الأخبار
أخبار إقليمية
الحركة الإسلامية: نفسية وعقلية ضاربة في التقليد, وضلال في المقاصد وفعل الخير
الحركة الإسلامية: نفسية وعقلية ضاربة في التقليد, وضلال في المقاصد وفعل الخير


06-12-2016 03:43 PM

أحمد يوسف حمد النيل

في بداية الأمر أزف التهنئة لشعب السودان بالداخل والخارج بحلول هذا الشهر الكريم , وتقبل الله صيامكم وقيامكم وأبلغكم الدرجات العلا من الرفاه في الدنيا الآخرة. ونتمنى من العلي القدير ان يفك ارتباط هذا الشعب الصابر بهذا الحزب الحاكم الظالم وحكومته, وان بخلصنا من ظلمهم الذي قد سكن ذاكرة الشعب السوداني, وأقعد بالشعب السوداني عن التطور والرفاهية. واتمنى من الله ببركة هذا الشعر العظيم أن يعود كل معتقل الى أهله سالما وأن تعود كل مظلمة الى صاحبها وأن يهلك كل جبار ظالم قد عبث بحقوق الشعب.

هنالك في أعراف مجتمعاتنا السودانية أشياء بديهية الفهم, قد يستوعبها أي من تربى فيها, فعندما تبني بيتك من الطين فهنالك هواجس كثيرة في فصل الخريف, وعندما تبني أسوارا عالية حول بيتك ولكنها من القنا والأعواد الناشقة والحصير, فحتما ستخشى العواصف العاتية والأمطار ومن فوق كل ذلك تخشى العيون التي تتسلل لوازا الى أحشاء بيتك وتطلع على ما يبدو مخفي ولكنه عاري.
هكذا وبكل تجرد وصدق يمكننا أن نصف جسم الحركة الإسلامية في السودان. حينما عكفت ما يقارب الثلاثة عقود في حكم البلاد, فهي قد أسست الحركة نفسها بمقاصد ضلت طريقها الى فعل الخير للوطن والمواطن ككل, وعكفت في حالة نفسية تخص الحزب وأفراده, فالبادرة الأولى لتربيتهم من قبل المنظرين جعلتهم أسرى مستعبدين لأصحاب الشهوات العقلية والمنظرين. وفي تلك الأثناء قد ظهر سلوك الدراويش مع شيوخهم في أوصال الحركة الإسلامية وتمدد, وبالتالى كثر الجهلاء من الأتباع , فقد كان المقصد من وراء ذلك لعله سبب نفسي عميق يخص المنظرين وتأثر به الأتباع. فالمقصد من كل هذه الحركة هو بناءها الأبدي وبقاءها في الحكم الى ما لانهاية , والأدلة على هذا الأمر كثيرة جدا. فمثلا فكرة التمكين, والبقاء في الحكم بلا منازع, فطيلة هذه السنوات التي حكموا فيها السودان كانوا يبنون أسوارهم من الكذب وتضليل الآخرين, في حين أن خطابهم الديني يستعطف الناس, فكان الفشل والفضيحة. هذه الملامح النفسية قد فضحت مخططهم من خلال وزراء بلا هوية أو شخصية, يحملون ألقاب أكاديمية مثل دكتور وبروفيسور ولكن خطابه فيه من التناقض والغواية والجهل , خاصة عندما يطلقون العنان للجانب الجاهل والسفلي والذي يمثل تركيبة الإنسان الحيواني, فأين هي المقاصد الإسلامية التي تجعل الإنسان إنسان في نظام حكمكم أو خطابكم؟ وهل مثقفيكم قد تم اختيارهم (وغربلتهم) بحسب المعايير التحتية الحيوانية الشهوانية والغريزية الحيوانية؟ وإن كان عكس ذلك لما ظهر أصحاب الدرجات العلمية في صورة فاسدة ,اذا عرفت درجته العلمية وتخصصه قد تحترمه في باديء الأمر , ولكن سرعان ما تنهدم جبال الجليد عندما تسمع الخطاب واللغة والتي غالبا ما تكون مدفوعة بالحمية القبلية أو العنصرية أو الاحتقار الجنسي والعزل السياسي ومن ثم يردفون هذه الأشياء بكلمة خيانة الوطن.

فالكلام الذي يصك الآذان يملأ أوراق الصحف وشاشات الإعلام وصفحات الإنترنت وكل الأجهزة الإكترونية , ولا نريد أن نعيد ونردد الكلام فقد يجعل منا كتاب نمطيين يدورون حول كلمات محدة واشخاص محددين ومواقف محددة, ولأن شعبنا السوداني يدرك تماما ما قاله وزراء (الغفلة) وأتباع (الجوخ) والخانعين تحت (صولجان الجاهل). والكتابة المستهلكة قد تجعل منا أتباع لسلطان الجهل والظلم, فالقلم الذي لا ينزلق بعيدا عن المُستَهلَك ثم يسبر غور هولاء الإسلاميين قد يكون بحال من الأحوال يشبههم لأنه لا ينتج ثقافة فيها طابع (الفرادة) والتفرد, ومما يجعل الجديد عندنا نادرا هو التكرار والكتابة السياسية المملة.
ولكن بعد كل هذه التجربة في الحكم نوجه هذا السؤال للإسلاميين وأتمنى منهم أن يردوا على هذا السؤال: ماذا فعلتم من خير لهذا الوطن , وأين مقاصد الشريعة الإسلامية في الشارع والمجتمع؟ ان كانت النتيجة هي الفشل, فحددوا من الفاشل؟ هل الدين الإسلامي وأسلوبه أم أنتم؟ ستكون هذه الأسئلة ثقيلة عليكم وان أجبتم عنها بصدق دون ملق أو انحياز لحزبكم فاعلموا حينها ربما تسلكون طريقا حديثا نحو الإنعتاق من العقلية التي أقعدت بكم أكثر من ستة عقود في حياتكم الفكرية والسياسية وتجربتكم التي تخضع للنقد طول مسيرتها , نقدا لازعا لازما مما أظهر فيكم نفسية الصراع الفكري بناءا على المواقف المادية (أي الإختلاف في السياسة بموجب الغنائم المادية).

لذلك تبدو مواقف الإسلاميين عاطفية تدهدهها رياح الخلاف والاختلاف فسرعان ما ينقلب عليك صاحب المصلحة صديق الأمس, ليكون عدو اليوم. فالبوح الذي يظهر منهم بين الفينة والأخرى هو صادق ويعبر عن هزات نفسية وصراعات ما بين الحقيقة التي يعرفونها ويتجاهلونها وما بين الخنوع الذي استحل النوم والصوم عن يغظة الضمير,ومجافاة طريق الحق فهذه الحالة النفسية تدل على علل , من افرازاتها في نظام حكم الإسلاميين تباين المواقف والإنقلابات العاطفية لدى المفكرين, والتصريحات النارية من البرلمانيين والوزراء والسابقين في الحكم الذين فقدوا مناصبهم. فعندما عادوا لأرض الواقع كمواطنين خارج هذه المنظومة النفسية تحركت فيهم دوافع الشفقة تجاه أنفسهم وربما اختلط ذلك بدموع سخينة وصادقة. ولكنهم اذا عادوا مرة أخرى تنكروا لما قالوه وكأنه شبح ليلي أو فعل شيطاني كمس أو غواية. بالله عليكم أيها القراء ككل والإسلاميين بصورة خاصة اعطونا حل لهذه المشكلة , ولكن شرط أن يكون الحل نفسيا وناعما , ولكن ربما يكون هنالك حل قاسي فهذا ما يميل إليه كل الشعب وعامة الناس. وأتمنى الإجابة بصدق على هذا السؤال هل يصح لنا أن نطلق على الإسلاميين بعد هذا التشخيص أنهم مضطربين نفسيا أم انهم منافقين؟ فلربما يكون المنافق ذكي في خطابه يهيم في سبيله السوقة والدهماء والجهلاء وأصحاب الملذات الذين يعشقون الحياة والجزء الأسفل من الإنسان, أي الشهوات التي هي أدنى العقل.

ولكن في نهاية المقال نقول: (صبرا أيها الشعب فان المصير هو التغيير) وان طال المسير فالإسلاميون فندوا دولتهم ودقوا اسفين الغرق ومن بعد ذلك لا يفيد الندم, وان بقى جسدها حاكما فهي كما الجمرات تحت الرماد تحرق وتخدع ولكن مصيرها ان تعريها الرياح وتذروها, فقد ذهب عبق الحركة الإسلامية والتي اصلا ليس لديها عبق , ولكن حسب ما يدعون. وما تبقى أشلاء متناثرة تحركها أصابع المصالح وبعض تذكارات العقلية التقليدية. لذلك ضلالات الحركة الإسلامية تزيد وتنقص والطريق الى فعل الخير يخطيء ولا يصيب والشخصيات عندهم ترتفع وتنحسر عاطفيا ولكنها أضل وأغوى وكذلك أضرارها أكثر مثل عواصف تسونامي.


[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 4615

التعليقات
#1475130 [لاحس كوع]
0.00/5 (0 صوت)

06-13-2016 08:37 AM
الله يديك العافية.
اتمنى من جهلاء النظام أن يردوا على هذا المقال،،
التور امين حسن عمر،التور ربيع طه ....الخ الرجرجة.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة