الأخبار
أخبار إقليمية
"الذراع الطويل" تجربة قابلة للتكرار



05-11-2016 09:44 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

جبريل إبراهيم محمد

بمناسبة مرور ثمانية أعوام على عملية "الذراع الطويل" التي نفذتها حركة العدل و المساواة السودانية إلى العاصمة السودانية في العاشر من شهر مايو عام 2008، أُزجي التحايا الخالصة إلى شهداء الثورة السودانية على مر العصور الذين ضحّوا بأرواحهم لينعم شعبهم بالأمن و الاستقرار و الحياة الكريمة. و تحية خاصة أوجهها إلى قادة و قوات حركة العدل و المساواة السودانية الذين أقدموا على تنفيذ تلك العملية الجسورة المقدامة بكفاءة متميّزة، و على رأسهم الشهيد الدكتور خليل إبراهيم محمد الرئيس المؤسس للحركة. و تحية إجلال و تقدير لأسرى الحركة الذين تحمّلوا تبعات العملية في غياهب زنازين النظام و أغلاله منذ ذلك التاريخ و الذين لحقوا بهم. و التحية لشبابنا الأشاوس القابضين على الزناد الذين ما لانوا و لا استكانوا ينتظرون النصر أو الشهادة دون قضيتهم. ثمّ تحية تقدير و إعزاز لشعبنا الأبي الصابر على ما هو أمرّ من الصبر.

تمرّ علينا اليوم ذكرى ملحمة الذراع الطويل، و شعبنا يعاني بطش النظام الدموي و ضنك العيش و الفساد الذي إستشرى حتى طال منابع الاستنارة و العلم . و بعد إغتيال الطلاب في جامعتي كردفان و الأهلية أمدرمان بدم بارد و بصورة هزت الوطن و أخرجت الناس إلى الشوارع، في هبّة كسرت حاجز الخوف و أعطت إشارات قوية بأن الانتفاضة على هذا النظام الغاشم المستبد ممكن، أقدم النظام على ارتكاب مجزرة جديدة و بشعة بكل المقاييس في أطفالنا في هيبان بجنوب كردفان بقصفه الجوي العشوائي المعهود على المدنيين العزّل، في جريمة لا تكفي معها عبارات الشجب و الإدانة التي لا بد منها، و لكن صار لزاماً على الناس جميعاً العمل على حظر سلاح الطيران في الأقاليم الملتهبة، ثم البحث عن الحل الجذري الذي لا يتأتى إلا بإسقاط هذا النظام بثورة شعبية عارمة أو بغيرها.
أقول في ذكرى عملية الذراع الطويل: أن العملية و إن تقاصرت عن تحقيق كل أهدافها التي أرادتها لها الحركة و على رأسها إسقاط النظام الدموي الغاشم الجاثم على صدر الشعب، إلا أنها حققت أهدافاً مهمة و أرسلت رسائل بليغة ما كانت لتصل بمعزل عن تنفيذ عملية الذراع الطويل منها:

1- أثبتت الحركة أنها قادرة على تخطيط و تنفيذ عمليات كبيرة و معقّدة و جريئة بإمكانيات محدودة للغاية. و قد أعطت عملية الذراع الطويل قادة الحركة و قواتها ثقة كبيرة في نفسها مكنتها من الاقدام على تنفيذ عمليات على ذات النسق و لم تكن بذات الهالة الاعلامية في أزمنة لاحقة، من بينها عملية "وثبة الصحراء".
2- برهنت قيادة الشهيد الدكتور خليل إبراهيم للعملية بنفسه، أن القيادة من الأمام و استعداده القادة للتضحية بالنفس قبل الغير، تصنع المعجزات، و تعبّر عن مدى جدّية الثائر و إيمانه بقضيته.
3- نقلت عملية الذراع الطويل الثورة السودانية من الإقليمية الضيقة إلى ساحات القومية الأرحب، و من مطالب أقرب إلى النقابية إلى دعوة لتغيير شامل لتركيبة الحكم في البلاد. كما أكّدت العملية أن القضية السودانية واحدة و إن تعددت جغرافية و مواقيت تمظهراتها، و أن الحلّ في مركز اتخاذ القرار في الخرطوم و ليس في الأطراف.
4- نبّهت العملية النظام بأنه ليس بمنجاة عن الويلات و العذابات التي يذيقها لأهل الأطراف دون أن يرف له جفن، و أن الحرب يمكن نقلها إلى عقر داره.
5- كشفت العملية للأهل السودان و للمحيط الإقليمي و الدولي أن النظام مجرد نمر من ورق. و أنه عاجز حتى عن حماية نفسه و مقر حكمه. و أنه جاهز فقط للفرار إذا حمي الوطيس.
6- الانجاز الأهم لعملية الذراع الطويل أنها أثبتت للشعب السوداني في العاصمة و خارجها أن الثورة لا تستهدفه و لا تحمل ضده مشاعر الحقد أو الكراهية أو التشفّي، و لا تسعى للانتقام منه أخذا إيّاه بجرائر النظام. فقد برهن السلوك الحضاري الراقي الذي تعامل به قوات الحركة مع أهليهم في مدينة أمدرمان، و شهد بذلك الكثير من أهلها بأن الحركة تعرف عدوّها بدقة ولا تعادي سوى النظام العنصري الظالم. و بالأمس القريب صدع بهذه الشهادة الأستاذ محمد ضياءالدين الناطق الرسمي باسم حزب البعث العربي الإشتراكي بصفته شاهد عيان، و هي شهادة تعتز الحركة بها، و نتوشّح بها نحن وساماً في صدورنا، و تطمئننا بأن جهود طمس الحقيقية و تزييف الواقع التي بذلها النظام أوهن من أن تحجب شمس الحقيقة أو أن تنطلي على وعي شعبنا اللمّاح. و قرار الحركة بالانسحاب من مدينة أمدرمان رغم ما تملك من آلة تدمير، و أوامر الرئيس الشهيد الصارمة بعدم استخدامها حرصاً على سلامة المواطنين و ممتلكاتهم، دليل قاطع آخر بأن ما يروّجها النظام من ترهات عنصرية لتخويف الشعب من الثورة لا وجود لها في قاموس الثورة. فثورتنا للشعب و به، و لا تستهدف غير النظام الغاشم و زبانيته الذين يقتّلون الأطفال و النساء، و ينتهكون الأعراض دونما وازع من دين أو ضمير أو أخلاق.

و في ختام مقالي القصير هذا أقول: أن الحركة استفادت من تجربة عملية الذراع الطويل في تخطيط و تنفيذ عملية "وثبة الصحراء" من صحاري شمال كردفان و شمال دارفور إلى العاصمة الليبية طرابلس عبر مسار وعر متطاول، قطعت قواتنا خلاله ما يقرب في مجمله من عشرة آلاف كيلومتر لانقاذ رئيسها الشهيد الدكتور خليل إبراهيم و العودة به إلى أرض الوطن سالماً. كما شاركت الحركة بهذه الخلفية أخواتها في الجبهة الثورية السودانية في تخطيط و تنفيذ عملية "الفجر الجديد" إلى أم روابة و "أبوكرشولة" في صيف عام 2013 بنجاح كبير. و ما تقوله هذه الأمثلة هو: أن بإمكان الحركة و الجبهة الثورية تنفيذ عمليات على شاكلة عملية الذراع الطويل بتوقيتات مختلفة إذا تمادى النظام في البحث عن حلول عسكرية أمنية لقضية ذات طابع سياسي، و أصرّ على فرض إرادته على الشعب بحد السيف.


تعليقات 22 | إهداء 0 | زيارات 6955

التعليقات
#1460169 [ود الجزيرة]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2016 11:53 PM
سطر البطل المناضل الشهيد الدكتور خليل ابراهيم اسمة باحرف من ذهب بقيادتة عملية الزراع الطويل و دخولة مدينة ام درمان نهارا جهار عندما فروا بنات المك نمر كما فر ابوهم النمر وترك بناتة ونسائة فر هاربا كاول قائد عسكرا يدخل ام درمان في 24 ساعة فقط ***** الجيش و الامن احتموا بالمواطنيين الابريا لانهم يعرفوا ان حركة العدل والمساوة لا يستهدف الابرياء مهما كانت ولكن بعد اليوم نحن لكم بالمرصاد كل الخونة الظالمين العنصرين اهربوا والا ستروا بعيونكم ما لا تسمعة اذانكم يا خونة عنصرين /// بيت بيت دار دار


ردود على ود الجزيرة
European Union [كاتب المقال] 05-13-2016 02:34 AM
ياود الجزيرة انت جهاز امن وليس مناضلا وتريد ان تعكر الماء لكي تصطاد فيه ولكن نحن باذن الله جاهزون لرصدكم والحركات دي قديمة جدا حاول غيرها لانها واضحة جدا.


#1460107 [العنقالي]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2016 09:38 PM
موش بطال نحن بانتظاركم ايها الابطال، احرجتم الانقاذ، واثبتم قدرة على المبادرة والتخطيط
لكن طبعا العملية كانت فاشلة خالص


#1460019 [ahmed]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2016 06:24 PM
العملية كانت قاشلة مئتين في المية .. ومجرد تهور وغباء من جبريل .. لماذا لم تتمكنوا من الاستياء على كبكبية أو نيالا أو حتى الجنينة وتفكروا في غزو الخرطوم على بعد مئات الكيلومترات .. والله خليل هذا أغبى قائد عسكري لان كان يجب الموازنة بين النتائج والخسائر .. ولكن الحركة دفعت أبناءها إلى محرقة وفقدت كل شيء
وكرر نفس الغباء سلفه بعد موت جبريل .. وأحرق ما تبقى من قواته في معركة القوز الأخيرة

من عندكم أي شيء وقياتكم فاشلة كل يوم انشقاق .. اقعدوا اتكلموا بس في الاعلام والكذب .. والله كل حركات دارفور فاشلة أي واحد انشق وكون حركة في تحت شجرة ومنتظر يكون رئيس السودان ..ولا يهمكم شيء .. لا تعليق حتى مجرد تعليق لعمليات الاغتصاب والقتل اليومية في دارفور .. ورونا انت قايدين وين .. الرئيس تجول في كل دارفور في المدن والقرى ما شفنا حركة واحدة قالت مج مجمجة

كلكم ناس مصالح الله يلعنكم


#1459944 [عبدالله احمد محمد]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2016 03:54 PM
بيان لا يثمن ولا يغنى من جوع اشخاص يمجدون تهورات مضت عليها ثمانية سنوات ان كان كما تدعون فلم لم تتكرر اللواء المنسلخ من حركة العدل والمساواة عندما كان برقته فريق استضافهم الطاهر التوم حكى عن الكثير ومن الضمن ما سمى بعملية الذراع الطويل فذكر بانه نهى خليل عن ذلك ولكنه قال له يا بانى اسكت سنجازف تخيلوا عقلية قائد يصر على المجازفة فيهلك جنوده ويستبعد التكيك والاستراتيجية ويقود جنوده كما الغنم وقد اعترف هذا القائد بان الجنود ما كانوا يعرفون الى اين هم ذاهبون الا وهم على مشارف امدرمان الى كل غاضب وهم كثر ويهاجمون دون وعى وبعنصرية وتخلف لم اقل ما ذكرته ومن لا يصدق فليرجع الى مضابط حوار الحلقة السابقة ليسمع باذنيه ماسى ما لحق بمواطنين سسودانيين يقادون كالانعام الى محارق جيش منظم ومدرب ومتى انهزم الجيش السودانى لكى ينتصر عليه خليل او عقار او عرمان او اى من هؤلاء الذين يدعون البطولة الوهمية وهم يسحقون كالجراد من قوز دنقو وجبل مرة وابو كرشولا وهل ما فعله المتمردون فى ابى كرشولا يمت للانسانية بصلة ودونهم وعلى مرمى اعينكم جزار المدينة يذبح ويكوم كلحم الخروف اى انسانية هذه ويا ترى ماذا يقول خليل وهو الرجل المتعلم الدكتور لربه وقد زهق ارواح فى شوارع امدرمان وغيره من قتل نفسا بغير حق فكانما قتل الناس جميعا .... وسفك دماء امرىء مسلم اهون عند الله من هدم الكعبة حكومة كانت او معارضة مسؤولون امام الله هو زهقت روح واحدة بغير وجه حق عبدالواحد وخليل وعرمان وعقار وكل هؤلاء صاروا لعبة فى يد الاعداء وهم يرفلون بنعيم دولارات الغرب والاعداء الاخرين ومن ورائهم من يساندون مثل هذه الافعال يا عالم افهموا اى حكومة فى الدنيا لا ترشق المتمردون عليها بالحلوى والورود وربنا يقول لنا كمسلمين واطيعوا اولى الامر منكم لذا على المعارضين وحاملى السلاح رافة بنا كشعب فليجتمعوا ويتفقوا لان الله سائلهم جميعا عما يلحق بالابرياء والمساكين يا ترى كم من طفل يتيم وكل من ارملة وكم من ابن وابنة فقد والده او والديه اتقوا الله فى الناس اهلنا فى دارفور وفى جنوب كردفان وفى النيل الازرق يصطلون بويلات الحرب والفى ايدو فى الموية ليس كمن ايدو فى النار الكلمات مهما كان معناها او هدفها او قصدها ومقصدها لا تسمى ولا تغنى من جوع ما يعانيه اهلنا فى مناطق العمليات وارجو من الكل تفهم واتخاذ ادب الحوار وسيلة لانها تجدى وتنفع اكثر من الفاظ تدل على وضاعة قائلها احترموا اراء بعضكم البعض وليس المؤمن بطعان ولا لعان ولا فاحش ولا بذىء هذه قضايا تهم البلد وانسان هذا البلد فيجب علينا داول الحوار بادب ولا داعى بان يبرز لنا احد سوء تربيته والكلام الطيب بخور البطن الشتائم لا حل ماساة او مشكلة فنحن فى ماساة واهنلنا فى بقاع شتى متضايقون والحرب يؤذيهم فتادبوا فهم فى حوجة الى تضامنكم ومد يد العون لهم ليت كل واحد منا يمدهم ولو بجنيه بدلا من كلمات لا تودى ولا تجيب


ردود على عبدالله احمد محمد
[zengar] 05-12-2016 09:57 PM
Thankyou so much mr.A.A.A

[AAA] 05-12-2016 04:36 PM
لك التحية اخ عبدالله احمد محمد..
ان الاستلة المجدية هي: ماهي اسباب الحرب؟؟ لنجتهد في ايجاد الحلول الناجعة لها.. اذا قلت انت ماذا يقول خليل لربه..الا يجدر السؤال ان تقول وماذا يقول البشير لربه؟!!هذا من ناحية اخلاقية..اما استخدام الدين لاهداف سياسية فاصبح سلعة كاسدة..ألست معي..
أرجو ان تعلم اخ عبدالله ان الارامل واليتامي والمعوقين..الخ هم نتاج طبيعي وتداعيات لأي حرب..وان النظام الذي لم يرفع يده عن الزناد يوما لسبعة وعشرون عاما هو المسئول..
**أين النظام وحمايته لمواطنيه؟!! الحركة قطعت 1600 كلم من ام جرس لام درمان!! وقائدها خليل كان في مقدمة الركب!! فأين البشير وقواته المسلحة وجهاز أمنه وابو طيرته..وحرس حدوده..وطيرانه..وجنجويده..ومجاهديه..ودفاعه الشعبي؟؟! جميعها اصبحت نمر من ورق.. والله حتى النظاميين قعلوا الكاكي وهربوا بالملابس الداحلية سروال وفنيلة داخلية!!! فمن هم الاولى ان نصفهم في الفنادق!!!
* هذه حركة واحدة مسلحة وصلت قلب العاصمة..فماذا لو حاربتنا دولة؟!هل يحق لنا وقتها لبس الاسكيرتات والبلايز؟؟؟ اعوذ بالله من كآبة المنظر وسوء المنقلب..
أرجو ان توجه نقدك بالمقام الاول لنظامك الحاكم عسى ان يسلك السراط المستقيم..وشكرا..


#1459918 [TIGERSHARK]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2016 03:13 PM
Dear Dr Gibreal,,,Sorry to say that it was a "total failure", your forces have done the hard bit which is invasion the capital, and failed the easy one which is topple the regime of KEZAN, many "excuses" can be mention to justify the unsuccessful operation, nevertheless, KEZAN regime has to be defeated militarily, you know that there are no other options available


#1459893 [من جووة]
4.50/5 (2 صوت)

05-12-2016 02:39 PM
التحية لمقاتلي العدل والمساواة النبلاء
لم يقتلوا او يسلبوا مدنيا في ام درمان
ستتكرر عمليات دهم العدو في الخرطوم
من الحركات او جنود وضباط صف الجيش
قبل اسبوع تكتمت الحكومة علي اعتقال ضباط مفصولون للصالح العام
وبعض ضباط الصف بتهمة التخطيط لانقلاب.
تم نقل كتيبتي دعم سريع من النيل الازرق رغم حدة العمليات وتسكينها
في منطقة جبل جاري وبكامل اسلحة المعاونة لحسم اي تحرك عسكري في الخرطوم
زيارة السفاح الي يوغندا تمت بضغط من الجهاز الامني لطمأنة جرذان الحكومة المهلوعين
ان كل شي تمام,خاصة بعد ان قام كبار ضباط الامن باخلاء اسرهم للاقاليم


ردود على من جووة
[AAA] 05-12-2016 04:40 PM
من جووة...لك التحية..اخبارك رهيبة غايتو ما خليت لناس ويكيلكس حاجة..تسلم


#1459835 [kajo]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2016 01:18 PM
.Be careful we are sleeping


#1459809 [awadalkareem ahmed]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2016 12:57 PM
الزراع الطويل بتاع شنى يامتخلف والله دى ماجاءت الاصبع الصغير - وما حدث رغم فشله لن يتكرر - ارعوا بى قيدكم


#1459764 [HGVDS]
5.00/5 (2 صوت)

05-12-2016 12:11 PM
زراع الطويل بتاع شنو انت فضل ليك زراع ولا كراع انت في كوز دنقو مافضل ليك شي ولا حتي اصبع


ردود على HGVDS
[AAA] 05-12-2016 04:54 PM
* عند مقتل القذافي النظام صرح بان العدل والمساواة انتهت..لم يبق لها سوى 9 عربات ومئتين جندي !!!ا
* عندما ساءت علاقة الحركة بانجمينا..هلل النظام وكبر..ونصب صيوانات الافراح!!
* عند مقتل خليل شال النظام الفاتحة على روح العدل والمساواة وقال دفنها وانتهت خلاص !!!
**بعد عملية الذراع الطويل غزوة النظام في عقر داره..اقسم النظام بان العدل والمساواة لن تقم لها قائمة بعد اليوم !!!

**الحركات المسلحة يا HVS عندما اضطرت لحمل السلاح تعلم بانها ليست في نزهة في شارع النيل!


#1459763 [حديد]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2016 12:07 PM
دي عملية الذراع المكسور لانها مغامرة فاشلة منذ البداية هذاء ماقاله الميدان عندما إحمر الوطيس
ولاذت فلول المرتزقة بالفرار وتركوا وراؤهم قتلاهم وعتادهم الكاتب يغالط الحقائق ان هذه العملية لم تستهدف المواطن فحسب بل
إستهدفت حتي أئمة المساجد وطلاب الخلاوي لذلك ربنا قصم ظهرهم وأوردهم الهلاك,,,بالمناسبة أين كنت إنت من هذة العملية أظنك من الذين عردوا


ردود على حديد
[AAA] 05-13-2016 02:10 AM
قال اظنك من الذين ((عردوا))...امش بعيد يا جنجا يا متخلف يا فاقد الضمير..اخسأ.. لقد خذلت اهلك الرجال وعشيرتك والذين آووك في ديارهم بعد ما كنت.....تم الباقي .. نتبرأ منك..اخوك اسد الخلا الفي الدواس كتال..

[متامل] 05-12-2016 05:25 PM
يا دي المساجد والخلاوي الطلعتوا دينا بيها
ياااخي خليل ده زاااتو موش كوز زيو زي ترابي ونافع وعلى عثمان
الشعب ده غبي فعلا


#1459753 [الناهه]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2016 11:49 AM
بعد ان نجحت قوات الدعم السريع في تحقيق انتصارات مشهوده على الحركات المسلحه ولكنها لم تقض عليها تماما فانه مما لاشك فيه ابدا ان الحركات المسلحه ستقوم بترتيب اوراقها باتباع اسلوب مختلف تماما من الذي فشلت فيه وتلقت الهزيمه من قوات الدعم السريع ومن المرجح ان تعتمد هذه الحركات اسلوب الاذرع الطويله وليس الذراع الواحد وقد تشهد الايام القادمه اسلوبا جديدا ومختلفا تماما وقد تنتقل حرب العصابات الى معاقل النظام لتصبح اشبه بحرب الشوارع والتصفيات السياسيه خصوصا ان الحركات المسلحه الرئيسيه لمتنخرط في الحوار الوطني ولا تؤمن به مطلقا نسبة لانعدام الثقه التام فيما بينها والنظام الحاكم وانها ستنظر للامر من واقع اكون اولا اكون وهذا يرجع لتقديرات النظام الحاكم الذي له من الخبره ما يكفي في القتال ضد هذه الحركات ...والله اعلم


#1459734 [المكتول مغس]
5.00/5 (2 صوت)

05-12-2016 11:19 AM
عملية ناجحة وننتظر عمليات أخرى وتكون مركزة في مناطق تواجد المسئولين الكلاب واستهادفهم مباشرة وللعلم الاسلامويون فككوا الجيش لكي لا تقوم أي انقلابات عسكرية ولكي تنفذ انقلاب ناجح ليس كما في السابق الجيش يستهدف القيادة العامة والمطار والقصر والتلفزيون والاذاعة بل يجب استهداف مناطق تجمع المسئولين اولا وهي المجلس الوطني والقصر الجمهوري ومجلس الوزراء والمقر الرئيسي للامنجية جوار القيادة العامة ـ ان تمت السيطرة على تلك المناطق ستسقط حكومة الكيزان .


#1459708 [ادم حريقة]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2016 10:43 AM
)نبّهت العملية النظام بأنه ليس بمنجاة عن الويلات و العذابات التي يذيقها لأهل الأطراف دون أن يرف له جفن، و أن الحرب يمكن نقلها إلى عقر داره)
يعني يا جبريل حا تقتلونا تاني في العاصمة
المشكلة حتى ولو استلمتو القصر ما عندكم حاضنة شعبية الا في بعض الاحياء ومعروفة للكافة
قال انسحب من ام درمان، الهالك خليل ابراهيم اندس زي الجرذ


#1459690 [الى الامام]
5.00/5 (2 صوت)

05-12-2016 10:19 AM
لا ذراع ولا كراع
الحل هو تضامن الجميع على الدميقراطية
و الحكم الفيدرالى ...
الناس تطلع على الكيزان من جميع الاتجاهات ..
بس اول كونوا حكومة ظل بالاسماء والمهام
لمدة خمسة سنوات تطهر البلد من الفساد
تخرج العسكر من المدن و السياسة عنوة
و تعمل دستور دائم للسودان وتقوم الانتخابات
انته مواطن سودانى حقوقك محفوظة كاملة
و اي حزب لا يقل عن 5% لنزول الانتخابات
الاحزاب لها دستور عام لا يتغير و تلتزم به جميعا
ولها دعم من الدولة تحاسب عليه ..
من الرئيس الى المراسلة موظفين يحاسبوا
على التقصير و الفساد ...


#1459647 [Negro]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2016 09:28 AM
والله جماعة العدل والمساواة أهون على هذا الشعب البسيط الذي يعاني الظلم من نظام الكيزان الوسخان الذي يستبيح دم الطلاب العزل والمهمشين في هيبان وأطفالها الأبرياء .....النظام يقتل ويضرب النساء والصحفيين ويستبيح مكاتب الشرفاء من المحامين وكل من يرفض الظلم ....ليكم يوم يا وسخانين ...العاصمة الوطنية إستباحها النظام وعاث فيها فسادا من قتل طلاب الجامعات ومطاردة ستات الشاي وغيره


#1459579 [ُEmad]
5.00/5 (1 صوت)

05-12-2016 07:55 AM
لكن العمليتين عبارة عن تهور وفشلتا فشل زريع وأعطت الحكومة الدفع والقوةولم تنل رضاء المواطنيين وادخلت الهلع بينهم، والان الحكومة تختلف عن 2008 أو 2013 فلديها القوات الخفيفة الحركة القادرة على الوصول الى اى هدف والاشتباك معه. فعليكم البحث عن سلام عبر الوساطة الافريقية أو اتفاقية الدوحة.


ردود على ُEmad
[AAA] 05-12-2016 05:09 PM
لك التحية اخ Emad اذا اصلا الحكومة لديها القوات الخفيفة الحركة القادرة على الوصول الى اى هدف والاشتباك معه.. فلماذا لم تستطع حسم الحركات حتى الان.. ان الامور ليست بتلك البساطة كما تتصور اخ عماد..
** ان حرب الحركات المسلحة او ما يسمى بحرب الغوريلا Sting and fly يصعب بل يستحيل حسمه عسكريا وذلك من واقع التجارب في كل العالم..فيتنام استخدمت حرب الغوريلا ضد الامريكا فخسرت امريكا..جيش الرب رغم قلته لم تستطع اوغندا بآلتها العسكرية سحقه.. ملس زيناوي لم تستطع حكومة منقستو هزيمته بل اطاح بها..وصول قوات العدل والمساواة لقلب العاصمة تعتبر هزيمة معنوية كبيرة جدا للنظام.. ان ايجاد السلام واحلاله هو مسئولية النظام..وليس الاتحاد الافريقي والدوحة..

[ظفار] 05-12-2016 12:21 PM
نعم العمليتين عبارة عن تهور وفشلتا فشل زريع وأعطت الحكومة الدفع والقوةلكن السلام لا يتحقق بواسطة الاتحاد الافريقى والدوحة السلام لن يتحقق الا بزوال النظام الفاسد ولا تظن أن الشعب السودانى يعول على هذه الحركات من يصنع التغيير هو فى الداخل ولا نامت أعين الجبناء


#1459576 [قضارف الخير]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2016 07:41 AM
انها عملية الزراع الطويل الغوريلا.. ناجحة بكل المقاييس ومفروض تدرس لضباط الكيزان في كلياتهم .. يحكي لي احد الذين دفنوا فطايس جهاز الامن غرب ام درمان اعداد مهولة من موتى جهاز الامن حفروا لهم بالجرافات لدفنهم وكانت الشوارع مليئة بجثث افراد جهاز الامن قرب كبري امدرمان وكذلك كرري .. وبعد المعركة وفي الصباح الباكر الحكومة عملت حظر تجول لكي تلملم جثث فطايسها من الشوارع - عملية الزراع الطويل لم تستهدف مواطن قط كما يروج جداد الامن والمنتفعين الفاسدين تجار الدين القتلة - هناك فرق شاسع بين قوات حركة العدل وكلاب الامن والشرطة هذه القوات دربت لقتل المواطنين وتعذيب الطلاب واختطافهم سلوك جنود العدل والمساواة كان مثالي للحد البعيد وهؤلاء هم جنود المستقبل لهذا الوطن الذي تحتل كل اراضيه وبالامس المصريين ضموا حلايب وشلاتين


#1459498 [Truth]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2016 12:47 AM
كنت اود نقل مقطعين مسجلين للمدعوة طراجى و سليمان صندل صندل يتحدث و ينفى صبغة الحركة العنصرية و انها لا تستهدف الجعليين و لا الشايقية و انما تستهدف على عثمان و ليس الشايقية و البشير و ليس الجعلية بالنسبة لهذا المقطع فهو ادانة واضحة لعنصرية الحركة مهما حاولت النفى والا عليها لاثبات عكس ذلك دمج الحركة فى داخل الحركة الشعبية و تبقى القيادات العسكرية حسب كفائتها و السياسية حسب الديمقراطية اما المقطع الخاص بطراجى فهى تهاجم سليمان صندل و تتهمه بتصفية قيادات و تهميش الميدوب ما يهمنى ليس تهميش او تصفية و لكن ما يقرفك ان هذه المرة اصبحت فى كل مقاطعها تضرب على وتر التفريق العنصرى و اجزم بالله انها لا دور سياسى لها الان و لا مستقبلا فلتقبض الwellfair من حكومة كندا و لتهنئ بجوازها فهى زهبت الى مزبلة التاريخ بتمجيدها حكومة الخرطوم و بأن سجون هى 5 نجوم بمعتقلات العدل و المساواة ...فى الخلاصة و لا جبريل و لا عقار ولا عرمان ولا الحلو لن يكون لهم انتصارات اذا ما ابتعدوا عن عنصرية الحركات و الشعب السودانى مهئ ان يتقبل اى شخص رئيسا عليه ديمقراطيا من غرب او شرق او شمال او جنوب و اذا عاش قرن ربما كان الان رئيسا للسودان فاعلموا بدون قومية المعارضة المسلحة لن تنتصروا و بدون ترك بعض مظاهر الفساد لن يكتب النصر و بدون اشراك الجميع لن تتقدموا و سوف تظل اختراقات امنية و حربية محدودة مهما بلغت داخل العمق السودانى و اتعظوا من حركة 76 و الذراع الطويل


ردود على Truth
[ُمواطن] 05-12-2016 08:23 AM
فاعلموا بدون قومية المعارضة المسلحة لن تنتصروا و بدون ترك بعض مظاهر الفساد لن يكتب النصر و بدون اشراك الجميع لن تتقدموا.
واضيف الان الباب مفتوح للسلام والمشاركة في التنمية والاعمار، وبدلا من انفاق الاموال فى الحرب افضل ان تنفق فى التعليم والصحة ورفاهية المواطن.لكن الارتماء فى احضان الغرب والاستماع الى افكارهم ووعودهم فلن تحققوا شيئا وستبتعدوا يوميا من المواطن. انضموا للحوار والسلام وشاركوا فى الحكم وحتى لو منحت وزارة واحدة فيمكن ان اجتهد من خلالهابنزاهتى وعفتى لتحقيق احلام وطموحات المواطنين، وان اقدم استقالتى منها ان لم اجد التعاون المثمر الذى يحقق الاهداف وان انقل عبر الاعلام كك انجازاتى واخفاقاتى.


#1459485 [AAA]
4.00/5 (4 صوت)

05-12-2016 12:17 AM
ياخي كونه قطعتوا 1600 كلم من ام جرس حتى قلب ام درمان ده براهو انتصار!!!
ذراع طويل جديد أنجح ما يكون في ظل الاحتقان الشعبي العام...


ردود على AAA
[الفقير] 05-13-2016 01:44 AM
عزيزي الفاضل

أتابع آراءك دائما بإهتمام.

ردك على الأخ عبد الله بإنه الأجدر أن يسأل [ماذا يقول البشير لربه؟] ، أعتقد لا وجه للمقارنة ، و في ظني أن الأخ عبد الله قد أسقط البشير و جماعته من حساباته بالمرة ، كشأن أغلبيتنا ، فهم في نظرنا غير معنيين بأي خطاب ، لأنهم لا يمتون للبشر بأي صلة ، و هم و العياذ بالله كأنما قد سخطهم الله لخنازير .

و الخطاب و النقد يوجه دائما لمن يرجى منه ، و نحن هنا نتفق جميعنا معه.

ذكرت:*[الارامل واليتامي والمعوقين..الخ هم نتاج طبيعي وتداعيات لأي حرب] ، هذا ذكرني الأيام الأوائل لإنقلاب الإنقاذ ، عندما صدرت كشوفات الإحالة للمعاش ، فبرر الناس ذلك بأنه من الطبيعي أن يتم رفد الشيوعيين ، رغم أن الشيوعيين كانت نسبتهم قليلة بالكشوفات ، لقلة عددهم أصلاً ، و لأن معظمهم كان معتقلاً أو مختفي.
ليس من الطبيعي أن يكون لنا ضحايا حروب و ما كان لنا أن نرضى لذلك ، مهما كان ، و الطرفين إتفقا على الحرب و الضحايا لا ذنب لهم.

مشكلتنا في السودان إننا عاطفيين و لا نحكم بالوقائع و ننسى التاريخ.

هل تعلم كيف بدأ التمرد الفعلي في الجنوب؟

المناطق العسكرية يذهب إليها طوف إداري شهرياً (مواهي ، بريد ، مواد تموينية) ، و عندما وصل قائد الطوف ، تم ذبحه و جميع أفراد الطوف ، و حدثت حالات مشابهه في مناطق أخرى ، و قام ، ضابط الإستخبارات سلفا كير بسرقة عربة الإستخبارات و هرب بها إلى الغابة ، بالتزامن مع تلك المذابح ، ألم يكن من الممكن تجنب قتلهم ، فهم ذهبوا إليهم كزملاء لكنهم تم الغدر بهم.
لذلك عرف لاحقاً إنه تم تسريع إلحاق جون قرنق بالتمرد ، لأن من بدأوا التمرد جميعهم شيمتهم الغدر و السرقة و سلفا كير نفسه معروف إنه كان لا يتوانى عن أكل مرتب العسكري ، و هذا خلق غير محمود عند الدينكا ، و قرنق يختلف ، فجميع من زامله قالوا ، إنه كان ضابطاً يملأ العين.
(المعلومات من شهود عيان أو ذويهم)

د. خليل إبراهيم قيادي إسلامي ، و أيام محرقة بيوت الأشباح و الإحالة للمعاش ، كان في دور أمير المجاهدين و كان الطبيب يقود جحافل المجاهدين و بمعية الملائكة (حسب زعم الترابي في ذلك الوقت) ، و غضبه من التنظيم إنه لم يتم تعيينه كوزير إتحادي!
و زملاءه من الأطباء يقبعون في السجون و بيوت الأشباح.
ماذا كان رأيه بهم؟
ماذا كان رأيه بشهداء رمضان؟
ماذا كان رأية بإعدامات العملة و الكلام الفارغ؟
من كان يعبئ و يحشد الجماهير في دارفور لإستقبال البشير ، لرفع معنوياته من رفض مجتمع العاصمة و المدن الرئيسية لإنقلاب الإنقاذ ، و بدأ إنكشاف التعذيب و بيوت الأشباح!

لا أريد الإسترسال ، و معظم قراء الراكوبة قد عاصروا هذه الأحداث و فيهم من كان معتقلاً في السجن أو في بيوت الأشباح ، و من المفارقات أن صديق يوسف مكث فترة طويلة ببيت الأشباح (قرب سيتي بانك القديم) ، قبل تحويله لكوبر و مر عليه كثييرين منهم عبد الرحمن الصادق!

و بعد الوقائع أعلاه و التي يشهد عليها الجميع! حتى الآن لم يتفضل علينا أحد من أمراء المجاهدين السابقين بتوضيح موقفه في هذه النقاط:

★ موقفه من التنظيم.

★ هل ما زال يحمل نفس الأفكار؟

★ ماذا كان موقفه من الإعدامات و الإعتقالات التي تمت؟

★ ألم يكن مشاركاً في الإنقلاب؟

لم نسمع أي إعتذار للشعب السوداني عن أعمالهم و مشاركتهم السابقة للتنظيم.

بالنسبةِ للتنظيم الحاكم ، فهم أدرى به حيث كانوا من كوادره و قياداته و يعرفون إجرامه و تعطشه للدماء أكثر منا ، لأنهم شاركوهم في ذلك!!
لذا من باب أولى أن نسأل أنفسنا! عندما إتخذوا قرار العمل المسلح ، ألم يضعوا في حساباتهم أن أهل الإقليم المسالمين ، سيكونون ضحايا هذه المحرقة؟

و بصفتهم من قيادات التنظيم و ملمين بأسرارهم و أساليبهم ، أليس من البديهي أن يقوموا بكشف أسرار التنظيم ، أليس هذا أقوى سلاح ، لأنه يقوض التنظيم من أساسه و يهدم عقيدته الباطلة المضلة.

هم يعرفون الإجابة أكثر مني و منك ، لأنهم هم من كانوا بحشدون سكان الإقليم لإستقبال البشير بالإحتفالات ، و معظم الأسر في أحياء السودان المختلفة يلفها الحزن و الكآبة من فقد عزيز أو إعتقاله ، أو تشريده ، و الآن هم من يؤجج الصراع بالإقليم ، و في كلا الحالتين أهالي الإقليم هم الضحايا.

عملية الزراع الطويلة ، ما زال بها غموض؟ فمنذ عهد نميري ، كانت تجرى تمارين أمن داخلى بمدن العاصمة لتنشيط الوحدات ، و كانت هناك خطط أمنية لتأمين العاصمة و الإقليم و يتم تعديلها و تطويرها ، لكن و من روايات العسكريين ، قام عبد الرحيم محمد حسين بأبعاد الجيش و تهميشه (إحتج بعض القادة و طردوا لاحقاً) و إعتمد على قوات الأمن ، و إنتظر قابعاً كالفأر في الجحر ، و أي عريف في المطافي حتى ، يعرف أن هذا هبل و عبط لا يمكن أن يفكر به قرد ناهيك عن إنسان أو عسكري! هناك شئ غامض مفقود!!!!

قوات الأمن فشلت في إيقاف الهجوم و إتخذت إجراءات خاطئة من شأنها أن تفاقم الخسائر ، و قام ضابط صف من المدرعات ، إنتهت خدمته العسكرية و كان يسلم في عهدته ، فطلب من قائده أن بسمح له بقيادة مدرعة (بطاقمها).
و نجح في إيقاف الهجوم و إستشهد.

و تكتم التنظيم على هذه المعلومات ، و أثيرت مرة أخرى بعد إخفاق عبد الرحيم في أحداث هجليج ، و ضغط قادة الجيش على البشير ليبعد عبد الرحيم عن التدخل لإصلاح الوضع ، و العملية التي أعادت هجليج ليست هي التي أعلن عنها و ركزوا الأضواء عليها ، إنما العملية الحقيقية التي حررت هجليج كانت عملية إسقاط مظلي جريئة جداً ، و كوفئ قائد العملية بالطرد.

لو تجولت في أي إقليم من أقاليم السودان ستجد أن غالبية سكان القرى و الضواحي عسكريين سابقين ، و لو إستفسرت من أي واحد منهم ، بإنه هل هناك إي إحتمال لقطع مثل هذه (السيرة) كل هذه المسافة رغم المعطيات ، لأجمعوا جميعاً ، بلا.
و ما زلت أقول أن هناك حلقة مفقودة ، و أن حجة غباء عبد الرحيم غير كافية بالمرة ، و المبرر الوحيد المتاح لنا هو ، أن التنظيم كان يريد لهذه القوات الدخول للعاصمة (ليستشعر الناس بالخطر) ، لكنهم فقدوا السيطرة على مجريات الأمور ، لذلك أبعد الجيش ، لأنه من المستحيل أن يوافق على شغل فطير كهذا.

ضابط صف المدرعات المتقاعد الذي قام بدور رئيسي لصد الهجوم ، أحزن إستشهاده جميع أفراد الجيش ، و أحزنهم أكثر ، إنكار فضله.

يعني من كان مدنياً و باللباس المدني ، تطوع من تلقاء نفسه و قاتل و إستشهد.


من الأشياء التي لا أستطيع إستيعابها رغم العمر الطويل ، هو التكالب على المناصب و الوزارات الذي ، ننتهجه في السودان ، هل هذا يعني أن الوزير القادم من إقليم معين ، سيقوم بتسخير إمكانيات وزارته لإقليمه فقط أم لكل السودان؟

ماذا لو كان نظام الحكم يسير وفق خطة و برنامج محكم على أسس علمية و عادلة ، و بصلاحيات محدودة و مقيدة بالخطة ، هل ما زالت فكرة الجهوية/الإثنية ستكون قائمة ، أم ستكون مرهونة بمعايير الكفاءة و النزاهة ، كدول العالم المتقدم.

أرجو أن يتسع وقتك لإستقصاء المعلومات التي ذكرتها لكم أعلاه ، و تذكر مقولة:
(نجاح المستقبل في الماضي) أي دراسة الأحداث و التاريخ و الإستفادة من تجاربه.

تجدنا جميعنا متفقين على إزالة النظام ، لكننا لم ننجح حتى الآن في توحيد صفوفنا على قلب رجل واحد ، لأننا ما زلنا نتعامل بالعواطف و لا نتعامل بالواقع و المعطيات.

لك خالص التحايا و الود


#1459467 [عمر الفاروق]
5.00/5 (1 صوت)

05-11-2016 11:34 PM
شهدا شنو وزراع شنو ياهو ناسكم القصر الغشتوهم ديل الجوعي الحياري المابفرقو بين الازاعة والمزرعة البكتلو الابرياء في شوارع امدرمان العاثو نهب في سوق امدرمان .
عمليات شنو ومعقدة شنو اختشو ع انفسكم واحترموها وماعندكم طريقة الا السلام او البندقية . انتو غير السلطة م عاوزين حاجة كل تلاتة عاملين حركة باسم اهل دارفور والله قروش السلاح البتحاربو بيو يجعل من دارفور دبي ولكنكم باسم دارفور دايرين تطيرو السماء . مع انو اطيب وابسط ناس ناس دارفور . كسائر اهل السودان .
المجد والعزة والكرامة لي السودان .
والخزي والعار لمن ارادو هدم عاصمة السودان التاريخية والسياسية
الله اكبر الله اكبر الله اكبر


ردود على عمر الفاروق
[AAA] 05-12-2016 05:14 PM
اسلوب ركيك ..(العاثو نهب في سوق امدرمان) .ومتى دخلوا سوق ام درمان يا السيد عمر الفاروق ؟؟ ارجو ان تفرق بين الحق والباطل..تحياتي


#1459415 [Hisho]
5.00/5 (1 صوت)

05-11-2016 10:14 PM
اسم العملية الحقيقى هو ( الذراع المقطوع) , من اهم نتائج هذه العملية هو تشزدم الحركة العنصرية وتكسير اجنحتها , وهروب وانسلاخ كثير من اعضائها , وكانت من اهم نتائجها هى ان وضعت فائدها السابق خليل ابراهيم كهدف رئيس الى ان تم قتله ..
هذه العملية ( الذراع المقطوع ) كان الهدف منها هو اثارة الفوضى فى شمال السودان بعد ان زعزع هؤلا اهلهم وشتتوا شملهم فى دارفور يريدون ان يروعوا المواطنين فى شمال السودان ايضأ , بالمناسبة مواطنى امدرمان عدا المناطق الطرفية كانوا سند ودعم كبير فقد ساعد الاهالى القوات النظامية بالمعلومات وكان لهم دور كبير جدأ فى تشتيت شمل هؤلا الاوباش ..والقبض على كثير منهم .


ردود على Hisho
[ظفار] 05-12-2016 10:18 AM
نعم قوات العدل والمساواة لم يعتدوا على المواطنين ولدى أخوة لهم بقالة بالقرب من خط سيرههم ولم يسألوا أحد لكن الان الحركة أخترقتها أجهزة الامن خاصة

[عبوده السر] 05-12-2016 12:49 AM
وماذا يمكن ان نتوقع من كلاب النظام غير الكضب ولي عنق الحقائق
نحن سكان ام درمان دار السلام وسوق ليبيا وغرب الحارات نشهد لله
وللرسول وقد عايشنا الاحداث عن قرب أن جنود حركة العدل والمساواة
عندما ظهروا في الاحياء بملابسهم العسكريه التي لم تكن مألوفه من
قبل نشهد ان سلوكياتهم كانت في غاية الانضباط وصلت لحد انهم كانوا
يتزودون بالمواد التموينيه من الدكاكين في الاحياء ويدفعون مقابلها
دون نقاش بل كانوا يتركون ياقي القروش لاسياد الدكاكبن وفي كثير من
المرات كانوا يدفعون تكاليف العشا للشباب البكونوا بيستعدوا وبجهزوا
عشاهم من نفس الدكاكين وكان كلامهم قليل جدا مع المواطنين رغم بسماتهم
الرقيقه التي كانت تعلوا وجوههم رغم التعب الشديد البادى عليهم من رحلتهم
الطويله حتى وصلوا امدرمان.
عندما كانوا يطلبون مياها للشرب وليتزودوا بها كان الاهالي يتسابقون في
تزويدهم بمياه الشرب والعصائر رغم عدم معرفتهم لمن يتبع هؤلاء الجنود وماهي
المهام المكلفين بها لكن غلبتهم طيبة وكرم السودانيين علما بان كثيرا من الناس
ظنوا انهم ربما يكونوا تابعين لقوات القائد مني اركو مناوى الموقعين وقتها مع الحكومه اتفاق سلام وكانوا موجودين في ام درمان وتحديدا في حي المهندسين الراقي.

أما حكاية انهم انتقموا من الشماليين او حرضوا الناس او جاؤا للانتقام واستهداف المواطنين لثأرات قديمه لها علاقه بتهميشهم واستعبادهم فهذه كلها اشاعات يطلقها كلاب عطا بتعليمات من السياسين لتخويف الناس من اهداف الثوار في حركة العدل والمساواة والجيش الشعبي لتحرير السودان ومن كل من يحمل السلاح
في وجه الظلم في وجه اخوان الشواطين والسلفيين اولاد الابالسه.

ياهيشو انت كلب من كلاب عطا وكمان كضاب ونأسف انك قابل علي نفسك تكون كلب من كلاب عطا ياريتك لو كملت دراستك كان هسع نفعتك وساعدتك عشان ماتميز بين الطيب والخبيث ولاحول ولاقوة الا بالله ستظل كلب وخائن لبني جلدتك مقابل مايلقي لك من فتات وعضام موائد اللئام.


#1459409 [حامد]
3.00/5 (2 صوت)

05-11-2016 10:02 PM
فعلا فى عملية الزراع الطويل لم يكن هنالك قتلى من المواطنين بل كلهم من الامنجية بعكس مظاهرات سبتمبر



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة