الأخبار
أخبار السودان
الحكم بعقل الجزمة ..!
الحكم بعقل الجزمة ..!


06-27-2016 08:30 PM
محمد عبد الله برقاوي

خرج المستعمر الإنجليزي وبمعيته تابعه ..بعد أن ضربا تعظيم سلام لعلمنا الذي إرتفع فوق سارية القصر بعد أن طويا علميهما ولم يقل أي منهما حينما شعرا برغبتنا في الإستقلال .. أنتم تحت جزمتنا !
ثم تناحر الحزبان الكبيران وتجاذبا جسد ذلك الحكم الوطني الطري ولم نسمع منهما أن تحدى أحدهما الاخر بكلمة تحت جزمتي !
ثم جاء نظام الفريق عبود .. وكان شعاره احكموا علينا بأعمالنا .. وسعى لعقد صفقات الصداقة مع الأمريكان لا خوفا ولا إنكسارا وعرّج على بلاد الروس دون أن يرتبط معهم بوشيجة أيدلوجية .. وحينما ذهب الى بلاد الإنجليز .. استقبلوه كزعيم لوطن لطالما إحترموا إنسانه ..وحتى جعفر النميري رغم رعونة شبابه الآولى كان ينظر له من تلك الزاوية حيثما حل إقليميا و عالميا ..وهو الذي بلغ به الغرور في خريف نظامه أن قال لاأحد يستطيع أن يجعل مني زعيماً سابقا .. ولكنه لم يرفع حذاءه لا في وجهنا ولا في وجه العالم !
الان نحن .. محكمون بأناس يبدو أنهم لا يلبسون الآحذية التي يتحدون بها العالم كله .. ولكن تلك الأحذية هي التي تلبسهم وهي متأففة من نتانة أقدامهم التي كلما سعت منهزمة الى جهة ما .. جاءت هاربة مولية الآدبار !
ما أتعس السودان حينما يحكمه قوم تفكر لهم الأحذية بدلا عن العقول هذا إن كانوا من المخلوقات العاقلة أصلاً .. وهو الوطن الذي لطالما تباهى العالم كله بعقول رجاله وبناته الذين يبدعون العلوم و يحسنون العمل يؤدون الأمانة و ينطقون الصدق ولا يمتنون أذيً لضيف ولا يبيعون مستجيرا بثمن الخوف من بطش طالبه !
يحمكنا اليوم ويا لبؤسنا في رداءة زمانهم قوم يظنون أن استعراض قوة العصابات هي التي تحمي أنظمة الحكم .. وأن وجودها طويلا متربعة فوق أجساد الشعوب هو دليل على قبولها أو رهبة الآخرين لها ..!
فعمر بن عبد العزيز رحمة الله عليه حكم لبضعة شهور ولكنه أنجز ما فشل عن فعله عتاة الطواغيت من قبله و من بعده وهم الذين عاثوا في الخلافة حروبا وغزوات وفساد وارهابا للرعية .. فضاعت منهم أمجادا بكوها كالأطفال حينما فقدوها ولم يحافظوا عليها كالرجال .. وقد توفرت لهم كل مصادر قوة السلاح والمال والرجال .. لان الفرق ان العدل الذي وطد أركانه ذلك الخليفة في دولته الواسعة التراب كان هو الآمضى عن كل تلك الأسلحة والمقومات التي يتكي عليها الفاشلون حتى يجدوا أنفسهم يتصارخون تحت وطأة أحذيتها وهم من البسوها لها لحمايتهم فكانت وبالا عليهم !
إن إنحدار تفكير من يملك السلطة أو الذي يجاوره من فاخورة الرأس الى تخويف الحذاء هو دليل على نضوب معينه من الشجاعة وإفتقاره الى زكاوة اللسان وخوفه من مقارعة الناس له بحقيقة جبنه من هبة المظلومين التي ستأتي في غمرة رجفته التي تملاء جوانحه في جنون صحوه و إضطراب نومه المتقطع وهو ينظر في ليله الطويل الى أشباح خياله المريض وهي ترعبه طالة من نوافذ زمانه المظلم بجهله ولو كان يطلق عليه متعلماً !
وستبقى الشعوب زاحفة خطى ثوراتها الظافرة أمس واليوم وغداً تدك على خيبات الذين يتعاقبون على أقدامها الثابتة كأحذية مهما كان جلدها تخينا فمصيرها البُلى الذي لا ينفع معه ترتيق الكذب ليزينها بما ليس فيها ولن تقوى بنعل يابس يلزقه تحتها أي إسكافي مهما كان ماهراً !
فلو كان للأحذية عقول لما رضيت بأن تكون أسفل الآقدام ..!

[email protected]






تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 5706

التعليقات
#1481773 [Rebel]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2016 05:27 PM
* الراجل ده ما بفهم كلام زى ده يا برقاوى!
* "الصرمه" ده ما بفهم إلآ لغة الجزمه, يا أخى


#1481732 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

06-28-2016 03:41 PM
الجزم او الاحذية اشرف وافضل واطهر من كل الحركة الاسلاموية!!اخ تفوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو!!!


#1481613 [عبده]
4.00/5 (2 صوت)

06-28-2016 11:24 AM
يسلم يراعك محمد برقاوي

كفيت ووفيت
ان لبعض الاقدام عقول ادنى من الاحذية


#1481436 [باكاش]
4.75/5 (4 صوت)

06-27-2016 11:44 PM
دا اجبن مخلوقات الله مايقدر يمشي مناسبة
بدون حرس..مادقوهو دق العيش في لندن
لغاية ماقعد يصيح زي الفتاة لالالا .


#1481395 [احمد حمزة]
5.00/5 (3 صوت)

06-27-2016 10:23 PM
عفارم عليك يا استاذ محمد مسحت به الارض و كرّهتو (بتشديد الراء) حياته البائسة .
المشكلة فهو سوف لن يفهم هذا الكلام الكبير و هذه القطعة الأدبية الرائعة لأن مستوى فهمه محدود فى نطاق ضيق من الصلف و العنجهية و إذدراء الآخرين الذين لا يتبعون قطيع زريبتهم .

نعم إنهم جميعاً مروعوبون و خائفون حتى النخاع من الثورة القادمة لإقتلاعهم .
لقد دخلهم الهلع منذ ان تحداهم أبناء السودان و بناته فى سبتمبر 2013 و خرجو للشوارع تحدياً و نبذاً للخوف الذى نشرته قوات أجهزة أمنهم الفاشية التى ظنت بأنها فوق الجميع و لكن شباب السودان قابلوهم نداً ب ند و ثبتو فى المواجهة مما جعل رئيسهم يلتجئ للخطة "ب" و معها اوامر رئاسية لجنجويد دعمه السريع صوب و أقتل كل من يخرج فى مظاهرة تتحدى نظام القهر و الإستبداد .

ومنذ ذلك الوقت من سبتمبر 2013 و حتى اليوم اصبح الرعب و الهلع و الفزع حاضراً لجميع اركان النظام صغيرهم و كبيرهم .

غداً تشرق شمس الحرية و الإنعتاق و تحرير البلاد و العباد من مختطفيهم , و ان غداً لناظره قريب يا سيد أبو العفين و عصابته .
و عندها سنرى ماذا سيحدث للفاقة و الصلف و العنجهية التى بالتأكيد ستنقلب إلى هروب و ردحى و حى ووب .


#1481390 [منصورالمهذب]
5.00/5 (1 صوت)

06-27-2016 10:08 PM
يا شباب عليكم بتكوين خلايا المقاومة بالاحياء من كل ثلاثة اصدقاء.


ردود على منصورالمهذب
[حاج علي] 06-28-2016 06:17 AM
خليكم جاهزين يا شباب
لا اسلحة لا كلاشات
الان ظهرت اشياء صغيرة زي البلية
بس واحدة علي قصر نافع
واحدة علي مزرعة علي عثمان
واحدة علي حوش بانقا كافوري
تجعلهم كالعهن المنفوش



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة