الأخبار
أخبار السودان
نماذج من أقوالهم وأفعالهم
نماذج من أقوالهم وأفعالهم


08-29-2016 01:33 AM
يسم الله الرحمن الرحيم

د. سعاد إبراهيم عيسى

المعلوم والمفهوم, أن المسئول عندما يتحدث للمواطنين في أي أمر كان, لابد من أن يكون صادقا فيما يقول, مؤمنا به, وضامنا لإمكانية الإيفاء بما يعد به. وقبل هذا وذاك, أن يكون مدركا بأن للمواطن عقل يعي ويفهم, وقدرة على اكتشاف وكشف كلما يرمى إليه ذلك المسئول من قول أو فعل, وجميعها مطلوبات لن تتوفر إلا لمن كان هدفه وهمه مصلحة الوطن والمواطنين قبل مصلحته الخاصة. وهى ما يفتقر إليها الكثير من مسئولينا الذين جعلوا من مسئولياتهم مجرد فرصة ووسيلة لخدمة مصالحهم وتحقيق تطلعاتهم, أولا, وان لم يسعفهم الزمن لتقديم أي خدمة للوطن والمواطن, فسيتم نقلهم إلى موقع آخر لتكرار التجربة.

السيد وزير الإعلام, الذي عودنا على سماع الحديث المثير الخطر, يعلن هذه المرة, عن احدث مشجب يعلق عليه كل إخفاقات حكومته وعجزها عن تنمية البلاد والنهوض بها, رغم امتلاكها لكل مقومات ذلك النجاح, وبصرف النظر عن المقاطعة الأمريكية شماعة كل فشل كان, فقد وجد سيادته ما هو أعرق منها في استهداف السودان,يمثله المستعمر الأجنبي, الذي استعمر دول العالم الثالث, وعمل على نهب ثرواتها ليقعد بها, لا من أجل ألا تلحق بدولهم, الحلم المستحيل, ولكن حتى لا تقف على قدميها, لتتمكن من السير على طريق التقدم.. وهكذا رأى سيادته أن بريطانيا التي باستعمارها للسودان, هي المسئولة عن تخلفه الحالي وخاصة جنوبه..

وبصرف النظر عما فعلته بريطانيا بالسودان في مجال التعليم, وما تركت من خدمة مدنية كانت مضربا للأمثال, وغير ذلك, نسال سيادته عمادا فعلت الحكومات الوطنية التي أعقبت خروج المستعمر, في مجال تطوير ما خلفه, وعلى الأخص ما الذي فعلته الحكومة الحالية, التي يتحدث باسمها, أليست هي التي قضت على كل عمل ناجح وواعد تركه الاستعمار وما أعقبته من كل الحكومات, وطنية كانت أو عسكرية؟
ولمزيد من الدهشة فان سيادته, يطالب الحكومة البريطانية بالتعويض المادي لا عن فترة استعمارها للسودان, ولكن عن حصد آلتها العسكرية لآلاف الأنصار في معركة كرري, والتي كان من بين أسبابها الانتقام لمقتل الحاكم العام بالسودان حينها,غوردون باشا على أيدي الأنصار. ولا ندرى إن كان سيادته موكلا من حزب الأمة لفعل ذلك, أم القصة مجرد تعكير للأجواء الدبلوماسية, وهى ما ناقصة؟

المسئول عن المجلس القومي للتخطيط الاستراتيجي, كشف عن رأيه فيما يتصل بأهم خدمتين يحتاجهم المواطن في حياته, الماء والخبز. سيادته أعلن بان المواطن السوداني يستهلك من المياه أكثر مما يجب, وكذا بالنسبة للخبز. لكنه وكالعادة, لم يكمل الصورة في الحالتين, بحيث يكشف للمواطن عن الكميات المحددة له فعلا, وما هو مصدرها,, ومن بعد المقارنة بين ما يستهلك وما هو محدد له للوقوف على الفرق المطلوب معالجته...

الغريب أن المياه والخبز من الخدمات التي تضاعفت أسعارها, وتزايدت ندرتها, وانخفضت جودتها. فأي استهلاك للمياه يتحدث عنه الخبير الاستراتيجي, والمياه لا زالت غائبة عن الكثير من المواطنين ولآماد طويلة, كما والحصول عليها لا زال غير منتظما لدى آخرين, وفقط يظل تدفقها منتظما ببعض الطرقات, بسبب انفجاراتها المتواصلة,. والمياه التي يرى سيادته تزايد استهلاكها لدى المواطن عموما, فان استخداماتها تختلف كثيرا بين مواطن وآخر, ففي الوقت الذي ينحصر استخدامها في الشرب والنظافة بأنواعها عند البعض, يتزايد لدى آخرين ممن يستخدمون الصرف الصحي, ودون الصعود إلى أصحاب أحواض السباحة والحدائق الغناء, فكيف تم تقدير الاستهلاك في حضور كل هذه الاختلافات؟

أما الخبز الذي شملته تهمة الاستهلاك غير الطبيعي أيضا, يبدو أن الخبير الاستراتيجي لم يشاهده في صورته الأخيرة, بعد أن تقلص حجمه وخف وزنه وتغير طعمه, الأمر الذي يبرر زيادة استهلاكه, طبعا إذا امتلك المواطن المال الذي يمكنه من الحصول على ما يكفيه منه. ودعك من الزيادة.قي استهلاكه. ويظل السؤال مرة أخرى عن الطرق التي استخدمها سيادته المقارنة بين ما هو مقرر وما هو مستهلك من الخبز لكل مواطن؟ ثم ما الهدف من ذلك الحديث بداية؟
أعلن القصر الجمهوري عن قرار اصدر بإعفاء السكرتير الصحفي للسيد الرئيس, ودون اى إشارة إلى سبب ذلك الإعفاء المفاجئ, ومن حق المواطنين أن يعلموا ذلك السبب, وحتى لا يترك الأمر للتكهنات والشائعات التي ضررها أكثر من نفعها,علما بان المعفى من ذلك الموقع, لم يدم في ممارسة مهمته زمنا يكفى لتقييم أدائه, بما يحدد إمكانية الاستمرار فيه أو الإبعاد عنه. رغم علمنا أن سياسة إبعاد اى مسئول من موقعه, بسبب فشله. ليست من شرعة هذا النظام.

بداية, إن السيد أبى عز الدين المبعد من مهامه كسكرتير صحفي للسيد رئيس الجمهورية, لم نسمع بقرار تعينه, وكما جرت العادة بالإعلانات المجلجلة لمن يتم اختيارهم للعمل بالقصر الجمهوري, وخاصة الأعمال التي يتصل بالسيد رئيس الجمهورية. وفى ذات الوقت لم نسمع أيضا بان سيادته كان من بين الصحفيين أو الإعلاميين الذين يملئون ساحات الإعلام, المقروء منه والمسموع والمرئي.

ورغم أن سيادته قد قدم مرافعة محتشدة بالكثير من الصفات الموجبة التي اسبقها على نفسه, وأرجع الفضل فيها إلى التربية التي تلقاها في كنف حركتهم الإسلامية, إلا أنه لم يتطرق هو الآخر, إلى السبب الرئيس الذي ابعد بموجبه من موقعه بالقصر الجمهوري, وان ألمح إلى أنها مؤامرة من زملائه ممن كان يحلم بحمايتهم له لا الغدر به. وهو باعترافه هذا قد يقدح في مصداقية كل ما قيل عن ايجابيات تربية الحركة الإسلامية لكوادرها, الذين اسموا أنفسهم بالإخوان المسلمين, وأصبحوا بموجب حبهم للسلطة أعداء مسلمين, لا يتورعون من ارتكاب أي جرم أو ذنب في حق إخوانهم, متى كان ذلك ستمكنهم من تحقيق اى من أهدافهم..

.السيد رئيس المجلس الوطني, بروفيسور إبراهيم احمد عمر, الذي أعلن عن ثورة التعليم العالي وشعارها (أن يجد كل تلميذ ناجح مقعدا بأي من مؤسسات التعليم العالي), يعلن أخيرا جدا بضرورة إعادة النظر فيها, لا لاقتناعه بكل المشاكل التي أحاطت بها, ولا بقصورها وفشلها في إخراج كوادر مؤهلة وقادرة على العطاء الذي يوازى ما هو منتظر من خريجي تعليم جامعي, لكنه اختصر المشكلة في عدم الاهتمام أو إهمال النشاط الثقافية, وهو في الأساس مكملا للنشاط العلمي وليس قائما بذاته.

ما نعجب له, عندما بدأت تتكشف عورات ثورة التعليم العالي في بدايات عهدها, كان محرما الحديث عن أي من مشاكلها ومهما كانت خطورتها وعواقبها, فأخرست الأصوات عن التنبيه لما يتوجب علاجه في حينه, حتى استفحل داؤها وتمكن من كل المؤسسات التي أنشئت في إطارها واستعصى عن العلاج. كما تمدد ذلك الداء فأصاب بعضا من المؤسسات القائمة التي بسبب مساعداتها للناشئة كي تقف على أرجلها, فقدت الكثير من القها ورونقها القديم.
وعندما ترك بروف إبراهيم احمد عمر مقعده بوزارة التعليم العالي, لم يتأنى خلفه في البحث عن الكيفية التي تقوم بها تلك الثورة, فكان خيار إجراء دراسة علمية لكل جوانبها, وبعد الانتهاء منها, تم إجهاضها بإغلاق كل الأبواب التي تمكن من الوقوف على نتائجها, مضافا إليه قرارا بإعفاء الوزير, ولمزيد من تأكيد ألا مجال لأي تعديل أو تبديل فيما يرونه هم صوابا, تمت إعادة الوزير السابق وصاحب فكرتها إلى ذات موقعه.

وعندما تناولت في مقال سابق بعضا من أخطاء ثورة التعليم العالي وإلغاء نظام السكن والإعاشة بتلك الصورة المفاجئة كمثال, وضرورة دراسة جدواها, انبرى بعض ممن أسميتهم, قوة دفاع الإنقاذ, الذين لا يرون في أقوالها وأفعالها إلا ما تصوره لهم عقولهم وتتمناه نفوسهم, حيث كشف احدهم عن اكبر خلل في أفعال الإنقاذ التي تقبل على فعلها قبل التأكد من جدواها. فحكومة الإنقاذ لا تؤمن بدراسة الجدوى كما قال, بل تؤمن بإصدار الأوامر والأمر بالتنفيذ, وما على الآخرين إلا السمع والطاعة.

فما رأي هؤلاء الآن وقد اعترف صاحب ثورة التعليم العالي نفسه بضرورة إعادة النظر فيها وهو اعتراف ضمني بفشلها أيا كان مقداره, وقد كان ممكنا تجنب هذا الفشل فقط لو اعتمدت حكومة الإنقاذ إجراء دراسات الجدوى لأي مشروع قبل تنفيذه, بدلا من سياسة الجس بعد الذبح هذه؟ .فهل ستلتقط وزيرة التعليم العالي القفاز وتعلن عن تكوين لجنة محايدة جدا, لتضطلع بدراسة جدوى هذا الجيش العرمرم من الجامعات, حتى تبقى منها على ما ينفع الناس, وتطلق رصاصة الرحمة على الآخرين؟ .

أخيرا,يبدو أنهم قد جعلوا في كل أقوالهم وأفعالهم قدرا معلوما لاستفزاز وإغاظة المواطن, وحثه على إسراع الخطى لإنهاء هذا المسلسل البائس والممل غاية الملل.
[email protected]






تعليقات 22 | إهداء 0 | زيارات 9995

التعليقات
#1512574 [احمد ادريس]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2016 04:45 PM
أين ذهبت معسكرات اللاجئيين فى شرق السودان التقرى والانفصال القادم
انتم السبب ازمة البحر الاحمر
منذ ايام ويدور منشور الشعب الارترى فى السودان والسؤال من سمح للاجئين الارترين بالجنسية السودانية وتحويل اللاجئين والشعب الارتري من النضال الارترى (جبهة التحرير الارترية ) الى مشروع فقدان ارضهم فى ارتريا وضياع هويتهم الارترية وهم يدعمون والحكومة تدعم المشروع الصهيونى فى المنطقة وجعل المنطقة ارترية تقرنجة وماادرك التقرنجة والتقرى هم شعب ارتريا وليس لهم علاقة بالبجة انقذوا شرق السودان قبل أن يطالب الارترين التقرى بأنفصال شرق السودان وتاريخ شرق السودان موثق فى دار الوثائق السودانية والبريطانية بقبائل البجاوية الاصيلة التى حاربت المستعمر وكسرت المربع الانجليز وضيقوا الخناق فى طريق الامداد من سواكن الى باقى السودان وانتصار تلو انتصار فى معارك التحرر من المستعمر البغيض وبالرجوع الى مذكرات المجاهد عثمان دقنة من حارب مع المهدية اصحاب الارض البجا ومن حاربت المهدية من ارتريا هم التقرى ولم يكن التقرى يوما فى نصرة الاسلام فاذا بلادهم يسلمونها الى التقرنجة المسحيين ويرتمون فى معسكرات الا جئين الارترين فوطنهم اول بهم انهم التقرى الارترى ولكانوا صادقين مع الله لكان نصرهم من عندهم انقذوا كسلا والبحر الاحمر من هذا السرطان سرطان التقرى من ايدى الارترين فأمتدادهم فى اوربا ياتيهم الدعم من بنات افكارهم فى اوربا واليوم حين تفيق من من النوم تلقى أن كسلا كلها ارترين فأين معسكرتهم بقيت وهم الان أين حافظوا على ارض كسلا من الضياع وقد ألتهما الارترين التقرى فأرض الفشقة بسبب الحكومة اصبحت مباحة واليوم شرق السودان مهدد بالانفصال التقري (قبائل اتحاد البنى عامر والحباب والحماسين ارتريا) وسوف نستعرض تاريخهم وكيفة نشاءة هذة القبائل فى ارتريا الارترين كيف تسلمون شرقنا الحبيب الى التقرى الارترين فاليوم نحن دولة وهم دولة التقرى والانفصال القادم لشرق السودان

أ/أحمد ادريس فكاك


#1512269 [karkaba]
2.50/5 (2 صوت)

08-30-2016 08:36 AM
راجع امفال الدكتورة كويس وافهم الكلام لمن فال ان الدتورة طالبت بعودة الاستعمار ان انك لاتفهم ام انك من الكيزان لعنة اللة عليهم


#1512046 [بدرالدين السيد ىوسف]
3.75/5 (4 صوت)

08-29-2016 08:45 PM
اذا رايت اللص يمشى في الشارع مطمئنا فهذا ناتج شيئين لا ثالث لهما اما النظام نفسه يتكون من مجموعة لصوص او ان البلد لا قانون فيها وهذا هو الحاصل الان


#1511858 [no one]
3.75/5 (3 صوت)

08-29-2016 02:30 PM
ليت كل صحافيات بلادي يكتبن بهذه الروعة ، أسلوب الدكتورة في الكتابة يعكس صلابة وقوة شخصيتها...مثال رائع للمرأة السودانية...هل هو التعليم أم شيء آخر..؟؟


#1511853 [كاره الكيزان محب السودان]
3.00/5 (3 صوت)

08-29-2016 02:24 PM
يا دكتورة جزاك الله خير، انتي بتنفخي في قربة مقدودة على قول المصريين الشعب السوداني لن يستيغظ بمثل هذه المواعظ والتنبيهات. الشعب السوداني رضخ واصابه الخنوع والخوف والهلع من آله جبروت العصابة الحاكمة. الشعب السوداني الذي يتباهي بود حبوبة ومهيرة بت عبود وابطال كرري والمك نمر كبريت تحرق الجربو، اصبح اجبن شعوب الارض، ونأى بنفسه عن مصادمة عصابة الجبهة الاجرامية ولصوص المؤتمر البطني الذين نجحوا في إخافته بقتل القليل من ابنائه.

فبدلا من ان ينبري الشعب لاخذ ثأر ابنائه الذين أقتالتهم عصابة الجبهة الاجرامية اصبحوا، خائفين راجفين صامتين على كل ما تفعله بهم العصابة الفاسقة.

تبا لشعب رعديد جعل همه في بطنه ونسى وطنه.


ردود على كاره الكيزان محب السودان
Romania [وداغبش] 08-30-2016 11:24 AM
من كان منكم بلا خطيئة فليرمها بحجر ... ما هؤلاء الا منكم ومثلكم وانتم امثالهم ولا يصح الا الصحيح :-
1- الغباء المطلق وادعاء المعرفة.
2- الحقد الاسود وادعاء الطيبة والعفوية.
3- الانانية المفرطة وادعاء حب الخير
4- الفجور في الخصومة والسذاجة باهمال.
5- التخلف بكافة اشكاله
وكاني بسمير امين وجه نظرة ناحية الجنوب وقام بوضع نظرية التخلف . ابدا ابدا ابدا اي بداية نظف بيتك مهما كان متواضعا لا ترمي الاوساخ في الطريق قم بترميم ملابسك الداخلية لا تتف السفة في الاماكن العامة لا ترفع يدك وراء ظهر مسؤول لص وتكبر الله نزل ايدك دع اللصوص والسفلة فيما هم فيه لا تشعرهم بقيمة الحياة حاول الا تشاركهم الحياة لا تخدمهم طمعا في فتات موائدهم ارضي بالقليل وحسن اختيارك وحاول ترتريب الاولويات . حتما اذا حاول كل منا اصلاح نفسه فلن تجدوا ولن يكون هنالك امكانية لان ينظر ذوي النفوس المريضة امثال شيخهم الدجال والمريض ابراهيم احمد عمر .


#1511752 [abu hussain]
3.50/5 (3 صوت)

08-29-2016 11:55 AM
كفيتي ووفيتي يا دكتورة


#1511697 [عفيفي]
3.00/5 (3 صوت)

08-29-2016 10:50 AM
المتسلط أخذ حقه كاملا في الظلم والتسلط
المتسلط عليه رضي بأن يكون ذليلا خانعا تابعا
طيب وين المشكلة طالما الكل راضي وقانع بدوره!!!


#1511696 [مدحت عروة]
3.25/5 (3 صوت)

08-29-2016 10:50 AM
المواطن ليس له اى حق فى مساءلتهم فيما يقولون او يفعلون!!!
اليسوا هم من يقومون بالصرف على المواطن والوطن من حر مالهم ومن جيوبهم الخاصة؟؟؟؟؟
وبعدين المواطن مفروض يكون خداما للحكومة والمسؤولين وليس العكس لان الحكومة والمسؤولين يوفروا له كل شيىء ومن حر مالهم الخاص كما اسلفت!!!!!
كسرة:انتوعايزين تكونوا كالخواجات الصليبيين والكفرة حكامهم خدام لشعوبهم ويخافوا من المساءلة والمحاسبة ويغيرهم الشعب اذا راى عدم خدمتهم له الخ الخ الخ!!!
كسرة اخيرة:الف مليون ترليون تفووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو على اى انقلاب عسكرى او عقائدى يسارى او قومجى عربى او اسلاموى قذر واطى وسخ عاهر داعر عطل التطور الديمقراطى فى السودان واقسم برب السماء والارض ان النظام الديمقراطى الليبرالى الذى تركه البريطانيين وعملت به الهند جزمته بل برازه اشرف واطهر من اى نظام انقلابى عاهر داعر حكم السودان والله الله الله على ما اقول شهيد اخ تفووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو على الغباء والعهر والدعارة السياسية بس انظروا لهذه الانظمة فى العالم العربى والافريقى والهند وشوفوا الفرق بين العهر والدعارة السياسية والتخلف والفساد والنجاح السياسى والاقتصادى والتكنولوجى الحققته الهند؟؟؟؟؟؟؟؟


#1511693 [485]
3.75/5 (3 صوت)

08-29-2016 10:42 AM
غايتو الله اعينهم علي اثام الاجيال الضاعت وعانت هي واسرها
فلنبك دما بدل الدموع


#1511681 [المستغرب]
2.50/5 (2 صوت)

08-29-2016 10:16 AM
سلمت يا دكتورة وسلم يراعك الذي لا يخط الا الحقيقة الواضحة البينة ولكن لأشخاص لا يريدون الا الشغل المدغمس .أناس ألهاهم وأعماهم الظلم والفساد عن كل شئ غير مصالحهم الشخصية فقط.

عدت من دبي قبل يومين بعد زيارة عائلية خاطفة.التقيت بالصدفة مع شخص يعمل في شركة عقارية كبرى.أقسم لي هذا الشخص بأن مسئولا حكوميا اشترى عن طريقهم عقارا في دبي بلغت قيمته 60 نعم ستين مليون درهم اماراتي ، كما أن زوجته وأطفاله اشتروا مجوهرات وجوالات بمبالغ طائلة.أكرر مسئول حكومي رفض هذا الشخص ذكر اسمه، ربما خوفا على نفسه.

أنا لا زلت مذهولا ومستغربا ومتعجبا وخايف عليك يا دكتورة ما تنفقع مرارتك يوما ما أثناء الكتابة.


#1511662 [الشبع بعد الجوع]
3.00/5 (4 صوت)

08-29-2016 09:43 AM
والله يا دكتورة خسارة الواحد يكتب في ناس زي ديل ديل الواحد يشيل له سوط عنج ويدور فيهم يقطعهم تقطيع

وهي لله هي لله لا للدنيا ولا للجاه
هؤلاء اغبى من انجبت حواء يا دكتورة

هؤلاء مقاطيع القرى النائية اصبحوا يتحكمون في البلد ويطبقون نظريات طبقت في القرن السادس عشر والسابع عشر

وقد قيل :

لا تعاشر نفسا شبعت بعد جوع فان الخير فيها دخيل .. وعاشر نفساً جاعت بعد شبع فان الخير فيها أصيل

وقيل ايضا يا دكتورة : يكون الحيوان خطيراً عندما يكون جائعا، أما الانسان فيكون خطيرا عندما يشبع


#1511642 [مالك الحزين]
4.00/5 (3 صوت)

08-29-2016 09:16 AM
الكثير من مسئولينا الذين جعلوا من مسئولياتهم مجرد فرصة ووسيلة لخدمة مصالحهم وتحقيق تطلعاتهم, أولا


ردود على مالك الحزين
[sasa] 08-29-2016 03:34 PM
الأخ مالك أرى ان الصواب ليس في قولك بمسؤلينا ؟؟؟ هل انت نصبتهم مسؤلين وحكام بارادتك؟؟ هذه عصابة مجرمة تستخدم الدين والقوة المميتة والخداع والفساد لتتحكم فيك


#1511637 [Awad]
4.00/5 (3 صوت)

08-29-2016 09:07 AM
الخالة والأم / سعاد. متعك الله بالصحة والعافية. أولا وزير الأعلام الأنتهازى المتسلق لا بد من أن يضمن مقعده الدائم فى حكومة العصابة فلابد له أن يرسل أى كلام يرضى صاحب وساكن القصر الجديد.يريد تعويض من بريطانيا لأستعمارها السودان وسرقة خيراته ولنوجه له السؤال كم سرقة بريطانيا من السودان؟ وكم سرق صاحب القصر الجديد وأخوته وأقاربه وبقية الكيزان والأنتهازيين؟ لتكن مطالبة وزير الأعلام الذى ينوح ويلطم على مافعلته بريطانيا بوطنية زائفة وليلطم وينوح على مافعلته العصبة التى يشارك فى حكمها أن كانت له وطنية.الخبير الأستراتيجى وما أكثر هؤلاء الخبراء من لدن ربيع عبدالعاطى وخلافه من أصحاب الشهادات المضروبة والممنوحة فكل يوم يظهر لنا عوارهم وجهلهم فهل يدرى هذا الخبير أن وجبة المواطنين التى كانت 3 وجبات تقلصت لوجبة واحدة لاتسمن ولاتغنى من جوع فماذا يريد سيادته من هذا المواطن أيريده بدون وجبة نهائيا.والله محن تخرج لنا من أفواههم النتنة تصريحات تستفز وترفع الضغط. ثورة التعليم وهذا هو بيت الداء فمعظم الخريجين لا يفرقون بين الذاء والزاء وبين الضاد والطاء فمعظمهم تخرجوا جهلاء وقابلت الكثير منهم فى دول الخليج فيتقدموا للعمل فى الشركات فيتم رفضهم لعدم ألمامهم باللغة الأنجليزية فوالله هذه كارثة للأجيال السابقة واللاحقة لأبناءنا والسبب فيها ثورة(الأنجاس) وليست الأنقاذ بل التدمير.أما عن السكرتير الصحفى المهندس الذى درس سنتان فقط فى كلية الهندسة وتخرج مهندس وعمل سكرتيرصحفى للرئيس فهو متسلق وأنتهازى وقد يكون سبب قذفه خارج القصر بسبب فنيلة(ميسى)التى فضحت مستوى أخلاقباتهم ونفاقهم وكذبهم الصريح وقد نسمع قريبا بمن أقاموا كرنفال الكرامة فى أثيوبيا خارج سلطة الحكم وفى كل الحالات فهؤلاء أنتهازيون لاتهمهم مصلحة الوطن والمواطن بل تهمهم كروشهم وتكبير حساباتهم.


#1511635 [الحضارة]
3.25/5 (3 صوت)

08-29-2016 09:03 AM
الوجع كتير


#1511605 [Kudu]
3.00/5 (4 صوت)

08-29-2016 08:30 AM
لا تعتقدي يا دكتورة انك ربما تنتقدين او حتى تشيرين لمواطن خلل. انك في بلد تديره عصابة من المجرمين غير المؤهلين حتى في الاجرام.. حتى المافيات لها نظم إدارية هؤلاء لا يفقهون شيء في أي شيء. رئيسهم في أسبوع واحد لبس فانيلة ميسي وبردعة حبشية موشاة وضعت على ظهره..


#1511549 [ربش]
4.00/5 (3 صوت)

08-29-2016 07:38 AM
كلام ف89 الصميم ..... تسلمي .


#1511534 [sasa]
3.00/5 (2 صوت)

08-29-2016 07:20 AM
اقتباس من ماخطته د. سعاد إبراهيم عيسى //ما يفتقر إليها الكثير من مسئولينا الذين //

*** اننا لانعترف بهم مسؤلين لانهم هم من نصب انفسهم مسؤلين بالخداع والغش والانقلاب والسطو على السلطة....
ومابنى على باطل فهو باطل ... رغم مايفرضه الامر الواقع المعاش ...
1- مكمن الداء في ان الالغاااز 27 سنة جاثمة على انفاسنا هو دعمها من الارزقجية الطائفية المهدية والميرغنية وضعاف النفوس من العسكريين محدودى المعرفة لانهم أصلا عساكر (( انتباه يمين در شمال در الخ))

2- نحن شعب السودان مصابين بداء - انا مالى خلى غيرى يفعل ذلك - انانية مفرطة واتكالية فقط (فلاحة ونجاض) في التنظير والمغالطات ... لماذا لانخرج للشوارع يموت منا من يموت وحتما لن نكون الأغلبية ومن تبقى مننا ياكل باسنانه الكيزان دون غسل او ملح ... دون ذلك سنظل سنوات أخرى تحت اقدام الكيزان ... والسلام على من فعل ثم قال


#1511532 [قساس فادي]
2.75/5 (3 صوت)

08-29-2016 07:19 AM
ما هي اسباب القاطعة الامريكية .... حتقولوا اسرائيل طبعا عشان التوجه الحضاري


#1511510 [معاوية محمد]
3.63/5 (4 صوت)

08-29-2016 06:59 AM
والله فعلاً مسلسل بائس وممل وبائخ.


#1511504 [د. هشام]
3.75/5 (5 صوت)

08-29-2016 06:54 AM
لا أمل من تنزيل الموضوع التالي كلما جاء الكلام عن (زمن الإنجليز!)ولا أقول الإستعمار..لم أحضر ذلك الزمن الجميل -كما كان يقول كبارنا- و لكن عايشت آثار ذلك الزمن الجميل في وقت مضى و لن يعود!! معاً إلي الموضوع:
حوار مع مجنونة
إلى مضابط هذا الحوار الجرىء .
* تطالبين يا دكتورة بعودة الإستعمار إلى بلادك هل هذا حديث إنسان عاقل؟
- وهل ما حدث فى هذا البلد منذ الإستقلال حتى الآن هو من فعل إنسان عاقل ؟ عندما أطالب بوضع بلدى تحت الإنتداب الدولى فهذا يعنى خبرات أجنبية تفيد وتستفيد وتصبح تحت إشراف ورقابة محاسبة دولية .. تضع هى الدستور والقوانيين وتشرف على توفير فرص العمل والصحة والتعليم والبنيات التحتية .. أقول لك لا فرق بين حزب الامة والمؤتمر الوطنى والشعبى والإتحادى و17 نوفمبر و25 مايو و30 يونيو ... كلهم واحد وكلهم إستفادوا من خيرات هذا الوطن .. يسكنون فى أرقى مناطق الخرطوم وأبناؤهم تعلموا فى أرقى جامعات الخارج .. لديهم مزارع وأراضى وحسابات فى بنوك الخارج .. من أين ؟ .. وبعضهم عاطل تماماً عن العمل !!! من أين يصرف فلان وعلان؟ ما هو مصدر دخلهم؟ .. تجد عندنا الزعيم السياسى يركب عربة ثمنها ربع مليون دولار وهو لم يعمل فى حياته عمل معروف للجميع .. يسافر الزعماء عندنا إلى لندن وباريس وواشنطن كل شهر وشهرين من أين ؟ .. أنا استاذة جامعية منذ عشر سنوات وأنا أعمل وأجد صعوبة فى توفير ثمن رحلة علاجية إلى القاهرة .. والدى عمل أكثر من أربعين عاماً ولم يستطع شراء بيت إلا فى حي شعبي .
هذه العصابة يجب أن ترحل فوراً .. كلهم , كلهم دون استثناء .. وضع السودان تحت الإدارة الأجنبية هو الحل الوحيد لوقف هذا النهب .. لهذا قالوا إن هذه الدكتورة مجنونة .
* عفواً دكتورة هناك اتهام آخر بالعمالة وسؤال لماذا ظهرت هذه الدكتورة هكذا فجأة ولم تتحدث غير الآن؟ يعنى أنتِ لم يكن لديك أي نشاط سياسى معروف وظهرتِ دون اية مقدمات وبشكل مثير للجدل .
- صحيح. لكننى أتابع بدقة ما يدور ومنذ زمن بعيد بحكم اهتمامى بالتوثيق لما حدث ويحدث .. وقد حان أوان الكلام .. أما حكاية العمالة والجنون، فهى تدل على رعب هؤلاء من الفكرة .. صدقنى حركة (حمد) إمتدت فى الجامعات والمعاهد العليا بصورة أدهشتنى أنا شخصياً .. شعرت العصابة بخطورة ما أطرح ولذلك كان هذا الهجوم ووضعى فى مصحة للأمراض النفسية وأشعر أنهم يريدون تصفيتى جسدياً .. ما هو مفهوم العمالة ؟ .. هم من باع البلد سراً ودفنوا فيها نفايات ذرية .. أنا خرجت للعلن .. يا دول العالم المتقدم ويا أصحاب الإستثمارات ويا شركات العولمة الضخمة نحن نريد أن نأكل ونشرب ونعيش فى سلام وأن يتم إحترام آدميتنا , إذا كنتم تستطيعون ذلك تعالوا واحكمونا فى ظل عدم فساد وعدم تلويث للبيئة .. نريد للرأسمالية الحقيقية النظيفة أن تاتى وليس تلك الفاسدة .
* والسيادة الوطنية يا دكتورة ؟
- ماذا فعلت لنا هذه السيادة يا محترم ؟ هناك كلمات فى القواميس أخذت قدسية وبريق وطهارة ليست فيها مثل إستقلال و سيادة وطنية وقطعة قماش يطلقون عليها اسم (علم) .. كل هذا إستهبال فاضح وواضح .
درسنا تأريخ مزور وزائف .. شخصيات فاشلة أصبحت فى التأريخ شخصيات عظيمة وصناع استقلال
أحكى لك حكاية طريفة: ذات مرة وأنا أستعد لتحضير رسالة الماجستير حاولت الكتابة عن واقعة إغتيال الإمام (محمد أحمد المهدى) على يد خليفته (عبدالله التعايشى) .. هناك أقوال حول هذا الموضوع وحول تسميم (المهدى) بعد ستة أشهر من سقوط الخرطوم .. لن تتخيل حجم المضايقات والتهديد بعدم إجازة الرسالة، عرفت عندها أنهم يريدون الإحتفاظ بهذا التأريخ المزور من أجل حاضر هو أيضاً زائف وغير حقيقى ..
نحن فى السودان نريد حياة رفاهية ورخاء .. نريد مثل مخاليق الله مترو أنفاق وسكك حديدية على طراز رفيع وتصنيع غير ملوث للبيئة ومواصلات عامة شبه مجانية ومستشفيات إنسانية حديثة فى متناول الجميع .. أما حكاية السيادة الوطنية والقرار الوطنى فهى من أجل أن يظل من كان ينهب أجداده هذه البلد منذ 1956 يواصل هو وأبناؤه وأحفاده نهبها الى قيام الساعة .
* عودة الأستعمار يا دكتورة التأريخ هو الحل؟
- لو كان لديك اقتراح أو حل آخر أنا على استعداد لسماعه!! قلت لك هناك كلمات أخذت عكس معناها واحدة منها كلمة إستعمار .. ماذا قدم لنا الإنجليز ؟ هم نقلونا الى مشارف القرن العشرين .. قدموا لنا سكك حديد .. قدموا لنا تعليم مدنى راقى .. قدموا لنا أفضل جهاز خدمة مدنية فى إفريقيا .. إزدهرت فى ظلهم المشاريع الزراعية وفنون الغناء والشعر والصحافة الورقية .. عرفت الأسواق معنى النظام والتسعيرة .. عرف السودانى معنى احترام حقوق الحيوان .. الإستعمار هو الذى خلق السودان الحديث .
أقول لك إن الإنجليز قد خلقوا السودان الحديث .. كان هناك استقرار حقيقى للمواطن السودانى .. إهتموا حتى بتدريس (الدايات) حتى لا تعانى المرأة السودانية عند الولادة أو تموت .. الإستعمار هو الذى حارب عادة الخفاض الفرعونى بقوة وشدة .. الإنجليز يا سيدى قدموا خدمات جليلة لهذا البلد وحاربوا مفهوم عدم تعليم الفتاة السودانية .. تعرف أنا شخصيا كأنثى سودانية أنحنى إحتراماً للمستعمر الإنجليزى ..
أنظر للجانب الآخر من الصورة .. ماذا قدمت (المهدية) للسودان ... أهانوا المواطن إهانة يومية ومتعمدة وتعاملوا بعنصرية وعنجهية ضد أبناء الشمال .. حاولوا خلق توازن عرقى فى المركز قصراً بنقل أناس من غرب السودان إلى أمدرمان بالقوة والعنف (رغم رفضهم)!!!
أدخلوا البلد فى حقبة من الدروشة والغيبيات الدينية والدماء والفقر والجوع واحتقار بدوى أرعن للمرأة السودانية واعتبارها مجرد أداة للمتعة الجنسية .. تخيل أنهم أرادوا هزيمة مصر بواسطة جيش جائع مما يدل على غباء عسكرى شنيع وكانت مجزرة يتحملون هم تبعاتها .. لم تقدم (المهدية) أى إنجاز على الأرض سوى خرافة (السيادة الوطنية) .. لم تقدم غير الصلوات الإجبارية ومن كان يتخلف عن ذلك كان يتم جلده جهاراً أمام الناس - أى مذلة وأى عار هذا - .. هذه هى إنجازات الوطنيين فى بلدى .. ومع ذلك مطلوب منى وأنا أشاهد كلية غردون التذكارية والسكة حديد ومشروع الجزيرة وشارع النيل والقصر الجمهورى ومبانى كل الوزارات والبنوك ومشاريع الرى المختلفة وتخطيط الخرطوم والخرطوم بحرى وأمدرمان - قبل تدميره بواسطة عصابة الأحزاب فيما بعد - والكبارى المختلفة ومجموع القوانيين العلمانية الرائعة التى شرعها المستعمر والتى تحترم حق الإنسان والحيوان .. مطلوب منى بعد كل هذا أن أقول للطلبة عندى فى الجامعة إن الإنجليز هم مجموعة من اللصوص والأوباش .
أفزع لو تخيلت فرضية أن دراويش (المهدية) قد إنتصروا فى (كررى) وهزموا الإنجليز .. تخيل كيف سيكون الوضع ؟ ونحن نلبس جلابيب مرقعة وسبحة ضخمة تتدلى من أعناقنا ويتم (طهور) أى أجنبى متواجد فى الوطن مثل ما فعلوا مع (سلاطين باشا) ومن يتعاطى التمباك (تبغ شعبى) يتم جلده وسجنه .
الإنجليز هم أصحاب الفضل فى التنوير والتثقيف العقلانى والحداثة للعقل السودانى ويجب الإعتراف بذلك .. معهم وبهم عرفنا معنى أحبار المطبعة .
لك أن تتخيل أن فترة السيادة الوطنية فى (المهدية) كان الرجل الاول فيها يتحدث عن أن الله وملائكته لم يكن لهم هم غير الوقوف بجواره فى حروبه الغبية شرقاً وشمالاً !!! فى الوقت الذى كان العالم يستيقظ فيه نحو النهضة والعقلانية كان غارقاً فى خزعبلات ما وراء الطبيعة وهو يغرق البلد فى حمامات دم ويرسل القادة أبناء الشمال للموت حتى يتخلص منهم .. (عبدالله التعايشى) هذا هو أعظم ديكتاتور سودانى وهو الذى وضع أساس التفرقة العنصرية فى السودان .
بعد الإستقلال إنعكست الآية وأصبح الإقصاء من السلطة يتم بواسطة أبناء الشمال ضد أبناء الغرب والجنوب والشرق .
الشخصيات الوطنية - وهو تعبير مهذب لعدم وطنيتهم الظاهرة - كانت شخصيات عقيمة همها الأول ممارسة لعبة تحالفات الكراسى .. فتحوا الطريق للرأسمالية الطفيلية لإمتصاص دم الشعب .. كانوا مهرجى سيرك أكثر من كونهم ساسة ناضجين .. أجهضوا مع سبق الإصرار والترصد كل إنجازات الإستعمار الوطنى أكثر منهم ... حافظوا بكل همة على امتيازاتهم ولمعانهم السياسى والشخصى .. وسخوا ثوب الخدمة المدنية التى كانت فى إنضباط ساعة (بيج بن) الشهيرة فى لندن .. كانت بداية وطنيتهم القذرة بمذبحة عنبر (جودة) .. كان لدينا أيام الإستعمار الإنجليزى الراقى والرائع معاً قطار ياتى بالدقيقة والثانية والآن وبعد كل هذه السنوات من السيادة الوطنية الجوفاء والخرقاء والحمقاء - هذه ثلاثية هجائية - من الممكن أن تنتظر القطار السودانى عشرين ساعة وفى النهاية لا ياتى لك .
نحن شعب فاشل .. هذه حقيقة .. شعب لا يعرف كيفية أدراة دولة عصرية حديثة .. وهذه حقيقة أخرى ..
النخبة السودانية فى الحكومة والمعارضة نخبة فاسدة ومفسدة تعفنت ولا أحد يريد دفنها حتى نمنع إنتشار الجراثيم والبكتريا .. هؤلاء يا سيدى فى الحكومة والمعارضة على استعداد لبيع أمهاتهم من أجل منصب وزارى وحفنة من الدولارات الخضراء
هم ساقطون فكرياً ووطنياً .. لو نظرت لهم ولتاريخهم ووضعهم المادى ستعرف كم هم فاسدون.
هناك واقسم بالله على ذلك من تأكل خيولهم (الزبيب) وهم بلا عمل أو مصدر دخل معروف .. من أين ؟؟؟؟ .. توزيع أدوار سخيف نحن معارضة وأنتم حكومة وغداً العكس .. وفى الحالتين تأكل خيولهم (الزبيب) بينما يموت نصف الشعب جوعاً فى الغابات والصحارى وأرصفة المدن الأسمنتية .
ليس هناك عيب على ما أعتقد أن نذهب للمجتمع العالمى ونقول له نحن فشلنا تعالوا ساعدونا.
أنظر إلى (اليابان) هى نهضت من ركام الرماد الذرى .. (ألمانيا) نهضت من وسط الأنقاض.
المجنون منو؟!


ردود على د. هشام
South Africa [AAA] 08-29-2016 06:44 PM
تعليق جيد..ان الاقتباس بصفة عامة او النقل من مواضيع تتصل او لها علاقة بالموضوع/ المقال يعتبر إثراء مفيد جدا..لك التحية د. هشام..


#1511469 [الفاروق]
3.13/5 (4 صوت)

08-29-2016 05:51 AM
اجل اجل هذه حالهم . والشاطر فى نظرهم كيف يأتى بجباية او ضريبة جديدة تثقل المواطن وتخدم مصالحهم . والله مايقيظنى ويستفذاحاسيسى قيمة المخالفات المرورية وعددها على قائد المركبة ووضع كل العيب والعيوب فيه وتبرأت جانب الدولة مع ان الوضع المشاهد دليل لا يحتاج لشهود . فان كان حق المواطن على الدولة ماء وكهرباء وصحة وتعليم وبيئة وحق الدولة على المواطن السمع والطاعة فبدون تدقيق نظر كذبهم ظاهر وواضح تجاوز مسيلمة الكذاب . انتهى .


#1511451 [رحماك يا رب]
4.07/5 (7 صوت)

08-29-2016 04:41 AM
سلمت يداك يا دكتورة



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة