الأخبار
منوعات
أفراح الجالية السودانية بكاردف و جنوب ويلز
أفراح الجالية السودانية بكاردف و جنوب ويلز
أفراح الجالية السودانية بكاردف و جنوب ويلز


09-11-2016 01:50 PM

بشرى سارة لجميع أفراد الجالية السودانية بكاردف و جنوب ويلز ... بعد أن عشنا سنوات عجاف لا نسمع غير الأخبار المحزنة القادمة إلينا من كل فج عميق.

الأستاذ وائل عمر عابدين يدخل السودانيين التاريخ المشرق من أوسع أبوابه بعد أن إجتاز إمتحان ممارسة مهنة المحاماة بشكل كامل في إنجلترا و ويلز للمحامين الذين يحملون رخص المحاماة في الدول الأخرى المعترف باختصاصاتها في كل من إنجلترا و ويلز.

و بإجتياز الأستاذ وائل عمر عابدين لهذا الإمتحان يصبح بعد ذلك مؤهلا لممارسة المهنة بعد تسجيله في هيئة تنظيم المحامين دون الحوجة للخضوع لفترة التدريب الإلزامية التي مدتها عامين كاملين و دون الجلوس أيضا لأداء الكورس الذي يؤهل صاحبه لممارسة مهنة القانون ... ذلك الكورس الذي يطلق عليه :LBC إختصارا ل LAW PRACTICE COURSE ... وهو من أصعب الإمتحانات التي يواجهها الذين يريدون ممارسة مهنة القانون في إنجلترا و ويلز لذلك لا يحتاج الشخص الذي يجتازه لأداء أي من الإمتحانات الأخرى ذات الصلة بمهنة القانون.

علما بأن إسم هذا الإمتحان هو Q L T S
إختصارا ل QUALIFIED LAWYERS TRANSFER SCHEME .

الجدير بالذكر هو أن الأستاذ وائل عمر عابدين يعد أول سوداني يجلس لهذا الإمتحان منذ أن بدأ تاريخ الجلوس إليه ... فضلا عن ذلك فإنه أول محامي كفيف على الإطلاق يجلس لهذا الإمتحان في تاريخ إنجلترا و ويلز لذلك جاءت هذه الفرحة الكبرى.

إلا أننا نرجو من القراء الكرام المرور على المقال التاريخي الذي كتبه الأستاذ وائل عمر عابدين قبل فترة طويلة جدا تحت عنوان : من منكم رأي الله ... نعم يا وائل لم ( يرى) أي منا الله ... و نقول معك : لا تعمى الأبصار و لكن تعمى القلوب التي في الصدور .

إليكم الآن الرابط الذي كتب فيه الأستاذ وائل عمر عابدين هذا السفر المبين الذي يعد مدرسة في كل شيء . مدرسة يفتخر بها جميع السودانيين في هذا العهد الغيهب عهد الظلمات التي بعضها فوق بعض إلي أن أشعل فيها وائل هذا القبس العظيم.



من جهة أخرى قد تمكن الأستاذ وائل عمر عابدين الذي أضاء الطريق للذين أنعم عليهم الله تعالى بنعمة البصر قبل الذين حرمهم منها لأسباب يعلمها الخالق وحده ... أضاء لهم الطريق و أخبرهم بأن الدنيا بخير و أن بالإمكان أن يتحدى الإنسان الصعاب بالإرادة و بالإيمان بالله تعالى فضلا عن الإيمان بالقضايا مهما كانت صعبة التحقيق.

تمكن الأستاذ وائل عمر عابدين من إجتياز الإمتحان المكون من ( جزئين * ) رئيسين منذ المحاولة الأولى الأمر الذي أدهش الأساتذة الأجلاء الذين أشرفوا على تلك الإمتحانات التي عددها ثمانية عشر إمتحانا .

من حقنا أن نفرح بهذا الإنجاز التاريخي كمكتب تنفيذي للجالية السودانية بكاردف و جنوب ويلز و كسودانيين ضاقت بنا الأرض بما رحبت ففر المرء منا من أخيه و أمه و أبيه . و من حق جميع الشعوب المتطلعة للجديد و للحياة الكريمة أن تفرح بما حققه السوداني الأستاذ وائل عمر عابدين مفخرة السودانيين المتواجدين في أي مكان في العالم .

هذا و سوف يقيم المكتب التنفيذي للجالية السودانية بكاردف و جنوب ويلز إحتفالا كبيرا بهذه المناسبة السعيدة في القريب العاجل و بمشاركة جميع السودانيين ... تكريما لوائل الأمة السودانية و لأسرته التي ضحت بالكثير في السودان البلد الذي لا يهتم القائمون على أمره لا بكفيف و لا غير كفيف ...

التحية و التجلة و الانحناءة و رفع القبعات و التقدير لأسرتي الأستاذ وائل عمر عابدين الكبيرة و الصغيرة و نخص بالذكر زوجته و رفيقة دربه الأستاذة سناء الأمين عمارة أنموذج المرأة السودانية المكافحة المجتهدة و أطفاله الأعزاء رهف و أحمد و ياسمين متعهم الله جميعا بالصحة والعافية لأنهم نموذج للأسرة السودانية التي يجب أن يحذوا حذوها الجميع.

طوبى للأستاذ وائل عمر عابدين الذي رفع رأس السودانيين عاليا و مد لهم خيوط الإنتصار على الصعوبات و التحديات التي يواجهها الإنسان منهم في حياته و هذا درس لنا و لأطفالنا و لكل نفس أمارة بالخير الي أن يرث الله الأرض و من عليها.

أخيرا نشكر الأستاذ وائل عمر عابدين الذي خص مكتب الجالية السودانية بكاردف و جنوب ويلز بهذا الخبر السعيد وهو على إتصال دائم به منذ أن وطأت أقدامه هو و أسرته الكريمة مدينة كاردف.

و كل عام و أنتم بخير و عافية بمناسبة الإنجاز الذي حققه لنا كسودانيين الأستاذ وائل عمر عابدين و بمناسبة قدوم عيد الفداء الأكبر عيد الأضحى المبارك أعاده الله علينا وعليكم و بلادنا الحبيبة السودان بها العديد من الوائليين البررة حتي نخرج إلي بر الأمان و في جميع مناحي الحياة فنحن أمة سودانية تستحق ذلك و يزيد.

و للتعرف على الإنجاز الضخم الذي حققه لنا كسودانيين الأستاذ وائل عمر عابدين إليكم هذا الرابط :

www.sclo-uk.com

ع/ المكتب التنفيذي للجالية السودانية بكاردف و جنوب ويلز

برير إسماعيل يوسف

السكرتير العام

10 سبتمبر 2016 ميلادية.






تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 4377

التعليقات
#1518575 [زويل ساي]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2016 09:59 PM
اين ذلك "الفاتح الرشيد" فى هذا الزمان.. (الله يسامحو وكفى . ونحن فى يوم الوقوف بعرفات)
يا ساتر يا رب ماذا فعل الفاتح الرشيد كمان مع هذا الطالب الكفيف بعد المبصرين؟


#1518484 [كعكول في مرق]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2016 05:21 PM
يازول مبروك .. لكن ما هكذا تورد الإبل .. بالغت عديل كده.


#1518479 [الطيب السلاوى]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2016 05:05 PM
ابنى وائل.. عاطر التحيات تسابق بعضها مع تهانىّ القلبية الحارة بهذا النجاح الباهر مقرونة بتهانىّ بعيد الاضحى المبارك وهى تنداح اليك والى والديْك واخوتك و تنساب منكم الى رفيق الدرب الاخ الكريم عمك مصطفى وكل افراد الاسرة الكرام والى كل اهل مدينة بُرّى الغر الميامين.والى كل افراد الجالية السودانية فى كل انحاء بريطانيا العظمى .
*حالما اطّلعت هذا الصباح على النبأ الكبير الذى لم يثلج صدور جميع اهل السودان فحسب بل صدر كل انسان يحب الخير للناس اجمعين ..طافت بذهنى تلك "الصرخة الداوية" التى كان يطلقها احد كبار قدامى معلمينا الاخيار داخل كل حجرة دراسة يتوسطها بين طلابه .. يطلقها فرِحا يوجهها الى كل طالب ياتى بعمل متميز او باجابة كان الاستاذ ينتظرها من واحد من الطلاب.. هى عبارة "امك ولدت"!.. اسمح لى ايها الابن العزيز ان استعيرها منه (رحمه الله فى الفردوس الاعلى) واقولها لك داوية عبى كل وسائل التقنيات الحديثة "امّكم ولدت"..موش امّكم براها الوِِلْدت.. كمان حبّوبتكم ام ابوكم واعمامكم وعماتكم برضها وِلدت..!
* رغم انى لم اسعد بلقائك .. ولكن اشهد الله طفر الدمع غزيرا من عينى عندما اطلعت بالامس على سردك لقصة قبولك فى كلية القانون..اكثر ما احزننى والله هو تصرف من كان يفترض ان يكون "كبيرا" ويسعى بكل ما اوتى من قوة وامكانات لآزاحة كافة المعوقات التى ربما كانت تعترض طريقك او يقف امام طموحك بدلا من محاولاته اليائسة لحرمانك من الدراسة! وزاد الدمع والله عندما وصلت الى كلماتك وانت تحكى عن نجاحك فى امتحان السنة الاولى .. يا سبحان الله! اين ذلك "الفاتح الرشيد" فى هذا الزمان.. (الله يسامحو وكفى . ونحن فى يوم الوقوف بعرفات)
* مهما افضت فى الحديث فى محاولتى للتعبير لك عن مشاعرى عند قراءتى خبر التحاقك بسجل المحامين فى بريطانيا لا اجد من الكلمات فى قواميس العُجم والعرب ما يسعفنى لينطلق لسانى بما اود ان اقول.لآ املك الآ ان اقول لك "وفّقك الله وسدد خطاك. ومبروك لمنظومة المحامين بك"
* بس خلينى ارجع مرّة اخى لأمر السيدة الفضلى التى انجبت والذك و عمك مصطفى من قبله.. فعلا ويكل الصدق الشافى (كما يقولون) هى فعلا "وِلْدت" .. انجبت معلّم الاجيال ..رفيق الدرب وزميل المهنة "الله ما جاب يوم شكرو".. يا جماعه.. هذه السيدة انجبت "مصطفى عابدين" الذى سعدت بزمالته فى مختلف مجالات التعليم..وعلى وجه الخصوص فى الخرطوم الثانوية للبنين.
* موش مصطفى براه ..كمان جابت "عمر عابدين" اللى كم سعدت بوقوفى امام طلاب ذلك الصرح الشامخ الذين كان بينهم والدك يا وائل (عمر عابدين) فى سنة اولى "طبرى" وتانيه "رازى" فى عامين دراسيين كانا بداية لمشوارى الممتد فى وزارة المعارف اعتبارا من يوليو 1958..
* اخى عمر والسيدة الفضلى ام وائل وابنى وائل.. استعصت على لسانى الكلمات ولكنى لا بد ان اقول "نعم الأله على العباد كثيرة واجَلّهنّ نجابة الابناء" .. ( طبعن كلمة "الأبناء" بتشمل " البنات" برضو.. ذلك لآن ارادة الله الغالبة جعلت فترة العشرين سنة التى قضيتُها داخل الفصول و"نِظَارة المدارس" تنقسم بالتساوى بين مدارس البنين ومدارس البنات.."



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة