الأخبار
أخبار السودان
وماذا بعد التوقيع على خريطة الطريق لحل الأزمة؟
وماذا بعد التوقيع على خريطة الطريق لحل الأزمة؟


08-06-2016 02:31 AM
محجوب محمد صالح



تلتقي، يوم الاثنين القادم في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، بعض قوى المعارضة السودانية السياسية والمسلحة، ممثلين في حزب الأمة القومي والحركة الشعبية شمال وحركة العدل والمساواة وحركة التحرير (جناح مناوي)، مع وفد يمثل الحكومة بدعوة من لجنة الوساطة الإفريقية رفيعة المستوى، برئاسة رئيس جنوب إفريقيا السابق ثابو أمبيكي، للتوقيع على وثيقة الطريق لإحلال السلام في السودان، وهي الخريطة التي تحفظت عليها هذه القوى سابقا ورفضت التوقيع ثم عادت وقررت أن توقع عليها، مبررة ذلك بتلقيها تأكيدات من رئيس لجنة الوساطة الإفريقية بأخذ تحفظاتهم في الاعتبار والاعتراف بموضوعيتها، وعلى أن تبحث تلك التحفظات بعد توقيعهم والانخراط في الحوار، حيث تأتي التحفظات على رأس أجندة الحوار الجديد.

الحكومة من جانبها ترى أن الحوار الذي انطلق في الخرطوم، بدعوة من رئيس الجمهورية، هو الحوار الوطني المطروح، وأنه قد قطع الشوط وتوصل إلى قراراته النهائية وسيجيزها غدا السبت، في جمعيته الحكومية، وأنها تعترف بأن بعض القوى لم تشارك فيه، وهي ترحب بانضمامهم إليه، وتكملة توصياتها بما يطرحونه ويجد قبولا من الجميع.

الأحزاب المعارضة والمشاركة في اجتماع الاثنين تنتظر من الوساطة الإفريقية توضيحات، بأن ما تثيره من نقاط جزء من خريطة الطريق، حتى إن لم يرد فيها، وأن الحوار الذي سينطلق بعد توقيعهم هو (الحوار الوطني) المطلوب، وأن هدفه الوصول إلى تسوية سياسية شاملة لكل القضايا المطروحة ومعالجة الجذور الحقيقية للأزمة الوطنية في السودان، حتى يتحقق السلام وفق أسس مقبولة للجميع وملزمة له وإنجاز التحول الديمقراطي عبر فترة انتقالية، تتم خلالها تصفية نظام الحزب الواحد القائم في السودان. الوساطة الإفريقية ليست في موقف يمكنها من حسم هذا الخلاف المبدئي، لأن دورها دور المسهل وليس دور صانع القرار، وإذا تمسك المعارضون بمطالبهم وتمسكت الحكومة بموقفها الراهن فإن مجرد توقيع المعارضة على خريطة الطريق لن يحل المشكلة، وستظل الخريطة حبراً على ورق، وإذا وقَّعت المعارضة وانخرطت في الحوار على أساس أن يبدأ الحوار بهذه النقاط المبدئية التي تثيرها فإن الحوار سيتعثر من الجولة الأولى وسنعود إلى المربع الأول.

لقد أبدت المعارضة مرونة في موقفها، مما أحدث خللا في وحدتها وانقساماً في صفوفها، لكن ليس في الأفق ما يشير إلى أن المرونة التي أبدتها المعارضة قابلتها أي مرونة من جانب الحكومة، وإذا سادت هذه الأجواء اللقاء المرتقب يوم الاثنين القادم فلن يكون ذلك الاجتماع ذا جدوى، ولن يتم تجسير الفجوة بين الموقفين، وستنتقل المعركة من الخلاف حول القضايا الإجرائية إلى القضايا الموضوعية التي ينبغي أن يعالجها الحوار.
ولب الأزمة هنا أن المعارضة تريد حواراً يحقق لها الانتقال إلى نظام حكم جديد، بعد تفكيك النظام القائم خلال فترة انتقالية محدودة، والاتفاق على حلول تستجيب لتطلعات حملة السلاح إلى نظام حكم يحترم تنوع مناطقهم، بينما تدخل الحكومة المفاوضات بهدف ضمان استمرارها في السلطة مقابل تقديم تنازلات محدودة، تهدف إلى توسيع قاعدة المشاركة في نظامها باستيعاب بعض المعارضين.

نتوقع أن يتم يوم الاثنين القادم توقيع القوى المعارضة، التي تشارك في ذلك الاجتماع، على وثيقة الطريق، بعد أن يكرر أمامها الوسيط اعترافه بمشروعية تحفظات المعارضة وحقها في طرحها على الاجتماع التمهيدي الذي سيجمعها مع لجنة الـ7، وأن لديه تأكيدات من الحكومة بقبول أي اتفاق يتم بين المعارضين ولجنة الـ7 بشأن ما تثيره المعارضة من قضايا، وهذا يعني نقل الخلافات إلى منبر الحوار الذي يجمع المعارضين مع لجنة الـ7 وهي المرحلة التي ستظهر فيها استحالة الوصول إلى توافق بين الطرفين!!;

العرب






تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 11093

التعليقات
#1499262 [أبو عبدالله]
5.00/5 (2 صوت)

08-06-2016 09:29 PM
قال الله تعالى في محكم تنزيله :
{و ما رميت إذ رميت ولكن الله رمى } صدق الله العظيم
وقال الله تعالى في محكم تنزيله:
{و يمكرون يمكر الله و الله خير الماكرين} صدق الله العظيم

رسالة إلى السيد الصادق المهدي ومن بمعيته
شاورا من شئتم أن تشاورا .. و حاوروا من شئتم أن تحاورا .. فملاءة أمبيكي و من خلفه لا تستطيع أن تخفي عورات النظام .. ولا تستطيع أن تمسح دمعات ملايين الأيتام .. ولا تستطيع أن تعيد الأرواح التي ذهبت إلى ربها بفعل فاعل عن سابق إصرار و ترصد قام بها جنود و مرتزقة و عصابة يونيو الأسود و ليس منا من يريد أن يذكركم بمآسي عهد الظلم و الظلام ... شعبنا الذي صبر 27 عاما عجافا استبدادا و كذبا و دمارا و خرابا للإنسان و الحجر و الضحية الأكبر بلدنا السودان .. { لعلكم تهتدون} و لقد قال بالأمس القريب قاضي قضاة السودان .. المرحوم مولانا عبد المجيد إمام في سابقة قانونية ... في سجل القضاء السوداني ... و كثيركم لا يعلمون ...
{ أنا عبدالمجيد إمام قاضي قضاة السودان ... أمرك أن تعيد جنودك إلى الثكنات ... و أدى التحية الرائد فارس لقاضي قضاة السودان و أمر جنوده بالعودة إلى الثكنات !!!؟؟؟
ليس منا من يريد أن يذكر بمآسي و مساوئ عهد الظلم و الظلام .. لسنا نحن شيوعيين ولا نعرفها و لا نريدها .. فلسنا في موسكو أو بكين و إنما نحن في السودان !!!!

لسنا ببعثين ولا نعرفها و لا نريدها .. فلسنا في بغداد أو دمشق و إنما نحن في السودان !!!! شعارنا السودان أولا و السودان فوق الجميع


لن يستطيع تنظيم المافيا الدولي أو أخوان الشيطان و حركة حرامية السودان أن تفرض علينا شروطها و بنودها و سبعاتها أو كلابها التي تنبح كل يوم و من خلفها المطرودون و الساقطون من شجرتها الملعونة أو المهرولون أو من يبحثون عن الاسترداف فكلهم يمثلون في نظرنا حثالة الحثالة

حكم هتلر و موسوليني و مضوا تلاحقهم لعنات الشعوب و حكم القذافي بلده 42 عاما و مضى بعوده إلى الجحيم ..
حكم مبارك ما يفوق ال 30 عاما و مضى على نقالة بين الحياة و الموت يدعو ربه أن يموت اليوم قبل الغد .. رغم أنه كان بطلا للعبور ..


و شعبنا الصابر 27 عاما عجافا .. قد وعى الدرس و تعلم المزيد و قال بالعدل و حكم الله ..
لا عفا الله عما سلف ..و حقوق الشعب و ماله و عرضه ... و أرواح شهدائه التي مضت و حقوق كل من عذب و طرد أو شرد في معسكرات النزوح أو حواكير الجبال و تحت الكهوف أو هائما في صحاري و غابات أو هو من شرد عبر البحار .. حق مكتسب ..لا يسقط بالتقادم أو كما يتلاعب النظام و قضاته ... فهو حق كفلته كل الأديان ... أرواح فقدت .. و دماء سكبت .. و أجساد رميت في الخيران والأودية و الأنهار .. دع عنكم من ألهبت ظهورهم و أجسادهم سياط و خراطيش مرتزقة النظام .. و منهم من سقوهم البنزين.. وهم يضحكون .. فيال فضائح النظام ...و سجلهم الأسود مرصود لحظة بلحظة

حاوروا من تحاوروا .. و شاوروا من تشاوروا.. فلكم طريقكم و لنا طريق

و نعلمكم أن سودان الغد ليس كسودان الأمس ... إنه عهد الشباب .. و مليون شهيد لعهد جديد ..

التحية لشعبنا الصابر على كل هذه الأهوال
و سوداننا العظيم باق على كل حال
التحية لأرواح شهدائنا الأبرار
التحية لمعتقلينا و معتقلاتنا و طلابنا الأبطال

فالثورة مستمرة ... فالثورة مستمرة ... فالثورة مستمرة ...
شاءت العصابة أم أبت .. فعاصفة سبتمبر تهزهم كل يوم..
وللحديث بقية ..


#1499244 [على]
0.00/5 (0 صوت)

08-06-2016 08:28 PM
يااخوانا امريكا والغرب ومنظمات المجتمع المدنى قدمت الكثير للمعارضة مالا واعلاما ودعم سياسى وتم تحيدهم وموافتهم الضمنية فى فصل الجنوب وعندما جاء موسم الجرد وجدوا انهم كل ما قدم للمعارضة ذهب ادراج الرياح فلا حسمت الامر عسكريا ولا سياسي لذلك ضغطت عليهم لتوقيع الاتفاقية حتى امبيكى رفض ادخال اى مقترحات بعد توقيع الحكومة لذلك حايوقعوا وكراعهم فى رقبتهم وكل يذهب فى حال سبيله لك الله ياسودان وحلايب ونتؤ حلفا والفشقة اراضى سودانية


#1499209 [دوخري الحوبه]
3.50/5 (3 صوت)

08-06-2016 05:16 PM
لا يا حرّيف ..
السكوت ليس أجدى ولا أنفع ..
بل بث الوعي هو الاجدى و ان ما تفعله وامثالكم من قول الحقيقة هو الأنفع ان لم يكن لهذا الجيل الحالي الفاشل والمخدوع فللاجيال القادمة
لا تسكتوا .. اكتبوا و قولوا وبصوت عال .

دمت


#1499139 [ود الريف الحريف]
4.25/5 (3 صوت)

08-06-2016 01:39 PM
بعد التوقيع الناس حتصيع
خلاص على كده المشكلة إتحلت ،،،
ومن ثم يبدأ تقسيم ما تبقى من الكيكة المفتتة
النظام لن يرضخ لآى شروط تزيحه عن كرسى السلطة
النظام عرف هزال المعارضة وأنها لن تقدر على إزاحته وهاهو الآن يستدرجها داخل أحد الفنادق الحبشية ،،،،
هل التوقيع يعنى إضمحلال عهد الإنقاذ الفاسد والمدمر
هل يعقب هذا لقاءات بين الخصماء من ثلاثة جهات ،،الحكومة والموقعين والممانعين
البلد يتلاعب بها أهلها من شذاذ الآفاق بقيادة الجنرال المطارد دوليا والذى يحاول الإحتماء بإحدى صالات الحبش أيضا فى تكريم ممسوخ .
ثم السؤال المطروح من صاحب المقال ...
ثم ماذا بعد هذا التوقيع ؟
يعنى من صباح الغد الأحوال حتتبدل بعد هذا التوقيع السحرى ،، يعنى الناس حتلقى الدولار إنخفض وبقى عشرة جنيهات ،، وكل الأسعار خبطت الأرض لأن التوقيع يعنى الإستقرار وتدفق الأموال من كل الجهات ..
البلد لم تضيع إلا على أيدى هؤلاء الذين يودون التوقيع مع الحكومة ،، لأنهم لم يحافظواعلى الأمانة التى أوكلت غليهم حتى غزتهم دبابات المتأسلمين الذين خربوا ماكان يانعا فى الديار
ليس هنالك من مخرج للسودان مما هو فيه ومما يعانيه منذ الإستقلال ،، لأننا وبكل صدق أمة فاشلة وهذا ما لا يريد الكثير التحدث عنه نسبة للإنكفاء الذاتى الذى يمارسه الغالبية بل البعض يدعى عكس ذلك تماما ويقول بأننا أحسن أمة على وجه الأرض ،، الناس تعتقد أن تقديس العلاقات الإجتماعية من زيارات للمستشفيات وتردد على أماكن العزاءات يمكن أن يبنى دولة ،،، فى نظرى القاصر هذا أحد أسباب تأخر البلاد ،، هذه المجاملات الكاذبة ..
الجيل الحالى الموجود على ظهر الأرض السودانية لن يحل الإشكال المتنامى منذ منتصف خمسينات القرن المنصرم ،،
لابد من ظهور أجيال جديدة وبرؤى مختلفة لإدارة البلاد ،، أما هؤلاء جميعا فقدوضح فشلهم وانكشفت سوءاتهم وعوارتهم السياسية والتفكيرية والخططية فى إدارة الدولة السودانية المنهارة ،،
ستين سنة من الإنحطاط ،، كيف نكون أحسن ناس ،، إذن ماذا يقول اليابنيون والألمان الذين تم تدمير بلادهم بعد الحرب العالمية الثانية التى قضت على البشر والحجر ،، السكوت فى نظرى أجدى وأنفع ............


#1499136 [المشتهى السخينه]
3.50/5 (2 صوت)

08-06-2016 01:25 PM
بعد توقيع قوى المعارضه على مطلوبات الرئيس الدائم امير المؤمنين فيما يسمى بخارطة الطريق . يبقى من الواجب علينا تهنئة الرئيس الدائم ببلوغ هدفه وحلمه بالخلود فى رئاسة الجمهوريه . والتحضير لدخول موسوعة غينيس للارقام القياسيه كأطول الرؤساء عمرا فى تاريخ البشر والاطول عمرا فى منصب الرئيس والزعيم والقائد والخليفة.ونوصى لجنة الحوار ان تدخل بندا بدفن الرئيس داخل قصره الرئاسى بعد عمر سرمدى طويل حتى يضمن للمعارضه العميله قسمة السلطة والمال (ان وجد ) .


#1499133 [صداح]
2.50/5 (2 صوت)

08-06-2016 01:07 PM
نحنا يامحجوب دايرين رايك بوضوح مش تحليل سياسى انت داير شنو بالظبط ، المعارضة فاشلة فى اسقاط النظام والاقليم لايحتمل عدم استقرار والدول التى صنعت المعارضة داير تطبيع مع النظام ، والحكومة اتفقت مع المجتمع الدولى فى التعاون فى عدة ملفات مثل الهجرة والارهاب والانضمام للتحالف العربى مقابل رفع العقوبات والتطبيع مع النظام والمعارضة لا خيار لها الا التطبيع مع النظام او وقف الدعم وقف الدعم الدعم يامحجوب الدعم البيحرك الجيوب والنفوس انت خليك فى تحليلاتك لا بتودى ولا بتجيب عندك قرش تساوى قرش عندك جيش تساوى جيش عندك حكومة تساوى حكومة دا منطق المجتمع الدولى خليك فى جريدتك البايرة والمفلسة والزمن اتغير والتمسح بخيارات اليسار لا تجدى زمنك فات وغنايك مات وشكرا لو لانقاذ الخلت جردتك صادرا والايام دول


ردود على صداح
[Zoalcool] 08-06-2016 05:41 PM
المدعو صداح
أريتك كان ما صدحته
أقل ما يمكن يقال عليك قليل ادب.
ما ممكن تنتقد بدون اي اساءات.؟؟

[kakan] 08-06-2016 05:29 PM
ياصداح محجوب محمد صالح افني حياته في تقديم الوعي وخدمة الوطن وهو اكثر منك احباطا بما وصل اليه حال البلاد وهو فقط ينشد ايقاف الحرب والحفاظ علي ماتبقي من الوطن الذي يعيش تتدهورا مريعا وقاتلا في جميع اىمجالات
ولهذا يمهد لحوار يتفق فيه الناس علي الحد الادني للحفاظ علي الوطن
وازيدك علما بان تنظيم الاخوان يسعي لجرجرة الجميع لفترة انتقاليه تعقبها انتخابات بشفافية عالية ستكون محصلتها فوزهم الساحق علي الجميع لان الحزب الوحيد الموجود في الساخة الان هو حزبهم اموالا وعربات ودور ومعلومات وعملاء ومجنديين
الانتخابات القادمة لايوجد حزب او جماعة تستطيع منازلة الك44يزان ولاتكفي الفترة الانقاليه لحل مشاكل احزابنا الداخلية واخيرا اهديك قول الامام علي البلاء مؤكل بالمنطق ولهذا يتعامل استاذنا بهذه الحكمة
كاكان
استاذ جامعي
متخصص في ادلرة الصراع


#1499085 [abdulbagi]
3.75/5 (4 صوت)

08-06-2016 10:37 AM
استاذ الاجيال لك التحيه والاحترام لقد كفيت ووفيت وقلت كلاما موضوعبا.ولكن قدبما قال الشاعر لقد اسمعت ان ناديت حبا ...ولكن لا حياة لمن تنادى.واضح وضوح الشمس ان الحكومه تدخل المفاوضات دون انتتزحزح قيد انمله من موقفها.وهى تدخل المفاوضات من اجل شراء الوقت.وسوف تنجح لان ناس الصادق المهدى معها فى خندق واحد ولو تظاهروا بغير ذلك.(اولاد فى القصر وبنات فى السجن) .الاغليبه الصامته لابد ان تتكلم يوما. نراه قريبا ويرونه بعيدا.كل الامنيات لك بالصحه والعافيه.اهلنا بقولوا الشجر الكبار فيه الصمغ


#1499083 [الناهه]
4.25/5 (4 صوت)

08-06-2016 10:32 AM
نعم قد تنظر حكومة المؤتمر الوطني لتوقيع المعارضين لخرطة طريق امبيكي بتلك الجلافة والبلاهة المعهودة ويعتبرونهم كالماشية التى اعيدت الى القطيع
لكن يجب ان لا تنسى حكومة المؤتمر الوطني ان امريكا والدول الغربية هي من اجبرت المعارضه للتوقيع على خرطة طريق امبيكي وادخلتهم في الحوار برضاهم او بدون رضاهم بالتالي فان هنالك مسئولية ادبية واخلاقية تجاههم مما يعني ام امريكا والدول لغربية ستكون حاضرة على نحو في الحوار الوطني ولو من وراء الكواليس وقد يترتب على ذلك ما يترتب في حالة ممارسة حكومة المؤتمر الوطني استغلال الفرصه للاجهاز على معارضيها او عدم الاتفاق معهم وهذا امر بديهي جدا فالايام القادمة ليست كسابقاتها والحوار الوطني لم يعد حوار الوثبة التى يريد المؤتمر الوطني فقد اختلف وسيختلف كل شئ على نحو درامتيكي .


ردود على الناهه
[سيد اللبن] 08-06-2016 02:20 PM
اختي الناهه ... ليس دفاعا عن اخوان الشيطان لا كن امريكا والغرب متي كان ليهم مسيولئة تاريخيه هنو برا امريكا والغرب الدمر السودان شوفي العراق وسوريا ليبيا اليمن


#1499067 [الفاروق]
4.00/5 (2 صوت)

08-06-2016 09:56 AM
عندنا احد المشايخة المعلوم بشعوذته ودجله يدخل المسجد ويخرج بالهزار والاستهزاء بالدين والناس مرة يجمع احزية المصلين ويذهب بها الى اقرب البيوت ومرة يأخر الصلاة الى ان تدور مشكلة وعكسة ايضا ومرة يوبخ احد داخل المسجد بطريقة مضحكة لكى يشاركه المصلين وهكذا . وقد ذهب السعودية فى زيارة ابنته الدكتورة ومكث اكثر من ثلاثة شهور ورجع تائب وملتزم مع انصار السنة بمسجدهم ولكن انتكس فى فترة بسيطة وعندما عاودوه جماعة انصار السنة ليعرفوا سبب انقطاعه قال لهم بالحرف الواحد ان جماعته من الجن لم يتركوه فى حاله وان لم يرجع لهم ولسيرته القديمة سوف وسوف وسوف ...وعيد وقد رضخ لوعيدهم واليوم حى يرزق وجماعة انصار السنة فيهم من هو موجود بل اكثرهم يشهدوا على ذلك . فليعلم المتحاورون ان الكيزان اعتمادهم على الجن غير النهج والشى المعتاد فى المعاملات المدنية الى وضع صعب ارجاعه . (قاضى درس شريعة وقانون اجاز لنفسه ان يقبض نسبة من جباياته واحكامه وما تجمعه محكمته من جزاءات وضرائب ! فمابالك ما دونه علما ) الحيكومة على علم وتشجع لذلك لكى يذداد عدد المداهنون والمناصرون لها . وهذا الحوار المزعوم لا يخرج الا بذيادة عدد المداهنون النفعيين فاعلموا ان العقد الذى برمه الكيزان مع الجن اذا نقض يعنى ذلك ان الكيزان فى خبر كان فالجن مهمته فى الارض تضليل البشر بالتزيين والبدع وقد استعمل الكيزان فى تلك المهمة ونجح نجاج ظاهر منقطع النظيروبدليل المشاهدة فلا يمكن ان يفرط فيهم لذا يجب الانتباه الى المشايخة الذين لا عمل لهم الا موازرت الحيكومة والشعوذة لصالهم .


#1499065 [فاروق بشير]
3.50/5 (3 صوت)

08-06-2016 09:47 AM
تفضلت استاذنا ذكرت:(وإذا سادت هذه الأجواء اللقاء المرتقب يوم الاثنين القادم فلن يكون ذلك الاجتماع ذا جدوى، )

نعم لن يكون ذا جدوى


اقترح على الجميع دون استثناء قبول الدعوة للحوار لكن بهدف الانقلاب على فكرة الحوار.
واحلال البند البديل اعلان السودان دولة فاشلة.
افضل ما يجمع الفرقاء هو النظر في بند مغاير, وهو حقيقة ان السودان دولة فاشلة,هي حقيقة ثابتة بالمعايشة ولمن أراد المعايير العلمية .
العدالة الانتقالية تكون بين شخوص وشخوص. لكن انهيارات البلد تطلب بل تستوجب ,تفرض المصالحة بين الساسة والوطن.
هذا البند هو الذى يجعل اجتماع الفرقاء اشبه ما يكون بإجماع الامة عشية الاستقلال.
وان مضى في الحوار ومناكفاته ربما هو لقاءهم الأخير.
هذا البند هو الذى يجعل ثقل المعاناة اليومية هو الغالب على ما عداه.(شوية احساس).
هذا البند هو التوظيف الأمثل لفبول الأطراف التلاقي.
وله تداعيات عدة في اتجاهات و مستويات مختلفة.
وهذا الاقتراح بالمصالحة بين الساسة والوطن-كمفتاح لمرحلة - ليس فيه أي جديد ولا نباهة ولا ابتكار ولا حتى مفاجأة. فقد طرح بعشرات الصياغات هنا فقط جرى تركيزه.

فاروق بشير والفاضل البشير


ردود على فاروق بشير
[Zoalcool] 08-06-2016 05:38 PM
استاذ فاروق
اقتراحك وجيه جدا وبدايه عمليه لبناء الوطن من جديد.



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة