الأخبار
أخبار السودان
إجراءات قانونية في مواجهة وزير ولائي بتهمة الاختلاس
إجراءات قانونية في مواجهة وزير ولائي بتهمة الاختلاس
إجراءات قانونية في مواجهة وزير ولائي بتهمة الاختلاس


05-17-2016 07:28 PM
كسلا- مي عزالدين

استأنفت نيابه كسلا العامة إجراءاتها الجنائيه في مواجهة وزير بالولايه وآخرين متهمين باختلاس مبلغ(300) ألف جنيه عباره عن أموال حفير لمياه الشرب بمحليه أروما تم تحصيلها بدون إيصالات.و كانت نيابه كسلا الأعلى في وقت سابق شطبت إجراءات البلاغ و قالت إن البينات التي قدمها الاتهام لا ترتقي لتوجيه التهمه و تم استئناف القرار لدى النيابه العامه و التي بدورها طالبت بالملف للاطلاع عليه

اليوم التالي






تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 4364

التعليقات
#1462775 [محمدوردي محمدالامين]
5.00/5 (1 صوت)

05-18-2016 09:44 AM
ليس الخبر ان وزير ولائي قد سرق فهذا طبيعي جدا
الخبر ان بدا الحراميه يختلفون ؛ فلو لم يختلف معهم
في القسمه لما تم القبض عليه و لمرت سرقته مثل
سرقة مكتب الوالي عبد الرحمن الخضر وسرقه الشريف
لخط هيثرو وسرقة ربيع عبد العاطي للقب دكتور
وخبير و سرقة شركة الاقطان وسرقة شركة الصمغ العربي
ازيدكم ولا كفايه نحليها مستوره


#1462774 [sasa]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2016 09:40 AM
أبشر بطول سلامة ياوزير


#1462726 [الجبلابي]
0.00/5 (0 صوت)

05-18-2016 08:20 AM
عادي جدا .. دة اصلا طبعهم وشيمتهم السرقة والنهب


#1462657 [قلام الفقر]
5.00/5 (1 صوت)

05-18-2016 06:34 AM
والله كلام عجيب, ده وزير طيرة وقع كيف؟؟؟؟؟ يالوزير الواقع, انت لاتعلم كيف يكون الضارب الشافى تحت الحزام فى عهد الانقاذ؟؟؟؟ كبارك بالخرطوم ضربوها لامن نشفت, وهنا يبرز سؤال: انت وين لقيت ليك فرقة تضرب فيها, ديل ما خلو فيها حاجة تنضرب؟؟؟؟؟؟؟؟ يبست عديل. لكن اقول انت جيت وسط هؤلاء بالغلط, والا لما وجهت بالقانون حين عملت عملتك, كنت مفروض ان تسأل الكبار الشغلة بتم كيف وتعمل ليك شوية تمارين خفيفة وبعدين خش فى التقيل, لكن انت شفت الناس بتخبت, قلت اخبت زيهم, وما عرفت, وده الجاب رجلك فى الخية ياوزير الهوان, تعرف كل اهل الحكومة دى غير مؤهلين فى اى حاجة, فقط فى الضرب هم قمة ولامحال.
على العموم لا الومك: لان المال المابشبة سيادو حرام. غايتو انت شقى ما سعيد, لانو حيمرقو فيك الضاربنو من الرئيس وحكومتو الى اخر موظف فى المؤتمر الوطنى, ويا الوزير انت رحت بين المويتين.


#1462639 [عمك تنقو]
5.00/5 (1 صوت)

05-18-2016 05:46 AM
اسع الزول ساعة يكون مزنوق شديد مش بجري الادبخانة ويحل سرواله ويقعد طيب الوزير دا ما يتحلل


#1462604 [حليل السودان]
5.00/5 (2 صوت)

05-18-2016 12:35 AM
من يحاسب من ؟؟ كلهم حراميه. ...اكلي مال الفقراء والشعب ....الله ينتقم منكم دنيا آخره


#1462584 [نقول شنو اسي]
5.00/5 (1 صوت)

05-17-2016 10:46 PM
عثمان ميرغني

أرجوكم، بعيداً عن الكراهية والسياسة.. هذه حالة إنسانية خاصة.. المسكين (إيهود أولمرت) رئيس وزراء إسرائيل (السابق).. يتعرض هذه الأيام لكارثة مؤلمة.. حكم عليه بالسجن ست سنوات حسوماً.. أتعلمون ما هي جريمته؟

الرجل متهم بقبول رشوة قيمتها (144) ألف دولار.. فقط لا غير.. في مشروع إسكان.

رئيس الوزراء تعرض لاستجواب الشرطة وهو في سدة الحكم.. خمس مرات (جرجروه) إلى أقسام الشرطة للتحقيق وهو يتمتع بكامل حصانة المنصب الأول في الحكومة.. وثلاث مرات حققوا معه في مقر رئاسة الوزراء..

في قانون إسرائيل ليس هناك (رموز الناس).. وحقوق المواطنة لا تمنح ميزة لوزير دون خفير..

واضطر رئيس وزراء إسرائيل تحت ضغط التحريات والتحقيق المتواصل لأن يستقيل من الحكومة..

ومع ذلك لم يسلم من المحاسبة. طالته يد العدالة وأصدرت المحكمة هذا الحكم الكبير.. (6) سنوات في السجن.. بسبب (شوية!!) رشوة لا يقبل بها أصغر موظف عندنا في حكومتنا هنا!.

النيابة في إسرائيل لتنتهي القضية ويذهب إلى بيته كما ولدته أمه.. لم تمنح رئيس الوزراء حق التمتع بـ(التحلل).. ففي قانونهم (يحلك الحلّ بله) إذا تجاوزت القانون.. ولم تحله إلى (التحكيم).. ولم تجتهد في البحث عن أي حل يليق بـ(ابن الأكرمين) من مصير الرجرجة والدهماء من عامة الشعب.. الذين يسري عليهم القانون فوراً وبأغلظ ما تيسر.. وتستقبلهم جدران (سجن الهُدي) أو سجن أمدرمان بلا أدنى تردد حتى ولو كان المبلغ محل القضية لا يزيد عن مائة جنيه.

لو كان هذا الإسرائيلي المسكين.. هنا في بلدنا السودان.. أصلاً لما تجرأت عين أن ترفع حاجب (التهمة) لتنظر إليه.. فنحن الملائكة الكرام البررة.. ثم ماذا تعني رشوة بـ(144) ألف دولار.. بالجنيه السوداني حوالي الـ(مليار)؟.. وهو في مقام (الرشوة) مبلغ يسير، فلائحة رشاوى قضايا الفساد تجاوزت هذا الرقم بكثير.

الذي يغيظ في هذا الخبر أنهم (يهود).. صهاينة.. ومع ذلك يتمتعون بـ(الحكم الراشد).. الناس في بلدهم سواسية.. تحت سقف القانون.. لا تنفع حصانة ولا شرف ولا جاه.. ولا قبيلة..

أعرفتم الآن لماذا يهاجر السودانيون (عبر الأسلاك الشائكة) إلى إسرائيل.. هرباً من حكم دولة الإسلام.. إلى حكم بني علمان؟.. إنها رحلة البحث عن الحكم الرشيد.

عندما دخل الإعرابي مبعوث رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى ملك الروم.. اختصر الرسالة في جملة واحدة (جئنا لنخرج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد).. تلك هي أعظم مراقي الحرية الحقة.. حرية الضمير الذي لا تستعبده سلطة مهما سمقت..

بصراحة.. أحرجتونا.. يا بني إسرائيل.



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة