الأخبار
أخبار إقليمية
أمين حسن عمر للصادق المهدي : الاشتراطات خطوة للوراء ولا تقدم الحوار وأبواب الانضمام للسلام مشرعة
أمين حسن عمر للصادق المهدي : الاشتراطات خطوة للوراء ولا تقدم الحوار وأبواب الانضمام للسلام مشرعة
أمين حسن عمر  للصادق المهدي : الاشتراطات خطوة للوراء ولا تقدم الحوار وأبواب الانضمام للسلام مشرعة


لم تعد هناك مهام للجناح العسكري لليوناميد
06-08-2016 08:39 PM
(سونا)- وصف الدكتور أمين حسن عمر رئيس مكتب متابعة سلام دارفور اشتراطات الصادق المهدى زعيم حزب الأمة القومي الأخيرة في جوهانسبيرغ بشأن التوقيع على خارطة الطريق بأنها تشكل خطوة للوراء ولا تقدمه للأمام ، وإذا أراد الانضمام لعملية السلام فالأبواب مشرعة ومفتوحة .
وقال د. أمين في حوار مع وكالة السودان للأنباء ينشر غدا الخميس "إننا سبق وأن التقينا بالسيد الصادق المهدى في أديس أبابا ولم نسمع منه مثل هذه الشروط ولذلك لم نأخذ حديثه بجدية ، وإذا أراد أن يشترط فليس هناك مكان للشروط".
وأكد أن الصادق المهدي وزعماء الحركات المتمردة الذين التقينا بهم في السابق في أديس أبابا كانوا يرغبون في التوقيع على السلام بصورة جماعية بالرغم من أنهم لم يكونوا على رؤية واحدة ، بينما لم تكن الحركة الشعبية مستعدة للتوقيع لأن الجنوب وسلفا كير لا يريدان ذلك في هذه المرحلة لأن التوقيع يعني حل وتفكيك الفرقتين التاسعة والعاشرة اللتين يعتمد عليهما سلفا كير في حسم معاركه الداخلية .
وردا علي سؤال حول ما ذا كانت هناك حاجة لبقاء اليوناميد بعد التطورات في دارفور قال رئيس مكتب متابعة سلام دارفور إنه لا مبرر لبقاء الجناح العسكري للبعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي في دارفور (يوناميد ) لأنه ما عادت له اي مهام .
وأضاف أن وظيفة الجناح العسكري للبعثة حماية المدنيين ولكنه فشل في ذلك وظلت قواته تتعرض لهجمات كبيرة مشيرا في هذا الخصوص إلي أنه ثبت بالتجربة العملية بأن لا مبرر لوجوده .
وفيما يتعلق بالشق المدني لليوناميد أوضح د. أمين حسن عمر أن الحكومة منفتحة علي الحوار مع البعثة للتوصل لتفاهمات حول عملية متدرجة تبدأ بسحب القوات العسكرية بدءا من المناطق الآمنة ثم الترتيب لاخراج القوات العسكرية على ان تبدأ اليوناميد في عملية الانعاش المبكر لان عملية السلام تهدف الي عملية انعاش مبكر ، .
وأشار إلي أن اليوناميد تعلم تماما بموجب اتفاقية استضافة القوات أنها ملزمة بالتفاوض مع الحكومة حول استراتيجية الخروج وانها لم تدخل لكي لا تخرج، فهي دخلت لتخرج ، متي تخرج وكيف تخرج وكيف يتدرج هذا الخروج هذا هو موضوع الحوار .


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 4203

التعليقات
#1473469 [إشراقات مهنيّة]
0.00/5 (0 صوت)

06-09-2016 11:55 AM
.


#1473214 [AAA]
0.00/5 (0 صوت)

06-08-2016 11:48 PM
*(وإذا أراد الانضمام لعملية السلام فالأبواب مشرعة ومفتوحة) .
*(وإذا أراد أن يشترط فليس هناك مكان للشروط).

***** كلام في قمة الاستهتار..العنجهية.. وعدم المسئولية.. ان الدعوة اصلا للصادق المهدي لابداء رأيه في خارطة الطريق المقدمة من الوساطة الافريقية واسباب عدم رفضها..

***** أما بخصوص اليوناميد..فهي مفروضة عليكم..وقد يتم اصلاحها وتمديد صلاحياتها تمهيدا للتدخل تحت الفصل السابع يا نايم انت...


#1473206 [معاويـــــــــــــــــــــــــــــــــــة]
4.00/5 (1 صوت)

06-08-2016 11:33 PM
معتوه يتحدث فى السياسه وهو لا يفقه ثلث الثلاثه منها


#1473188 [فيلق]
4.00/5 (1 صوت)

06-08-2016 10:56 PM
انت بتتكلم ساي يا جاهل امين حسن عمر


#1473179 [النور بركة]
4.00/5 (1 صوت)

06-08-2016 10:32 PM
سبحان الله ..
(أمين حسن عمر) يقول عن حديث السيد الصادق المهدي (لم نأخذ حديثه بجدية )
محن يا سودان محن .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة