الأخبار
أخبار إقليمية
ماذا بعد انهيار مفاوضات السلام في أديس أبابا؟
ماذا بعد انهيار مفاوضات السلام في أديس أبابا؟
ماذا بعد انهيار مفاوضات السلام في أديس أبابا؟


08-18-2016 01:54 AM
تيسير حسن إدريس


المبتدأ:
(قد يكون من السهل جدا صنع تاريخ العالم لو كان النضال لا يقوم إلا ضمن ظروف تؤدي إلى النجاح) كارل ماركس.

والخبر:
(1)
السؤال أعلاه معنية بالإجابة عليه قوى نداء السودان والمدنية منها على وجه الخصوص التي تداعت مسرعة الخطى نحو "الزهرة الجديد" عاصمة إثيوبيا دون أدنى التفاتة لتحفظات قوى معارضة أخرى حليفة رأت أن عدم إيفاء النظام بشروط الحوار يعني عدم جديته كما يعني فشله المحتوم بحكم التجربة وإن تجريب المجرب عملا لا يليق بقوى سياسية وزعامات لها تاريخها كان المأمول أن تكون قد علمتها التجارب خطل التداعي لمثل هذا التفاوض ما لم يسبقه تنفيذ دقيقا للشروط الضامنة لنجاحه وهو الشيء الذي ظل النظام دوما يرفضه ويصر على عقد جولات حوار دائري مفرغ لا تفضي إلى شيء سوى كسبه للمزيد من الوقت متربعا على سدة السلطة تاركا معارضيه المحاورين الآملين خيرا فيه دوما على قارعة الندم يجنون الهوان ويلعقون العلقم ويواجهون تراكم إحباطات ومعاناة أهل المناطق المنكوبة بينما تعود الحرب ذات نفسها بعد كل تفاوض فاشل بصورة أكثر توحشا وشراسة فالنظام القاصد لإفشال التفاوض سيدعي كما هي العادة بأن المعارضة المسلحة هي من أفشلته ويستغل أجواء الإحباط ليوسع من نطاق حربه على قرى ونجوع أهلنا البسطاء فيحرق ويدمر ويحصد المزيد من الأرواح البريئة ويزيد من معاناة الأحياء ويتركهم في العراء بلا غذاء ولا دواء.

(2)
وعلى الرغم من أن رعاة الغنم في بوادي السودان قد علموا وفهموا الطريقة الماكرة التي يدير بها النظام الحاكم جولات التفاوض حول قضايا الحرب وكافة قضايا الوطن المصيرية إلا أن بعض القوى المدنية والأحزاب السياسية لا زالت تصر على مراكمة إخفاقاتها وزيادة خيباتها. فعقلية كسب الوقت وتفتيت الصف المعارض التي احترفها النظام لم تعد تخفى على أحد إلا على بعض الزعامات والقوى التي تدعي احترافها السياسة وتبرر تهافتها بحرصها على إيقاف الحرب الدائرة ولكن حتى هذا التبرير قد فقد مصداقيته وكشف حقيقة تهافت تلك القوى التي سمحت بإفراغ قرار مجلس السلم والأمن الإفريقي رقم (543) من مضمونه وتحريف بنوده في خارطة الطريق حين صمتت عن التلاعب بأهم بنود القرار وهو بند "إجراءات بناء الثقة قبل انعقاد الاجتماع التحضيري" حيث إن منطوق هذا البند يوضح بجلاء أهمية ومهمة الاجتماع التحضيري المتمثلة في: "التأكد من أن إجراءات بناء الثقة الضرورية قد اتخذت واكتملت قبل الدخول مرة أخرى في أي جولات حوار جديدة"

(3)
لقد وغر في صدر سماسرة النظام الإسلاموي أن أي خطوة تقارب تتخذها قوى المعارضة لحلحلت الأزمة الوطنية دون إرغامهم على دفع استحقاقاتها إنما هي خطوة طامعة هدفها فقط اقتسام السلطة وتقليص حجم الكعكة التي ما سئموا يمضغونها منذ ربع قرن دون أن تشبع نهمهم لذا فهم ينظرون لمثل هذه الخطوة بعين الشك وتظل من وجهة نظرهم مجرد مساومة إن سمحوا بعقدها فلا يجب أن تتعدى تكلفتها بضع كراس رديفة على سرج بغل سلطتهم العرجاء ومن لم يفهم من قوى المعارضة حتى اليوم جوهر سيكولوجية سماسرة هذا النظام عليه أن يعيد النظر كرتين في مجمل مواقفه السياسية فالنظام نفسه ومن كثرة استخدامه لهذا التكنيك الفاجر بات على قناعة بأنه غدا لعبة مكشوفة وإن كان لا تزال هناك قوى سياسية تصر على حواره بعد كل الذي فعله فهي لاشك قوى تبحث عن مصالحها الذاتية وليس لها علاقة بمصالح الجماهير وعليه يجب التلاعب بها وقطع أنفاسها بلعبة القط والفأر وبريق العشم الكاذب حتى يسهل تطويعها في نهاية الأمر بثمن بخس لا يعدو بضع كراس عجاف تزين قبح سلطته المتهالكة.

(4)
وللنظام الحق في أن يتبع مثل هذا النهج البهلواني غير المحترم مع قوى المعارضة المهرولة خلفه كما من حقه أن يشك في نواياها ما دام أنها تقدم له في كل منعطف حاد من منعطفات ضعفه طوق النجاة بالمجاني وتتنازل ببساطة عن شروط عقد تفاوض منتج فالنظام يعلم أنه ما من قوى سياسية تبحث بصدق عن حل جذري للمشكل الوطني يمكن أن تتخلى طواعية عن شروط تهيئة المناخ لحوار سياسي كالتي منحها لها قرار مجلس السلم والأمن الإفريقي رقم (543) المتمثلة في الإفراج عن المعتقلين والسجناء السياسيين؛ وتنفيذ الخطوات اللازمة لضمان الحريات السياسية وضمان حرية التعبير والنشر، وضمان أن يكون القضاء المؤسسة الوحيدة للفصل في المسائل المتعلقة بممارسة حرية التعبير، إن التنازل المجاني عن كل إجراءات بناء الثقة هذه مثيرة بالفعل للريبة ودافع قوي يدفع النظام لمزيد من التعنت لكسب المزيد التنازلات التي توفر له المزيد من الوقت لمواصلة فصول سفهه المتواصل دون رادع منذ أكثر من ربع قرن.

(5)
وإذا ما أحسن المرء الظن في القوى المدنية المهرولة لمحاورة النظام وبراها من الغرض فهذا لا يمنع من أن نزيدها من الشعر بيت فالسياسة لا تحكمها النوايا الحسنة والذين كانوا يعولون على نجاح مفاوضات أديس أبابا، المجتزأة من سياق الحل الشامل كمخرج من أزمات الوطن يعانون من رمد سياسي فمجرد اتفاق لوقف العدائيات بين النظام والميليشيات المعارضة له لن يكون كافيا لوقف الحرب وإحلال السلام وفي درس جنوب السودان والخطوات التي سبقت انفصاله موعظة (لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد) ولكي نكون أكثر وضوحا في هذه النقطة بالذات وفي زمن الغباش المبدئي نقول: إن أي قوى معارضة مهما كان حجمها ستستهدف حوار النظام بغرض التمكين لنفسها أو بحث عن مصالح في غياب المواطن صاحب الوجعة لن يكتب لها النجاح.

(6)
ليس هناك صاحب ضمير حي يحتفي بالحرب؛ الحرب يا سادتي خيار؛ من سدت في وجه الخيارات؛ ومتى ما اتخذ خيار الحرب؛ يجب أن يكون معلوما؛ أن تكلفتها؛ والتي في الغالب يدفعها المواطن البسيط باهظة؛ لذا فقرار إيقافها؛ بعد الدمار الذي تحدثه؛ يجب أن يكون له أثمان؛ توازي على الأقل عذاباتها؛ التي اصطلى بنارها المواطن التعيس؛ والمهرولون اليوم خلف نظام الحرب والترويع الثيوقراطي المعادي للحريات وكافة حقوق الإنسان بذريعة إيقاف الحروب يتجاهلون في غمرة تباريهم أن طبيعة الكارثة في مناطق الحرب الثلاثة (دار فور / جنوب كردفان والنيل الأزرق) ما هي إلا تعبير عن الأزمة الوطنية الشاملة بكل أبعادها ولن يتم إيقاف هذه الحرب الملعونة وتجاوز مراراتها إلا في إطار حل شامل لكافة القضايا العالقة وعلى رأسها المسألة القومية عبر الاعتراف بالتعددية الاثنية والثقافية والدينية والحقوق المتساوية لكل مواطني البلاد والاهتمام بحل قضية التنمية غير المتوازنة وقضايا الحكم الديمقراطي على المستويين المركزي والإقليمي مما يوفر للمواطن مشاركة فعالة وحقيقية في اتخاذ القرار وحكم الوطن ويزيل الغبن الاجتماعي والتهميش.

(7)
وعندها لن يكون إيقاف الحرب بحاجة للهرولة بين العواصم بل لإرادة سياسية وقرار حكيم من سلطة رشيدة؛ إن فتح الممرات الآمنة لنقل الغذاء والدواء والمساعدات الإنسانية لمتضرري الحروب التي يبتز بها النظام قوى المعارضة هي في الأساس حقوق تكفلها القوانين الدولية وكافة الشرائع الإنسانية ولا تصلح لتكون ذريعة للتهافت وخطب ود النظام بينما يتم تجاهل وضع أسس صحيحة لسلام دائم وعادل يمنع إعادة إنتاج الحرب ويعاقب كل من ارتكب جرما ولا يسمح بنجاته من العقاب ثمنا لإيقافها فقد أثبتت التجارب حتى اليوم فشل المساومات والحلول الجزئية في إيقاف الحرب والاتفاقيات العديدة التي أبرمت مع بعض الحركات المسلحة لم تؤد لحل شامل ولا سلام دائم ولا يستثنى من هذا الفشل حتى الاتفاقيات التي وجدت دعما دولي وإقليمي مثل اتفاقية (الدوحة والشرق)؛ فالطريق القويم نحو السلام الدائم والعادل في السودان لابد له أن يمر عبر منفذ تفكيك النظام الذي تفنن في خلق الأزمات ونشر الفتن أو إسقاطه وتأسيس نظام مدني ديمقراطي بديل.

** الديمقراطية قادمة وراشدة لا محال ولو كره المنافقون.
تيسير حسن إدريس 17/08/2016م
[email protected]


تعليقات 16 | إهداء 0 | زيارات 12832

التعليقات
#1506847 [ابو مصعب]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2016 09:54 AM
حريقة ، حريقة الرد بأحسن طريقة ( #1506033 [ادم حريقة] ) جمع الله شتات أهل السودان على الخير قولوا أمين بقلوب صادقة في هذه الأيام المباركة .


#1506431 [شاسلين القفة]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2016 02:17 AM
لما تبني كلامك على شيء خطا النتيجة حتكون خطأ
اولا الحوار بين النظام بواسطة الالية مفروض من قوى اقليمية ودولية قبل ان يتم تطويره ليشمل آحرين
ثانيا وده الاهم القوى المحاورة لم ولن تتنازل عن شروطها وهذا ما حدث بالفعل مما يجعل كلامك عن تنازلات ومش عارف ايه مجرد نقد من احل النقد ولا يستند على اي دليل يدعمه
اذن لقاءات الحوار بواسطة الالية الافريقية ليس امر جديد ابتدعته محموعة النداء بل هو التزام اقليمي قائم وماضي من قبل تاسيس نداء السودان
الحوار في حد ذاته ليس هنالك مبرر لرفضه بل رفضة في مثل هذه الظروف يفقد المعارضين تعاطف القوى الاقليمية والدولية الضاغطة
المفاوضات ليس عيبا ما لم يتنازل الطرف المعارض عن شروطه وهذا لم يحدث ولذا انهارت المفاوضات
تاكد يا دكتور لو المعارضين وانت منهم لم يتجردوا ويتركو الأنا والمصلحية الخاصة
لن يسقط النظام علينا جميعا ان نتوحد وننتظم تحت جسم واحد حتى نفلح ونحقق غاياتنا المشتركة وهي اسقاط النظام أو تفكيكه


#1506339 [جركان فاضى]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2016 08:46 PM
للاسف الشديد ان معظم ان لم يكن كل المعلقين يعتقدون ان النظام يراوغ...كلا ثم كلا...النظام كان يراوغ فى السابق اما حاليا فلا مجال له فى المراوغة...فما هبوط ناعم على طريقة خارطة طريق الصادق المهدى والا الشعب لن يصبر على الانقاذ اكثر مما صبر فيكون هبوط مدوى وكارثى...البشير اصبح يؤمن بالهبوط الناعم ...فحسب خارطة طريق الصادق المهدى يمسك البشير الرئاسة والوزارات السيادية من دفاع وداخلية وخارجية وتمسك المعارضة رئاسة الوزراء وتمنع الفساد المالى فالسرق سرق اما من جديد فلا مجال للسرقة...ويستمر الحال لفترة انتقالية يسوى فيها حرامية الانقاذ سرقاتهم...الخايف يبيع ممتلكاته ويحول مبلغها للخارج والقادر يتعايش مع الشعب يشوف طريقته...كما ان الفترة الانتقالية تنسى الناس ما فعله الفاسدون...والخلاف فى اديس ابابا هو ان حكومة المعارضة قادرة على صرف المرتبات فقط للجيش وليس للمليشيات...والمؤتمر الوطنى عنده المليشيات هى الحامية للنظام وليس الجيش هو الحامى


#1506330 [صداح]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2016 08:18 PM
حميدتى قال الحركات الرافضة السلام حيجيبها شهر 12 ، وبان كى مون قال الاطراف تعود للمفاوضات رايكم فى الكلام دا شنو ،
اوع تخافوا وتغيرو رايكم و تجوا راجعين للمفاوضات اركزوا واثبتوا على موقف الحرب ، الحرب ، الحرب ، اسقاط النظام ، اسقاط النظام .....، ( موت يا حمار ) ،،،،،، هههههههههههه .


#1506264 [صداح]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2016 05:38 PM
كارل ماركس دا منو دا المعفن بتاع الشيوعين


#1506218 [murtada ballal]
5.00/5 (1 صوت)

08-18-2016 04:27 PM
Almost 15 rounds of negotiations have come to an end With Zero outcome ...27 years and this regime is practicing the RAT AND CAT play ,together with a dirty monkeny business that lead for nothing...This regime will never dismantel or break down by itself, or any power coming from outside,,as they will resist to last point , they are aware of their destiney once this succeeded,but positive result for that will be a river of bloods...The only option now ,for Allied opposition take interval rest for one month to unite with all opposition factions in sudan to prepare and call for international sudanese opposition conference to plan the way out of total ABRISIE followed by Civil disobedience


#1506212 [سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2016 04:16 PM
إذن هي الحرب بس لكن جيب لينا ناس اب جضوم وأب اضنين عرمان وأب كرشه عقار عشان نتخلص منهم


ردود على سوداني
European Union [صداح] 08-18-2016 05:16 PM
دل الكلام ،الدواس والراجل يحكم .


#1506183 [إبراهيم دفع الله]
5.00/5 (1 صوت)

08-18-2016 03:25 PM
جماعة الحركات المسلحة و الحكومة وجهان لعملة واحدة . فنادق خمسة نجوم جوة و فنادق سبعة نجوم بره . عليكم الله أسى جضوم جماعة الحركات المسلحة و روقة أجسامهم دى تانى ديل بوقفوا حرب ( فضائات و لقاءات على مستوى وزراء ) أما ناس الحكومة !!!!!! ديل عالم تانى . رايحة على الغلابة .... لكن الحساب ليوم الحساب.
مفتاح الحل بيد الحكومة بدون شك و المفروض ما يكون الشغل وثبات لأن النطه الواحدة بأربع سنوات و اليوم الواحد بيفرق كتير فى سودان الإنقاذ و التدهور الإقتصادى و الأخلاقى بلغ الذبى !!!!!!!!! و بعدين يا جماعة المؤتمر الوطنى زودتوها كتييييييييير !!!!!


#1506033 [ادم حريقة]
0.00/5 (0 صوت)

08-18-2016 11:03 AM
شوف يا تيسير زي كتابتكم دي ما تؤدي لسلام- دي حكومة سجم فعلاً
انت بتتعامل مع حكومة النبذ والسب والشتم ما بقلب ليك الحكومة ولا عندك من القوة والرجال ما يسقطها .
انفذوا لمشاكل البلد عبر المناشدات للحركات المتمردة بالجنوح للسلام
98% من اهل السودان ضد هذه الحكومة التعيسة ، بس والله ما بنفرط في البلد نخلي ناس مناوي وعرمان يلعبو بيه ، وما عاجبنا البيحصل في الصومال وسوريا واليمن وليبيا اللهم لا شماتة .
ولو خيرنا بين لاخترنا القتال في صف الحكومة .
كتاباتكم تكون منصفة ، كلها مليشات عنصرية هدفها معروف ، بس مستحيل حتى يلج الجمل سم الخياط .
بالله هل عقار يمثل جنوب النيل الازرق ولا جبريل بمثل دارفور ام الصادق المهدي بمثل حزب الامة ولا الحلو يمثل جنوب كردفان، كلهم نفعييين واقاربهم أصبحو من أكبر التجار في العالم يتاجرو في النفط كلها باموال هذا الشعب المغلوب .
اتقوا الله الكتابات تفرق وما بتلم ، وبعدين ما بتسقط حكومة .
بعدين لو البلد جاطط انتو اولادكم واقاربكم في استراليا واوربا وامريكا حا يضيع فيها كوكو وادم ومحمد احمد وادروب المساكين ديل ، ومنتظرين المقابلات التلفزيزنية .
بس اطمنك البلد محروسة ومؤمنة ياخي افيق من حلمك .


ردود على ادم حريقة
United Kingdom [ahmedali] 08-18-2016 04:20 PM
مهما حاولت تتخفي خلف تعابيرك الفقيرة فانت كوز مكشوف يخلط السم في الدسم
كلام تسير حسن كلام تمام 100% وواضح لمن كان يملك ذرة من الفهم

الناس ياحريقة الله يحرقك بتحترم الشخص الواضح لان الاخلاق الحميدة في الوضوح وقول الحق

الثورة قادمة ياحريقة تولع فيك وفي كل الكيزان ابناء المواخير

واقسم لك لن نترككم ولو تعلقتوا باستار الكعبة يا مجرمين

ولننتظر انا منتظرون


#1506006 [فاروق بشير]
5.00/5 (1 صوت)

08-18-2016 10:27 AM
. بناء على ما يحدث بالفعل لماذا تتمسك التحليلات بكلمة حوار,
الصحيح هو ان يفشل الحوار. لان الحوار شكلا ومضمونا لا صلة له بواقع أزمات البلاد.
لم يكترث الأستاذ عرمان بتحنيط الحوار وشرع في مطالب تفكيك القوات المسلحة المسيسة جهة الإنقاذ, وردها للقومية.
هذا ليس حوار هو مطلب وطني. الخطأ, ما كان للحركة الشعبية طرحه منفردة
المسار الصحيح مسار مطالب وضغط. لكن بتوقيع كل معارض للإنقاذ-النداء, الاجماع وغيرهم.
البداية الصحيحة هي افشال الحوار, والدخول في القضية.
لدينا قادة المعارضة, انهم يقولون ذلك . حسنا الشبال بيشرو
في نظري المعركة في الشارع كل قادة المعارضة في الشارع فقط. الفكرة التي اتاها نقد ولم يجد أحدا, هذا اوانها.


#1505991 [السماك]
5.00/5 (1 صوت)

08-18-2016 10:07 AM
الأخ تيسير تحياتي .. لم يحصل حتى الآن شيء مما تتخوف منه جراء توقيع من سميتهم المهرولين على الخارطة .. ولا أظن أن شيئاً مما تخوفت منه سوف يقع ..

الموقعون قالوا بوضوح عقب التوقيع أنهم يريدون كسر البيضة في يد النظام وفضح كذبه أمام المجتمع الدولي الذي يلهث (النظام) في طلب عطفه رضائه حتى يفك عنه رقبته حبل العقوبات والجنائية الدولية .. ولقد ثبتت حجة الموقعين من الوضع البائس للتفاوض جراء توقيعهم .. وأظنهم قد نجحوا أيما نجاح ..

أعتقد أن الأحرى بأمثالك من الصحفيين أن يطلعوا بنشر ما يحرض الناس على الثورة وإسقاط النظام بدلاً من ضرب رفقاءكم في الكفاح بكلام التخوين والإتهام بالطيش وخفة العقل دون الأخذ في الإعتبار تجاربهم الطويلة في السياسة ومنازلة النظام سلماً وحرباً.

وكنت أخذت كلامك مأخذ الجد لو كنت نشرته عشية توقيع الخارطة .. لكنة يشحن الناس إلى معترك قد قضى وانفض فرسانها كل في وجهته ..


#1505945 [ابن السودان البار]
5.00/5 (1 صوت)

08-18-2016 09:02 AM
(الحرب يا سادتي خيار؛ من سدت في وجه الخيارات؛ ومتى ما اتخذ خيار الحرب؛ يجب أن يكون معلوما؛ أن تكلفتها؛ والتي في الغالب يدفعها المواطن البسيط باهظة)... عليك نوووووور يدفعها المواطن البسيط وليس معارضي الفنادق ومرتادي اندية الرقص الليلية فهؤلاء لا يريدون للحرب ان تقف لا نها مصدر رزقهم، وهذا لا يعني تعاطفي مع الحكومة فهؤلاء الفسدة لهم يوم نراه قريبا لولا وجود هذه المعارضة البائسة التي لا تستطيع ان تؤثر على هذه الحكومة ففاقد الشئ لا يعطيه فهم نفسهم لا يحملون هم هذا الوطن وشعبه فكل منهم لهم قضيته الشخصية فمنهم من هو طريد مجتمعه لارتكابه جرائم قتل كعرمان الذي لا يرغب في العيش في السودان وعلى النوبة ان يحملوا قضيتهم بانفسهم حتى لا يتاجر بها عرمان الطريد، وعلى (العناصر الوطنية الجادة في المعارضة) ان لا تتعنت حتى لا تعطي فرصة لهذا النظام الفاسد ليبقى اكثر مستفيدا من وضع الحصار الدولي المفروض على الشعب فقط وليس على الحكومة وعليها لخلخلة النظام من الداخل بعد ايقاف هذه الحرب العبثية وفك هذا الحصار وانهوا هذا التجويع فالشعب الجائع لا ينتفض والمعارضة المدفوعة من الخارج لا تنفذ وطن وهنالك امثلة كثيرة فالقزافي اقتلعه الشعب الليبي غير الجائع وكذلك مبارك وغيرهم، اعملوا عبر هذا الشعب فهو كفيل باقتلاع هذا الفساد.


#1505944 [الفكي]
5.00/5 (1 صوت)

08-18-2016 09:02 AM
يا استاذ تيسير النظام مراوغ وخبيث ولا تنفع معه إلا اساليبه نفسها، والمعارضة تصرفت مظبوط وكتلت ليهو الدش في ايدو ... وزي ما بقول المثل ( خليك مع الكضاب لغاية خشم الباب ) ... وصدقني يا استاذ دي آخر طلقة ومناورة وفرصة للنظام ...


#1505900 [Alkarazy]
5.00/5 (2 صوت)

08-18-2016 08:01 AM
نفس الاسلوب جرب في ميشاكوس .بمعني بدايه كل طرف يخرج اللي في صدره يعني تنفيس على وزن تكبير بعد ذلك الامريكان يضعوا خطه محكمه جدا مع إستخدام العصى والجزره للتنفيذا فقط لاغير.القوي الغربيه عندها مايشغلها...شغل الشفع بتاع السودانيون ماعندو قيمه تذكر البته السقف محدد سلفا إتنظروا شويه وسترون العجب


ردود على Alkarazy
Denmark [Dawod] 08-19-2016 03:07 AM
علي نوووووور.

والاتفاقية التي ستوقع جاهزة بضبانتها من قبل مراكز الدراسات الغربية المتتخصصة في السياسات الافريقية والسودان كاتفاقية نيفاشا التي لا يفهم بنودها حتي من وقعوا عليها علي عثمان وبقدر كمان احلف بالله انو رئيس العصابات العِرة البشير لو فاهم حاجة من الاتفاقية حتي لو قري النسخة باللغة العربية من اتفاقية نيفاشا لمدة ٢٧ سنة.

وكلامك صح دة تهيئة للاجواء لتكرار نيفاشا ولن تكف الغرب عن ادوارها القذرة من اجل مصالحها حتي نهوض الشعب من نومه العميق لكنس وازالة نظام العصابات الماسونية واقتلاعه من جذوره بكل الطرق والسبل المتاحة وازالة الدواة المركزية العميقة العنصرية ومؤسساتها العنصرية الفاشلة الناتجة عن دولة مركزية عميقة عنصرية.

ومن ثم تاسيس دولة حديثة علي اسس جديدة ومؤسسات حديثة علي اسس جديدة.
دولة مواطنة تتساوي فيها الجميع علي اساس المواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات وحرية الاعلام واستقلال تام للسلطة القضائية لتحقيق العدالة ووضع اسس واضحة لمهام السلطات التشريعية والتنفيذية لتقوم كل سلطة بمهامها المنوط بها في تناغم تام لمصلحة الوطن والشعب دون تدخل سلطات في مهام السلطات الأخري.
الديموقراطية اساسها الشفافية والشفافية اساسها المصداقية او هي المصداقية ذاتها.


ولنصل مثل هذه المرحلة هنالك مخاض عسير ولن يتركنا الاخرين لنحقق كل ما نريده ولكن هذه المرة قد تعلم الشعب وسوف يفرض احترام الاخرين له ويكسب احترام الاعداء والاصدقاء بقياداته الشابة الرشيدة التي ستخرج من رحم هذا الشعب ويرد الاعتبار لذاته.

لكم ودي وإحترامي......


#1505888 [سوداني]
5.00/5 (1 صوت)

08-18-2016 07:36 AM
مش الراعاة ... غنم السودان تعرف هؤلاء الأبالسة ...


#1505836 [قرفان]
5.00/5 (1 صوت)

08-18-2016 04:50 AM
انا مواطن سوداني ... م فوضتكم تمشوا باسم الشعب تفبركون اتفاقيات بينكم من اجل مصالحكم الشخصية ( عنوانها ايقاف الحرب وافشا السلام ) اذا كنتم صح من اجل الفقراء مفترض قيام استفتاء كافة الشعب ويصدقوا لكم الشعب ويفوضكم بان تمثلوه في الحوار لكن بتخبطم وتكبير الكيمان ومصالحكم الشخصية دا سبب اعادة الازمة من جديد وبشكل اعنف ( قتل .تشريد. حرق قرى. عنصرية. عصابات. اغتصابات. .....الخ ) خطوتم خطوة خطأ تماما لعدم اخطار او منح فرص المشاركة للمواطن الزول العادي م عندو اي حزب او لعب سياسي .... تاني شيء الكيزان ﻻ دين لهم عمرو الخاين بنسف الاتفاقيات ايا كانت لانهم فاقد تربوي ( الشعب يريد فقط اسقاط النظام مش محاورة النظام.
.
.
.دمتم ...


ردود على قرفان
United Arab Emirates [Korbaj NO 1] 08-18-2016 08:07 AM
كلهم اولاد حرام وشغالين لمصالحهم



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (4 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة