الأخبار
أخبار إقليمية
تعففوا قبل أن تهاجروا
تعففوا قبل أن تهاجروا
تعففوا قبل أن تهاجروا
ابن نافع علي نافع سائحاً بشرم الشيخ


06-03-2016 11:57 AM
- هنادي الصديق

تعبنا وهرمنا من عبارة، (الهجرة الى الله)، التي يبرع فيها عدد غير قليل من المسؤولين هذه الأيام دون أن يعوا المعنى الحقيقي لها.
* فالهجرة إلى الله التي نعلمها ويعلمها أي مسلم بالفطرة هي فعل المأمورات من الفرائض والإجتهاد في فعل النوافل، وترك المحرمات والمكروهات، وتحكيم شرع الله تعالى في كبير أموره وصغيرها، قال تعالى: (فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجًا مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا).
* الهجرة إلى الله، شعار ظل يردده الإسلاميون منذ تسلمهم حكم السودان قبل 27 عاماً ولا زالوا، رغم أنهم بعيدون كل البعد عن كل ما ذكرنا.
* فالمهاجر الحقيقي هو من هجر ما نهى الله عنه، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم، والهجرة إلى الله تعالى وإلى رسوله صلى الله عليه وسلم بفعل المأمور وترك المنهي فرض عين على كل أحد في كل وقت.
* فهل ما نراه وما نسمعه، من شعارات تدعو للهجرة مع كل صباح، هو فعل حقيقي ودعوة صادقة إن أنها دعوة حق أريد بها باطل؟
* مع كل صباح يأت إلينا صوت أحدهم ينادي بالهجرة إلى الله، وقبل أن ينتصف النهار، يردد آخر هلموا نهاجر إلى الله، وقبل العشاء يهمهم ثالث ورابع وخامس، (الهجرة إلى الله تقرب العبد إلى ربه)، وغيرها من الشعارات التي ملَ الناس سماعها.
* لم يعد أحد يصدق شعارات الهجرة إلى الله لأن مطلقيها بكل بساطة هم الأحوج للهجرة (الحقيقية) إلى الله.
* الهجرة إلى الله، لا تعني الشعارات والخطب الرنانة داخل معسكرات النازحين والفارين من جحيم الحرب، لأنهم أحوج إلى السلام والأمان من هذه الخطب، وأحوج ما يكونون إلى جرعة دواء ولقمة تسد الرمق من الجوع الكافر.
* والهجرة إلى الله لا تعني، أن يدخل رافعي شعاراتها إلى السوق ويدخلون الشعب إلى المساجد كما ذكر أحد شيوخهم الغاضبين، بل الهجرة إلى الله تعني التعفف من المال العام، ومن أكل مال اليتامي ومال السحت.
* إن كنتم تريدون الهجرة الحقيقية إلى الله وتعنون ما تقولون، فأعلموا أن الله أمر بالإصلاح، فأبداوا بإصلاح أنفسكم أولاً وخفضوا رواتبكم وصولاً للغاية السامية وهي إرضاء الله، ومن كان في حوزته ثلاث سيارات فليبق علي واحدة وليتبرع بالإثنتين للشعب، ومن كان يملك من المنازل ما يفيض عن حاجته فليهاجر إلى الله بالتبرع به لمن لا مسكن له، وحبذا لو كان المسكن من (العمارات الشواهق).
* الهجرة إلى الله تحتاج إلى الصدق والشفافية في الدين والدنيا، لأن المواطن بلغ من الذكاء السياسي والاجتماعي ما يجعله يميز غث القول من طيبه.
* الهجرة إلى الله عند الشعب تعني التقليل من ملذات الحياة ومطايبها من زيجات وخدم وحشم تكلف خزينة الدولة ما يكفي لإطعام مئات الأفواه.
* ومتى ما تعففتم وسرتم في طريق الحق والصلاح والإصلاح مؤكد ستجدون من يفكر بالهجرة خلفكم، وماعدا ذلك ستبقى الشعارات مجرد حبر على ورق.
الجريدة


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 9161

التعليقات
#1471539 [سمي جدو المشوي]
0.00/5 (0 صوت)

06-05-2016 02:21 PM
المتأسلمين يعتبرون غيرهم كافر بالله وماله حلال لهم وهم يعتبرون المال مال المسلمين ويعتبرون السودانيين من غير الكيزان كفار حلال مالهم وعرضهم وحلال قتل غير الكيزان .. ولم من يريد المعرفة عن حقيقة ان الكيزان يعتبرون غيرهم كافر والمقرب عنهم من المؤلفة قلوبهم امثال احزات الفكة ...يقرأ كتاب اسمه معالم في الطريق لسيد قطب المنظر للاخوان المتأسلمين ...


#1471112 [ahamazole]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2016 08:15 PM
بس ود فاسد على فاسد ما تجيبو صورتو دي تاني كفانا وسخ ابوهو يا ناس الراكوبة كان جبتو محل الصورة دي برميل وسخ كان حا يكون انضف منو و من ابو


#1471062 [الشينه]
0.00/5 (0 صوت)

06-04-2016 05:48 PM
يا هنادى بالله عليك الله فى داعى لصورة دا ؟ الدنيا وحر ورمضلان على الابواب كت خيرك المقال رائع الله والرسول صور الناس ديل طمام وغثيان والبطن فاضية يعنى الواحد يتوع ويحمد الله


#1471003 [failag]
4.00/5 (2 صوت)

06-04-2016 02:48 PM
ده ود نافع ...واقولو ليك هجرة الي الله
وين الصافي جعفر ومشروع سندس الزراعي برضو مهاجر الي الله
وين ابوجاكوما اخو المتعافي تاجر البنقو في الدويم العمل مشكلة في كبري الدويم بسبب ارض طمعان في تعويض برضو هاجر الي الله
وين يوسف عبدالفتاح والمدينة الرياضيه برضو هاجر الي الله


تاني كذب ماف ياوهم دايرين تهاجروا هاجروا براكم نحن هاهنا قاعدون الله ما داير هجرة صلو وصومو واعدلو ووفروا الاكل والعلاج والتعليم دي الهجرة الي الله غير كدا ده ضحك علي الذقون ياسفاحين


نرجو الدخول علي رابط حكومة الظل السودانية فيا افكار نيرة جدا ومناقشات جاده


#1470590 [karkaba]
0.00/5 (0 صوت)

06-03-2016 03:16 PM
هاجرو في مليون داهية ي منافقين


#1470561 [ود الركابي]
5.00/5 (1 صوت)

06-03-2016 01:30 PM
انت بتنفخ في قربة مقدوده ياشخص


#1470559 [حسن الامين]
4.50/5 (3 صوت)

06-03-2016 01:18 PM
كلامك صحيح يا استاذة ..
هؤلاء المدعين الاسلام لو اجتمعوا على دين وكلمة حق ماتفرفوا وقتل بعضهم بعض .. يفتقرون للمبادئ والمنطق العقلاني البسيط ..
سؤال لهؤلاء .. كيف يصبح الشيخ والمعلم والمرجع .. منافق بين عشية وضحاها ..
ومش كدة وبس هنهم من انخاذ لشيخه فترة من الزمن واخيرا انحاز لاهل السلطة العساكر المتاسلين. الان هم وطني وشعبي وسائحون وتائهون وغازي ومنهم من تدعش وولسة حنشوف...
ود نافع ابوه مستجد نعمة .. بطون شبعت بعد جوع مطقع .. وشبعت على حساب الدين والنساكين .. هذا المشلخ ماكان له ان يكون غير الخدعة بالدين والتلسط .. البروفسير محمد هاشم عوض طرد من سكن الجامعة لانه ماعندو بيت ولانو عفيف وهذه البطون التي جاعت بعد شبع لكنها عفيييفة ...



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة