه وسلم ليس المسلم بطعان ولا لعان ولا فاحش ولا بذئ



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة