الأخبار
أخبار إقليمية
الجمعيَّة الخيريَّة الفرنسيَّة لمساعدة أهالي جبال النوبة : بيان هام عن خلاصة اجتماع ألجمعيَّة ألعموميَّة
الجمعيَّة الخيريَّة الفرنسيَّة لمساعدة أهالي جبال النوبة : بيان هام عن خلاصة اجتماع ألجمعيَّة ألعموميَّة



08-25-2016 10:31 AM
بيان هام عن خلاصة اجتماع ألجمعيَّة ألعموميَّة
الجمعيَّة الخيريَّة الفرنسيَّة لمساعدة أهالي جبال النوبة
Association Humanitaire Française pour Aider les Populations des Montagnes Nuba (AHFAPMN)
بسم أللة ألرحمن ألرحيم وبه نستعين،
إلى أعضاء ألجمعيَّة / ألسلام عليكم ورحمة ألله تعالى وبركانه،
نجحت أللجنة ألتنفيذيَّة في تنظيم ألإجتماع ألسنوي للجمعيَّة ألعموميَّة، بعد أن دعت إليه كل ألأعضاء، وذلك في مدينة ماسى بضواحى باريس، يوم ألسبت ألموافق 20/8/2016م. لبَّى تلك ألدعوة عدد كبير من ألأعضاء، إستمعوا لتقرير أللجنة عن برنامج نشاطها وإنجازاتها خلال ألعام ألأول للدورة، قرأه ألرئيس/ ألدكتور أحمد عثمان تيَّه كافي. أيضاً قدمت أللجنة تقريرها ألمالي، قرأه ألسكرتير ألمالي/ عوض عثمان ألتوم. تلى ذلك باب ألنقاش، وكان مثيراً ومثمراً في ذات ألوقت، خاض فيه بوجهات نظرهم، ألكثيرون من أفراد ألجمعيَّة ألعموميَّة، تناولوا بالإستفسارت وألتعليق نقاط هامة وردت في التقريرين.
خاطب هذا ألإجتماع ألرفيق عمَّار أمون، ألمستشار ألسياسي لحاكم ألأراضى ألمحررة-جبال ألنوبة/جنوب كردفان. حيث حيَّا الحاضرين، نيابةً عن كل جماهير ألأراضى ألمحررة، وأشاد بروح ألمسؤوليَّة لدى ألنوبة بفرنسا، فيما بعثوا به من مساعداتٍ إنسانيَّة لإسعاف أبرياء المواطنين ألمدنيين ألنازحين ضحايا ألحرب، هم حقاً في أمس الحوجة لهذا النوع من ألمساعدات ألإنسانيَّة لإنقاذهم. وأكد أن مثل هذا الدور من تعاون إنساني، هو ما تحتاج إليه إدارات ألإغاثة ألإنسانيَّة للنوية، بشأن هؤلاء ألمدنيين المتضررين. وأشار أن ألنوبة في ألمِهجَر يمكنهم القيام بهذا الدور.
في هذا ألإجتماع تقدمت أللجنة التنفيذيَّة بإقتراح هام أمام الجمعيَّة العموميَّة، لتحويل أربعة لجان إستشاريَّة أنشأتها من قبل ساعدتها في تأديَّة بعض المهام، تحويلها لمكاتب ثابتة، في إطار اللجنة التنفيذيَّة الراهنة، التي تحوى سبعة مكاتب. والهدف من ذلك هو رفع مستوى أداء الجمعيَّة في مجالاتٍ حَيَوِيَّة أُخرى. وبعد شرحٍ وافى عن ذلك، جاءت موافقة الجمعيَّة العموميَّة على ذلك عبر تصويت ديموقراطي، وإعتمدت تحويل تلك اللجان ألإستشاريَّة لمكاتب دائمة كما يلى:- 1- مكتب الشؤون القانونيَّة وحقوق ألإنسان،
2- مكتب الشباب والرياضة،
3- مكتب الشؤون الخارجيَّة،
4- مكتب الشؤون ألأكاديميَّة.

أيها ألإخوة النوبة في فرنسا بل في العالم قاطبه؛ تدركون جميعاً، ألمأساة ألإنسانيَّة الكبرى ألراهنة، التي تُحِيقُ بالنوبة المدنيين، الهاربين من قراهم ومدنهم، أجبرتهم الحرب للنزوح بعيداً للعيش في مغارات ألصُخٌور في أحراش الجبال للنجاة بحياتهم من حَملات ألإبادة، تشنها ضدهم حكومة الخرطوم بكامل سلطاتها ألإقليميَّة، وهيكل حُلَفَائها من مليشيَّات مُسَلَّحة. نتج عن ذلك أن شَيَّدت هذه الحكومة بكامل إرادتها، جِدَاراً للموت، حول ألنوبة، منذ عام 1989 الى أليوم. تنتهج ذلك كأداة حربٍ قويَّة يَتَعَرَّض بها النوبة لكلِ أنواع القتل بالجوع، والمرض، والعطش، وقتل ألأحياء منهم بشَظف ألعَيشِ، والجهل، وشتى أنواعِ العُنصُرِّيَّة ضدهم.

فيما يتعلَّقُ بمعترك ألإغاثة ألإنسانيَّة للمتضررين في جبال النوبة/جنوب كردفان، وفى جنوب النيل ألأزرق، تشير كل الدلائل، بعد مفاوضاتٍ تِلوَ أُخرى،بين ألمتحاربين، وبعد عدة محاولات دؤوبة لوسطاء ألوحدة ألإفريقيَّة، وعبر قرارات مجلس ألأمن، الخ.، تُشِيرُ جميع ألدلائل أنَّ حُكُومَة ألبشير وأعوانه، هؤلاء لن يرضوا، مهما بلغت أرتال ألموتى، بأثرِ الجوعِ والمرض، وغير ذلك في جبال النوبة وفى جنوب النيل ألأزرق، لن يَرضوا بوقف الحرب المُسَلَّحة جِدِيَّاً، للسماح بإيجاد ممراتٍ آمِنة، تحتاج اليها العشرات من الهيئات، ومنظماتٍ عالميَّة للإغاثة ألإنسانيَّة، تريد الدخول الى السودان، تحت أوضاعٍ آمنة، لإنقاذ ألإنسان من الموت. ذلك هو الواقع المرير، والطريق المسدود القاتل، تفرضه حكومة السودان، دون أدنى إكتراث لإي حوارٍ أو لإي كائنٍ كان.

جماهير النوبة، ذو الحيلة بأيديهم في كل مكان، ما العمل بالنسبة لنا حقاً، لتدمير جدار الموت ذلك، لإنقاذ أولائك النوبة الضحايا المدنيين، يواجهون الهَلاك بداخله ألآن، ليلَ نهار وصباح مساء، كما تعلمون؟؟

ألمشاركة جميعاً في حملة عملٍ إنساني مُكَثَّف، نقوم بإنجازه نحن ألنوبة بالذات، أن نُضَحِّى فيه بكل ما نستضيع تقديمه من إمكاناتٍ ماليَّة، وماديَّة، ومعنويَّة، لِخَلق شريان حياةٍ فاعل لإنقاذ أولائك النوبة المنكوبين، من الموت، في ألأراضى المحررة وفى مُخَيمات اللاجئين بإيدا. هذا التَوَجُّه العملي نراه أقوى أداة مقاومة فاعلة، نستضيع بها تحطيم وتدمير جدار الموت الذى أنشأته حكومة البشير حول النوبة، ومازالت عازمة في تقويته وإحكامه لتسليط الموت على الناس.
تلك هي المُقَاوَمَة الجذريَّة التي يجب أن نقوم بها، والتحدى أمامنا ألآن النوبة في ألمهجر. ذلك هو واجبنا، يقع على عاتقنا مباشرةً بكل ما تحمله كلمات التضحيَّة والولاء من معاني. من هذا المُنطَلَق، نُهيبُ بالنوبة في كل أنحاء فرنسا، بل في العالم أجمع، نحييكم ونشيد بكم جميعاً بأخذ هذا الواقع الرهيب في أذهانكم، إلمامه بوعيكم جيَّداً، مأساة أهاليكم النوبة ضحايا الحرب، يُصارِعون الموت في ألأراضى المحررة، وبمخيمات أيدا للاجئيين. علينا النُهوض جميعاً بكل شجاعة لمستوى هذا التحدي العملاق، والمشاركة في تدمير جدران الموت هذا، شَيَّدَتهُ حكومة ألبشير وأصحابه، لإبادة النوبة في السودان.

تحايانا للمنكوبين ألصابرين في أماكن نُزُوحهم،
نُدرِكُ ما تعيشونه من مُعاناةٍ وما تُصارعون من مشقاتٍ حولكم،
نشارككم بكل مشاعرنا، ولنا ألواجب.

إعلام ألجمعيَّة،
عن أللجنة ألتنفيذيَّة.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1661


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة