الأخبار
منوعات سودانية
البشير يتلقى التهاني من نائبى الرئيس وشاغلي المناصب الدستورية
البشير يتلقى التهاني من نائبى الرئيس وشاغلي المناصب الدستورية


07-06-2016 09:47 PM
الخرطوم (سونا) - تلقى المشير عمر البشير رئيس الجمهورية اليوم تهاني عيد الفطر المبارك من النائب الاول لرئيس الجمهورية ونائب رئيس الجمهورية ورئيس المجلس الوطني ورئيس مجلس الولايات ورئيس القضاء ورئيس المحكمة الدستورية ورئيس السلطة الاقليمية لدارفور و مساعدي رئيس الجمهورية بالقصر الجمهوري .

و تلقى سيادته التهاني من رؤساء البعثات الدبلوماسية المعتمدة بالخرطوم بالقصر الجمهوري.

كما تلقى رئيس الجمهورية التهانى من الوزراء ووزراء الدولة ونائبي رئيس المجلس الوطني ومجلس الولايات ورؤساء اللجان بالمجلسين ونواب رئيس القضاء والمحكمة الدستورية وشاغلي المناصب الدستورية ورؤساء المفوضيات ووالي الخرطوم وحكومته ورئيس مجلس تشريعي ولاية الخرطوم ورؤساء لجانه واعضاء مجلس قيادة الثورة السابقين ورؤساء الأحزاب وقادة الخدمة المدنية وقضاة المحكمة العليا والعلماء ورجال الدين المسيحي بالقصر الجمهوري.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1148

التعليقات
#1484878 [nubi shimali]
0.00/5 (0 صوت)

07-07-2016 12:52 AM
الانفصام الرمضاني وظاهرة التدين المغشوش
غريب أمر شهر رمضان، غريب حقا لما لديه من مقدرة عجيبة على قلب كيان الإنسان ونزع الشر الذي بداخله بلمحة بصر، لو أن الناس حافظوا على الأخلاق نفسها التي تحلوا بها في شهر رمضان المبارك، لكانت حياتنا دائما مثالية ومستساغة جداً. فبمجرد أن يتم الإعلان عن رؤية الهلال، حتى تنقلب النفوس رأساً على عقب، ويكف الناس عن الأذى ويلجمون ألسنتهم عن النميمة، وحتى مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك أو التويتر..، تتحول في هذا الشهر إلى صفحات أصحابها ملائكيون طيبون يخشون الله على غير عاداتهم السيئة طوال باقي شهور وفصول السنة.وربما حتى الجرائم تنخفض نسبتها باستثناء جرائم صناع الحروب والإرهاب وتجار الريع، الذين لا علاقة لهم برمضان أو شعبان. كان لي فيما مضى أصدقاء كثر منهم من يتعاطى التدخين ومنهم من يتعاطى المخدرات والمسكرات ، ما أن يهل هلال رمضان حتى يخلعوا ملابس الشر ويرتدوا ثياب الزهد، بل ومنهم من يستعد لذلك لأسابيع قبل أن يهل هلال الشهر الفضيل، وتراهم يعتكفون بالمساجد ،بل ومنهم من يعتذر من الذين أساؤوا إليهم قبل رمضان،

لكن ما أن يمضي هذا الشهر حتى ترى العديد منهم قد عادوا إلى سيرتهم الأولى ليبدأ النفاق والكذب والنميمة ونصب المكائد للآخرين بدون حدود، بل ومنهم من تبدأ فرحتهم من الأيام الاخيرة من الشهر قبل أن يهل هلال العيد لقرب عودة اعتناق حريتهم المسلوبة خلال الشهر الفضيل وتراهم يعدون الخطط والمكائد التي سيبدأون بتنفيذها بعد العيد وطوال العام.أثناء رمضان وبعده نرى مثل هذه الحالات التي تتبدل في لمح البصر ولا نجد لها وصفا سوى نعتهم بما أسميهم ب "الانفصام الرمضاني " وما أكثر الذين يعيشون هذا الانفصام على امتداد خريطة العالم العربي والإسلامي من المحيط إلى الخليج. وبالعكس من هذه الطينة من الناس السالف ذكرهم ،هناك نوع آخر من الذين هم قصة أخرى ،هناك من غير رمضان حياتهم إلى الأبد وتابوا إلى ربهم ولم يتغيروا برمضان ولا غير رمضان بعد أن اقتنعوا أن الله ليس فقط في شهر رمضان. ظواهر كثيرة في بلدان العالم الإسلامي تحتاج إلى تحليل موضوعي لفهمها ...

نحتاج إلى دراسات علمية رصينة حول مدى صدق التدين في مجتمعاتنا المختلة ..وأنت ترى مجتمعنا يسترعي انتباهك التدين بشكل مبالغ فيه ،المساجد مكتظة بالمصلين ،خاصة في ليالي رمضان ويوم الجمعة ،بل أنهم يصلون في الطرقات والشوارع العمومية، وكثير من الناس يلبسون قمصانا دينية ويسدلون اللحى،ويعلقون الآيات القرآنية والأحاديث النبوية والأدعية فوق جدران محلاتهم وفي البيوت وحتى داخل وخارج السيارات يعلقون عبارة :" هذا من فضل ربي"،وحين تدخل مسجدا ،وخاصة في بعض المدن الكبرى، يصعقك ملصق معلق على أحد سواريه ينبهك :"ضع حذاءك أمامك".فالأحذية تسرق في المساجد، ولكم أن تتخيلوا ماذا سيكون حال الأسواق والإدارات ووسائل النقل في بلد تسرق داخل مساجده الأحذية..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة