الأخبار
منوعات
تعرف على قصة طباعة أول كتاب في العالم
تعرف على قصة طباعة أول كتاب في العالم


07-19-2016 02:07 PM
كان ذلك في بلدة مينز الألمانية بين الأعوام 1452 و 1455 عندما نجح شخص يدعى غوتنبرغ في إنتاج أول كتاب مطبوع في العالم وتمكن من إصدار 180 نسخة منه تباعا، وكان ذلك الكتاب، هو الإنجيل أو الكتاب المقدس.

ومن نعرفه اليوم باسم غوتنبرغ لم يكن يحمل هذا الإسم تماما إذ كان يدعى يوهان غينسفليش زور لادن زوم غوتنبرغ.

والغريب هو أننا لا نعرف الكثير عن هذا الشخص الذي أحدث ثورة في عالم الكتب والطباعة، إذ نعرف فقط أنه عاش بين 1399 و 1468 وأن اسمه ورد قبل وفاته في 32 وثيقة دون تفاصيل كثيرة عنه عدا أنه أمضى حياته محملا بأعباء ديون ثقيلة وأمضاها متنقلا أيضا بين المحاكم كما هو حال كل من دخل مضمار الطباعة في مختلف بلدان العالم.

نعرف عنه أيضا أنه كان ذا أخلاق سيئة وهو أمر طبيعي بالنسبة لشخص يعمل في مجال الحدادة وكان كما يبدو مغرما بفكرة الإنتاج الشامل والواسع لأشياء مثل الأحجار المصقولة والمرايا والشارات وقد تمكن لاحقا من تحقيق هذه الأفكار في ستراسبورغ.

وعُرف عنه أيضا أنه لم يكن يفي كثيرا بوعوده إذ دخل المحكمة مثلا بسبب دعوى رفعتها عليه خطيبته التي تراجع عن الزواج بها ثم ما لبث أن دخل في مشاكل مع عدد من سكان ستراسبورغ لأنه لم يتمكن من الوفاء بوعده في إنتاج كتب في مطبعته.

عدد مطلق

استقر غوتنبرغ في مدينة مينز الألمانية وبدأ بتنفيذ فكرته في الطباعة من خلال صنع قوالب متحركة للأحرف التي يمكن صف إحداها إلى جانب الأخرى لتشكل كلمات ويمكن تغييرها حسب المشيئة ثم تلوينها بالحبر وإلصاق ورقة بها لتنطبع الكلمات على الورقة بشكل واضح.

وكان الصينيون قد وضعوا طريقة مشابهة ولكنهم اعتمدوا فيها على نقش الأحرف مكتوبة بالعكس على ألواح خشبية يقومون بصب الحبر عليها بعد ذلك ثم يضعون ورقة أو قطعة من قماش الحرير عليها ومع ذلك لا يمكن تسمية ذلك طباعة.

وفي الشرق تم استخدام أساليب أخرى ولكنها لم تدخل ضمن تصنيف الطباعة أيضا لأن الطباعة تعني في الحقيقة إنتاج أحرف معدنية بأعداد كبيرة ثم رصفها ورصها لتكوين جمل لا يقف عددها عند حد معين ثم إلصاق أوراق متعددة عليها للحصول على نسخ متعددة من الصياغة نفسها.

وهذا ما حققه غوتنبرغ في الواقع اعتبارا من عام 1448 بمساعدة شريكه ومموله يوهان فوست.

نعرف أيضا عن غوتنبرغ أنه طبع قواعد اللغة اللاتينية وتقاويم وخرائط فلكية ولكنه لم يكن يعير كثير اهتمام بدفع أجور العاملين معه ولا بآلام ظهره.

إنجيل 42

كان أول كتاب فكر غوتنبرغ في طبعه هو الكتاب المقدس وكان ذلك بين الأعوام 1452 و 1455وقام في البداية باستخدام أسلوب الطباعة بلونين في الصفحات الأولى تقليدا لمخطوطات القسسة ولكن اللون الأحمر طغى على اللون الأسود فتخلى عن فكرة استخدام لونين ثم ترك فراغات في أماكن كتابة الأحرف الاولى في النصوص والتي جرت العادة على أن تكون ملونة ومنقوشة ثم جعل العمال يخطونها بأيديهم بعد الإنتهاء من طبع الصفحات.

وحدد غوتنبرغ عدد اربعين سطرا لكل صفحة في البداية ثم ما لبث أن جعل عددها 42 وذلك للاقتصاد في الورق.

ومن هنا حملت نسخ الإنجيل التي طبعها اسم "إنجيل 42" ونرى في كل صفحة فيها عمودين.

ولاحقا طبع غوتنبرغ نسخا أخرى من الإنجيل وكانت كل صفحة فيه تضم 35 سطرا فقط.

لا مال

عانى غوتنبرغ كثيرا من قلة التمويل والدعم المالي لمشاريعه الطباعية وكان يستورد أحيانا ورقا أقل جودة من إيطاليا ويحشره بين صفحات الكتب.

وكانت الصفحات التي ينتجها مليئة بالأخطاء المطبعية والإملائية بسبب قلة عدد العمال، إذ كانوا ستة فقط في حين كانت المهمة تحتاج إلى 15 شخصا على الأقل.

واستخدم غوتنبرغ لطبع الإنجيل ما يقارب من 294 نوعا من الحبر واحتاج 390 يوما لإنجاز ذلك وهي مدة طويلة لكن نسخ الإنجيل التي نجح في إصدارها في النهاية تميزت بجمال أخاذ حسب تدوينات من شاهدها وعاصر تلك الفترة.

واحتاجت المطبعة إلى 3 سنوات في النهاية لإنتاج 180 نسخة، وما تزال 48 نسخة من هذه الطبعات الأولى محفوظة في أماكن مختلفة من العالم منها خمس نسخ في فرنسا، ثلاث منها في المكتبة الوطنية.

ومؤخرا بيعت إحدى النسخ بسبعة ملايين دولار في حين قدر سعر نسخ أكثر اكتمالا وجمالا بعشرين مليون دولار.

وبالطبع، سرعان ما انتشرت فكرة الطباعة انتشار النار في الهشيم إذ سارع الكثيرون إلى إنشاء مطابع منذ نهاية القرن الخامس عشر تقريبا لاسيما في فينيسيا أو البندقية.

وفي تلك الفترة أخذت كلمة إنجيل معنى آخر تجاوز الكتاب المقدس، واكتسبت معنى كتاب بشكل عام.


إيلاف


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1197

التعليقات
#1490627 [مهرج]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2016 11:59 PM
غوتنبرغ إسم يهودي



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة