الأخبار
أخبار السودان
السفارة الإماراتية في السودان تقدم كسوة العيد لـ "600" يتيم ومحروم
السفارة الإماراتية في السودان تقدم كسوة العيد لـ "600" يتيم ومحروم
السفارة الإماراتية في السودان تقدم كسوة العيد لـ


06-30-2016 01:09 AM
وكالة أنباء الإمارات

واصلت السفارة الإماراتية في الخرطوم إشرافها على برامج شهر رمضان بتوزيع كسوة العيد المقدمة من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي على المستفيدين من الشرائح المستهدفة، حيث تم توزيع 600 كسوة عيد على فئات من الأطفال المحرومين من الأيتام ومجهولي النسب وغيرهم من الفئات المستحقة، وذلك بالتعاون مع عدد من الجمعيات والمراكز المختصة في هذا الشأن.

وتم التوزيع على مدار يومين بحضور وإشراف حمد محمد حميد الجنيبي سفير الدولة لدى جمهورية السودان .

وعبر الأطفال المستفيدون وأسرهم عن فرحتهم، وقدموا التهاني والتبريكات إلى دولة الإمارات وقيادتها وشعبها الكريم بمناسبة قرب حلول عيد الفطر المبارك، مثمنين المبادرات المتواصلة من هيئة الهلال الأحمر الإماراتي ومؤسسات الدولة وجمعياتها الخيرية الأخرى، والتي تعمل على تعزيز روح الأخوة والمشاركة خاصة في مثل هذه المناسبات السعيدة.






تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2086

التعليقات
#1482729 [الحقيقة]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2016 04:39 PM
أصبحنا اليد السفلى لا بارك الله في الكيزان سرقوا البلد واغتنوا وتمددوا في العمارات والفلل والزوجات مثنى وثلاث ورباع وشعبنا الصابر يتلقى المعونات والزكوات.


#1482570 [عبدالعزيز عبدالباسط]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2016 10:40 AM
سبحان الله ايتام اكبر دولة عربية يتلقون المساعدات من دويلة ...😐


ردود على عبدالعزيز عبدالباسط
United States [عودة ديجانقو] 07-01-2016 08:40 AM
الأخ عبدالعزيز عبدالباسط
يجب ان تعلم حتى لا توصف بالجهل والسطحيه حجم الدول لا يقاس بالمساحه ولكن بالثقل والتأثير الدولى.
عندك مثال ليختنشتاين مساحتها قدر حى الدناقله ببحرى ولكن وزنها وثقلها عشرات الاضعاف تتفوق به على السودان.
(دويلة قطر) كما تحلوا لك التسميه بالتلفون تعال يا وفد السودان ..أدينا عرض اكتافك يا وفد السودان الاجتماع إنتهى.
عتوت من (دويلة قطر) يمكن ان يغير طاقم وزارى كامل فى حكومتك.

فهمت

European Union [قونقورو] 07-01-2016 02:04 AM
إفريقية وأنت الصادق لأنهم ببساطة لا ينظرون إليكم كعرب بل كزنوج وانتم فعلا زنوج


#1482496 [كاسـترو عـبدالحـمـيـد]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2016 08:07 AM
الشكر و الرفعة والمجد لشعب الأمارات وحكومته . هكذا هى الأخوة والأسلام والتضامن والتكافل بين الأخوة فى العروبة والأسلام . شكرا لكم مرة اخرى بالنيابة عن الشعب السودانى يا ابناء واحفاد زايد الخير بن سلطان ال نهيان وانتم تطبقون وصية ابوكم الشيخ زايد بالتواصل مع الشعب السودانى وتقديم كل ما يحتاجه والوقوف معه فى كل مواقف الحياة .


ردود على كاسـترو عـبدالحـمـيـد
European Union [قونقورو] 07-01-2016 02:07 AM
أخوة العروبة دى كثر منها خليك على أخوة الإسلام فهل أفضل واحسن


#1482491 [بيكانتو]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2016 07:54 AM
جزاكم الله خيرا

%600 محتاجين كسوة العيد


#1482481 [FAST]
0.00/5 (0 صوت)

06-30-2016 07:24 AM
اللهم امين


#1482444 [المحتار فى الكيزان]
5.00/5 (1 صوت)

06-30-2016 04:45 AM
اللهم دمر كل من شارك فى دمار الوطن الجميل والشعب الجميل
اللهم عليك بالكيزان فانهم لا يعجزونك
اللهم آآآآآآآآآآآآآآآآآآمين ,, اللهم أجعلهم يشتهون الماء ولا يستطيعون شرابها ويتمنون الموت من شدة الالم فلا ينالونه ,, اللهم عذبهم بكل أم بكت أنصاف الليالى على فلذة كبدها أو زوجها أو أبيها ,, اللهم عذبهم وزبانيتهم بحق كل فم جاااع ,, وبطن قرقرت ومريض مات من عدم أستطاعته توفير الدواااء اللهم عذبهم بحق كل زفرات شوق وبعاد يعانيها ابناء المهاجرين والمتغربين الفارين من الوطن بسبب سياساتهم وأفسادهم ,, اللهم أجعلهم يشتهون الطعام فلا يتذوقونه بحق كل شبر من أراضى السودان التى باعوها والتى حبسوا عنها الماء فصارت بووورا تشكوهم لربها ,,, اللهم أنا غير شامتين ولكن أمرتنا بالدعاء على من ظلمنا لذا دعوناك ,, فأن كنتم أيها السودانيين تظنون أن البشير والكيزان ظلموكم فعليكم بالدعاء فأنه أمضى سلااااح ,,أدعوا عليهم بالويل والثبوور وعظائم الامور من سرطان وأمراض

الترابى .. البشير .. على عثمان .. نافع .. الجاز .. الزبيرين .. ربيع .. امين حسن .. غندور
قطبى .. مصطفى اسماعيل .. بكرى .. الخضر .. احمدهارون .. عثمان كبر .. وقوش .. والمتعافى ودوسة .. وسبدرات .. ومامون حميدة .. وحاج ماجد سوار .. وكل باقى التنابلة
وكل من اشترك فى دمار وتشريد محمد احمد دافع الضريبة


ردود على المحتار فى الكيزان
European Union [عمر الحاج حلفاوي] 06-30-2016 02:16 PM
رغم تقديري لما تحسه من الم اصاب السودان فانني لا اشاركك الدعاء -واذا دعيت اقول ارجو ان يردهم الله الي جادة الطريق وان يحفظ بلادنا من كل سوء وشر وان لايسلط علينا بذنوبنا من لا يخافه ولا يرحمنا فيه -صدقني اكون في اول الصف واقول امين باستمرار ولكن عندما اجد الامام يدعو علي ابناء وزوجات اليهود بالامراض وبعظائم الامور لا اقول امين وسيدنا رسول الله قدوتنا- لعل في اصلابهم من يكون فيه خير..

[حامد موسي] 06-30-2016 08:28 AM
اللهم عليك بهم فانهم لا يعجزونك

[كعكول في مرق] 06-30-2016 07:20 AM
أشاركك ضعفي هذا الدعاء خاصة على عمر البشير وأمين حسن عمر والشحاذ الأعظم مصطفى عثمان اسصماعيل لأنه لكي يستجدي حفنة من الدراهم والريالات والدولارات بإسم السودان صور هذا الشعب كأنه شعب من المتسولين الجوعى وطالبي الإحسان والمساعدات.
لماذا السفارة؟
لماذا الإعلان في الصحف (اين جهل اليد اليمنى بما تفعل اليسرى)

معنون إلى سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة بالخرطوم:
شكراُ لدولة الإمارات العربية المتحدة وحكامها على روح التضامن ومبادرات المحبة والأخوة - أشير إلى ورد أعلاه ولكن يكل أنفة وكبرياء وعزة نفس أقول لكم لا. فقد آذيتم شعورنا من حيث لا تقصدون. واسمحوا لنا أن نفول أن ما ورد أعلاه ليس من مهام السفارات أصلاً - فالتمثيل الدبلوماسي يجب أن يقام على مبادئ التكافؤ وعلى قدم المساواة والمعاملة بالمثل. وفي هذه الحالة لا يجوز فيه أن تكون هناك يد عليا وأخرى سفلى. واعتراضنا - وهو ما كان يجب على وزارة الخارجية السودانية لفت نظركم وغيركم من الأشقاء أن رعاية أيتام السودان هو من صميم عمل المجتمع السوداني والدولة والحكومة السودانيتين. مع كل احترامنا وتقديرنا لمشاعركم وامتناننا وعرفاننا فهذا شأن داخلي - وإذا كان ولا بد من شيء من ذلك فمجالات التعاون بين منظمات الخير من الجانبين متاحة ومفتوحة. ونحن نعرف أنكم عارفون بكل ما ورد أعلاه بحكم عملكم الدبلوماسي ولكننا نقدر ايضاً أن ما دعاكم لذلك هو مشاعركم الطيبة تجاه السودان في المقام الأول ولكن في نفس الوقت عدم ثقتكم بالمنظمات القائمة حاليا في الخرطوم في إيصال هذه الهدايا إلى مستحقيها وفي الوقت المناسب قبل العيد. وشكراً.

والسلام.



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة