في



الأخبار
أخبار السودان
أين تكمن الحقيقة في اتهامات الترابي لطه؟!
أين تكمن الحقيقة في اتهامات الترابي لطه؟!
أين تكمن الحقيقة في اتهامات الترابي لطه؟!


07-15-2016 04:02 PM

حسن الجزولي

ورد في الصحف الصادرة عقب إفادات الراحل د. حسن الترابي حول ضلوع السيد علي عثمان محمد طه في محاولة إغتيال الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك بمطار أديس أبابا بأن ابراهيم الخواض مدير مكتب علي عثمان محمد طه، قد شكك في القدرات والصحة العقلية للراحل الدكتور حسن الترابي؛ وقال ان شهادته حول حادثة اغتيال الرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك؛ جاءت تحت تأثير الاعتداء عليه بمطار كندا. مفنداً تلك الافادات في عدة نقاط.

بدءاً أود أن أعبر عن رأي شخصي حول أن حادث الاعتداء على الراحل قد كان مؤسفاً ولا نرجو له أن يتكرر رغم مبررات الغضب المشروع التي دفعت بارتكابه، حيث أن لكل فعل رد فعل، وفعل الجماعة التي كان يمثلها الراحل الترابي هي التي دفعت لتعلية درجات الغضب إلى هذه الدرجة من الغلو، وما نزال نرنو إلى قوله تعالى " ادع إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة وجادلهم بالتي هي أحسن ".

المعروف أنه لم يصدر حتى الآن ومنذ وقوع الحادث أي نفي رسمي صارم أو تأكيد يعتد به من قبل النظام حول الاتهام الذي طال النظام بأكمله من قبل المسؤولين المصريين وليس السيد طه وحده، ومن جانب آخر فإن هذه الحادثة شكلت منعطفاً خطيراً بين مصر من جانب والسودان من جانب آخر من حيث رد الفعل المصري الذي أقدم على ضم كل من حلايب وشلاتين علناً وادعائه بملكيته لهما. ومن الجانب الثالث فإن ما أشار إليه الراحل الترابي من إفادات حول هذه الواقعة تحديداً لم يتضمن جديداً يذكر، فقد وقف شعب السودان على أدق التفاصيل المتعلقة بالحادثة وأكثر، ومن هي الأسماء الضالعة فيها ومن هم ضحايا رد الفعل بعد اكتشاف مصر والمجتمع الدولي والاقليمي لتفاصيل الحادثة. علماً بأن الافادات التي أدلى بها الترابي لم تكن المرة الأولى التي يدلي فيها بإفادته حول ما يعلمه من وقائع حول الحادثة واتهامه لطه وآخرين بضلوعهم في المحاولة، والسؤال هو لماذا صمت مدير مكتب طه طيلة هذه المدة التي كان الناس يتناولون فيها ملف هذه الحادثة من قبل، ولم يصدر عنه أو عن مكتب طه أو عن طه نفسه ما ينفي أو يتصدى للاتهام؟!.. وما هو أغرب من ذلك أن مدير مكتبه يقر بترديد الشيخ حسن للاتهام من قبل عندما أشار يقول " فالحديث غريب واذ عرًّض به قبل ذلك مره ، فقد كنت أحسب أنه اكتفي بذلك أما وقد قالها بهذه الصراحه فقد تيقنت أن الأمر قد تخطي حدود الممكن والمعقول وما فوق ذلك وما دون". فهل يعني ذلك أن إدارة مكتب طه قد تجاهلت التصدي والرد على الاتهام، لمجرد أن الشيخ الراحل عًرض به لمرة واحدة، أوليست المرة الواحدة هذه تطعن في شخص رجل مسؤول ويتبوأ أعلى المناصب في الدولة، ويواجه باتهام خطير كهذا مما يحتم على مكتبه، إصدار ولو بيان مختصر لمواجهة الاتهام من قبل شخص في قامة الترابي وعلم الجميع بعلاقاته مع من يتهمه بمثل هذه التهمة الخطيرة؟!.

وبطرف خفي يتهم البيان الراحل الترابي بأن حادث كندا الذي تعرض له قد أثر على ذاكرته التي أصبحت خربة وغير مرتبة مشيراً إلى أقواله في الحلقة التلفزيونية التي قال أن " فيها كثيراً من عوارض النسيان وبفعل الاصابة وفعل العمر" ، ونود أن نقول بأن إنكفاءة البيان على مثل هذا التبرير فيها كثير من محاولات تغييب وعي الناس التي تحفظ للترابي أنه كان يمارس سلطاته ومسؤولياته منذ العام 1995 وهو عام الحادث الذي وقع له حتى لحظة رحيله بكثير من الوعي والصحة البدنية والعقلية الكاملة التي لم يشهد فيها الناس أي مسلك يدل على (خبل عقلي أو جسدي) للرجل، وإن كان البيان يتهم الترابي بأن ذاكرته بالبرنامج التلفزيوني لم تكن مرتبة، فإن الناس يحفظون له أنه ظل كذلك منذ أن عرفوه في أحاديثه وتصرفاته قبل الحادث وبعد الحادث، وليس هناك من جديد قد طرأ على تصرفاته حتى يتهم باضطراب في ذاكرته وقواه العقليه عليه الرحمة.

يختم مدير مكتب السيد طه بقوله "أخشي أن نكب علي رؤوسنا من حصائد السنتنا .. غفر الله لشيخ حسن فقد قدم وأبلي ولا يضيره بعد ذلك ما فعل" ،، وإن كان مدير مكتب السيد طه أنه بهذا قد أهال التراب على الاتهامات التي طالت من يتحدث باسمه فهو قد جانب الصواب، ودون التورط في مغالطات حول الواقعة التي لم تثبت بعد، نود الاشارة إلى عدة نقاط أساسية، أهمها أننا لا ندري حتى الآن أين تكمن الحقيقة، حيث أن النظام درج على محاولات لملمة موضوعات هامة وخطيرة تشغل بال الرأي العام، عن طريق محاولاته لمضايرتها تحت المفرش دون الافصاح بوجهة نظره حولها ثم يلجأ للمسكوت عنه، وهو بذلك يزيد من تعقيداتها ويفتح الأبواب واسعة للتأويل والقيل والقال، وليست هذه الحالة الوحيدة التي يتعامل معها النظام بمثل هذا التصرف، فهناك الكثير من الشائعات التي لاكها الشارع السوداني وأصبحت ضمن أحاديث مجالس السودانيين دون أن يفتح الله على النظام بكلمة واحدة.

عليه نقترح على المسؤولين أو السيد علي عثمان نفسه بالسعي الحثيث لفتح ملف القضية بكل مسؤولية وتجرد وإحالة التثبت منها إلى لجنة قانونية محايدة ويمكن إشراك الطرف المصري فيها، وهو الطريق السليم لإظهار الحقائق من أجل طي هذه الصفحة المؤلمة.
هذا ورحم الله د. الترابي ورحم الشعبين السوداني والمصري معاً.
______
عن صحيفة الميدان
helgizuli@gmail.com






تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 8282

التعليقات
#1488969 [isic]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2016 08:13 PM
كاتب منافق.


#1488763 [عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2016 10:55 AM
عدم تحرك آسرة المقبور الهالك بإذن الله هي المسئوله عن تبرئتة من إفتراءات مكتب على عثمان وسكوتهم وعدم التصدي لمثل هذا التصريح وغيره سوف يثبت للعامه أنها الحقيقه وأن الهالك ادلى بشهاداته وهو فاقد للاهليه وكذلك سكوت اركان حزبه يدعو الى الدهشه ويجعلنا نسآل كيف كانوا يتبعون شخصا معتوها وقطعا هم كانوا الاعلم بحالته آكثر من مدير مكتب على عثمان؟!! ولا ندرى كيف إستقبلة قناة الجزيره شخصا فاقد لعقله وسجلت له كل هذه الحلقات وهل من حق إدارة القناة ومذيعها الذى سبق له إستضافة عدد مقدر من الزعماء وسجل لهم عدد من الحلقات تكذيب البيان الصادر من مكتب على عثمان ويؤكدوا ان الضيف كان بكامل وعيه أثناء التسجيلات؟!!


#1488720 [ليدو]
5.00/5 (1 صوت)

07-16-2016 09:39 AM
يُقال والعهدة على الراوي أن حادثة مقتل المرحوم الفنان خوجلي عثمان لها علاقة بتبعات محاولة إغتيال حسني مبارك بإعتباره كان يمثل أحد شهود محاولة الإغتيال في أديس أبابا !!


#1488712 [اليوم الأخير]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2016 09:21 AM
معقول ؟ جريدة الميدان ؟
دة حزب شنو دة العبيط دة
نسأل الله أن يرحم الدكتور علي فضل أحمد ،، و أن ينزل عقابه الشديد على الترابي الملعون


#1488595 [كمال ابوالقاسم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-16-2016 12:14 AM
استغرب أن يكتب مثل هذا الهراء ...والتهافت الرخيص ..على جريدة (الميدان)...وصوت من دقوا على جمجمته مسمارا(الشهيد الطبيب الانسان د. على فضل)...ثم لم يستحوا...!!!
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ يا محمد احمد همتك.....نعم والله....عايزين همتك!!!!!!
اللهم لا ترحم الجيفة الفطيس المراوغ الكذاب المثلي حسن عبد الله الترابي دون كيرليوني....ولا ترحم من دعا لرحمته...ولا من دعا لراحته...اللهم لا ترحم أهله ولا أبناؤه. ولا احفاده..ولااشياعه ...ولا وحلفاؤه
اللهم...أرنا فيهم جميعا دلائل بطشك وذلك وهوانك وعجائب قدرتك فيهم...ونحن نرى ونسمع ونشم.....ونشمت


#1488564 [badradiMm]
5.00/5 (1 صوت)

07-15-2016 09:54 PM
الدراما فى غاية السوداوية الظاهر الذى ذكره الترابي صراحتااقل من الذى المح له ...لقد ذكر ان هنالك اموال كانت تدفع الى بن لادن كمستحقات نظير تنفيذ مشروعات فى السودان...كيف كانت تصل هذه المستحقات فى ظل رقابة دولية مشددة ...هل ذهبت هذه الاموال لتمويل عمليات اخرى بامر بن لادن.بالنسبة الى ناس على الموضوع واضح كيش ميت


#1488549 [AbuMohamed]
5.00/5 (2 صوت)

07-15-2016 08:53 PM
لاول مرة اقرأ لك كلاما ملولوا و فيه تلف و تدور و تناقض نفسك.

هل تصدق ان الحكومة وبعض قادتها متورطون في هذه الجريمة ستنشيء محكمة او لجنة لسبر غور الحدث؟ هل تخدع نفسك ام اتخدعنا او تماري الحكومة؟

كل التفاصيل موجودة لدى اثيوبيا و القاهرة و مجلس الامن وحلايب وشلاتين فهل يعقل ان يتجه علي عثمان لادانة نفسه بتسليم نفسه لقاضي درجة تالتة للتحقيق معه؟

يا اخي بطل لولوة حديث.


#1488546 [الواثق]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2016 08:48 PM
لكن يا حسن الجزولي هل علي عثمان من النوع العندو مسئولية وتجرد؟ المسئولية والتجرد تتطلب شجاعة تنجز كل الخصال الحميدة دون نقصان لا القفز فوق الاسوار لممارسة النهب والسرقة والقتل والاغتصاب،، فهل تتوقع شيخ علي وغيره من الشيوخ الاجلاء المحترمين ان يفعلوا ذلك؟


#1488544 [زول ساي]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2016 08:46 PM
انت غريب والله تكتب في الميدان وتستشهد بالدعوة الى الله بالموعظة الحسنة! قال ((بدءاً أود أن أعبر عن رأي شخصي حول أن حادث الاعتداء على الراحل قد كان مؤسفاً ولا نرجو له أن يتكرر رغم مبررات الغضب المشروع التي دفعت بارتكابه، حيث أن لكل فعل رد فعل، وفعل الجماعة التي كان يمثلها الراحل الترابي هي التي دفعت لتعلية درجات الغضب))
عضب شنو ومبررات شنو لمحاولة اغتيال حسني؟ هم أصحاب المحاولة زعيمهم قال بأن لا طائل وراءها ولم تكن ردة لأي فعل من جانب النظام المصري غير تخوفهم منه ووقوفه عقبة أمام تطلعاتهم في أفريقيا والعالم العربي.


#1488537 [abuleila]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2016 08:15 PM
حول محاولة اغتيال حسنى مبارك :على عثمان لو كان الترابى حيا لناظرته
https://www.facebook.com/photo.php?f...type=3&theater


#1488521 [كراكه]
0.00/5 (0 صوت)

07-15-2016 07:08 PM
عندما بدأ الحوار مع المؤتمر الوطنى وغضبت المعارضه هنا تهللت أسارير النظام واشادو به ومدحوه كما لم يمدحو انسان من قبل.
أما الآن بعد شهادته المزلزله يأتينا الخواض ليخوض باطلا وفاجرا مدعيا إصابة الترابي بلوثة عقليه جراء تلك الضربه التي تلقاها في كندا.
عندما حصل التقارب بين إخوة الأمس كان هو الحادب على مصلحة الوطن وهو العاقل والملهم، أما اليوم بعد الشهاده فهو إنسان آخر يمكنك أن تقول فيه ما شئت وكيفما شئت.
وقديما قيل :التور إن وقع بتكتر سكاكينو.


#1488507 [Salah ALDeen P]
5.00/5 (1 صوت)

07-15-2016 06:28 PM
ورحم الله القارئين والقارئات والمشاهدين والمشاهدات...السؤال الذي يطرح نفسه لماذا النظام المصري والاثيوبي كان رد فعله اقتطاع جزء من أراضي الغير. مثلا ليه ما كان يعملو برد الفعل ويعتدوا على المعتدين ويغتالوا المغتالين... ليه يعتدوا على الشعوب الآمنين... يعني على عثمان حتفرق معاهو حلايب ولا مثلا بشة حتفرق معاهو الفشقة....يا تري حلقات الترابي حالياً هل ليها تأثير فيما اذا حكومة بني كوز رفع دعوى لاسترداد حلايب... قبل الحلقات كان في شوية حركة في ملف حلايب... ماهو مصير هذا الملف



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة