الأخبار
أخبار إقليمية
لعناية السيد الأمين العام للمؤتمر الشعبي المكلف الشيخ/ إبراهيم السنوسي
لعناية السيد الأمين العام للمؤتمر الشعبي المكلف الشيخ/ إبراهيم السنوسي


الرسالة الاولي دعوة لتصحيح المسار
07-09-2016 11:59 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

لعناية السيد الأمين العام للمؤتمر الشعبي المكلف الشيخ/ إبراهيم السنوسي

اعتباراً بتجارب الحركة الإسلامية في الحكم والمصالحة والتحالفات والمعارضة حيث خرجت الحركة الإسلامية في كل المحطات التاريخية التي مرت منها، أقوى مما استهدفها من قمع ومنع، لتظل حركة تجديدية تقابل كل ابتلاء بما يناسبه من تجديد. وعبر الحركة الاسلامية ذات الأسماء المتغيرة والمتعددة خلال عقود.. ومن تطورها من جماعة دعوية إلى كتلة سياسية قوية لها حضور رائد لتبقى البصمات الإسلامية حاضرة، بقوة، في هوية الحزب، الذي يجعل من مسألة الدين، إلى جانب الحقوق السياسية والاقتصادية والثقافية هاجسا محوريا في هذه الهوية لقد أبانت الحركة الإسلامية على امتداد تاريخها عن قدرتها الكبيرة علي انتاج الأفكار والعمل على تحويلها إلى أفعال. وظلت في تفاعل دائم مع كل الأحداث والتطورات التي عرفها السودان خلال تاريخه، وكان حضورها قويا ومميزا في واجهة المشهد السياسي وتوسعت رقعته التنظيمية وبمختلف الجهات والمناطق، القريبة منها والنائية. وكان الحرص على اعمال الشورى الداخلية وإلا تتخذ القرارات الا داخل المؤسسات التقريرية والاستناد إلى التفكير الجماعي السمات المميزة لعمل الحزب والحركة وما يستتبعه من تدبير تشاركي في اتخاذ القرارات المصيرية. إن المحددات المؤطرة لعمل المؤتمر الشعبي في مقبل الأيام تقوم على على الثوابت المتجددة في المرجعية الدينية التي بمقتضاها تم انشاء المؤتمر الشعبي أما الثاني لهذه المحددات، متمثلا في الممارسة فإنه يتعلق بالانفتاح وروح المسؤولية والبناء على ما راكمته الحركة الاسلامية باعتبارها مدرسة سياسية ممتازة ومتميزة، من تجربة جعلتها تنبذ الانحرافات الانتهازية والمشاريع الفردية والجمود الفكري والتحجر وبممارسة منفتحة على الآخر، ما دام أنها لا تزيغ عن الدفاع عن قضايا الامة السودانية ومن أجل توفير أسباب النجاح في تحقيق هدف أساسي ألا وهو جعل الحركة الإسلامية في قلب عملية التغيير ، اجتماعياً و شعبيا وسياسيا
أن الزخم الذي جلبته المشاركة في الحوار الوطني فتح الستار على تحدي جديد امام إن المؤتمر الشعبي وهو يواصل السير على هذا الدرب يدرك، تمام الإدراك ان قرار المشاركة بدون شروط مسبقة صعبا وجريئا، انبنى على منطلقات موضوعية من بينها الحرص على الحرص على الدفع بعجلة التغيير قدما، ومباشرة الاصلاحات الكبرى الضرورية وتأمين استقرار البلاد الذي بدونه لن تقوم لهذه الأخيرة قائمة وتبين لاحقا، بالملموس، صواب هذه المواقف، النابعة من اقتناع راسخ وتحليل موضوعي على أساس أرضية توافقية متفق عليها لدى كل الفرقاء.. ولن يفوت المؤتمر الشعبي ، أن يعبر عن موقف مبدئي ثابت، بصرف النظر عن الاصطفافات الظرفية، وذلك من خلال التأكيد، مجددا، على أن الحوار الوطني يمثل ضامنا ومخرجا للامة السودانية من الحالة الراهنة وان وحدة الاسلاميين هي الغاية والهدف ..
السيد الأمين العام للمؤتمر الشعبي المكلف الشيخ/ إبراهيم السنوسي
أن الواجهة الداخلية أصبحت تستدعي اعتناء جديدا، ومجددا، لتدبير ما ينتصب من تحديات جديدة ضرورة إعادة طرح المؤتمر الشعبي لنفسه في ثوب جديد ومسمي جديد ومن ثم أيضا استحضار المقاربة السياسية الواقعية
كلنا نعلم أن المقبل المؤتمر العام موعدنا مع أخطر امتحان في تاريخنا الحديث حيث سيتقرر هل نحن أهل للديمقراطية والشوري .
انتظرنا هذا المنعطف وكلنا ثقة أننا نضجنا منذ زمن بعيد للمشيئة والمسؤولية يتطلب هذا ألا تدخر جهدا بالقول والقدوة لتكون الدعوة لقيام المؤتمر العام صمام امان من الفرقة والتشتت وهو ما يتطلب أن تتصرف بكيفية تعيد للجميع ثقتهم في الدرب الذي اختطه الأمين العام السابق للأسف إن الطريق الذي توخيته في الفترة السابقة ليس الذي يكرّس الانتقال المؤسسي، فالرأي العام لا يتحدث إلا عن مماطلتكم بل وعزوفكم عن عن تحديد اجل للمؤتمر العام إننا إذ نعتقد أن المؤتمر الشعبي بحاجة إلى سلسلة من القرارات التي تدعم مستقبله فإننا نقترح:
- أن يشرع في القيام للمؤتمر الشوري العام التي ضربت آجاله الامانة السابقة وكونت لجانه تحت رعاية الامين السابق رحمه الله .
- دعوة الهيئة القيادية للاجتماع لمناقشة القررارات الفردية التي اتخذها الامين المكلف شيخ ابراهيم السنوسي في تجاوز متعمد للنظام الاساسي في أضافة اعضاء جدد للامانة
أن حالة الاحتقان السياسي التي يشهدها المؤتمر الشعبي حاليًا، تهدد بانفجار الأوضاع ،وان الاوضاع بحاجة إلى رؤية عاجلة للخروج من هذه الأزمة التي توشك أن تنفجر في الواقع ان الخطوات العملية للخروج من هذه الأزمة تتمثل فى اعتماد الشوري بدلاً من الصراعات أو المواجهات الحادة التي بدأت تظهر على الساحة. السماح بتداول الاراء في الحزب وعدم معاملة كل اختلاف كأنه تكتل وانقسام ؛ وعدم مطاردة المختلفين بحملات الدعاية السوداء واغتيال الشخصية وتشويه مواقفهم استنادا على خلافات سياسية وفكرية..
نطالبكم بالتحلي بمرونة سياسية أكبر وتحمل المسؤولية واعتماد الآليات القانونية لإدارة الاختلافات السياسية وعدم السعي للانقلاب على النظام الاساسي

ابوبكر الصديق


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 9080

التعليقات
#1485723 [rashidkuba]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2016 11:15 PM
أخجل أيها المسكين هل لك لسان تتكلم به بعد رعاكم شيخ كم من كل الدعاوى الكاذبة عن أي مؤسسات تتكلم مؤسسات نافع /علي لعدم لعدم الإرهاب .
أم نهب المؤسسات التي توزيعها رجال كم .
الإخوان ماتوا انتظرونا حكم الله عليكم أيها القتلة .


#1485706 [محمد عطا]
5.00/5 (2 صوت)

07-09-2016 09:43 PM
يا ابوبكر اصبر شوية ما تستعجل نحن في جهاز الامن ح نعطيك راتبك دبل ما تخاف انت ولدنا وعارفين شغلك كويس عشان كدا انتظر حتى شهر 8.


#1485698 [alwatani]
0.00/5 (0 صوت)

07-09-2016 08:54 PM
يناس زول شارب ليه ارواح ناس وكان فائد مرتزقة وقالوا 5000شخص اعدموا وقائد السلاح اعدم امامة كيف يرمم دوله " ولا يمكن الله يوفق زول زيدا لنفع امة "


وشريكة الترابى والصادق والختمية عشان كدى دائما متخبطين 5000 جندى تحت امرتهم اعدموا وكذلك مجموعة من الجيش السودانى استشهد وكأن لم يحدث شئ


#1485658 [خليل ابراهيم]
5.00/5 (1 صوت)

07-09-2016 06:00 PM
الناس دى صم بكم عمى يا كافى البلاء شورى شنو ودين شنو ومجاهدات شنو عمك قال لا عقل ولا دين هذا قيل فى حق خبث الحركة الاسلامية وخبائثها على عثمان ودكتور نافع ظربان الانقاذ وتيسها الفحل. اين انت من نتن هذين الابليسين.
الكلام دا ما عاد يرجى منه كل ما عليك انت وامثالك ان ترجو الله فى الكريبة فقد فضح شيخكم كل عوراتكم والحركة الاسلامية فى هذه الايام تركض عارية لا يكاد يسترها ثوب الذباب على كل شبر من بدنها النتن والكل يوصد بابه دونها ويضع اصابعه فى مناخيره من عفن سيرتها بلسان شيخها.اما جراء الحركة فقد وقع بهم داء السعار فاصب الكل ينشب اسنانه فى الكل فتتسع دائرة المرض حتى تهلكهم انها حرب الله على من تجراء على الله واستخدم اياته للتبرير لما حرم من ربا وسرقة ونهب واغتصاب وقتل وما يعف اللسان عن ذكره.
أتاكم امر الله بياتا وانتم تنظرون ولانكم مطاريد رب العزة فلن تستطيعوا التوبة بل ستتمادون فى الضلال فمعالجة القتل بمزيد من القتل والسرقة بمزيد من القتل والسرقة والكذب بمزيد من الكذب والعرى بسلخ الجلد.
والدليل على كلامى ما يقوم به الشيخ وهو المقبور من نشر للشرور حتى خشينا ان تصيبنا طامة كلنا بسبب ما اغترقت ايدي الابالسة منكم.
نعوذ بالله من رهط الحركة الرجيم.


ردود على خليل ابراهيم
[خليل ابراهيم] 07-10-2016 02:49 AM
يا راشد دا الNigative بتاعم قبل التعفين اقصد التحميض

[rashidkuba] 07-09-2016 11:20 PM
الجماعة ديل لابسين زي موحد حتي الحذاء أبيض.
بس القلوب سوده .


#1485608 [الجبلابي]
5.00/5 (1 صوت)

07-09-2016 02:24 PM
صحيح الاختشو ماتوا يا جماعة الإسلام والإسلام برئ منكم براءة الذئب ... بعد كل التصريحات التي القاها زعيكم وعرابكم الملعون الترابي في برنامج شاهد على العصر بعد كله كمان قاعدين وتصريحاتكم ... يا اخي حرام عليكم والله حرام عليكم خلاص كفاية دمار للبلاد والعباد الوضع صار لا يتحمل انكشفت حقيقتكم ... امشوا خلاص الله لا عادكم يا رب يا فاشية يا حرامية ... يا شرذمة ...


#1485581 [كشيب]
5.00/5 (3 صوت)

07-09-2016 12:41 PM
الفاتحه علي روح المرحوم السودان والبقاء لله وحده



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة