الأخبار
أخبار السودان
مشروع الجزيرة: حل قضية مياه الري في (3) سنوات
مشروع الجزيرة: حل قضية مياه الري في (3) سنوات
مشروع الجزيرة: حل قضية مياه الري في (3) سنوات


05-29-2016 09:38 AM

مدني: مزمل صديق
كشف وزير الزراعة الاتحادي، رئيس مجلس إدارة مشروع الجزيرة بروفيسور ابراهيم الدخيري، ان حل قضية مياه الري في المشروع تتطلب (3) أعوام، وعزا ذلك للاعمال المتعلقة بتهيئة القنوات والترع.
وقال الدخيري ان المطلوب من المياه للعروة الصيفية لزراعة (900) ألف فدان من المحاصيل المختلفة متوفر، ولفت الى أن هناك اعمالاً كثيرة مطلوبة من ادارة الري لتلافي الاختناقات في مياه الري في المستقبل.
واشار الوزير ورئيس مجلس ادارة المشروع الى ان التحضير للعمليات الزراعية للموسم الصيفي سينتهي في منتصف يونيو القادم، ولفت الى حفر (ابعشرين) في الحواشات وتوفير التقاوى المحسنة والاسمدة وادخال التقانة لرفع انتاجية الفدان، وأشار الى بداية انسياب مياه الري في الترع منذ يوم امس، ونوه الى التنسيق بين ادارة مشروع الجزيرة وادارة الري.
وأبدى رئيس مجلس ادارة مشروع الجزيرة تخوفه من تداخل زراعة المحاصيل في العروة الصيفية لهذا العام بسبب تأخر انسياب المياه في القنوات الرئيسة والترع الفرعية في المشروع، وقال في تصريحات صحافية امس بعد الاجتماع الثالث لمجلس إدارة مشروع الجزيرة بعد تكوينه مؤخراً برئاسة المشروع ببركات (نطالب بضرورة الالتزام بالضوابط الزراعية من حيث المواقيت وادخال التقانة والتقاوى المحسنة والاسمدة والتحضير الجيد).
وأضاف (كل قضايا الزراعة في ايدينا وبالسودان 40 مليون فدان من الاراضي الخصبة، ولكنها ذات انتاجية ضعيفة بسبب عدم استخدام التقانة والبذور المحسنة، ولكننا سنعمل علي ادخال 50% منها من خلال توفير مدخلات الانتاج للمزارعين في كل القطاعات المروية وتسهيل اجراءات التمويل الجماعي والفردي عبر المنافذ المتخصصة).

الجريدة






تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3057

التعليقات
#1468718 [عوض الجيد إبراهيم البشير]
0.00/5 (0 صوت)

05-30-2016 06:55 PM
الإخوة في التحرير ، بعد التحية ، أردت المشاركة بقليل من كثير وأتمني أن تعم الفائدة ويري مشروعنا النور بإذن الله وبوادر الإنفراج فيمن تولوا أمره ونتمني لهم النوفيق والسداد من الله سبحانة وتعالي مع التحية والتقدير لهم ،
أخوكم / عوض البشير 30/05/2016 م ( مواضيع سابقة )

07/04/1437 هـ
17/01/2016 م
الأستاذ /الإعلامي الناجح/ مقدم برنامج في الواجهة / أحمد البلال الطيب الموقر
تحية وتقديرا وإحتراما لما تقدمه من برنامج له دور كبير في حلحلة قضايانا ولكم كنت أتمني أن تطرق باب مشروع الجزيرة منذ زمان بعيد ولكن الحمدلله أرجو لكم جميعا وبدون فرز الوقوف علي كل كبيرة وصغيرة حتي يري المشروع النور هذا المشروع العملاق وإني أتابع بشقف هذه الحلقات ولعلمك وأحب أن أنبهكم أخي /أحمــــد أن مشروع الجزيرة ليس هو شمال الجزيرة فنرجو أن تكشف المستور وتحوم حول المشروع بكل تفاتيشه وصراياته والأمثلة كثيرة ( وكلمة تحوم هذه ذكرتني بشعار برنامج بالتلفزيون يقول طير السقد ما بنوم طول الليالي يحوم ) ولست أنت كذلك لكن للهفتنا نحو المشروع نرجو ونعني التغطية الإعلامية الكاملة ، أتمني أن يصحبكم الوزير ليري مناطق المشروع المختلفة مثل ( منطقة القليز وهي آخر ضوران بمشروع الجزيرة وأن يكون لديه العلم التام بماذا يعمل مزارعو منطقة المناقل بقري اللضانة ـ وبريبيرا ـ والكترة ـ والله أدانا ( اللضانة ) ونقل أحد من هذه القري يزرع القطن مثلا فدان من أربعة أفدنة والباقي يزرع بامية لأن لوزات القطن أقرب في الشبه لمحصول الباميا وكذلك عدم وصول الإدارة لتلك المناطق ( علي سبيل المثال ) هذه قري لم أرها ولكنها عزيزة علي نفسي وجزء لا يتجزأ من مشروعنا العملاق هذا إضافة إلي مكتب الماطوري والمنسي وغيرها وعندما يصل التلفزيون لهذه المناطق نكون نحن مطمئنون بأن المشروع إستعاد نشاطه ومعالي الوزير بكون عرف الحقائق علي الأرض ويضع حلوله الناجعة لأن من رأي ليس كمن سمع ، ( وأن تفتح عين الكاميرا علي الكنارات والمواجر والترع وأبوعشرينات زائدا الحشائش التي ملأت المشروع ( وخاصة شجرة المسكيت ) وبعدين يكون الحوار عشوائي ومن مناطق أخري بعيدة عن المدن وفي الريف والقري والحواشات ، وهذا الخطاب والطرح قدم لسعادة الوالي السابق وسلم لوزير الزراعة ورجوناهم العمل بالصالح منه وأرجو أن يفيد لأن المشروع هم الجميع وأتمني لكم التوفيق والنجاح والوصول للغايات بالحلول الناجعة والتي تؤدي لمستقبل الوطن الكبير السودان ودمتم ـ عوض الجيد إبراهيم البشير 17/01/2016 م ( أرجو شاكرا أستاذ / أحمد البلال تسليم هذا الطرح لمعالي وزير الزرعة الإتحادي أ.د. / إبراهيم الدخيري ـ حفظه الله ووفقه في مسعاه ) وهو إبن البحوث الزراعية والتي كان يرأس إدارتها وليس غريب عليه المشروع ومشاكله . وإن شاء الله سوف نتواصل معكم بخصوص هذا المشروع العملاق.
( مع التحية والتقدير لمعالي البروفيسور / إبراهيم الدخيري وزير الزراعة الإتحادي رئيس مجلس إدارة مشروع الجزيرة والمناقل وكذلك الدكتور / محمد طاهر إيلا والي ولاية الجزيرة والرئيس المناوب لمشروع الجزيرة والمناقل . أرجو من الله لهم التوفيق وتسليمهم هذه الملاحظات علها تنفع ).والسلام وحتي نلتقي مرة أخري في حلقات عن الري بالمشروع المعوقات والحلول حلقات متتاليه نطلبها طلبا وليس أمر يأ أستاذ أحمد البلال لأن الري هو الأساس + المسكيت الآفة الأخري .



التاريخ :16/02/1429 هـ
الموافق :23/02/2008 م

سعادة الفريق / والي ولاية الجزيرة / عبدالرحمن سرالختم سلمه الله
اصحاب السعادة الوزراء حفظهم الله
سعادة / سفير جمهورية السودان سلمه الله
منسوبي سفارة جمهورية السودان بالرياض المحترمين
الحضور الكريم ،،،
أهلنا المزارعون بكافة ولاية الجزيرة الخضراء ....
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،،
أولا أرحب بكم ترحيبا حارا وأقول لكم حللتم سهلا ونزلتم أهلا بالمملكة العربية السعودية وبمدينة الرياض وبقصر الرياض ، والي الجزيرة وحادي الركب وقائد المسيرة في ظل حكومة الوحدة الوطنية نعلم جميعا أن مسئولياتكم جسام وحجم العمل كبير والمطلوب أكبر لكن العين بصيرة واليد قصيرة ، أهنأ بقدوكم وبعض حديثكم بالأمس أثلج الصدر ووضع النقاط علي الحروف ورغم العجالة بالأمس رحلت بنا في ربوع وطننا الغالي الجزيرة وما يدور بها وماهو منتظر برعايتكم ووقوفكم وأنحيازكم التام لأهلنا الطيبون بربوع الجزيرة المخضرة والعامرة بوجودكم وتحريككم لعجلة التنمية والخير وطعنكم للفيل وليس ظله ألا وهو مشروع الجزيرة وأبت نفسي إلا أن أكتب لكم هذه المقترحات علها تفيد في تنمية وتنامي مشروع الجزيرة العملاق وعلها تسهم في الرقي والنهوض بهذا المشروع الحيوي ، وأرجو أن تتقبلوها وأن تأخذوا المثمر منها ، وأكون شاكرا أن تنقل هذه المقترحات عن طريقكم لسعادة البروفيسور / كمال نورين مدير مشروع الجزيرة الحالي ، وليعلم الجميع أنني إبن مزارع والدي ( رحمه الله رحمة واسعة من عنده ) عمل بالمشروع منذ العام 1936 م بوظيفة ( صمد ) بمكتب النويلا (29) بقسم وادي شعير وإلي مجمل المحاور لتنمية هذا المشروع وهي : ـ




1) الأرض :ـ
1) التحضير الجيد للأرض وإعادة الحراثة بنظام ( المخصوص ) D7 وإدخال الآلة في جميع مراحل تحضير الأرض وكذلك تكثيف المراقبة الجيدة من جهات الإختصاص أثناء إجراء تحضير الأرض لأنه الأساس لجميع العمليات الفلاحية في العروتين (الشتوية والصيفة ) .
2) حسب حديثكم بالإمس سعادة الوالي ( أن المساحات الكلية لمشروع الجزيرة (06) ملايين فدان المزروع منها حاليا للعام 2008 / 2009 م ( 1.600.000 فدان ) والغير مستفاد منه ( غير مزروع ) (4.400.000 فدان تقريبا ) وأوصي بالتالي : ـ
1) تحديد مواقع هذه المساحات والحيازات ويتم تسويقها ويتم تكوين شركات لها بإسم ( شركة الجزيرة للإنتاج الزراعي ) وأن تكون في شركات مساهمة يكتتب فيها المزارعون تحت إشراف مشروع الجزيرة بشروط واضحة وأن تكون هذه الشركات متخصصة في الزراعة ويكون منتوجها للصادر والسوق المحلي أو التصنيع المحلي ثم التصدير ، وأن تكون تلك الشركات متخصصة في المجالات الزراعية .
2)الري :
1) عمل غرفة تحكم بإدارة مشروع الجزيرة تكون موصلة بالهاتف الجوال لجميع مكاتب المفتشين بالمشروع وتلزم بإرسال تقارير يومية عن أنسياب المياه لجميع مناطق المشروع ويسهل ذلك في علاج القصور في موقعه وبأسرع وقت ممكن .
2) صيانة ( الأبواب والمواسير ) للخزانات والترع الرئيسية والترع الفرعية وتوفير مواسير لأبوعشرين وأبوستة .
3) الري المحوري بالرشاشات هذا مكلف من ناحية إقتصادية ولكنه لو تم في كافة أرجاء المشروع يكون الحل الناجع للعمليات الزراعية .
4) نظام الري بالهايدروفلوم ( نظام الري المتبع في مشاريع السكر ) خراطيم مياه تكفي لري45 فدان وموصلة للحواشات من الجانبين ( من الترعتين ) .





5) حفر المواجر الرئيسية والترع الرئيسية وأبوعشرين حفرا عميقا يتناسب مع أنسياب المياه لضمان الري الكافي للمحاصيل وفي وقته .
6) الحفاظ علي نظافة المواجر والترع الرئيسية قبل وقت الزراعة بزمن كاف والمحافطة علي نظافهتا للمواسم اللاحقة .
3) الزراعة : ـ
1) إستخدام الآلة لجميع العمليات الزراعية مع توفير التقاوي المحسنة ( المزودة بالمبيد الواقي للآفات ) والأسمدة قبل البدء في العمليات الزراعية بوقت كاف .
2) التأكد التام وعبر غرفة العمليات من توفر المياه للري طيلة فترة العروتين ( الشتوية والصيفية ) .
3) إعطاء جرعات السماد وأعمال الرش في مواعيدها والتأكد من صلاحية المبيدات للأصناف المزروعة .
4) البنية التحتية : ـ
1) يعلم الجميع بأن طبيعة الأراضي بمشروع الجزيرة طينية ويكون الوصال صعبا في موسم الخريف ، عليه نوصي بتوصيل جميع مواقع المشروع بردميات ترابية ممندلة حمراء حاليا وتحويلها لشوارع أسفلت مستقبلا لسهولة الحركة وتحريك المنتج للصادر وسهولة الحركة للإداريين ومعظم زمان الزراعة في موسم الخريف .
5) إدخال الحيوان بالدورة الزراعية : ـ
1) شراء الأبقار ذات السلالات المحسنة وتمليكها للمزارعون بالأقساط وتعميم التجربة لجميع المزارعون دون تمييز ( وكذلك الأغنام والماعز والأبل ) ، وكذلك يمكن إدخال تربية الدواجن في تجمعات كبيرة لمجموعات من شرائح المزارعين بإشراف جهات الإختصاص وبإدارت منفصلة تابعة لإدارة المشروع ( تكوين شركات إكتتاب براسمال كبير يقوم بتأمين وتوفير ورعاية وتسويق الأبقار الفريزيان للمزارعين بأسعار معقولة تخصم سنويا وكذلك ينطبق علي مشاريع الدواجن.




6) تعديل الدورة الزراعية : ـ
1) إعادة العمل بنظام الدورة الرباعية والتي كان معمولا بها في الفترات السابقة وهي أثبتت جدواها ونجاحها طيلة الفترات السابقة ويمكن أن تكون خير معين في إدخال الحيوان في الدورة الزراعية ( بزراعة الأرض البور باللوبيا وهي علف للحيوان أو البرسيم أو الذرة أبو 70).
7) روابط مستخدمي المياه : ـ
1) تزويد كل رابطة بموتر جديد لتحرك مندوب الرابطة في محيط عمله ويؤمن له جهاز جوال ليؤدي تقاريره اليومية لإدارة المشروع ( لغرفة العمليات بإدارة المشروع المشار إليها سابقا ) .
8)التدريب : ـ
1) العامل المدرب كما تعملون هو الذي يختصر الزمن والجهد وهو كفيل برفع الإنتاجية ، عليه نوصي بالإهتمام بالتدريب لجميع من لهم علاقة بالمشروع في مختلف المهن والتخصصات وأبسط أنواع التدريب يكون عبر وسائط الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية وابسط ذلك وللبسطاء السينما المتجولة التي تنقل لهم المعلومة عبر فلم وثائقي أو ما شابه ذلك .
09) الرقابة الداخلية للمشروع : ـ
1) تعيين مقتدرين وأكفاء وذوي خبرة في المجال الزراعي وفاعلين لكل قسم بالمشروع عدد (02) كخبراء يعملون علي وضع الدراسات علي الطبيعة ومواجهة أوجه القصور ووضع الحلول الناجعة لإدارة المشروع لإتخاذ القرارات المناسبة وتلافي أوجه القصور وأن تكون تقاريريهم ( يومية ـ أسبوعية ـ شهرية ) متي ما رأت إدارة المشروع ذلك مناسبا وممكنا ووفقا للأولويات والإحتياجات .





10) تجربة مكتب عبدالحكم : ـ
1) هنالك تجربة فريدة تم عملها بالقسم الأوسط ( مكتب عبد الحكم ) بالقسم الأوسط وهي أن تم تسوية الأرض بما فيها القنوات الفرعية وتم إعادة تخطيط الأرض من جديد وتم تسويتها بدقة متناهية وظهرت نتائج الإنتاج في الفترات التي تلت ذلك العمل بأرقام قياسية ومشجعة جدا للفدان الواحد ، ونوصي بتطبيق هذه التجربة في جميع أقسام المشروع ( كل عام بنسبة 50% في القسم الواحد حتي لا تتأثر المساحات المزروعة بالمشروع بفقد مساحات وهكذا ...ومن قام بهذه التجربة المفتش الغيور علي بلده وإبن البلد/ مبارك فضل المولي وكان يقطن بأسرته كمفتش بمكتب عبدالحكم وهو حاليا تقريبا بمكتب البساتنه ويمكن الوصول إليه وهي تجربة مشهود لها بالكفاءة وكانت حديث الجميع .
11) المزارع : ـ
1) أحبتي الكرام نعلم جميعا بأن المزارع له دور كبير في الإنتاج والإنتاجية فنرجو الإهتمام بتأمين الخدمات الضروية لحياته في ظروف الإعسار وخلافه والنظر إلي الخدمات المقدمة ومراجعتها علي نطاق المشروع ( الصحة ـ التعليم ـ مياه الشرب ـ الكهرباء ـ الطرق ) وأن تكون المراجعة دقيقة للقائم والموجود من هذه الخدمات وإستكمال النواقص في جميع أنحاء المشروع لأنها سبيل الأستقرار ولتشجيع الإنتاج والإنتاجية .
12) إدارة مشروع الجزيرة : ـ
1) نعلم جميعا أن إدارة مشروع الجزيرة تقع في الجزء الجنوبي الشرقي للمشروع ، وهي بعيدة ميدانيا عن المشروع ونريد من إدارة المشروع بالإنتقال للأقسام بصفة دورية للوقوف علي الحقائق والمراقبة من قرب لأن التقارير غير الواقع علي الأرض وأن يصحب ذلك تحفيز للنشاط الزراعي عبر المزارعين وسوف تكون هنالك المفاجآت لو تم ذلك ونشعر نحن من علي البعد بأن الإدارة قريبة من المزارع وبالتالي يزيد الإهتمام بالزراعة وكذلك معالجة القصور أينما وجد .



13) السكن العشوائي بالمشروع : ـ
1) هنالك العديد من المساكن بجوار الحواشات ( البرقان ) يمكن تجميع قاطني هذه المساكن في اراضي سكنية مما يسهل لهم توفير الخدمات وذلك للإستفادة من خدماتهم في العلميات الزراعية وكذلك إزالة هذه المساكن التي شوهت المشروع كثيرا والإستفادة من هذه المساحات في عمل الردميات اللازمة لسهولة التنقل بين أجزاء المشروع .

والتحية لكم سعادة الوالي الغيور علي بلده وأهله وآمل أن تجد منكم هذه السطور العناية والإهتمام رغم ضيق الوقت الذي أعددتها فيه وأني أثق تماما في قدراتكم الخلاقة ووقوفكم وإنحيازكم التام لولايتنا تحت إدارتكم الكريمة وآمل لكم التوفيق في مشواركم ونحن بكم ولكم وبقلوبنا نصنع الأمل لإنسان الجزيرة أرض الخير وعزة السودان ومشعل الفكر ومنبر من لا منبر له .
والتحية لسعادة / مدير مشروع الجزيرة البروفيسور / كمال نورين.

ولكم خالص التحية وأتم التقدير ،،،
مقدمه
عوض الجيد إبراهيم البشير الشيخ
السعودية الرياض ـ 0550164190
السودان ـ قرية الشبيراب الخوالدة ـ محلية ودرعية


#1468426 [abuhassan]
0.00/5 (0 صوت)

05-30-2016 07:36 AM
عجيب امر مشؤوع الجزيرة ودوا عسكري من اولاد البلد مانع ودوا دكتور بروف مانفع ودوا ادروب مانفع ايه جكاية الموية والري كهرباء قلنا اوكي لكن مويه من البحر ومن الترعه ده اصلوا مايدخل العقل الناس من الساقية والشادوف كانو بكفو البلد مشروع الجزيرة من زمن نميري 25 سنة والانقاذ 25 سنة المشروع يمكن مكجر ولا مسكون جد يمكن المهدية ولا الختمية دافنيين فيه عمممممل لذا فتشو لما تنظفو الترع // صراحة المشروع عايز رجال رجال لاتلهيهم تجارة ولابيع عن الذود عن المشروع والاهتمام به وليس كل يوم واقفين امام الكميرات ويبكو قبل فترة الاستاذ احمد البلال كان عامل موضوع مع الوزير والمدير ايه الحصل ولا شىء ولا حيحصل شىء الله كريم يحلها من عندووو


#1468042 [Michel]
0.00/5 (0 صوت)

05-29-2016 10:58 AM
Yes



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة