الفرصة.!
الفرصة.!


07-10-2016 04:13 PM
شمائل النور


هل يا ترى تُدرك قياداتنا السياسية التي تحكمنا منذ الاستقلال ما عليه الوطنُ الآن؟ دون الرجوع إلى كل الاتفاقيات التي تم توقيعها خلال فترات التاريخ السوداني الحديث والتي فشلت جميعها في أن تُحقق الحد الأدنى من الاتفاق على مسألة وطنية واحدة، فبعد استقلال السودان وحتى بعد أن استقل فيه جزء آخر لا يزال السياسيون والنخب يتقاتلون، كما لا يزالون يدورون حول فلك واحد، لقد استغرقوا كل الزمن في الحديث، كثر الحديث وقل الفعل للدرجة التي أوصلت عدد الأحزاب إلى ما يزيد عن 100 حزب سياسي، جميعها لم تستطع إنجاز شيء محدد وهذا ربما يفسر مباشرة انعدام البرامج وانعدام الرؤية فأصبحت غالبية ساحقة من الأحزاب مجرد واجهات مصنوعة لتحقيق مكاسب المشاركة في السلطة.
هذا الكم الهائل من الأحزاب والكيانات السياسية لو أن ربعها أو أقل كانت له رؤية واضحة وبرنامج محدد لإنجازه لاختلف الوضع تماماً، لكن غالبيتها من صنع يد السلطة تُحركها يمنة وقتما شاءت وتحركها يسرى كيفما شاءت، والنتيجة في آخر الأمر المزيد من التكاليف الباهظة في المال والوقت وكل ذلك على حساب هذا المواطن وعلى حساب الوطن قبله، ففي صباح كل يوم ينذر الوضع بأن الخطر يحيط بالبلاد من كل صوب وأن الطريق الذي يسير فيه مركب هذا الوطن يوصل إلى حافة الهاوية.. الأوضاع تتطور باتجاه الانهيار بسرعة بالغة، الجميع يرى كل عناصر الانهيار بأم عينيه ويتساءل كيف لا يزال الوضع صامداً، الحقيقة أنه ينهار بصمت، ينهار بطريقته، يجري هذا بينما الأطراف التي تتحكم في مصير الوطن تقف عند ذات المحطة فلا هي تحركت وقامت بالفعل ولا هي تراجعت لخيار آخر.
القوى التي تحكم قبضتها داخل السلطة لا ترى ما يراه الآخرون.. لها منظارها الخاص الذي لن يتبدل إلا أن تنقلب الأوضاع رأسا على عقب، فالسلطة تُصيب بالعمى، عمى البصيرة والبصر وتجعل كل الوطن أمام خيار الانهيار الشامل، فليس هناك مجرد أمل أن يتبدل منظار السلطة إلا بالقيام من على هذا الكرسي وهذا ما لن يحدث.. التجارب التي حولنا جميعها تؤكد هذه النظرية : "السلطة عمياء".. نحتاج عاجلاً إلى فرصة تاريخية نصنعها بأيدينا بعيداً عن الوساطة والمبعوثين.. فرصة سودانية خالصة تضع نقطة النهاية لهذا العجز الذي بات ملازماً لكل الأطراف، فرصة توقف تمدد اليأس الذي بات عنواناً، فرصة تنقذ الوطن.

التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 6337

التعليقات
#1486207 [الدقوس]
0.00/5 (0 صوت)

07-11-2016 12:40 AM
الأستاذه شماءل ،،،، لك كل التحية ،،،، الوطن يتدحرج الى نقطة اللارجعة ،،، ما نراه حالة الصوملة وللاسف الكل يعرف ذلك جيدا ،،،فالسودانيون اليوم لا شن يجمعهم الا القبلية ،،،، وهذه حالة الصومال وحالة رواندا ،، والحكومة للأسف الشديد تسوق الناس سوقا ،،، الى هذا الواقع ،، المرير ،،،والحرب لا يعرف وطأتها الا من خاضها ،،، ونسأل الله ان يجنبها ،،،ولكن كل الحاصل يدل على وقوعها طال الزمن ام قصر ،،


#1486190 [الفاروق]
0.00/5 (0 صوت)

07-10-2016 10:52 PM
ابوى مات والحمد لله سبيل الاولين والاخرين . كان ابى يقول بعد وصول هولاء للحكم ان السودان لا ينصلح الا اذا اذا استعمر مرة اخرى وياحبذا لو احتلونا بنى اسرائيل . فعندما يكلمنى فلسطينى فى الغربة عن معاملة اليهود لهم اتذكر كلام ابى . رحم الله شعبى الغلبان .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة