الأخبار
أخبار السودان
برك مياه الأمطار.. الأقدام تغوص في الوحل.. الخرطوم المدينة الآسنة
برك مياه الأمطار.. الأقدام تغوص في الوحل.. الخرطوم المدينة الآسنة
برك مياه الأمطار.. الأقدام تغوص في الوحل.. الخرطوم المدينة الآسنة
مستشفى ابراهيم مالك


07-16-2016 01:19 PM
الخرطوم - محمد عبدالباقي
قديما قال المعري بيتاً شهيراً يجسد فيه ازدراءه لمنع لا يسمع المناداة ونصه (أسمعت إذ ناديت حيا ولكن لاحياة لمن تنادي)، وهذا هو واقع حال ولاية الخرطوم سنويا مع الخريف.. فرغم أن كل مخلوقات الله تعلم موعد الخريف وهطول الأمطار، فإن الخرطوم وحدها تنكر هذه الحقيقة الراسخة.. فتنتظر حتى تغرق في شبر ماء ويتضرر الناس في أرواحهم وممتلكاتهم على أقل تقدير حتى تبدأ تحركها، لا للاستعداد لمجابهة السيول، ولكن لمعالجة ما ينتج عنها من أضرار مادية ومعنوية تصيب الناس وسمعة البلد على حد سواء. وهذا عينه ما حدث هذا العام، إذ أنها لم تحرك ساكنا لاستعداد للخريف حتى هطلت الأمطار وامتلأت الطرقات بالمياه الراكدة ووقعت الخسائر، ومن ثم بدأ الحراك الرسمي لتلافي الخسائر كإجراء روتيني سنوياً.
حقيقة أزلية
المياه تعود لمجراها.. هذه حقيقة لا يدحضها منطق بالنسبة لـ (إبراهيم جاد) أحد سكان الحارة (24) أمبدة، فهو يتمسك بيقين قاطع أن لا أحد بمقدوره ترويض أو صد مياه الأمطار المنحدرة من المرتفعات الجبلية والكثبان الرملية الواقعة في الاتجاه الشمالي الغربي لمحلية أمبدة، ولهذا يعد (إبراهيم) أن الجهود التي تبذل على استحياء لشق مجاري لتصريف المياه هي عبث لا طائل من ورائه، فإبراهيم الذي لا يبدى أي تضجر نحو بركة المياه العملاقة التي تقبع حول منزله منذ هطول أولى الأمطار هذا العام، ولكنه يستغرب بشدة لصمت سلطات ولاية الخرطوم عامة ومحلياتها السبع على عدم التفاتها للخريف وتجاهلها للاستعدادات له مبكرا حتى داهمها بالصورة التي تضرر منها الكثير من المواطنين في أحياء مختلفة.
# البحث عن شماعة
الحقيقة التي ابتدعها إبراهيم ليقنع بها نفسه، والمتمثلة في أن المياه لن تغير مجرها القديم، مهما تعددت المجاري ورصفت، يبدو مضحكاً بالنسبة لـ (دفع الله عبدالنور) أحد سكان الحارة (30) المجاورة للحارة (24)، فهو يؤكد أن تبرير انسياب مياه الأمطار خارج المجاري ووسط الأحياء هو العجز بعينه، وبحسب دفع الله أن الذين قاموا بحفر مجاري مياه الأمطار خلال السنوات الماضية تعوذهم الخبرة الكافية والمعرفة الضرورية باتجاهات التصريف والانحدار، ولهذا يقومون بحفر مجارٍ ليس بعيدة عن أداء غرضها فحسب، إنما تعيق التصريف الطبيعي للمياه، مما يجعلها تركد داخل الأحياء وتغطي المساحات والميادين لأشهر عديدة دون أن تجد اتجاهاً تتصرف فيه، ودون أن نسمع بعقاب مسؤول عن الأضرار التي تنجم عنها سنويا.
# خطل التخطيط
ظلت المساحات التي تمتلئ بمياه الأمطار معروفة للجميع في كل أحياء ولاية الخرطوم، والحديث لـ (دفع الله) الذي أضاف، رغم هذه المعرفة المهمة لم تستفد الجهات المسؤولة من شق المجاري من الأمر، مما يدلل على عدم إلمام المسؤولين عن حفر المجاري بالفائدة القصوى لمثل تلك الملاحظات الصغيرة في حفر مجاري الأمطار وتصريف المياه. فمنذ بداية كل خريف تمتلئ الطرقات بالبرك وتتحول لمياه آسنة حتى نهايته دون أن تتمكن جهة من تصريف مياهها مما يسبب ضجراً وأسى للمواطنين لعدة أشهر.
# البحث عن رقابة دائمة
وكي لا تسد البرك و(الخيران) أفق العاصمة لأشهر عديدة مسببة من الأمراض الناتجة عن تردي البيئة الشيء الكثير يرى (دفع الله عبدالنور) أن من الضرورة بمكان وضع أمر شق المجاري ورصفها تحت اختصاص جهة واعية بأهمية الدور الذي تقوم به، وتخضع لرقابة صارمة ومحاسبة مالية وإدارية باستمرار، حتى يتم حفر مجارٍ تليق بمستوى العاصمة وتساهم بصورة فعالة في تقليل عدد برك مياه الأمطار المنتشرة في كل شارع وحي، ويستمر العمل حتى تصبح مياه الأمطار تختفي من وسط الأحياء والأسواق بنهاية هطول الأمطار.


اليوم التالي






تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2738

التعليقات
#1489399 [Bit messames]
0.00/5 (0 صوت)

07-17-2016 05:50 PM
و الكريستالة الفي الصورة دي بشربوا بيها و لا بغرفوا بيها موية المطرة؟


#1489018 [أنا السودان]
5.00/5 (1 صوت)

07-16-2016 10:34 PM
في كل يوم فشل جديد
ولا تشرق شمس يوم الا وتسجل الانقاذ ترديا أسوأ من اليوم الأسبق
ولهذا..لن ينصلح الحال أبدا..
مشكلة الإنقاذ أنها فاسدة..وليس لها رؤية..
كما أنها لا تدرك أن كوادرها غير مؤهلة..
ولا يوجد فيها من يقول لها..( أليس منكم رجل رشيد )


#1488877 [عبد الرحمن]
5.00/5 (2 صوت)

07-16-2016 04:07 PM
لا للاستعداد لمجابهة السيول، ولكن لمعالجة ما ينتج عنها من أضرار مادية ومعنوية تصيب الناس
هنا مربط الفرس فى كل شى السودان هكذا دائما العكس والمقلوب
الأمراض ( تفشى الفشل الكلوى - السرطانات- الملاريا والحميات وبعد ان تفتك بالسودانيين يبدأ البحث عن العلاج والمستشفيات والوزير الفلانى وقف على الأجهزة الجديدة لغسيل الكلى طيب ليه ما سألتو وبحثتو عن أسباب هذه الأمراض والوقاية خير من العلاج
الخريف - كل سنة والحال ياهو نفس الحال غباء واستهتار بارواح المواطنين
البيئة - اوسخ وأقذر بلد فى العالم اكياس النايلون والمياه الراكدة والروائح الكريهة
المدارس - لا يمكن ان ان تكون هذه مدارس والله بعض المدارس على حالها من ستينات القرن الماضي
الاسواق - كأننا بهائم الاكل مفروش على الارض والخضروات والفواكه جنبا الى جنب مرابط الحمير والدواب
والمسؤوليين نايمين ومبسوطين كأننا فى سويسرا او فنلندا لا يهمهم
اللهم اصرف عنا الكيزان فانهم لا يعجزونك


#1488851 [المراقب]
5.00/5 (2 صوت)

07-16-2016 03:03 PM
هذا المنظر من داخل عنابر المرضى جعلنى أضحك حتى انقطع نفسى -- والله العظيم هذا المنظر لا يمكن ان تراه فى بوركينافاسو أو النيجر أو غينيا او اسوء دولة على خارطة العالم - وياهو ده سودان الانقاذ - لعنهم الله لعنا كبيرا .


ردود على المراقب
European Union [Ghassan Gasim] 07-17-2016 12:11 AM
المراقب السلام عليكم و رحمة الله و بركاته، و الله بوركينا دي فيها تصريف ما شاء الله بس، مطر 6-7 ساعات بالله العظيم تطلع الشارع مافي شي، غايتو الحمد لله ربنا يصلح الحال شي مخجل و الله، من قلب واغا

[Alkarazy] 07-16-2016 07:20 PM
مش كده وبس انا قلت سيدنا نوح نزل ...كيزان ياعمي واجرك على الله



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة