الأخبار
أخبار إقليمية
بيان من الحركة الاتحادية
بيان من الحركة الاتحادية
بيان من الحركة الاتحادية


06-24-2016 02:20 AM
الحركة الاتحادية
بيان هام
موقفنا الثابت : أوسع جبهة لإسقاط النظام
ظلت الحركة الاتحادية منذ تكوينها مؤمنة بان الطريق الى إسقاط نظام الانقاذ و تحقيق إرادة الشعب السوداني لن يتأتى إلا عبر تكوين أوسع جبهة معارضة جادة موحدة الأهداف لقيادة انتفاضة الشعب السوداني لأسقاط نظام الحزب الواحد
وإقامة البديل الديمقراطي التعددي و في سبيل ذلك كانت الحركة الاتحادية اول حزب سياسي يكسر حصار وترهيب النظام للأحزاب السودانية للحيلولة دون التقائها بحملة السلاح من أبناء الوطن، فالتقت الحركة الاتحادية بالجبهة الثورية في كمبالا في أكتوبر 2012 ووقعت أول اتفاق تضمن الدعوة إلى توحيد المعارضة السودانية بكل فصائلها بتنوعها وحملت الحركة الاتحادية رسالة التبشير بهذا الاتفاق إلى الداخل والخارج، فكان اجتماع الفجر الجديد والذي هز أركان النظام وبالرغم من انها قدمت أول المعتقلين من الموقعين على الفجر الجديد صمدت الحركة بتضحية نادرة ولم تتراجع قيد انملة عن ما وقعت عليه بإيمان رغم تراجع كل الأطراف الموقعة عليه من الداخل
وتكملة لرسالة تكوين أوسع جبهة معارضة شاركت الحركة الاتحادية في إعداد ميثاق التفاهم مع الجبهة الثورية في اديس ابابا وقادت لجنة الإجماع في مفاوضات تكوين نداء السودان مع حزب الامة والجبهة الثورية ومنظمات المجتمع المدني ووقعت الحركة الاتحادية على بيان التأسيس وشاركت في كل الاجتماعات إلا تلك التى منعت الحكومة مندوبيها من السفر وأمنت الحركة على كل مخرجاته حتى باريس الأخيرة ووقفت الحركة بالمرصاد لكل المؤامرات التي استهدفت هدمها من الداخل والخارج مما يؤكد إيمان الحركة بان نداء السودان هو القاعدة لتكوين جبهة نضالية تنصهر داخله قوى المعارضة الساعية لإسقاط نظام المؤتمر الوطني.
وفي اجتماع الرباعية الأخير اتخذنا موقفنا تجاهها انطلاقا من ثوابتنا مع أغلبية أحزاب الإجماع باعتبار ان الدعوة موجهة من المبعوث الأمريكي للرباعية فقط وليس من بينها قوى الإجماع. انطلق موقف الحركة التزاما من موقف نداء السودان الأخير فى باريس و الرافض لخارطة الطريق الموقعة بين النظام وامبيكي ومن تمسكها بالشروط المعلنة في برلين وضرورة التزام الحكومة بها للدخول في أي نوع من الحوار معها ومن اعتماد طريق الانتفاضة المعلن من نداء السودان والمجاز من جميع أحزاب الإجماع طريقا أصيلا لإسقاط النظام وهذا ما أوضحناه لمعظم اعضاء الرباعية الذين حتمت ظروفهم حضور اجتماع اديس أبابا وذلك قبل ذهابهم اليه، منطلقين من موقفنا التاريخي في الحرص على وحدة المعارضة
ومهما كانت نتائج اجتماع اديس أبابا فإننا نعلن تمسكنا بموقفنا الثابت في الحركة الاتحادية بالاتي :-
1- نتمسك بوحدة قوى الإجماع الوطني و نداء السودان طريقا لتكوين أوسع جبهة لإسقاط النظام وهو هدفنا الذى نسعى اليه منذ اليوم الاول
2- التمسك بمقررات نداء السودان فى برلين وباريس حول الشروط اللازمة لأي حوار مع النظام بما يؤدي الى إسقاط نظام الحزب الواحد ويقيم البديل الديمقراطي التعددي
3-العمل على جعل ورقة نداء السودان( طريق الانتفاضة) المجازة من احزاب قوى الإجماع الوطني واقعا بتفعيل اليات تنفيذه على الأرض
4-العمل على تقديم الدور الوطني والشعبي فى حل مشكلات السودان مع التقدير الكامل لدور المجتمع الدولي والتعامل مع ايجابيات موقفه وعدم التفريط فيما تم الاتفاق علية من ثوابت .
5- تدعيم موقف الجبهة الثورية وتثمين بيان الحركة الشعبية من اعلان الحكومة وقف إطلاق النار حتى لا تكون كسابقاتها دون تطبيق ولا تكون مجرد إجازة للحكومة في فصل الخريف
.
نحن مع إعطاء الأولوية لوقف الحرب وتوصيل الاغاثة لمنكوبي الحرب والمشردين وتأمين المدنيين وأعادتهم لقراهم ولكن بإيقاف جاد لإطلاق النار وبضمانات تطبيق جادة
نؤكد ان تكوين أوسع جبهة معارضة جادة وموحدة هو الطريق لإسقاط نظام الحزب الواحد وتحقيق إرادة الشعب السوداني
اعلام الحركة الاتحادية
عزالعرب حمدالنيل
الناطق الرسمي باسم الحركة الاتحادية
الخرطوم 23 يونيو 2016 م

- - - - - - - - - - - - - - - - -
تم إضافة المرفق التالي :
IMG-20160623-WA0012.jpg


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 4292

التعليقات
#1479858 [صلاح شعيب]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2016 12:06 PM
موقف ممتاز ومشرف وواضح بدون لجلجة ويعبر عن تطلعات الحريصين على وحدة السودان وغالبية الشعب المكتوي بجحيم الإنقاذ، وهذا هو موقف الاتحاديين الوطنيين. مسألة(1)الحوار الوطني و(2)تحركات أمبيكي و(3)الضغوطات الأميركية و(4)والتعاون الأوروبي مع النظام، كل هذه تمثل عزف اوركيسترالي متناسق للهبوط الناعم لأهل النظام..النظام صار وكيلا للمملكة يمد حربها بأرواح شباب السودان، ووكيلا للأوروبيين في إيقاف الهجرة إلى أوروبا، ووكيلا للأميركيين في التجسس على خلايا الإسلاميين والداعشيين في المنطقة..لولا حياء لأبدلت "وكيل" هذه..موقف عبدالواحد ممتاز..وهو أفضل موقف للحركات المسلحة..ذلك أنه لا معنى لملحق أو توضيحات في ظل مكر النظام وكفاية مؤتمر كنانة يا أمة، وتجربة الإصلاح والتجديد. موقف الإجماع الوطني ممتاز، ولا أدري هل يدرك الأخ العزيز عمر الدقير وأركان حزبه بفكرة الهبوط الناعم التي تعيد إنتاج الأزمة أم لا؟ المهم هو أنه لن يكون هناك حل إلا اسقاط النظام..الوطني العايز يمشي يتمرمط في حوار الوثبة مثل الذين تمرمطوا مع النظام من قبل يمشي..أما الانتهازي اللي عايز يتكسب ويمص من جبايات وعتب وضرائب السودانيين يمشي..أما نحن فما عايزين نمشي. شكرا صديقي المناضل عز العرب..وشكرا لكل اتحادي وطني يقدم الوطن على نفسه..


#1479852 [بت امدرمان]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2016 11:47 AM
بيان جيد لكن مع الانقسامات اليومية أصبحنا لا نعرف هذا من ذاك فالرجاء التوضيح أكثر وتعريفنا بهوية هذا الكيان . في اعتقادي ان أكثر جماعة لها الحق ان تتحدث عن حركة إتحادية تأريخية هي مجموعة صديق الهندي وولاء أسماعيل الازهري ، هل أنتم هذه الحركة ؟؟؟
شكرا


#1479842 [فيلق]
5.00/5 (1 صوت)

06-24-2016 10:57 AM
مبروك مبروك


#1479833 [Alhaj Alsedique]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2016 10:23 AM
ياسلام كلام انشاءي جميل


#1479805 [د. هشام]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2016 08:11 AM
حركة إتحادية؟ إتحاد مع من؟ أما آن لكم الأوان لتغيير هذا الإسم الذي كان يعني الإتحاد مع مصر؟ أم لا زلتم تحلمون بالإتحاد مع مصر؟!!!


#1479799 [ود الغرب]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2016 07:05 AM
ههههههه


#1479782 [المتسلق الشعيطى]
0.00/5 (0 صوت)

06-24-2016 03:50 AM
يا ايها المتسلقون شنو حركة اتحادية وحركات وهمية بلا يخمكم كلكم يا وهم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة