الأخبار
أخبار سياسية
أسد أفريقيا...ما بين حياة الرعب ورحلة البحث عن الطمأنينة
أسد أفريقيا...ما بين حياة الرعب ورحلة البحث عن الطمأنينة


08-03-2016 05:05 AM
أيوب يحي (أبو دمباري)

إن الحكومات الديكتاتورية عادة ما تسعى لتثبيت أنظمتها بعدد من الأساليب الماكرة التي تجعل الشعب يظل رهن التبعية والإذلال، ومن هذه الأساليب المتبعة سياسة الهاء الشعب وتخديرهم ثم إغراقهم فى مستنقع من الأكاذيب والروايات المفبركة لإلهاء الرأي العام وترويضه، وكلما رغب المفسدون في تبييض صفحاتهم الظلامية يتبنون سيناريو جديد يبنون عليها خططهم ومشاريعهم الإعلامية حتى يصوروا للناس أنهم على عكس ما عرفوا به أو ما يقال عنهم....!!

ما بين شبح الملاحقة الجنائية وكوابيس أرواح آلاف الأبرياء التى زهقت لأغراض النفوذ و السلطة وتحت عباءة الدين، أصبح البحث عن الطمأنينة من أهم الأولويات وأكثرها أهمية للرئيس السوداني الهارب من العدالة الدولية وأنصاره الذين ما أنفك يؤلفون الروايات العجيبة ويطلقون الدعايات الغريبة، فتارة يروجون لإشاعات هزيلة ومخجلة لا يصدقها عقل ولايقبلها ضمير أو منطق!!! وتارة أخرى ينظمون مهرجانات مدفوعة الثمن والتكاليف ليدشنوا خلالها مسرحيات تمثيلية سيئة الإعداد والإخراج، بغرض الترويج لرأس الدولة ومحاولة تزيين صورته القبيحة المشوهة بالفساد ودماء الأبرياء وإظهاره للعالم على غير حقيقته وطبيعته ذائع الصيت...!!

لا شك أن الطمانينة هى مصدر الثقة وراحة النفس والبال من القلق وسكونها وثباتها من القلاقل، والطمأنينة هى أساس الأمن، فإذا حدث خلل في جانب منه سوف يؤثر بشكل مباشر على الجوانب الأخرى من حياة الإنسان وأداءه لواجباته.... وهذا ما يبدو عليه الرئيس السوداني عمر البشير فى تحركاته وتصرفاته وفى انفعالاته وتفاعلاته بفعل الاضطرابات الذهنية والنفسية التى يعاني منها بسبب الملاحقة الجنائية على خلفية إرتكابه جرائم ضد الانسانية بحق المدنيين فى دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق، حيث تطارده أرواح الضحايا فى كل شبر، حتى بات يفقد الطمأنينة والثقة فى نفسه وفى أهله وماله، مما إضطرت حكومته إلى إتخاذ تلك الأساليب القذرة والدنيئة للسعي من خلالها الى شغل الرأي العام وإركاب الشعب موجة زائفة من البرامج والمشروعات التى تؤدي لإلهاء الشعب وجعلهم يعيشون فى حالة من الانصرافية والانشغال الدائم بتلك البرامج الفارغة وعديمة الجدوى، وعليه يسعى الرئيس إلى طرح نفسه بأنه القائد الشرعي الأكثر تأييدا وحبا من قبل جماهير أبناء الشعب السوداني، وأن حكومته هي الجهة المخوّلة بالحكم لتحقيق مطالب الناس...الخ!!

والأمر الآخر والأهم حول هدف الحكومة من وراء برامج الالهاء هو فشل الحكومة فى إدارة الدولة وفى تفيذ أبسط وعودها حول برنامجها عن الإصلاح والتنمية الذى أعلنته للشعب منذ فجر الانقلاب المشؤوم، وكل تلك الشعارات والترقيعات التي ظل يهللّ لها أنصار الحكومة خلال الربع قرن لم تكن في حقيقة الأمر سوى محاولات لخداع الجماهير والالتفاف على مطالبها في الإصلاح الحقيقي والجذري والمتمثل بإسقاط هذه العملية السياسية المفسدة بالكامل، بمؤسساتها الفاسدة التي هي الحكومة والبرلمان والقضاء والإعلام...الخ، فهذه المؤسسات لا تصلح أبدا للقيام بمهمة التغيير الديمقراطي والإصلاح الجذري المنشود، لأن الفساد قد استوطن وعشعش في هذه المؤسسات بشكل كامل ولا مجال أبدا لأي إصلاح من خلالها.

على الذين تاهوا بداخل عباءات الدين والشعارات الوهمية أن يعوا هذه الحقيقة المرّة ويدركوا أن لا حل إلا بالثورة او الانتفاضة الشعبية، ولا إصلاح إلا بحل البرلمان المفسد والحكومة الفاسدة، والدعوة لإجراء إنتخابات ديمقراطية وشفافة ينبثق عنها برلمان جديد يلغي هذا الدستور المسخ ويحول النظام من عسكري إلى مدني ينتخب فيه الرئيس بشكل مباشر من الشعب وليس عبر التوافقات والمحاصصات اللعينة، ويعاد بناء العملية السياسية وفق أسس وطنية جديدة غير الأسس التي قامت عليها هذه الحكومة الديكتاتورية الفاسدة!!

على الشعب السوداني عموما وعلى الجماهير الثائرة التي تنشد التغيير والخلاص من براثن هذا النظام الفاسد بشكل أخص أن يحذروا من محاولات التمييع والتسويف التي تمارسها الحكومة من خلال طرح برامج لتزييف الحقائق وفبركة الأحداث والنشاطات التى تسوق من خلالها لبضاعتها الفاسدة، وأي شعارات ووعود بالإصلاح ما هي إلا محاولات للتخدير والتسويف فلا تضيعوا فرصة التغيير من أياديكم بالانصياع لتلك الشعارات والحيل السياسية البراقة أو الانصراف وراء إستراتيجية التسلية والإلهاء، ومتابعة الطوفان المستمر من الأحداث غير المجدية ولكم فى (فنلة ميسي) عِظَةٍ.........وفى مهرجان (أديس أبابا) عِبْرَة.........َ!!!

[email protected]


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 12384

التعليقات
#1497885 [Alkarazy]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2016 04:27 PM
من المنطق ان لانرمي عليه كل البلاوي .غلطته انه لم يسمع كلام اخوانه العسكر تحت شعار""من تسيس فقد تتيس"" هو سمع وخضع للكيزان بل لحسوهوا كوعوا واللي إتبلبل بالماء لا يخشى الغرق ناس شفقانه عليه وناس غضبانه منه انا في محلوا ادق الطار واغني يالسراي يالسراي......علشان الناس يقولوا اها جنا


#1497801 [النخــــــــــــــــــــــــــــــــل]
0.00/5 (0 صوت)

08-03-2016 02:07 PM
ليس هنالك حل مجاني.
شجعوا و نظموا حلقات المقاومة المسلحة السرية. البداية "اعدوا لهم ما استطعتم" وهذه الشرارة ستنمو بالتضامن و الصبر والدراسات الصادقة. وكبداية دراسة تجربة انتصار شعب صغير "الاورغواي" صرع الدكتاتورية المتوحشة ومدعومة و تحت وصاية الامريكان. وذلك باكتشاف حرب عصابات المدن بقيادة منظمة "التوبا ماروس"


ردود على النخــــــــــــــــــــــــــــــــل
[أيوب يحي (أبو دمباري)] 08-03-2016 05:37 PM
كلام سليم...أتفق معك، فمن لم يستطع أن يقيم حربا لا يرجى منه أن يعطي سلاما.


#1497623 [منصورالمهذب]
5.00/5 (1 صوت)

08-03-2016 09:56 AM
على الشباب الاستعداد بخلايا الاصدقاء للمقاومة السودانية.


ردود على منصورالمهذب
[أيوب يحي (أبو دمباري)] 08-03-2016 05:35 PM
أتفق معك...دور الشباب مهم والمقاومة الشعبية السلمية أكثر أهمية...مطلوب إرادة قوية لإحداث الفارق!!


#1497605 [قلام الفقر]
4.50/5 (2 صوت)

08-03-2016 09:39 AM
يا اخى المدعو عمر البشير: يا اخى ماتخلى عندك شوية ماء وجه ان فضلت لك ماء وجه, وانظر لكل الناس سودانين وغير سودانين كيف يعلقون عليك يا ابشع التعليقات وارزلها واسوءها على الاطلاق, الا تقيم الى اى حد وصلت بك المنبوذية والمهزلة وقبيح العبارات والتعبيرات لشخصك, والكل مترصد لك فى قليل هفوة, حتى يأخذوها وتتصاعد عليك الكيل بالوبال والتنكيل, وانت رئيس دولة من الممفترض ان تحترم وتوقر وتجل بصفتك الرئاسية, لكن مايحدث تماما العكس.
الم تسأل نفسك يوما لما كل هذا السخط والتنكيل بك الى هذه الدرجة والتى علق عليها الكثير من رؤساء الدول وكيف التعاطى معك بهذه الدونية والاستهتار ووصفك باقبح الصفات والكيل لك بمكيالين, الم تسأل نفسك يوما؟؟؟؟
ثم تأتيك المساخر والاستهزاء واللعب عليك كرئيس دولة بالاضحوكة (فنلة ميسى - بردعة الظار الحبشية) حتى صار الكل يسخر منك مستفزا او شامتا او فرحا بتهبيلك الى هذا المستوى الوضيع الذى لا يشبه الا صاحبة. الاتعلم انك الرئيس الوحيد عالميا مطارد بالمحكمة الجنائية, وما هروب جنوب افريقيا والعديد من الدول تذهب لها رئيس دولة وتعود منها هاربا جبانا خائفا مرتعدا, من رؤساء العالم على شاكلتك, لايوجد وانت الظاهرة الوحيدة النشاذ من الرؤساء.
الى متى يامنبوز الداخل والعبانه الخارج.. الى متى... وانت مصر بقوة السلاح ان تجسم على رقاب الكل والكل يكرهك ويمقتك ويتمنى لك كل شينة وسوء مصير وهلاك والكل يتمنى لك السقوط فى ايدى الجنائية الدولية لتنال عقابك المحتوم ولا بد وان طال السفر.
يا لو عندك بصيص من ماء وجه, اختفى بليلة عن المشهد السودانى. الى اى جهة تخمك, الله لاعادك ولا خضر ليك عود فى الدنيا والاخرة يامنبوذ يامغضوب العباد ورب العباد.


ردود على قلام الفقر
[أيوب يحي (أبو دمباري)] 08-03-2016 04:47 PM
أنها حملة جديدة لتلميع الوجه المتسخ واتجاه آخر لتبديد أموال الشعب...والمعلوم أن القادة الأفارقة لا تعنيهم هموم الشعوب أو موتهم، بل يمكنهم بيع أوطانهم وحرق شعوبهم مقابل ثمن بخس...لذلك البشير وحكومته يستغلون هذا الظرف، فى إستخدام عواصم ومحافل أفريقيا مسرحا للترويج لرئيس وحكومتهم سئ الصيت...!!


#1497529 [Che Guevara]
2.00/5 (1 صوت)

08-03-2016 07:50 AM
لم تقل إلا الصواب إذ أن غالبية الكتاب يشيرون إلى من حول فرعون السودان دون ربطه هو مباشرة بما يحدث ، وكأنه لا علم له بما يفعلون لتلميع صورته. وليت الأمر كان كذلك فتبقى عليه صفة المخبول وكفى ، ولكنه أدهى منهم جميعا إذ يوعز إليهم ما يفعلون . فلا يعقل مهما بلغت درجة خباله ورعونته أن لا ينتبه لافعالهم تلك أن لم يكن هو من أوعز بها إليهم. واجزم ان صبي في العاشرة من عمره سيتضايق ولأن له حس سوي سوف يرفض .


ردود على Che Guevara
[أيوب يحي (أبو دمباري)] 08-03-2016 04:33 PM
أوجزت فأوفيت...لك التقدير والامتنان!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة