الأخبار
أخبار إقليمية
قانون الوصاية وحراق الروح !!
قانون الوصاية وحراق الروح !!
قانون الوصاية وحراق الروح !!


09-01-2016 11:15 AM
زهير السراج

* تفوح في الجو رائحة (قوانين سبتمبر83) التي صممها الثلاثي (بدرية سليمان، عوض الجيد، والنيّل أبوقرون) للرئيس المخلوع (جعفر نميري) لتخويف الشعب وارهابه وتقطيع أوصاله باسم الدين الحنيف في محاولة فاشلة للتمسك بالسلطة الزائلة التي كانت تتسرب من بين يديه، ولكنه لم يهنأ كثيراً بتطبيقها حيث ثار عليه الشعب وأطاح به إلى مزبلة التاريخ في أبريل 1985!!
* ويبدو أن الحزب الحاكم الذي تفتحت عيناه على الحكم، وتذوق حلاوة السلطة على أيام المخلوع، واستأثر بها وحده منذ يونيو 1989، يشعر الآن بدنو أجله واقتراب رحيله، فأخذ يطلق الشعارات الدينية وينصح الناس بالتمسك بالدين حتى تنصلح أحوال البلاد، مثلما فعل الدكتور إبراهيم أحمد عمر القيادي بالحزب الحاكم ورئيس البرلمان الذي يتصارع أعضاؤه على اقتسام العربات والغنائم، ويتهافت كبار موظفيه على الحصول على الأراضي الزراعية بصفتهم شهداء (لم يستشهدوا بعد)، ومجاهدين (محتملين) لم يتذوقوا حلاوة الجهاد ولكنهم يستبشرون قدومه ويستعدون له بالأراضي الزراعية!!
* وفي مقام آخر تنشغل وزارة العدل بنفض الغبار عن قانون (الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لعام 1983) الذي سنه جعفر النميري لفرض الوصاية على المواطنين، ولقد حملت الصحف قبل بضعة أيام أخبار الاستعدادات التي تجري في أروقة وزراتي العدل والارشاد لتفعيل القانون ووضعه موضع التنفيذ، وهي خطوة تم التمهيد لها بوضع خطة لإغلاق المتاجر والأسواق خلال أوقات الصلاة، ولقد علقتُ في مقال سابق على تصريحات صحفية لرئيس مجلس الإرشاد والدعوة بولاية الخرطوم (جابر عويشة) قال فيها إن إغلاق المحلات سيكون طوعياً، ثم أشار، في تناقض واضح، إلى تفاهم مع أصحاب المحلات في (الجريف وأم دوم شرق) على إغلاق المحلات أثناء الصلاة، ثم تعميم التجربة على باقي الولاية حسب (الخطة) التي وضعها المجلس، كما قال!!
* ينص قانون الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي صدر في 7 ديسمبر، 1983، على تكوين (جمعيات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) في المناطق والمدن والأحياء من مجموعة أشخاص من بينهم قادة العمل السياسى والجماهيرى والقضاة والمستشارون وأئمة المساجد والخلاوي ودور العبادة المختلفة وشيوخ الطرق..إلخ، (المادة 7) وأي شخص آخر (المادة 6).إلخ، وأعطاهم نفس الحصانة التي تتمتع بها المحاكم (المادة 8)، وكفل لهم (كجمعيات) القيام بمهمة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، كما كفل للمذكورين في المادة (7)، بصفتهم كأفراد القيام بمهمة الأمر بالمعروف، بينما فتح لكل أفراد المجتمع القيام بمهمة النهي عن المنكر، وأعطى سلطة تكوين الجمعيات والإشراف عليها لوزير الإرشاد والأوقاف بصفته (مرشداً دينياً عاماً) عليها، وحدد في المادتين (3 و4) الأمور التي يجوز فيها الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتي تشمل كل ما يمكن أن يرد أو لا يرد في ذهنك من معروف ومنكر، بل حتى أخص خصوصيات الإنسان وسلوكه الشخصي وعمله وعاداته الاجتماعية وغيرها (الديون، النظافة، الصدقة، المهور)!!
* إذا قرأنا هذا القانون (الذي يجري تفعيله الآن)، مع (الخطة) التي وضعها المجلس الأعلى للدعوة والإرشاد لإغلاق المحلات والأسواق خلال أوقات الصلاة، بالاضافة إلى التحذيرات المتكررة للمسؤولين بأن (التخلي عن الدين) هو سبب الأزمة التي تعيشها البلاد، (لمدارة فشلهم في إدارة شؤون البلاد وإلقائه على غيرهم)، لإتضح لنا مدى الضيق وحراق الروح الذي وصلت إليه الحكومة، والإنهيار الداخلي الذي تعيشه، مما ينبئ بأيام صعبة جداً قادمة، والمزيد من التضييق والكبت باسم الدين!!
الجريدة


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 4336

التعليقات
#1513999 [كاسـترو عـبدالحـمـيـد]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2016 09:51 AM
من صالح المعارضة هذا القانون الذى سوف يزيد حنق وكراهية الشعب على النظام مما يسرع فى الثورة عليه . كلما زادوا فى التضييق على الناس , كلما زاد الناس فى كراهيتهم الأمر الذى سوف يكون له مردود حسن . والبرقص ما بغطى دقنو.


#1513991 [سم زعاف]
0.00/5 (0 صوت)

09-02-2016 09:20 AM
نحن نسير على خطى السعودية وقع الحافر على الحافرآحر زمن والله


#1513873 [سارة عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2016 10:42 PM
الأخ زهير
حياكة الله
فى شئ واحد قدر ما أحاول أن اجد الاجابه عليه وجود بدريه فى هذا الكرسي زهاء اكثر من ثلاثين عام . قل لى لماذا هى هنا وما زالت تصدر تعديلات فى الدساتير والقوانين وتضيف الى صلاحيات الرئيس والبرلمانين يعنى عبث والان سبتمبر هذا
الشهر سيحتفل بميلاد قانون قطع الايدى وتشويه الناس
أحكى ليك حكاية عن النيل أبو قرون كان يسكن فى ضاحية شمبات لى أصدقاء هناك
ذهبنا لزيارات بعض الأصدقاء النيل يسكن فى غرفة وسألنا عن هوية هذا الشخص فرد علينا فكى نسوا ن يستقبل أعداد كبير ه من النساء . وبعدها سمعنا عين فى القصر الجمهورى بعد تزكية على عثمان له كمستشار للرئيس نمير ى وهنا جاءت لتكمل الثلاثي بدريه أما عوض الجيد كان يشارك على عثمان فى مكتب محام
هؤلاء كلهم لا رحمة ولا رجاء فيهم
وأليكم البدعة التي ستطيح بهذا المجتمع تحدثت عنها كثيرا . مسالة المجموعة الى كونت من مختلف الطبقات الأغنياء متوسطي الدخل المحدود هذه المجموعات يطلق عليها بالقروب بالإنجليزية ( groub)
هذه القروبات ونسه في النت وفى الفيس والواتسب وكل المسكوت عنه مشرور يعنى عطا يكون عارف ما يحصل فى كل بيت عمليه أمنيه ولو شفت الدعايه بقصاصات الورق فى الشارع تقوم باعدادها شركات بيسألك هل تحب أن تشاركنا ومن شكله أمن
يعنى أخوان الشياطين بيعرفوا كيف إصرفواالناس من الوطن . الحالة الان ونسة


#1513822 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

09-01-2016 08:21 PM
الناس جوعى اكلت دينها


#1513750 [ibn alfahad]
5.00/5 (1 صوت)

09-01-2016 04:36 PM
انعل دين هذا القانون

انا كافر بيهو

والراجل يجينى الدكان عشان يقول لى اقفلو


#1513678 [ود يوسف]
5.00/5 (1 صوت)

09-01-2016 02:27 PM
نعم يا دكتور ، هو تضييق في مجال الدين والاجتماعيات والحياة العامة حتى ينشغل الناس عن الضائقة الاقتصادية . سيأتوننا في الأسواق وبيوت العزاء وصالات الأفراح يكدرون حياتنا بفهمهم المتخلف للدين وسوء ظنهم بالناس ، فعلماء النفس يقولون أن الشخص السيئ يسيء الظن بالناس والشخص القويم لا يظن بالناس إلا خيراً ، فأين هؤلاء الجهلة من سوء الظن بنا ؟؟؟
في السعودية ـ البلد الوحيد في العالم الذي توجد به هيئة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ـ توجد الآن أصوات تطالب بإلغاء تلك الهيئة أو على الأقل إلغاء أمر إغلاق المحلات أثناء الصلاة . هل يعتقد هؤلاء الجهلة أن إغلاق الأسواق سيزيد من عدد المصلين ؟؟ من يريد أن يصلي لا تمنعه الأسواق المفتوحة من أداء الصلاة ومن لا يريد أن يصلي لن تستطيعوا إجباره ولكن ربما يتضرر بعض الناس من الإغلاق ، ثم أين هي المساجد التي سيذهب إليها الناس عندما تغلق المحلات والمتاجر ، اعتاد الناس على الصلاة أمام محلاتهم في خمس أو عشر دقائق ثم يعودوا لأعمالهم ، ما العيب في ذلك ؟؟؟
إن تطبيق قانون الأمر بالمعروف مع قانون النظام العام سيكمل صورة التسلط والوصاية والتدخل في حياة الناس الخاصة لدرجة ( مقرفة ) ... اغربوا عن وجوهنا قاتلكم الله ...


#1513637 [abu sajid]
5.00/5 (1 صوت)

09-01-2016 01:35 PM
في حرامية عندهم دين اخى دكتور زهير السراج


#1513636 [أبو قنبور]
5.00/5 (1 صوت)

09-01-2016 01:35 PM
الحمد لله على نعمة الاسلام، والحمد لله القائل في محكم تنزيله (وَلَوْ يُؤَاخِذُ اللَّهُ النَّاسَ بِمَا كَسَبُوا مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِنْ دَابَّةٍ وَلَكِنْ يُؤَخِّرُهُمْ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِعِبَادِهِ بَصِيرًا ( 45 ) فاطر
لو كان الأمر كما يزعمون لما تنعم في الدنيا عبدة النار وعبدة البقر وعبدة الأصنام والوثنيون، ولما كانت أمريكا الشيطان الأكبر أقوى دولة.
صحيح أن البعد عن الدين يعرض المسلم لابتلاءات، ولكن الابتلاءات التي نتعرض لها في السودان ليست بسبب بعد الناس عن الدين، وإنما بسبب بعد الحكام عن الدين، بلد على رأسها حكومة فاسدة ظالمة قاتلة وأياديها ملطخة بدماءالأبرياء وبطونها متخمة من عرق الفقراء والمساكين، كيف لها أن تتنعم وتتقدم؟ السلطة الحاكمة وقياداتها هي التي تحتاج إلى هيئة أمر بالمعروف ونهي عن المنكر، وليس الشعب.
ولكن الفتنة لم تنحصر في الحكام الظالمين وإنما إمتدت إلى الشعب، مصداقاً لقوله تعالى: (وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَّا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنكُمْ خَاصَّةً ۖ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ ))الأنفال (25)
نسأل الله أن يخرج هذه الطغمة الفاسدة الظالمة لينصلح حالنا.


#1513621 [فاروق بشير]
5.00/5 (2 صوت)

09-01-2016 12:58 PM
مأساة داخل المأساة, وانهيار تحت ركام الانهيار.


#1513611 [صلاح فيصل]
5.00/5 (1 صوت)

09-01-2016 12:36 PM
اعتبر عالم دين سعودي أن إغلاق المراكز التجارية وكافة الأماكن الأخرى أثناء الصلاة "بدعة لا أساس لها من دين أو عقل"، مشيراً إلى وجود أدلة شرعية تؤكد "مخالفة" هذا الأمر للشريعة الإسلامية.

ونقلت بعض المواقع الإلكترونية عن الباحث الشرعي وعضو هيئة التحقيق والادعاء العام عبدالله العويلط قوله إن "إغلاق المحلات التجارية في أوقات الصلاة بدعة لا أساس لها من دين أو عقل، ولم تأتِ به الشريعة ولا يقتضيه العقل السليم".

وتغلق المراكز التجارية والمصارف ومحطات الوقود والمطاعم وكل الأماكن حتى الصيدليات، في السعودية، وقت الصلاة أبوابها، لمدة تتراوح بين ثلاثين وأربعين دقيقة، وتطلب من الزبائن الموجودين في المكان الإسراع في دفع الحساب أو المغادرة؛ خوفاً من وصول رجال هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

وتتولى الهيئة تسيير دوريات لإغلاق المحلات خلال أوقات الصلاة، بالإضافة إلى أمور أخرى.

وأشار العويلط إلى أن هناك "سبعة أوجه تؤكد مخالفة هذا الأمر للشريعة. فهو بدعة، لأن الإغلاق لم يفعل في صدر الإسلام، فلم يكن هناك إجبار عليه، فالإشكالية في الإجبار وليس في أن يفعله الشخص من تلقاء نفسه، فهذا الإجبار هو المستحدث ولا أصل له".

ورأى أن "الإغلاق ضرر على الناس والشريعة جاءت برفع الضرر، ويتمثل هذا في تقليل وقت الحركة المتاح للشخص في تسوقه أو أعماله أو غيرها، وبه إجحاف بحق أصحاب" النشاط الاقتصادي.

وقال "كل هذا من التضييق الذي يتنافى والتيسير الذي جاءت به الشريعة".

واستند العويلط في تفنيده إلى صحيح البخاري وغيره من المراجع الدينية.


#1513603 [سودانى خزين لما ال اليه حال و طنه]
5.00/5 (1 صوت)

09-01-2016 12:15 PM
السودانيون وصلوا الحد و هذا القانون حيجيب خبرهم و يؤلب عليهم الدول الكبرى و معظم دول العالم و يطيح بهم الى مزبلة التاريخ و لن يقبل السودانيون بعد ذلك باى تلاغب بالدين ليكون اداة للسرقة و كبت الحريات او حتى بحزب يتبنى الدين شعارا له



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة