الأخبار
منوعات سودانية
علي وقع الحرب الأهلية الطاحنة التي تعصف بالبلاد؛ أطفال السودان الضائعون يرسون اخيراً علي شواطئ الحلم الأميركي.
علي وقع الحرب الأهلية الطاحنة التي تعصف بالبلاد؛ أطفال السودان الضائعون يرسون اخيراً علي شواطئ الحلم الأميركي.
علي وقع الحرب الأهلية الطاحنة التي تعصف بالبلاد؛ أطفال السودان الضائعون يرسون اخيراً علي شواطئ الحلم الأميركي.


07-23-2016 02:42 PM

عبدالمنعم مكي
لم يكن الطريق امام Gai Nyok الفتي الأبنوسي ذي 29 ربيعا ممهدا ليدخل باب الديبلوماسية الأميركية سفيرا للولايات المتحدة. لقد نجا الرجل من الموت بأعجوبة خلال رحلة الهروب من جنوب السودان الي مخيمات اللجوء في كينيا واثيوبيا إبان الحرب الأهلية الثانية في السودان(1983-2005).
لقد أجبرت الحرب الطفل نيوك وأسرته علي الفرار من قرية ابانغ في اقليم الاستوائية الي معسكرات اللجوء في اثيوبيا وهو ما يزال في سن الخامسة. في العام 2001 منح نيوك اللجوء السياسي وتبنته أسرة اميريكية ليكمل المرحلة الثانوية ثم يلتحق بجامعة Virginia Commonwealth University لينال درجة البكالريوس ثم يلتحق بزمالة Thomas R. Pickering Fellow. وهو برنامج حكومي مخصص لتأهيل الشباب الذين يرغبون في العمل في وزارة الخارجية الأميريكية. في نوفمبر من العام 2015 تم تعيين نيوك رسميا كديبلوماسي في وزارة الخارجية وسافر الي فنزويلا في اول مهمة رسمية له.

غاي نيوك هو واحد من نحو عشرين الف طفل، معظمهم من الأيتام، تتراوح أعمارهم بين الخامسة والعاشرة، فروا من الحرب الأهلية الثانية التي اندلعت في العام 83 وانتهت بتوقيع اتفاق السلام الشامل بين حكومة السودان والحركة الشعبية، بقيادة زعيمها الراحل جون غرنق في العام 2005. اكثر من عشرين الف طفل، عرفوا لاحقا بأطفال السودان الضائعين، فروا الي معسكرات اللجوء في كينيا وإثيوبيا سيرًا علي الأقدام يكابدون الجوع وقسوة الطبيعة والحيوانات المفترسة فوصل بعضهم ومات أكثرهم.

مابين الأعوام 1991-1996 تمكنت منظمة اليونيسيف من اعادة لم شمل اكثر من 1200 طفل ضايع بأسرهم. وفي العام 2001 اعادت الولايات المتحدة توطين نحو 4000 منهم في 38 مدينة في أميركا علي رأسها مدينة اوماها في ولاية نبراسكا التي يسكنها اكثر من 7000 لاجئ سوداني.

ماجور جواك Majur Juac بطل الشطرنج المعروف في الولايات المتحدة الأميريكية هو ايضا طفل ضائع علم نفسه بنفسه أصول لعبة الشطرنج. عندما جاء الي الولايات المتحدة في العام 2005 كلاجئ من معسكرات كينيا كان يعمل حارس أمن في احدي المدارس بضواحي العاصمة واشنطن قبل ان يجد طريقه الي عالم الشهرة بالصدفة في نيويورك ويصبح بعدها مدرسا للعبة. يقول ماجور انه كان يستعين علي الجوع والفراغ في المعسكر بلعب الشطرنج وهو ما ساعده علي إتقان اللعبة.

العديد من الكتب والافلام سلطت الضوء علي ماساة أطفال السودان الضائعين الذين وجدوا تعاطفا دوليا واسعا في خضم الحرب الأهلية التي أسفرت عن مقتل نحو مليوني ونصف مدني. من بين تلك الكتب "الهروب من اجل حياتي" لكتابه لوبيز لومونغ Lopez Lomong، الطفل الضايع والعداء الاميركي الشهير الذي وصل الي الولايات المتحدة في عمر السادسة عشرة وصار مواطنا في العام 2007 ومثل الولايات المتحدة في عدة مناسبات رياضية كبري.

فيلم The Good Lie هي اخر الاعمال الفنية التي أنتجت عن أطفال السودان الضائعين. الفيلم الذي تم إنتاجه في العام 2014 من اخراج فيليب فلاردوا، صورت مشاهده في جنوب افريقيا ومدينة أتلانتا في ولاية جورجيا بالولايات المتحدة الأميريكية. الفيلم من ابطاله الفنان العالمي إيمانويل جال. خدم جال في طفولته كجند في صفوف الحركة الشعبية قبل ان تتبناه عاملة الاغاثة البريطانية الراحلة ايما ماكون، زوجة ريك مشار نائب الرئيس الحالي في جنوب السودان. ليصبح لاحقا فنانا عالميا مشهورا وداعية للسلام وسفيرا للأمم المتحدة. من ضمن ابطال الفيلم ايضا النجم قير دواني Ger Duany وهو ايضا طفل ضائع وجد حلمه في صناعة السينما ليصبح نجما عالميا مشهورا.

كثيرون من أبناء السودان الضائعين يمتعون جمهور كرة السلة الان في الولايات المتحدة بمهاراتهم وإبداعاتهم فالجمهور الاميركي يعرف جيدا أتير ماجوك، وكيوث دواني، ودينق قاي، وبنين قابرييل، ولوال دينق، واجو دينق، واديل دينق، وغيرهم.

ولكن برغم كل هذه الإشراقات الا ان الطريق الي الشهرة وعالم المال لم يكن سالكا بالنسبة للكثيرين من أبناء السودان الضائعين والذين ظلوا ضائعين حتي بعد مجيئهم الي الولايات المتحدة الأميريكية. فقد أظهرت دراسة في العام 2005 ان 20% من 300 من هؤلاء يعانون من ما يعرف اختصارا ب PTSD وهو عرض يلازم أولئك الذين تعرضوا لمواقف مؤلمة بسبب الحروب اما اخرون فوقعوا ضحايا للمخدرات فيما يعمل بعضهم في المهن الهامشية وباجور زهيدة.

اخيراً وعندما ننظر للمكانة المرموقة التي يتبوأها هؤلاء الأشخاص ونقارن ذلك بالحال الذي تمر به جنوب السودان نجد ان الفرق شاسع جدا. فبلاد تملك هذه النجوم وهذه القوة البشرية الهائلة كان يفترض ان يكون مكانها الطبيعي بين النجوم وليس ما نراه من احتراب ودمار وجوع قاتل. أسر لي بعضهم بان الساسة في جنوب السودان الذين يمسكون بزمام الأمور في البلاد لا يتيحون الفرصة لهذه النماذج المشرقة بالعودة والمساهمة في إنقاذ البلد من براثن الحرب اللعينة.
نتمني ان يكون لابناء السودان الضائعين والذين وجدوا أنفسهم بعد مشقة ولأي دور اكبر في إنقاذ السودان الضائع.






تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 5129

التعليقات
#1492471 [مجاك]
1.94/5 (5 صوت)

07-24-2016 10:08 AM
اطفال السودان ام اطفال جنوب السودان فرق يا اخينا


ردود على مجاك
[الكردفاني العديييييييييييييييييييييل] 07-24-2016 11:51 AM
لافرق ......... فكم شرد الرقاص مابعد انفصال الجنوب ....


#1492305 [Ibrahim ahmed]
1.94/5 (5 صوت)

07-23-2016 11:16 PM
هكذا يكون الانصاف والعدل من الجهلاء سوا كان في السودنتين جنوب ام شمال جيل كامل ضايع بدون حرج يا سادة الحكم سلفاكير والبشير اكبر تجار حروب واسوا دولتين علي القرن21



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة