الأخبار
الملحق الرياضي
بداية مخيبة ونهاية تاريخية في موسم استثنائي لكريستيانو رونالدو
بداية مخيبة ونهاية تاريخية في موسم استثنائي لكريستيانو رونالدو
بداية مخيبة ونهاية تاريخية في موسم استثنائي لكريستيانو رونالدو


08-25-2016 11:59 PM
EFE ©

عاد كريستيانو رونالدو، إلى منصات التكريم، اليوم الخميس، بعد فوزه بجائزة أفضل لاعب بأوروبا، عن الموسم الماضي، الذي يعتبره "أفضل عام جماعي" في مسيرته، والذي شهد مساهمته في فوز ريال مدريد بدوري أبطال أوروبا للمرة الـ11 في تاريخه، وحصول البرتغال على كأس أمم أوروبا، لأول مرة بتاريخها.

ورغم بلوغه الحادية والثلاثين من عمره، لا يزال رونالدو، يتمتع بروح المنافسة التي حملته إلى أعلى مستوى في كرة القدم العالمية، والتي تنعكس في الألقاب والأهداف التي أحرزها.

وسجل رونالدو إجمالان، 51 هدفًا في 48 مباراة، مع ريال مدريد، و3 أهداف في يورو 2016 مع البرتغال. تلك الأرقام تتحدث عن نفسها وتسرد قصة مهاجم لا يكل ونال لتوه ثاني تكريم من الاتحاد الأوروبي لكرة القدم منذ 2014.

وتمتلئ خزانة رونالدو أيضًا بألقاب حققها مع الفرق، كان آخرها دوري الأبطال الأوروبي الثاني له مع ريال مدريد، والثالث الشخصي له، وأول كأس أمم أوروبا لمنتخب البرتغال هذا الصيف في فرنسا.

لكن الطريق نحو هاتين البطولتين، لم يكن مفروشًا بالورود، ويعج بلحظات تألق، مثل ثلاثيته في مرمى فولفسبورج الألماني، والتي أنقذت الريال في دوري الأبطال، وكذلك بعض الفترات السيئة مثل عجزه عن التسجيل في بداية الموسم.



وتعرض رونالدو، لأسوأ انطلاقة موسم منذ وصوله للريال، حيث ظل ثلاثة أشهر ونصف، بدون تسجيل هدف وحيد بملعب سانتياجو برنابيو، فضلاً عن ثلاثة أشهر أخرى من العقم التهديفي، مع منتخب بلاده.

لكن صاروخ ماديرا، لم يتراجع تحت وطأة الانتقادات، وعوض تأخره وصنع معدلاً تهديفيًا قياسيًا وهو أمر معتاد منه.

وفي دوري الأبطال، عادت أفضل نسخ كريستيانو، حيث إنه في نهاية سبتمبر/أيلول شهدت مواجهة مالمو السويدي، تحول الدون البرتغالي لأبرز هدافي النادي في تاريخه بـ324 هدفا متفوقا على النجم راؤول جونزاليس بلانكو.

وتخطي الريال، دور المجموعات في التشامبيونز ليج، لكن المشكلات جاءت من جهة أخرى من الليجا الإسبانية وبهزيمة ثقيلة من الغريم التقليدي برشلونة برباعية مهينة أبعدت فريق العاصمة كثيرًا عن المنافسة، ويقرر مجلس الإدارة إقالة المدرب السابق رافائيل بنيتيز، واستقدام نجم الفريق السابق زين الدين زيدان لتولي المسئولية خلفًا له.

كان وصول زيدان لريال مدريد بمثابة جرعة من الأكسجين النقي لشخص كان يصارع الغرق، خاصة بالنسبة لرونالدو، وفي الكلاسيكو التالي نجح زيزو في الفوز على البرسا في عقر داره بملعب كامب نو، بهدفين للاشيء حمل أحدهما توقيع ماكينة الأهداف البرتغالي، وفي الوقت القاتل أيضًا، ليتقلص الفارق بين الفريقين في باقي مراحل الدوري بعد ذلك لكن اللقب ذهب للفريق الكتالوني في الجولة الأخيرة.

لذا فقد بات دوري الأبطال هو الأمل الوحيد لريال مدريد، الذي اعتمد على منقذه رونالدو في ربع النهائي بعد هزيمة غير مفهومة في ألمانيا على يد فولفسبورج، لكن اللاعب البرتغالي كان له رأي آخر وقلب الأمور رأسا على عقب بملعب سانتياجو برنابيو، حيث سجل ثلاثية، أدت فيما بعد، إلى وصوله مجددا لثاني رقم قياسي من الأهداف في التشامبيونز ليج، بـ16 هدفًا.



وفي النهائي وأمام أتلتيكو مدريد الجار اللدود والمنافس الصعب، الذي سبق وأن انتزع الريال منه البطولة، قبل عامين، وبعد مباراة ماراثونية استضافتها مدينة ميلانو الإيطالية، قرر رونالدو تنفيذ ركلة الجزاء الأخيرة والحاسمة.

ورفع رونالدو الكأس الأوروبية الثالثة له والـ11 لريال مدريد، لكن يبدو أن هذا الإنجاز لم يكن كافيًا بالنسبة له، حيث خاض مع منتخب بلاده كأس أمم أوروبا، وهي البطولة التي كان قد خسرها البرتغاليون في النهائي أمام اليونان عام 2004.

بتشكيلة يقودها داخل الخطوط كريستيانو رونالدو، ومن خارجها المدرب فرناندو سانتوس، خالفت البرتغال كافة التوقعات وتجاوزت الدور وراء الآخر، لتبلغ نهائي يورو 2016.

لم تكن البداية سهلة على الإطلاق خاصة بعد التعادل مع أيسلندا والنمسا سلبيًا، وركلة جزاء ضائعة من رونالدو في المباراة الأخيرة.



ورغم الانتقادات، أظهر الدون، كل ما بوسعه أمام المجر لينقذ بثنائيته منتخب بلاده من الإقصاء. وبعد مباراتين عصيبتين عاد رونالدو للتألق مجددًا بهدف في مرمى ويلز لتتأهل البرتغال للنهائي لملاقاة البلد المضيف.

ولسوء الحظ أصيب رونالدو مرة أخرى خلال مباراة النهائي ليغادر أرضية الملعب ليتابع المباراة الحلم بالنسبة له من على مقاعد البدلاء دون أن يتمكن من المشاركة فيها.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2339


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة