الأخبار
أخبار إقليمية
الإمام الصادق المهدي قبيل مُغادرته أديس أبابا : خارطة الطريق في خطر
الإمام الصادق المهدي قبيل مُغادرته أديس أبابا : خارطة الطريق في خطر
الإمام الصادق المهدي قبيل مُغادرته أديس أبابا  : خارطة الطريق في خطر


سأقدِّم مُبادرة للحكومة والحركات
08-16-2016 02:43 PM

بعد تأجيل سفره ليومين مُتتاليين، غادر الإمام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة القومي العاصمة الأثيوبية مساء أمس عائداً للعاصمة المصرية القاهرة بعد فشل الأطراف المتحاورة في التوصل لاتفاق لوقف العدائيات وإدخال المساعدات الإنسانية..
"التيار" التقت بالإمام الصادق في ردهات فندق "رايدسون بلو" بأديس أبابا وأجرت معه هذا الحوار القصير حول مُستقبل خارطة الطريق ولماذا فشلت هذه الجولة في التوصل لاتفاق بعد أن كانت الأطراف مُتقاربة وإلى التفاصيل:

أجراه بأديس أبابا: خالد أحمد

انتهت الجولة التفاوضية بين الحكومة وقوى "نداء السودان" دون التوصل لاتفاق.. إلى ماذا ترجع ذلك وأنت كنت جُزءاً من هذه العملية التفاوضية الصعبة؟
نحن في "نداء السودان" اعتبرنا أن النقاش حول وقف إطلاق النار وتأمين الإغاثات قضايا فنية تقوم بين القوات المُسلّحة والحركات المُسلّحة، وكنا نراقب هذه المُحادثات دون المُشاركة فيها، وفي رأيي بعد الاتصال بكل الأطراف كان الحوار قريباً جداً من الاتفاق على التوقيع لوقف العدائيات وتأمين الإغاثات.. وبالنسبة للمنطقتين، كانت توجد مُشكلة واحدة بقيت ودارفور ثلاث مشاكل وكلها قابلة للحل، ولذلك أنا بعد عدم التوقيع الآن أفكِّر في مُبادرة أعتقد أنّها سَتحسم هذا الأمر، لأنني مُهتمٌ بوقف الحرب وإغاثة المحتاجين وهذا مدخلٌ لحوار السلام.
ما هي نقاط هذه المُبادرة التي ستقوم بإطلاقها؟
الآن أجمع في كل الأدبيات الخاصّة بالتفاوض لكتابة هذه المُبادرة وهي كفيلة أن تحقِّق اختراقاً بحيث يُمكن للأطراف المُختلفة أن تُوقِّع على وقف العدائيات وتأمين الإغاثات حتى قبل الحوار التمهيدي المُقترح.. وفي الأسبوع القادم سيكون همي إزالة العقبة التي حالت دُون التوقيع، علماً بأن وجهتي النظر تقاربت جداً وأنا تأخرت من السفر باعتبار أنّ هنالك توقيعاً لاتفاق، والآن خطي أن لا استسلم لهذا الإخفاق وسأعمل في أقرب فرصة لتجسير الهوة بين الأطراف ليتم التوقيع لأنّه يفتح الطريق للحوار الوطني ولا يُمكن أن يتم دون وقف العدائيات ومُعالجة القضية الإنسانية.
هل عدم التوقيع على اتفاق وقف العدائيات سيُهدِّد اتفاق خارطة الطريق؟
طبعاً يُهدِّد خَارطة الطَريق لأنّها لا تتم في فراغ، وإنّما في مناخ جيد وصحيحٌ الوساطة لم تقل إنها ستُراجع برنامجها بالنسبة للحوار، ولكن أعتقد أنّ الحوار لا يتخذ صدقية وجدوى إذا لم نحسم قضية وفق العدائيات، واهتمامي بالتوقيع لأنّه يعطي جدوى وصدقية.
هل الحكومة جادة في العملية السلمية والبعض يتّهمها بعد تقديم تنازلات؟
قدّم الحكومة بعض التنازلات لكن لم تكن كافية، وأعتقد أنّ واجبي الآن أن أجد تجسيراً لهذه الهوة وهذا ما سيحدث.
"التيار" علمت أن لقاءً تم بينك ومساعد الرئيس إبراهيم محمود بالعاصمة الأثيوبية أديس أبابا.. في ماذا تناقشتم؟
أنا التقي مع كل الأطراف يومياً أثناء التفاوض، فُوجئت بأن الأمر لم ينتهِ بالتوقيع لأنّه كان هنالك وعدٌ بأن هذا سيحدث وأنا التقيت بكل الوفود المَعنية، وتقديري ما حدث بعد التوقيع نكسة مُؤسفة، ولكن ليست مُفاصلة نهائية حول الموضوع وإمكانية التوقيع واردة.
"نداء السودان" هل حسمت قضاياها العالقة خاصةً الهيكلة والوفد التفاوضي المُوحّد؟
"نداء السودان" قرّر أن يعقد ورشة تناقش أمريْن، ورقة عمل حتى عندما نبدأ الحوار نتحدث بمرجعية واحدة ويكون لدينا وفدٌ مكونٌ بصورة جيدة له رئاسة، ومقرر حتى نجعل الحوار أمر منضبط، وهذان الأمران سيُحسمان في الورشة القادمة، ونأمل أن ننظمها خلال هذا الشهر.
بعدم التوقيع على وقف العدائيات هل تلاشى الأمل في الحوار وإجراء التسوية السلمية بين الأطراف المُتنازعة؟
هنالك أملٌ ولا يُوجد عاقلٌ أو وطني يقول إنّ النظام يستطيع أن يستمر بشكله الحالي، وحتى في الحوار الداخلي قدّم توصيات قريبة ممّا تتطلع إليه المعارضة، وأهم إنجازات إعلان باريس إزالة ما كان يُمكن أن يَحُول دُون اتفاق قومي خَاصّةً بعد تجاوز تقرير المصير أو إسقاط النظام بالقوة، ولذلك مُقومات الحل السلام العادل والتحول الديمقراطي مُتوفرة، ونحن في منطقة بها استقطاب حاد واشتباك ويُمكن أن نخرج من هذا الاستقطاب بسلام لبناء وطن مُوحّد وديمقراطي.


التيار


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 5693

التعليقات
#1505429 [إشراقات مهنيّة]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2016 12:25 PM
المُغادِرون

يا صادق العبقريّين والعبقريّات
الحل في الحل ... كانت ومازالت من أبلغ الأزهريّات
لأنّها من الأدبيّات البراجماتيّات

بعض البراجماتيّات أشبه بالتجارب المعمليّات
والتجارب المعمليّات تتجاوز التجادلات عبر فلسفة الإثباتيّات
والبراجماتيّون يطوّرون الفلسفات الناجحات


حِلّوا كُلّ أحزابنا المُخترقات وكُلّ حركاتنا المُخترقات
الغارقات في صراعات محسومات مُنذ نهايات الحُروب العالميّات
نحن يا أيّها السادات حسمناها مع حلف الكيانات المحافظة على الأديان السماويّات
تنازلوا وتعاونوا مع العسكريّين المهنيّين المُؤهّلين ذوي الشهادات
وهندسوا دولة واحدة لأجيال السودانيّين والسودانيّات

طالما تنازل الأنصار الديمقراطيّون عن فلسفة الإستشهاديّات
مُقابل تنازلات الختميّين الإتحّاديّين الديمقراطيّين عن فلسفة الإجتياحيّات
إلى متى سيُعرقل المُتأدلجون الثورانيّون تلك الإستراتيجيّات


وهم يعلمون أنّ النتيجة هي هذه الإستباحيّات
المُتجلّية كإقتسامات عنقوديّات لدولة أجيال كُلّ السودانيّين والسودانيّات
بين رفاق وإخوان البراجماتيّات الشموليّات


بيد أنّ الواضح للعيان وعلى حسب المُعطيات
قد موّل الشموليّون الإقتساميّون كنكشاتهم بكلّ عائدات الثروات
وبالإستدانات وبالجبايات ثمّ طباعة العملات


زرعوا شموليّاتهم بالإنقلابات والإتفاقيّات
وزعم إخواننا أنّ الله قد زرعهم ثمّ آمن رفاقنا بأن زرعتهم النضالات
لكنّ عيش الآخرين قد أصبح من المُستحيلات



تدخّل المُقتسمون في أرزاق السودانيّين والسودانيّات
ولذلك سوف يقتلعهم ربّ العالمين بسواعد السودانيّين والسودانيّات
ولسوف يصبحون عبرةً للمُتشوملين والمُتشوملات


#1505426 [Kori Ackongue]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2016 12:18 PM
Useless, UMMA, NCP and Arman tactics to get their seats on others and go back to their background of that rooted understanding against everything true and useful for the Two Areas and Plus. If they dream like this also the very concerned people are not sleeping, just to let them dance in different ways from that of Al Basher. Everybody likes peace, but not everybody likes to be the horse for anyone,anymore.


#1505338 [الفاتح نورالدين قاقا]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2016 10:48 AM
كلام سياسي محنك و خبير مملوء بالامل و التفاؤل و لا خير فيمن يدفع للحرب و الإقتتال أجنحوا للسلام و أنقذوا هذا الشعب المغلوب على أمره من ويلات الحروب و الدمار و العوذ و الفقر و التشريد لا خير فينا إن لم نقلها و لا خير فيكم حكومة و معارضة إن لم تسمعوها كفى تعبنا


#1505235 [الخزين]
0.00/5 (0 صوت)

08-17-2016 08:42 AM
الحوار من أمس، زول وااااااحد عايز يعلق مافى، برافو، الجوكر فى كنكان 14. عايز يركب فى كل لعبه ، بعد شويه بيبقى زى ميه بتاعت سوق أمدرمان، الا يكلم نفسه،



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
1.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة