الأخبار
أخبار إقليمية
حَمَى الله الحرامي الذي سرق مالَنا المسروق..!
حَمَى الله الحرامي الذي سرق مالَنا المسروق..!


08-29-2016 03:56 PM

عثمان محمد حسن

لم أقل ذاك الكلام أنا، قاله عدد من الذين سمعوا عن، أو قرأوا ما نشرته صحيفة الراكوبة الاليكترونية عن تسلل " مجموعة من اللصوص إلى شقة يستخدمها القيادي البارز بحزب البشير ومحافظ بنك السودان السابق ورئيس القطاع الإقتصادي بالحزب صابر محمد الحسن، كمقر لادارة اعماله، وتمكنت من سرقة (28) ألف يورو و(32) ألف دولار، بجانب بعض المبالغ بالعملة المحلية والعملات الاجنبية."
و قد علق أحد القراء قائلاً:- " صابر الخائن ان شاء الله الحرامى اصبح فى المويلح ومنها ادخل الجنوب"! ليس هذا القارئ هو المتعاطف الوحيد مع اللص.. بل بارك السرقة عدد من الذين علموا بالحادثة وتمنوا للص النجاة من البوليس و الأمن و كل من يحاول إعادة المال المنهوب من عرق الشعب إلى الناهب من الشعب..
و لهذا التعليق و تلك المباركة دلالات خطيرة تشير إلى أن الناس تعاطفت مع الحرامي ( المسكين) الذي لم يضرهم في شيئ و يصبون جام غضبهم على الحرامية الكبار الذين سطوا على الأموال بالفساد و القهر و الافقار و كل ما ضار في حياتهم اليومية..
إن أول مؤشرات الفساد أن يفرض الحكام وظائف دستورية دون ( أعباء) لكل من يواليهم.. و يمنحون رواتب مهولة و امتيازات تبدد المال العام دون تقدير للظروف المالية و الاقتصادية للبلد.. إنهم يثرون ثراء فاحشاً نتيجة فساد لا يخالف الدستور و لا يخالف اللوائح التي ابتدعوها لإثراء ذواتهم دون اعتبار لمعاش باقي الشعب..!
و يكتنز المتنفذون العملات الصعبة ( جداً) في بيوتهم بعيداً عن التداول في السوق ( الرسمي) الذي يُسعَّر الدولار فيه في حدود 6.8 ألف جنيهاً.. بينما يتمخطر الدولار في دلال في السواق ( الموازي) ليطالب في موازاته 17 ألف جنيهاً.. و لا زال يتعالى في شموخ و الجنيه يتضعضع في خنوع.. و ( الساقية لسه مدورة).. و منتسبو المؤتمر الوطني هم الذين يملكون ناصية الارتفاع المتوالي للعملات الصعبة : دولار ريال.. شيك سياحي...! فإنهم، بالتأكيد، من بيدهم كل العملات الصعبة، و إلا فمن أين أتى هؤلاء المتنفذون بكل هذه العملات الصعبة التي لا نسمع عن امتلاكهم إياها إلا بعد أن يعتدي لص ( شريف!) على بعض منها في منزل أحدهم أوفي شقته ( المكتبية)..أو حتى في صندوق تحت سريره؟
إن د. صابر محمد الحسن اقتصادي مرموق، و مدير سابق لبنك السودان المركزي، و يُفترض فيه أن يكون عارفاً بالتأثير السالب لتواجد العملات الصعبة بكميات كبيرة خارج النظام المصرفي، خاصة إذا وضعنا في الاعتبار أن كل فرد من متنفذي النظام يمتلك آلافاً من العملات الصعبة في مكتبه أو مزرعته أو قصره.. كما يُفترض في د. صابر، باعتباره عارفاً ببواطن النقد الأجنبي، أن يكون حريصاً على المساعدة في حصر ذلك النقد في دائرة النشاط المصرفي تحت رقابة جهاز مراقبة النقد الأجنبي ببنك السودان المركزي.. لكنه آثر تطبيق مقولة ( حاميها حراميها) عملياً.
لم يعد بنك السودان يمتلك صلاحية وضع السياسات المالية للتحكم في النقد الأجنبي.. و لم تعد لوزارة المالية و الاقتصاد دور في وضع السياسات الاقتصادية التي تفضي إلى اختراق الحالة الاقتصادية المتردية باستمرار.. و الجميع يتعامل بعقلية ( التَّشَاشين) و السماسرة في السوق.. واضعين كل ما لديهم من معارف علمية جانباً من أجل السيطرة على موارد البلاد لذواتهم..
و ذكرتنا صحيفة الراكوبة بالخبر الذي شاع و عم البلد، قبل نحو ثلاث سنوات، عن " التعدي على منزل د. قطبي مهدي القيادي البارز في حزب البشير ورئيس جهاز أمنه الاسبق و سرقة عملات صعبة مقدارها:- ( 40310 يورو و 11,336 فرنكاً سويسرياً و 9 ألف ريال سعودي و 5 آلاف جنيه استرليني و(645) ألف ليرة لبنانية، و(420) ألف ليرة سورية، و(20) ألف جنيه مصري، و(26) ألف دولار و(91) ألف جنيه سوداني)"!
إن تنوع العملات المسروقة من منزل قطبي مهدي يكشف لنا أن قطبي إما أن يكون من هواة جمع العملات.. أو ربما يكون أحد سماسرة السوق الأسود الذي يبتلع كل رصيد السودان من الأمل في تحسين أحوال الجنيه..
كلا الرجلين القياديين البارزين في المؤتمر الوطني يخربان الاقتصاد السوداني بأسلوب السماسرة.. و غيرهما سماسرة قياديون بارزون في المؤتمر الوطني يخربون الاقتصاد.. و من ثم يلهثون وراء القروض من الدول ( الشقيقة) و ( الصديقة).. و عندما يتحصلون عليها، يهربون منها ما شاء لهم أن يهربوا و ينشئون بالباقي مشاريع وهمية لا يرجى منها نفعاً و لا جدوى لها سوى لمصلحتهم..
قد يسأل سائل، ما الغرض من الاحتفاظ بتلك الكميات من العملات الصعبة في غير محلها يا ترى؟ و يرد ساخر بأن ( الجماعة) يجهزون أنفسهم ليوم ( الكعة) و الهروب الكبير متى دارت ( الدائرة) عليهم.. و قائل يقول أن المبالغ المسروقة نثريات فقط، رأس جبل الجليد ليس إلا، و أن العملات الصعبة المودعة في الخارج أعظم..
إن التجارب أثبتت أن الفائدة التي تلي منسوبي النظام تلحق أضراراً بالغة بالاقتصاد السوداني.. و لا شيئ يهمهم.. يأكلون المطيبات و المرطبات و يشربون ( إكسير الحياة) و يسكنون الفلل و القصور وينكحون ما طاب لهم من النساء.. لا خريف يهمهم و لا يلقون بالاً لهجير الصيف.. و يتداولون العملة الصعبة خارج النظام المصرفي في السوق الأسود الذي أسموه السوق الموازي.. كما و أن اقتصادهم ( الخاص جداً) هو الاقتصاد الموازي لاقتصاد البلد.. " يا نيل!.. يا ليل! يا بلد!.. يا بلدي يا حبوب.. يا أو جلابية و توب!"
حتى الجلابية صرنا نستوردها من الصين و التوب من سويسرا.. و المركوب صار مركوب بلاستيك من واق الواق!

[email protected]


تعليقات 20 | إهداء 0 | زيارات 14252

التعليقات
#1512690 [كعكول في مرق]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2016 09:32 PM
أحسنت الراكوبة بوضع هذا الخبر في الصفحة السياسية بدلاً عن صفجة الحوادث والجريمة. ولن يذهب الفاعل إلى المويلح أو يدخل الفشقة.

أولاً: بالنسبة لهذا الهمبول المرخرخ دا مبلغ بسيط PEANUTS وما بستاهل كل هذه الهيلمانة إلا إذا كان والبلاغ في حد ذاته هو مجرد إجراء محاسبي.
تانياً: مكتب زي ده بالضرورة لازم يكون مكتب "محروس ومؤمن" سواء بالبشر أو بالأجهزة.
ثالثاً تم التنويه إلى أن هذا المكتب هو "شقة مزاولة" أعمال أو أفعال لا يدخلها إلا المأذون لهم.
رابعاً: في مثل هذه الأحوال والأوضاع إبحث عن مجزم ذي مواصفات خاصة .. له علاقة بالضحية مثلاً: أحد العاملين 'المأمونين' أو أحد أفراد الأسرة أو ربما من المترددين من 'القيادات' أو السماسرة وعملاء 'البزنس' أو الأصدقاء أوالمقربين أو ربما أحد الزوار اللإعتياديين من فتيات أو فتيان الليل. وبالمناسبة كسر الأقفال ليس بالشيء الذي يصعب افتعاله.

الفاعل فعلاً 'حرامي' ولكنه ذو مواصفات خاصة .. و"من هنا نبدأ" ... يابوليس!


#1512457 [عبده]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2016 02:44 PM
جانا الخبر يتراقص .. عم الديار والفيهو
قطبي المهدي انسرق .. والعمرة طارت ليهو
التمساح الكبير ... قالواالبطل قام بيهو
وحقنا وين بروح .... يا قطبي كان تخفيهو ؟؟
....................
والليلة جانا التاني ..الخازن الدولار
صابر كتل في الخزنة .. شالوها اهل الدار
مليانة بي عملاتنا .. من وين لقيتو عمار ؟؟
تلغف ولا هاميك ... بالعملة والدينار ..
جاك الوجع من جوة .. ولعنا فيك النار ..
تاخد ونحنا نرجع ... ونفضح السمسار ...


ردود على عبده
United States [كعكول في مرق] 08-31-2016 01:11 AM
ها ها ها .. لص يسرق لصاً.
وانت يا شاطر فتحت بلاغ .. ياصابر؟ بي يأتو عين؟ ولكن هذا يدل على أنك فعلاً حقير.. وصغير
ياخي دي مبالغ تبلغ عنها؟ أقلها تعامل الناس بالمثل... في زول بلغ عنك وانت وحمدي تنهبوا البلد؟
قومت نفسك ونفس الشرطة وبلاغات وتلتلة .. يا خي اعتبرها زكاة أو صدقة أموالنا المنهوبة والموجودة في ماليزيا.
نحنا وانت كلنا عارفين الحقائق التالية:
1. السطو المزعوم تم في 'شقة/مكتب' تزاول فيه أعمالك الخاصة وأفعال الأشد خصوصية.
2. هذه الشقة أو المكتب لا بد أن يكون "محروس أمنياً أو مؤمن اليكترونياً " .. وإلا فأنت حمار.
3. ودعمنا نفترض أنك لست بحمار – عليه فالسطو الذي حدث كان عملية باطنية ومن جوه.
4. ودعنا نعترف بأن افتعال الكسر هو من أسهل الأمور ويلجأ إليها الناس لتضليل الشرطة والزوجات.
5. بعد كل هذه الافتراضات السابقة نستعرض المتهمين المحتملين، إذا كان هناك فعلاً سطو:
موظفو المكتب – المترددين على المكتب وهم: أفراد وأسرتك – أصدقءك المقربين – الأفراد الطارئين: من سماسرة و'عملاء بزنس' - مشبوهين مثلاً: الغرباء من المجتمعين والمجتمعات بفضل الظهر من فتيان وفتيات الليل من ذوي الأيدي الخفيفة.
أو ربما تعرضت يا عمنا صابر لعملية ابتزاز تحت الإكراه وهدا السطو المزعوم جاء لتغطية العجز في ميزان مدفوعات الخاصة.
لكن هل تعرف ما هي عقوبة البلاغ الكاذب؟ بس إنت جمد قلبك وشد حيلك. مشكلة الكازيرما سهلة .. المشكلة إيه البيحصل في القسم!


#1512346 [عرديب]
5.00/5 (1 صوت)

08-30-2016 11:46 AM
هو حالهم...
يسعون لإدخال الناس للجوامع ويهرعون للأسواق ...
وينادون بتداول النقد الأجنبي في البنوك و يحتفظون بنقدهم في البيوت ... وينادون بالعلاج في الداخل ويهرعن للخارج عند اصغر الملمات ...
الله يجازيهم


#1512327 [مصعب عبد الوهاب]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2016 11:12 AM
مؤسف ما يجري في هذ ا البلد المنكوب ، سقط شعار المشروع الحضاري والحكم الرشيد بضربة فنية قاضية من عملاق الفساد ذي العضلات الفولاذية التي سحقت اقتصاد البلد سحقا ، د.صابر ليس الأول بالتأكيد وليس الأخير وليس الأكثر فسادا ولكن "شقي الحال يقع في القيد" شكرا لهذا الحرامي "الشريف" الذي ربما يكون مواطنا عاديا بلغ به الحنق والغضب من افعال هذه الطغمة مابلغ ، فترفع عن سرقة البسطاء والمساكين وعرف اين يوجه جهده وطاقته ، نتمنى ان يكثر مثل هؤلاء اللصوص الأذكياء الذين يعرفون من يستحق السرقة فعلا ، شكرا "روبن هود" السوداني "


#1512324 [اللدر]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2016 11:06 AM
الحرامية الكبار آبنية كايسين لي شقانا
الضمير قايم بروس والزمم خسرانة زي موية المثانة.

بروس : نبات طفيلي ينبت متسلقا على النباتات الأخري من غير أن تضع له بذور)
هذا حال الكيزان.


#1512323 [اللدر]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2016 11:06 AM
الحرامية الكبار آبنية كايسين لي شقانا
الضمير قايم بروس والزمم خسرانة زي موية المثانة.

بروس : نبات طفيلي ينبت متسلقا على النباتات الأخري من غير أن تضع له بذور)
هذا حال الكيزان.


#1512302 [abu sajid]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2016 10:38 AM
يا جماعة الخير الحرامى السرق صابر دة يكون من هواة جمع العملات الصعبة .خلاص زى ما قال الكاتب ودى ما فوكا حاجة عادييييي جداااااا


#1512203 [المعتز بالله]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2016 08:03 AM
حرامي صغير يسرق من اموال الشعب من جهبيذ كبير وهمبول اضر بالاقتصاد السوداني سابقا ولاحقا الى متى العبث بمقدرات هذا الشعب المسكين قاتلكم الله


#1512199 [فيلق]
0.00/5 (0 صوت)

08-30-2016 08:03 AM
سم الله الرحمن الرحيم (واذا سالك عبادي عني فاني قريب اجيب دعوة الداع اذا دعاني) صدق الله العظيم
({ قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَن تَشَاء وَتَنزِعُ الْمُلْكَ مِمَّن تَشَاء وَتُعِزُّ مَن تَشَاء وَتُذِلُّ مَن تَشَاء بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ{26} تُولِجُ اللَّيْلَ فِي الْنَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْلِ وَتُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَتُخْرِجُ الَمَيَّتَ مِنَ الْحَيِّ وَتَرْزُقُ مَن تَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ{27} الآية آل عمران26

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
رب أشعث أغبر ذي طمرين لا يؤبه له لو أقسم على الله لأبره
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني

ظلم فادح من حكومة البشير وكلابة

عليكم بالدعاء ليل نهار في الصلوات الخمسة والسجود وعند الفجر وصلاه الجمعه وبعد الصيام ادعو الله ربنا اكشف عنا الظلم واريحنا من حكومة البشير وجماعتة واخلف لينا من يقومون بمسؤوليتهم كاملة بدون جعجعه وكواريك ولقاءات وحشود

اللهم خلصنا من حكومة عمر البشير يارب العالمين واخلف لنا خيرا منهم من يقيمون الامن والغذاء والعلاج والطرقات ولايظلمةننا بسبب لوننا او جنسنا او قبيلتنا ياحنان يامنان يابديع السموات والارض يا قادر علي كل شئ

انشاء الله ربنا حاينصرنا والله غلبنا حيلة وبلدنا اتدمرت عديل


#1512084 [Azan Malta]
0.00/5 (0 صوت)

08-29-2016 11:26 PM
نطالب بشنق كل من وجد فى بيته عمله صعبه ورحم الله مجدي وجرجس وأصحابهم من الذين أعدموا بيد البطش والظلم


#1512024 [Rebel]
5.00/5 (1 صوت)

08-29-2016 08:26 PM
* و الله يا اخى، أول مره فى حياتى أسمع عن "حرامى" جرئ يستعين، بدون حياء او وجل، بالشرطه نفسها للقبض على "لص" آخر، ليستعيد منه ما سرقه هو!!


#1512014 [كوكو وموكو]
5.00/5 (1 صوت)

08-29-2016 08:11 PM
اه اه اه ي وطن صابه العفن ...اقبح م فيك عايش ....واجمل م فيك اندفن .


#1511975 [سايح]
5.00/5 (1 صوت)

08-29-2016 06:45 PM
سرقة السارق يقسمها لك الخالق...مثل سوداني..


#1511967 [مالك الحزين]
5.00/5 (2 صوت)

08-29-2016 06:24 PM
ﻓﻲ ﻭﻃﻨﻲ ... ﻳﻤﻮﺕ ﺍﻟﺸﺮﻓﺎﺀ .... ﻭﻳﻌﻴﺶ ﻭﻳﺒﻘﻰ ﺍﻻﻧﺬﺍﻝ ﻭﺍﻟﺠﺒﻨﺎﺀ


#1511921 [Abu]
5.00/5 (2 صوت)

08-29-2016 05:13 PM
ألاَ لَا تَسْألانيِ ما دَهَانـيِ
فعن أيَّ الحوادثِ تســـألانِ
بَكَيْتُ وما على نفسي ولكـنْ على وَطَنٍ مُضامٍ مُسْتَهـــانِ
على وَطَنٍ عَجَيْفٍ ليس يقوُى على نُوَبٍ مُسلْسَلَةٍ سمِـــان

محمد مهدي الجواهري"”


#1511918 [kakan]
0.00/5 (0 صوت)

08-29-2016 05:12 PM
حسادة شديدة


#1511892 [الداندورمي.]
5.00/5 (2 صوت)

08-29-2016 04:37 PM
أدعو اللصوص الشرفاء إستهداف منازل
هؤلاء اللصوص السفله وسرقة كل مايملكون وتوزيعها علي
الفقراء وفتوي مني وأنا،،،أتحمل إثمها يوم الموقف العظيم.


ردود على الداندورمي.
European Union [إبراهيم الحاج] 08-30-2016 11:29 AM
.. وأنا أقول شعاراً: يا شرفاء اللصوص إتحدوا.


#1511891 [White Nile]
5.00/5 (1 صوت)

08-29-2016 04:37 PM
قد يسأل سائل، ما الغرض من الاحتفاظ بتلك الكميات من العملات الصعبة في غير محلها يا ترى؟
-------------
نعم هو كذلك ليوم ( الكعة العظيم ) حيث الهروب الكبير, وكلهم لهم أموال خارج البنوك موجودة ببيوتهم من أجل رشوة مسئولي المطارات أو الحدود أو للشخص الذي سيقبض عليهم أو الترحيل إلي المطار والحدود أو لقطع تذاكر السفر علي عجل وبأي عملة من عملات العالم , هذه الأموال لإغراء أصحاب النفوس الضعيفة التي تقبل الرشوة في يوم ( الكعة العظيم)ويااااااااله من يوم حينئذٍ.


#1511887 [Abu Awwab]
5.00/5 (1 صوت)

08-29-2016 04:34 PM
هذا تصرف واحد من علماء الإقتصاد؟؟ عيب الشؤم عيب الشؤم على مقالة الحريم؟؟؟


#1511884 [izzeldin]
5.00/5 (1 صوت)

08-29-2016 04:32 PM
اليوم نبارك السرقة
و غدا
نبارك القتل



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة