الأخبار
أخبار إقليمية
قصة (وائل) من الألف الى الياء: مَن منكم رأى الله ؟!
قصة (وائل) من الألف الى الياء: مَن منكم رأى الله ؟!
قصة (وائل) من الألف الى الياء: مَن منكم رأى الله ؟!


09-14-2016 08:18 PM
زهير السراج



* زف لنا الاخ (برير اسماعيل يوسف) سكرتير اللجنة التنفيذية للجالية السودانية بـ(كاردف وجنوب ويلز) بالمملكة المتحدة، عبر صحيفة (الراكوبة) الغراء النبأ السعيد بحصول المحامى السودانى الأستاذ (وائل عمر عابدين) على رخصة ممارسة المحاماة بكل من ويلز وانجلترا، بعد اجتياز الإمتحان الصعب المؤهل لذلك (QUALIFIED LAWYERS TRANSFER SCHEME )، كأول سودانى ينال هذا الشرف الكبير، بالإضافة الى كونه أول (محامى كفيف) على الاطلاق يجلس لهذا الإمتحان وينجح فيه، وهو ما أدخل السرور فى نفوس كل السودانيين فى بريطانيا على وجه الخصوص، كما قال الاخ يوسف فى بيانه بـ(الراكوبة)، وأزاح عنها هَم الكآبة والأنباء الحزينة التى لا تنقطع !!


* وكان (وائل) قد تعرض الى تجربة مؤلمة وجرح نفسى عميق عند قبوله لدراسة القانون بجامعة الخرطوم فى عام 1994، فعند ذهابه لإجراء المعاينة والتسجيل، ولم تكن الفرحة تسعه لتحقق رغبته فى دراسة القانون ونزول الهم الثقيل عن كاهل والديه خوفا على مستقبله، ومستقبل أخويه الكفيفين، قابله الدكتور المسؤول عن اجراء المعاينات بجفوة شديدة عندما حان دوره، وقال له بدون سلام أو ترحيب "موش انت الجا أبوك معاك قبيل تحت؟" فأجابه بنعم، فقال له الدكتور بنبرة عالية وغاضبة:"طيب أبوك دا ما كان يجي يعمل المعاينة دي بدلك"!!


* يقول وائل: " للوهلة الأولى احسست بأن السؤال جزء من المعاينة، المراد منه اختبار قدرتي على التحمّل فأجبت بهدوء وبرود:" انت شايف كدا أحسن يا دكتور؟!" عندها انفجر الدكتور غاضبا وصائحا "أيوا، نحن ما عندنا أي استعداد نقبل لينا طالب كفيف في الكلية دي"، سألته: "لماذا؟"، رد عليّ : "نحن ما عندنا أي إمكانيات نشتري ليك بيها مسجّلات ولا أشرطة"، قلت متسائلا :" من قال أنني أستعمل المسجلات للقراءة، وأنني سأطلب من الكلية أن تشتري لي مسجلات "، فعاجلني بالسؤال: "طيب انت حتقرا كيف؟" قلت له بأنني في مراحلي السابقة كنت أكتفي بحضور الحصص وبعض المذاكرة مع أصدقائي المتطوعين، وهنا رد بخشونة " لاااا كلام زي دا في الجامعة مافي، ونحن عندنا هنا في كل محاضرة 30 سابقة قضائية، السابقة الواحدة تحتاج من الطالب إلى نصف ساعة في المكتبة، يعنى كل محاضرة محتاجة لـ 15 ساعة في المكتبة، وانت بطريقتك دي حتبلّط لينا في الجامعة وتربّت وتعذّبنا معاك"!!


* هنا أحس (وائل) أن أحلامه الأكاديمية ومستقبله قد انتهى، وبأن الشخص الذي يجلس امامه في حالة عداء مباشر وشخصي معه، فقد كانت طريقته في الكلام عدوانية وغير حسّاسة، وعندها بدأ متحفّزاً لصراع طويل وخاطب الدكتور بغضب :" أنا ما فاهم أنتو أصلا بتدرّسوا شنو بالضبط، انت ما سألت نفسك أنا وصلت هنا كيف، ونجحت في المدارس الحكومية التابعة للتربية والتعليم، ثم ثانياً هل دراسة القانون بالنسبة لي حتكون أصعب من الرياضيات والمفكوك والجذر والتكعيب واللوغاريثم والهندسة وخرائط الجغرافيا والتاريخ؟"


* رد الدكتور بصوت خفيض وبارد:" على كل حال أنا ممكن أحوّلك كلية الآداب" فأجابه (وائل) بلهجة ساخرة وحاسمة: " يعني آداب دي مافيها قراية ولاّ شنو؟"، وهنا حسم الدكتور النقاش قائلا:" أنا ما عندي ليك حاجة، ممكن تمشي لعميد الكلية اسمه حافظ الشيخ الزاكي وقول ليه دكتور الفاتح الرشيد قال ما بيقبلني"، وانتهى اللقاء !!


* عاد (وائل) الى المنزل كسير النفس، بعد أن ماتت فرحته بالجامعة، والمستقبل الذى ينتظره، والملابس الجديدة التى اشتراها، وهدايا الأهل والأصدقاء، وكان مهموماً كيف ينقل الخبر إلى والديه ويرمى على كاهلهما مرة أخرى الهم الذى انزاح عنهما بقبوله فى كلية القانون، غير أنهما استقبلا الخبر برباطة جأش، أو تظاهرا بذلك، وخففا عنّه ووعده ابوه بأن يذهب فى اليوم التالى إلى دكتور بشير الشيخ، الذى كان وكيلاً للجامعة، ويحدثه فى الأمر!!


* ويقول (وائل): "كان دكتور بشير الشيخ أستاذاً لوالدتي (حرم السر النور) في أكاديمية العلوم الإدارية، وعندما ذهبنا الى مكتبه وسردت له ما حدث، قام على الفور بالاتصال بدكتور (الفاتح الرشيد) وطلب منه الحضور إلى مكتبه، فحضر دكتور الفاتح وكرر ما قاله فى اليوم السابق بنفس اللغة، ولم تجد كل الدفوع التى قدمها والده ودكتور بشير الشيخ بأن جامعة الخرطوم مؤسسة مرموقة ولها دور اجتماعي كبير لتلعبه، أذنا صاغية لدى دكتور الفاتح الرشيد وكأنه لم يسمع شيئا، وهنا تدخلت وقلت: " أنا متضرر أبلغ الضرر من هذا القرار الغريب، وعلى ما أذكر كان هنالك سؤال في استمارة التقديم للجامعات، هو: هل تعاني من أي مرض يمنعك من الالتحاق بالجامعة، وقد أجبت عليه، فإذا كان هناك شرط مسبق يحظر قبول الطلاّب المكفوفين بكلية القانون، فلماذا تم ترشيحي للقبول في الكلية منذ البداية، ثم رفض إلتحاقى بها الآن وحرمانى من فرصة القبول بجامعات أخرى حسب تسلسل الرغبات التي وضعتها في استمارة التقديم؟!"


* وصل النقاش الى طريق مسدود، فعرض (وائل) على دكتور الرشيد ان تقوم جامعة الخرطوم بكتابة كل الوقائع المتعلّقة بالموضوع من نسختين باللغتين العربية والانجليزية فى ورقة مروسة وموقع عليها ومختومة بختم الجامعة، وتسلمها له، حتى يستطيع الدفاع عن حقوقه، فأجابه دكتور الرشيد قائلا:" إحنا أصلا ما كنّا عايزينك تقعد في الكلية وتعيد السنة بثلاثة سنين"، فأجابه يوسف، إن أية كلية محترمة لها قواعد اكاديمية تحكم مسيرة الطالب، وإذا لم ينجح فعلى الجامعة ان تفصله، وهنا قال له دكتور الرشيد: " خلاص مادام دا رأيك حأمشي أحاول ليك في مجلس الكلية عشان يقبلوك"، وانتهى الاجتماع !!


* بدأت الدراسة فى الكلية ولم يكن قبول وائل قد حُسِم، واستنفرت الأسرة كل علاقاتها في المجتمع والجامعة للتوسّط في الموضوع، ومن الذين تدخلوا دكتور (سراج اللبني) بكلية العلوم وبروفيسور (سيادات)، بروفيسور (مدثّر التنقاري)، وكابتن شيخ الدين محمد عبدالله، إلى ان جاءت المفاجأة الداوية من عميد كلية القانون وقتذاك الأستاذ (حافظ الشيخ الزاكي) الذى أبلغ الوسطاء أنه يرفض قبول (وائل)، لأنه لايمكن تعيينه بعد التخرّج، لا في السلطة القضائية، ولا في ديوان النائب العام!!


* يقول وائل: " نقل لي الرفض بروفيسور سراج بكلية العلوم وهو أحد الوسطاء، فطلبت منه أن ينقل ردي إلى عميد كلية القانون ورئيس القضاء السابق حافظ الشيخ الزاكي، أولاً، بأنني متقدم للدراسة في كلية ،وليس لوظيفة، وأن مهمته كعميد هي إدارة العملية التعليمية، وهو غير مسؤول عن توظيف خريجي الكلية في السلطة القضائية ولا في ديوان النائب العام، فهذا الأمر خارج نطاق سلطاته واختصاصاته، ومن غير المقبول أن يحتج بهذا السبب في مواجهة قبولي للدراسة بكلية القانون. ثانيا، إنني أرغب في دراسة القانون من اجل الدراسة والعلم وليس للحصول على وظيفة، وثالثا، اننى لا أعتقد أن جميع خريجي كلية القانون جامعة الخرطوم قد تم توظيفهم في السلطة القضائية او في ديوان النائب العام، وأننى أنتهز هذه الفرصة واطلب من السلطة القضائية ووزارة العدل أن توضّح للرأي العام موقفهما من توظيف أشخاص مكفوفين في سلك القضاء والنيابة، حيث أن هذا الكلام قد ورد على لسان عميد أعرق وأهم كلية قانون في السودان ورئيس سابق للقضاء، وكما أعلم فهنالك عدد من القضاة المكفوفين يعملون في المحاكم الإنجليزية المشهود لها عالمياً بالكفاءة والخبرة".


* من الصدف الغريبة أن الاستاذ (وائل) قام فى يوم 23/9/2010 بتقديم ورقة عمل في (مؤتمر تمويل مشاريع البنية التحتية عن طريق نظام البوت بقاعة الصداقة) كان عنوانها (الجوانب القانونية لتمويل مشاريع البنية التحتية عن طريق نظام البوت)، تجاوز عدد الحضور فيها الثلاثمائة شخص من قيادات القطاع العام والخاص، وكانت المفارقة أن من قدّمه في المنصة، وكان يجلس على يمينه، هو (محمد بشارة دوسة) وزير العدل والنائب العام وقتذاك وقد قدمه بـ( الأستاذ العالم وائل عمر عابدين)!!


* يقول (وائل)، إنه علم خلال صراعه من أجل الإلتحاق بكلية القانون، بأن زميلا له يدعى (عادل عبدالعزيزالنورانى)، وهو كفيف أيضا، يمرّ بنفس التجربة، وتصادف أن له صلة قرابة وثيقة ببروفيسور (صديق الضرير) بكلية القانون، فكان أن قُبل الإثنان معاً فى نهاية الأمر، ولكن ليس معروفاً على وجه الدقة إن كان لقرابة زميله ببروفيسور (الضرير) صلة بهذا الأمر !!


* كان القبول مشروطاً بالتوقيع على تعهّد من شقين، الأول عدم مطالبة الكلية بأي التزامات من أي نوع، والثاني دفع أتعاب الشخص الذي ستنتدبه الكلية ليقوم بكتابة إجابات أسئلة الامتحانات نيابة عن (وائل)، وكانت أتعاب ذلك الشخص تعادل ضعف الرسوم الدراسية السنوية!!


* ويقول وائل: "دلفت إلى الدراسة متجاوزاً الغبار الكثيف لتلك المعركة العبثية، وكنت أمام خوف حقيقي من السقوط في الامتحانات، وبدأت أسأل نفسي كيف سأذاكر ومع من، وكان أن تعرّفت على زميلى (أنور محمد سليمان)، المحامي الآن وصديقي العزيز، الذي أدين له بما لاستطيع أن أعبّر عنه. كان هادئاً متزنا ً ذكياً وساخراً، وبمرور الأيام تشكّلت مجموعتنا أو (الشلّة)، وكان أحد أعضائها الشهيد (محمد عبدالسلام بابكر)، من أبناء حي الدباغة بود مدني الذي تمّ اغتياله في السنة الرابعة، وقُيّدت الدعوى ضد مجهول، بالرغم من أنه اُغتيل في الثالثة صباحاً على إثر اجتياح داخليات مجمّع الوسط بالجامعة، وهذه قصة طويلة ومريرة أرجو أن أسردها في وقت لاحق!!


* ويضيف: "المهم أن (محمد عبدالسلام) كان من بادر وجمع الشلّة فى غيابي وأقترح عليهم أن يقتسموا المواد بينهم، وكل واحد مسؤول أن يذاكر معي إحدى المواد، وتمّ اخطاري بالجدول، وافادني محمد لاحقا أن الاقتراح جاء من ابن خالته (ياسر الأمين) الذي كان في السنة الثانية بمدرسة العلوم الإدارية في ذلك الوقت، وأنا حقيقى مدين لهذه الأسرة بما حققته وبما قد أحققه في المستقبل، إن شاء الله. وكان في الشلّة صديقي (أمير محمد يوسف) الهادئ الطبع والذي كنّا نلقّبه بالسنهوري، و(سعد سعيد حسب الله) من أبناء النيل الأبيض الذى أصبح عديلي الآن، ودكتور (جودة بشرى) الذي يعمل الآن محامياً بنيويورك، و(محمد أحمد علي آدم) والقائمة تطول"!!


* "عندما اقترب موعد الامتحانات أحسست ببعض القلق، وراجعت إدارة الكلية للتأكيد على مضمون التعهّد، فتفاجأت بقولهم إنهم كإدارة غير ملزمين بتوفير شخص ليقوم بكتابة إجاباتي على الامتحان، وإنما عليّ أنا شخصياً أن أجد ذلك الشخص بشرط أن يكون طالبا في جامعة الخرطوم ولكن ليس من كلية القانون، وكان أمراً مباغتا وتعسفيا فكل الجامعة تقريبا تدخل الامتحانات في وقت متزامن، ومن الصعوبة أن تجد شخصا واحداً يستطيع أن يتفرغ لأداء جميع الامتحانات، ومرة أخرى غمرني الشهيد (محمد عبدالسلام) بإحدى جمائله الكثيرة، فقد طلب من ابن خالته (ياسر الأمين) الطالب بكلية العلوم الادارية، الوحيدة التى يختلف تقويمها عن بقية الكليات، ان يقطع إجازته ويأتي من (سنار) لمساعدتي في أداء الامتحان، ولبّى ياسر الطلب على الفور، وعندما كنا متوجهين سويا لاداء الامتحان فوجئنا بأحد موظفي الكلية يقول بأن ياسر لن يدخل معي للقاعة الامتحان لأن الكلية قد وفّرت شخصا للقيام بهذه المهمة!!


* ويواصل وائل:" كانت الامتحانات في الكلية قصة أخرى، فلقد كانت أوراق الامتحانات تصلنى فى المكتب المنفصل الذى امتحن فيه بعد نصف ساعة أو أكثر من بداية زمن الامتحان، وكثيرا ما كنت أطارد الموظفين والأساتذة لإرسال الأوراق، والغريب في الأمر أنهم لم يكونوا يتأخرون دقيقة واحدة في جمع الأوراق عند نهاية الزمن، رغم أنه بالنسبة للأشخاص المكفوفين يجب أن يكون ضعف الزمن الأصلي المخصص للامتحان، أو على الأقل مرة ونصف، والحكمة من ذلك معروفة وهى الطريقة التى يتم بها تلاوة الاسئلة والاجابة عليها وتدوين الاجابات ..إلخ" !!


* "كانت هناك ممارسة مضحكة مبكية من إدارة المكتبة، فإذا ذهبت مع أحد زملائي لنقرأ داخل المكتبة، اتى إلينا موظفو المكتبة وطلبوا منّا التوقف على الفور لأن في ذلك إزعاج لبقية زملائنا من مستخدمي المكتبة، رغم أننا كنا نتخير الأماكن المعزولة، وعندما أطلب استلاف الكتاب بضمان بطاقتي، كانوا يرفضون ذلك بحجة أن اللوائح لاتسمح به" !!


* "انتهت الامتحانات وكان انتظار النتيجة ضرباً من العذاب، ولكن جاء النجاح لاعيش مع اسرتى فرحة عارمة، ثم نجحت في السنة الثانية وانتقلت للسنة الثالثة، وعندها كان شقيقي الأصغر قد أحرز نسبة عالية في امتحان الشهادة السودانية، وتم ترشيحه للقبول بكلية القانون أيضا، وظهر اسمه فى أول القائمة، ولا أظن أن القراء يصدقون أنه مرّ بنفس المسلسل التراجيدي الذي مررت به، وما اذكره أن مسجّل الكلية آنذاك عندما ضاق بالأمر انفعل وقال لشقيقي محمد:" انتو ما يعملوا ليكم جامعة براكم، نحن النجيلة بتاعت الجامعة دي ما لاقين قروش نسقيها بيها"، وأرجو أن يحكى لكم شقيقى يوما ما قصته مع جامعة الخرطوم وذلك بعد عودته من طوكيو التى سافر إليها لنيل درجة الدكتوراة !!


* أخيرا، تخرج (وائل) من كلية القانون جامعة الخرطوم بمرتبة الشرف، وحصل على درجة الماجستير فى القانون من نفس الكلية، وعلى درجة الماجستير فى قانون الاعمال الدولى من جامعة مانشيستر بالمملكة المتحدة، بواسطة منحة من المجلس الثقافى البريطانى (شفيننج)، وفى عام 2007 تم احتياره ضمن أحدعشر محامياً أفريقيا لتمثيل القارّة في برنامج ( محامون دوليون من أجل أفريقيا) بلندن، وحصل على دورات متقدمة من جامعات أوكسفورد وكامبريدج و لندن ومعهد آدم سميث، وتدرب فى عدد من كبريات شركات المحاماة في لندن، وها هو الآن يحصل على رخصة ممارسة المحاماة فى إنجلترا وويلز كأول سودانى يحصل على هذا الشرف، وأول كفيف على الاطلاق!!


* متى نفهم أن أصحاب الاحتياجات الخاصة هم مثلنا تماما، ونعاملهم باحترام، ونحترم حقوقهم ونلبى رغباتهم، ونيسر لهم الحياة كما تفعل كل المجتمعات المحترمة، وان فقدان البصر أو السمع أو الحركة لا يساوى شيئا أمام عزيمة الانسان وارادة الله، وكما قال وائل، متى كان فقدان البصر حائلا امام المعرفة، وإلا كنا فى حاجة لرؤية الله حتى نؤمن بوجوده !!


زهير السراج
[email protected]


تعليقات 26 | إهداء 0 | زيارات 51372

التعليقات
#1519700 [Fatima Hassan]
0.00/5 (0 صوت)

09-16-2016 12:59 PM
(فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَٰكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ).
مبارك لك دكتور وائل...نجاحك شرف لنا..وهو نجاح للعزيمة والارادة..
ولئن ظلمك أولئك يوما..فقد أنصفك الله.
سؤالي للزاكي الذي لم يكن زاك..
والرشيد الذي جافاه الرشد..
سؤالي.. ماذا فعلتم انتم المبصرون؟؟؟


#1519490 [SUDANI]
5.00/5 (1 صوت)

09-15-2016 04:00 PM
بعض الردود نشتم منها الحقد والحسد والبغض وكل أمراض القلوب لماذا؟السبب الاول أن بعض الساسة الملاعين حرضوا الشباب لكي ينضموا إليهم حرضوهم على طلاب وخريجي جامعة الخرطوم وأنها أسست على غير تقوى من الله (اسسها الانجليز الكفرة). السبب الثاني أن الدخول إلى جامعة الخرطوم يتطلب نسبة عالية من الدرجات العلمية والتي لا يمكن أن تأتي بالغش والخداع فهؤلاء الموتورون بالتأكيد لم ينالوا هذا الشرف... احترم كل خريج من جامعة الخرطوم لأنه مجتهد حقيقي صادق مهما كان انتماءه السياسي.والسلام عليكم.


#1519433 [shawgi badri]
5.00/5 (1 صوت)

09-15-2016 01:30 PM
هذا الموضوع افرحني جدا . انها قصة نجاح ابن سوداني قوي المراس تفوق علي اعاقته . قديما اراد طالب يعاني من شلل الاطفال واحدى سيقانه اقصر بطريقة واضحة . وعده الرجل الانسان البروفسر مصطفي خوجلي بأنه في حالة تفوقه سيعمل علي التحاقه بكلية الطب .
قالت اللجنة انه ,, دسكارد ,, ولا يمكن ان يكون طبيبا يعالج المرضى . رأي البروفسر انه ليس من الشروط ان يكون الطبيب رمزا للصحة فقط .وليس كل خريج طب يجب ان يتعامل مع المكرضى , واقتنعت اللجنة . وصار الطالب طبيبا يعالج المرضى . انا هنا اتسائل . هل اذل تخصص الطبيب وتحصل علي الدكتوراة مثلا . واصيب في حادث سير هل سيطرد من مهنته ؟
الانجليز كانوا يوظفون المكفوفين في المخازن والمهمات . كانوا مثلا يعدون الاقلام والطباشير والكتب والكراسات الخ ويضعونها فيكراتين وصناديق . ولهم باص يحضرهم ويرجعهم . ويتحصلون على العلاوات والترقيات والمعاش الخ .
الدكتور طه حسين الكفيف الف اروع الكتب منها كتاب الايام . وكان وزيرا للمعارف في مصر . كان للسويد وزيرا كفيفا في نهاية السبعينات .


ردود على shawgi badri
United Arab Emirates [مغبون] 09-16-2016 10:05 AM
الزول القلتو دا هسع بروفيسور فى الباطنيه ملء السمع


#1519411 [الكردفاني العديييييييييييييييييييييل]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2016 11:34 AM
الشخصنة والشوفونية والانفصام النفسي في ظل عدم وجود دولة للقانون .... تجعل كل مواطن سوداني امام رحمة القلوب الصخرية .... تجعله امام الامزجة ... النافرة من كل فعل كريم ..... ذلك هو النقص الذي ..... تجده في اروقة الوزارات والسفارات ..... يريد كل شخص ان يؤكد للجميع انه ..... فقط ...ولو توسط رئيسه .... الاعلى .....انه صاحب القرار النهائي ..... كم من مظلوم ضاع حقه في هذا البلد ..... وديوان المظالم .... نايم ..... حاااالم .......... ظااااااااااااالم ....

بلد الوساطات .... والمعارف .... لانجاز والحصول على اي حق ولو كان تافها ..... قطعة ارض .... تسجيل اراضي .... قبول لوظيفة ... باستحقاق او بلا استحقاق .... دخول مستشفى ..... خروج من المطار .... الحصول على بيان ... بلاغ بوليسي ...... ماهو الشيء الذي لا تتحصل عليه بلا منة .... او وساطة ... ؟؟


#1519400 [عبد القادر ابراهيم احمد]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2016 10:46 AM
اولا التهنئة للدكتور وائل و لكل ذوى الحاجات الخاصة الذين صارعوا صراعا ضاريا للتغلب على الاعاقة وعلى المعاقين المعوقين انا اعتقد ان الاعاقة فى البصر والسمع واي من حواس واعضاء الانسان ههى اهون كثيرا من اعاقة الغطرسة والكبرياء والانفة الفارغة . فهؤلاء الذين تبوءوا مواقع القيادة فى الجامعات والخدمة المدنية بعد كارثة التمكين لا ننتظر منهم مواقف احسن من تلك التى وقفوها مع وائل و غيره كثر وكل اناء بما فيه ينضح . ولكن جامعة الخرطوم بكل كلياتها ستظل كما هى جامعة الخرطوم بأساتذتها الاكفاء ( بتسكين الكاف ) اما ادارات التمكين فالزبد يذهب جفاء . الاستاذ عبد الرحيم خلف اعتقد انه شاهد ماشافش حاجه بدليل انه يتحدث عن قيادات الجامعة عند دخوله فى عام 1984 اي قبل الانقاذ .


#1519374 [dolphine]
5.00/5 (1 صوت)

09-15-2016 09:17 AM
نسأل الله تعالى له تمام التوفيق والنجاح الدائم والعافيه. ان الصبر والمثابرة والإيمان بالله هي مفتاح النجاح. وما التوفيق ألا من عند الله


#1519344 [القائد]
1.00/5 (1 صوت)

09-15-2016 07:14 AM
انا اعرف وائل عابدين منذ سنوات طويلة وهو نابغة لاشك وكذلك اخوانه برغم انهم قد ابتلوا بفقد نعمة البصر. واسرته اسرة عريقة في بري.
لكن هذا المقال فيه اساءات ومغلوطات عديدة ويهد قول "من علمني حرفا صرت له عبدا"
وائل ليس اول طالب في كلية القانون يكون كفيفا. لقد مرت قبله حالات منذ الثمانينات -ان كنت احصي- ولذلك الحديث ان جامعة الخرطوم او عمادة الكلية رفضت قبوله في البدء غير مقنع ويتطلب التثبت من الواقعة وليس مجرد الكتابة من ونسة.
والحديث بتعيين اسماء بعينها مثل بروف الرشيد وحافظ الزاكي، هو امر مؤسف وكان من الافضل الاشارة لهم بحروف.
كان حريا بوائل ان يتذكر كل هؤلاء الذين لهم فضل في تعليمه ووصوله لهذا النجاح واساتذته في جامعة الخرطوم اول من يجب شكرهم.


#1519323 [ABUFATMA]
5.00/5 (2 صوت)

09-15-2016 04:19 AM
ماشاء الله ولا حول ولا قوة الا بالله (خوفا عليه من العين), فى تلك الفتره المذكوره كنت ادخل الامتحان مع طالبه كفيفه من كليه الاداب وقد كنت استحى منها حين تصححنى فى القراءه, وقتها انتبهت لشخصى كم انا ضئيل
رقم ان نظرى 6/6,,, بعدها بسنوات كان من ضمن ال٥ الاوائل فى الشهاده السودانيه طالب كفيف والان دكتور فى اداب


#1519319 [عبد الرحيم خلف]
4.38/5 (4 صوت)

09-15-2016 02:54 AM
لا ادري ما المغزى من هذه القصة من ألفها الى يائها، لكن لما تحمله من إيحاءات سالبة اجد نفسي مضطرا للتعامل معها...
لست من أولئك الذين يزعمون انهم كانوا هناك ...وانه لا يوجد شيء زعما من عند أنفسهم المريضة ...لكنني كنت هناك بحق ، و اريد ان أدلي بشهادة حق دفاعا عن هذه الكلية العريقة حتى لا يساء اليها في امر هي منه براء، وقبل ان آدلف لدحض هذه الصورة السيءة التي حاول كاتب المقالة رسمها في ذهن القاريء، أزف التهنة الحارة للاستاذ / وائل على نيله رخصة ممارسة المحاماة في مقاطعتي إنجلترا و ويلز، و في تقديري انها مناسبة تستدعي ان يُزْجِي تقديره و عرفانه للكلية التي أهلته لهذا الشرف و ليس السخط محل الثناء!
تشرفت بدخول هذه الكلية التي أشبعها زهير السراج ذما و تقريعا في معاملة ذوي الاحتياجات الخاصة قبل ما يقارب عقد من الزمان من دخول الاستاذ/ وائل 1994و اعرف جميع أساتذتها الذين وردت أسماؤهم في المقالة، بل منهم من نلت شرف استاذيتهم و نكن لهم جميعا كل التقدير و الاحترام و نسال الله المغفرة لمن توفي منهم . اما مسالة تحامل الكلية او الجامعة على ذوي الاحتياجات الخاصة فهذا كذب صراح يدحضه تخرج الاستاذ وائل فيها بدرجة الشرف و من بعدها نيل درجة الماجستير ، و شخصيا عاصرت خلال سني الدراسة بالكلية كثير من ذوي الاحتياجات الخاصة ، وكان احدهم كفيفا و اذكر اسمه جيدا ،و عليه فان وائلا لم يكن هو اول كفيف يدخل هذه الكلية، كما انه بالتاكيد لم/ لن يكون اخر كفيف يدخلها، و كان ذلك الاستاذ الفاضل الكفيف يجد تقديرا لا يوصف من كل منسوبي الكلية إدارة و اساتذة و موظفين و طلاب وكان الجميع يتسابق في تقديم يد العون له ، واثق ان من بين قراء الراكوبة شهود عيان على هذه الوقائع التي أوردتها و أرجو منهم ان يدلوا بشهادتهم حول ما أوردته .
أقول لكاتب المقالة ان السخط على الوضع القائم بكل شخوصه و مؤسساته - و أغلبيتنا ساخطون مثلك- لكن هذا السخط يجب الا يطغى على قيمنا و اخلاقنا التي تربينا عليها كسودانيين و منها تقديم يد العون لكل ذي حاجة.
ايضا أقول ان تحري الدقة فيما نكتب واجب ينبغي الا نحيد عنه أبدا ، حيث كان يتعين على الكاتب الا يتعامل مع هذه الحالة الشاذة و كأنها ديدن الكلية او الجامعة في التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة ، في حين ان الكلية و الجامعة التي تنتسب اليها تلك الكلية خلال تاريخها الناصع الذي سبق العام 1994 بعقود من الزمن قد تعاملت مع عشرات بل المئات من الحالات المماثلة و بأدب انساني رفيع، و لتأكيد عدم الدقة فيما ذهب اليه الكاتب أشير الى معلومة و ردت في المقالة بصورة ملتبسة توهم القاريء بان حافظ الشيخ الزاكي كان و قتها عميدا و رئيس قضاء سابق ، في حين ان المذكور تم تعيينه رئيساً للقضاء في وقت لا حق ، بل بعد إزاحته من عمادة الكلية بمدة طويلة، حيث كان رئيس القضاء في العام 1994 هو جلال علي لطفي و من بعده عبيد حاج علي و من ثم حافظ الشيخ الزاكي ان لم تخني الذاكرة، فان كان الكاتب يقصد باعتبار ما صار تاليا، كان عليه ان يورد تلك المعلومة بصورة جلية لا يشوبها لَبْس او غموض .


ردود على عبد الرحيم خلف
Romania [عبد الرحيم خلف] 09-16-2016 02:05 AM
اضحكتني كثيرا يا ربيب الكره!
اي حق فرقنا ، وأي باطل جمعنا ؟؟؟!!!
يقيني انك تحفظ عبارات cliche و تستخدمها كيفما اتفق!!!
اختم هذا الأخذ و الرد غير ذي الجدوى باستدعاء recall تعليق الأخ SUDANI الذي أدركها بمنعرج اللوى و لم أدركها الا في ضحى الغد، فمتى كان الحقد و البغض يجابه بالمنطق و الحجة!!

[كاره الكيزان] 09-16-2016 12:17 AM
لعنة الله من جمعكم وجعل منكم جماعة يفرقها الحق ويجمعها الباطل

Romania [عبد الرحيم خلف] 09-15-2016 07:00 PM
أشكر المتداخلين و ان تباينت آراؤنا حول ما اثارته المقالة من ظلال و دلالات ، اما بالنسبة للمتداخل ع. الله الذي خرجت مداخلته عن إطار " اختلاف الرأي لا يفسد للود قضية" فكما تقول الحكمة " الخشونة سلاح العاجز " و أقول له ما هو دليلك على نفي سخطي ؟ مجرد الظن؟ ان كان ذلك كذلك فعليك ان تعلم ان الظن هو اكذب الحديث ، خاصة أنك حاولت ان تختم مداخلتك بجرعة دينية لتجمل بها سوء ظنك كما يفعل القوم الذين تزايد علينا في سخطنا عليهم.
اما زعمك انني المدعو اسامة عبد الرحيم ففي هذه يبدو انك و كما يظهر من اسم حسابك حديث عهد بالتعليق على ما ينشر بالراكوبة ، و الا كنت ادركت انني شخصيا اكثر من التداخل في تعليقات المذكور و اقارعه الحجة بالحجة و ليس بمثل مداخلتك الفجة هذه.
اخيراً، زعمت ان كل ما قلته انا مختلق ، قولا واحدا ، بما في ذلك دخولي الكلية ، و السؤال الذي يثور من أين لك بكل هذا الجزم ؟! هل كنت من منسوبي كلية القانون أواسط ثمانينات القرن الماضي، ان كنت كذلك فماذا تعلم عن الكفيف الذي اشرت اليه انا ؟ و ماذا تعلم عن الغرفة التي كانت تخصصها له الكلية بالدور الأرضي شرق مكتبة الكلية ؟!
ختاما أقول لك هل تعتقد بمداخلتك هذه انك من المنصفين القاصدين وجه الله الكريم؟!!
تبا لك و لقومك الذين علموك المتاجرة باسم الدين.

[ع .الله] 09-15-2016 01:37 PM
قال كلنا ساخطون مثلك . لا اعتقد . عبدالرحيم خلف هو نفس الجداده ، الكوزه الاسمها اسامه عبد الرحيم وكل ما قاله مختلق .
رحم الله المنصفين القاصدين وجه الله الكريم .

Norway [سواح] 09-15-2016 12:28 PM
لايمكن ان نحكم علي كلية القانون من خلال تعامل شخص او شخصين لقد عمم الكاتب وهذا خطاء والدليل انو وائل وفقه الله نال الدرجات من كلية القانون الانسان السوداني بطبعوا حنون الا من رحم ربي لكن ياعبدالرحيم انت مالك منفعل ؟؟؟

[أبو سماهر] 09-15-2016 11:30 AM
أرفع قبعتي للأستاذ وائل
مواقف سلبية ومخجلة ولاإنسانية إتخذها د. الفاتح الرشيد وحافظ الزاكي وردت في سباق الموضوع وعليهما نفيها أو تكديبها. لا أجد سبباً واحداً يجعل استاذ وائل يرميهما بما لم يفعلاه.
إنني اطالب كلية القانون بالإعتذار عن هذا الفعل المشين

Sudan [خاليت بعانخى] 09-15-2016 10:51 AM
المشكلة ليست فى الكلية يا عبدالرحيم خلف خلاف ولكن فى حافظ الشيخ الذى كان عميدا فى ذلك الوقت ونائبا عاما فى عهد الظلم وهو ايضا بعد ذلك يا استاذ يا مدافع تاجر العدس ايام ازمة العدس فى السودان ..هل تستطيع ان تنكر ذلك ؟؟؟

Sudan [Hisho] 09-15-2016 10:24 AM
السيد عبد الرحيم خلف , قرات ردك او تعليقك على المقال , ردك كان فيه درجة كبيرة من عدم الموضوعية فى ايراد دفاعك عن كليتك التى هى جزء من جامعة الخرطوم ( صنم الورق) الذى مازال البعض يطوف حوله الى اليوم بغض النظر عن كل ما حاق بالسودان من بلاوى وتدهور فى كافة المجالات والتى يظن ان جامعة الخرطوم وحدها ناجية منه ومحافظة على وضعها الذى هو مقدس ولا يجب ان يتحدث عنه بسلبية حتى وان صار السودان بعد الصومال فى الترتيب الدولى .
ما كان هناك سبب لان يتم ايراد هذا المستوى من السلبية فى حديث الاستاذ وائل , ليس هناك دافع ليجعل الاستاذ وائل يكيل هذا لو انه شعر بانه تلميذ عادى ذو احتياجات خاصة يوجد مثله الالاف فى جميع انحا العالم يدرسون فى جامعات هى اكبر واقدر وافضل من جامعة الخرطوم لدرجة لا وجه مقارنة بينهم وبين الصنم الورقى المعبود فى السودان , يوجد فى كمبريدج فى اكسفورد فى معهد ماسوشوسيتس فى جامعة برينستون فى السربون , ولكن مثل جامعة الخرطوم التى هى كانت الجامعة الوحيدة فى السودان منذ سنوات خلت هى عنوان لفشل النخب السودانية الحاكمة للسودان بعد سير جيمس روبرتس اخر حاكم عام للسودان , لقد اسس الانجليز جامعة الخرطوم لتكون جامعة يتخرج منها السودانيين المؤهلين لتطوير بلادهم ويشمل تطوير بلادهم انشاء جامعات اخرى متى ما كان عدد طالبى التعليم الجامعى يزداد وبدل من ان يفعلوا ذلك نصبوا جامعة الخرطوم صنم واطفقوا يطوفون حوله وينسجون حوله خيوط اوهى من خيط العنكبوت , لقد فقد السودان الالاف من ابنائه الذين هم اصحاب مقدرات ومواهب بدون تعليم جامعى لان جامعة الخرطوم ( جميلة ومستحيلة) منهم من اكتفى بالشهادة السودانية لتدفن مقدراته ومواهبه فى مكاتب الحكومة ومنهم من ساعدته ظروفه فهاجر مع الالاف الى جمهورية مصر العربية للتعليم وغيرها من بلاد الله التى فيها جامعات ( لا جميلة ولا مستحيلة) وابدع منهم الكثير بل وجلهم كانت لهم مساهمات واضحة على قلتها فى السودان .
ان جامعة الخرطوم هى عنوان للفشل الادارى السباسى فى السودان واهدار لموارد بشرية كبيرة ومقدرة خلال تاريخ السودان , وفوق ذلك لا ادرى ماهو دورها فى تطور السودان الى الان ان كان هناك تطور , لا زلنا الى اليوم نستعين بالصينيين لبناء الجسور و الكبارى لنا فى السودان , لازلنا الى اليوم نستورد تقاوى الخضروات والفاكهة من خارج السودان واعرف ان لهذه الجامعة كليات هندسة قديمة قدمها وكذلك كلية زراعة , ام ان هذه الكليات وغيرها يتخرج منه اناس خاويين منتفخين يحكون صولات العلماء كذبأ ووهمأ .
موضوع وائل هو تجسيد حى للنرجسية والتعالى التى يمارسها منسوبى هذه الجامعة فى كل مناحى الحياة علمأ بانها كلها نفخات كاذبة وخاوية لايوجد بداخلها الا هواء , ان افترضنا ان هذه الجامعة كما يظن البعض انها عريقة ومميزة , الا يوجد فيها اى نظام معروف ومفهوم لقبول طلاب فاقدى البصر وطريقة تدريسهم وامتحاناتهم بدون هذه الضجة .. بكل تاكيد لا يوجد, والا لما كان موضوع وائل هذا طافى على السطح .
ان ما مارسه منسوبى كلية القانون سواء كان حافظ الزاكى او غيره هو ضرب من العنصرية تحرمه القوانين الدولية ويستوجب المحاسبة والعقاب ..
لن نرى عيوبنا الى اذا نظرنا اليها بتجرد وانقدنا سلوكنا وتصرفاتنا بشجاعة , لا يدرى احد كيف تم التعامل مع اخرين قبل وائل من ذوى الاحتياجات الخاصة ولكن بكل تاكيد لا يوجد اى نظام معروف ومفهوم يتم من خلاله استيعاب ذوى الاحتياجات الخاصة ربما كان يخضع للمزاج والظرف فى عدم المؤسسية الذى يضرب باطنابه فى كل مكان .
كون وائل تخرج من جامعة الخرطوم ( صنم الورق) لا يعنى انه قد كان يدرس فى جو تمت تهيئته له ولكن المثابرة والاصرار على الانتصار هو بكل تاكيد دافعه
فليطوف اصحاب الشان طوافهم حول وهمهم ولكن العالم تطور من حولهم وهم لا يزالون فى طوافهم وسكرتهم , وبكل جحود لا يذكرون مؤسسيها بخير ولا يسمون ولا رواق باسم احد الذى بنوا لهم هذا الصنم ,الذى لو علم الانجليز بانه سيكون هكذا لجعلوهم يرفلون فى جهلهم وخلاويهم ..


#1519307 [السفير]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2016 01:10 AM
والله اننى بكيت كثيرا وضحكت كثيرا عندما قرأت هذا الموضوع عند النهايات فقط....متعك الله بالصحة دكتور زهير السراج وانار طريقك.


#1519306 [Azan Malta]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2016 01:10 AM
هذا الموقف الوضيع من أساتذة كليه القانون هو نموذج حى لولاء الانقاذ وبروفيسور آت الغفلة عشان كدا ضاعت كل الحقوق ومات العدل وكل من اغتيل بيد الانقاذ دون ضد مجهول ولكنه يمهل ولا يهمل


#1519304 [K mlakan]
5.00/5 (1 صوت)

09-15-2016 12:44 AM
القصة مؤلمة جدا ولكنها تعكس عجرفة محاضر واحد متخلف في الجامعة المحترمة اذ ان جامعة الخرطوم بها دكاترة مرموقين تم تعيينهم بمعيار الكفاءة وهم يعانون من فقدان البصر


#1519303 [الراجل]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2016 12:23 AM
شكرا استاذ زهير شكرا استاذ وائل


#1519302 [محمد ك]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2016 12:19 AM
يادكتور زهير السراج
شغلك ده بلطجة ساي يعني لو ما التهنئه بتاعت كارديف دي كان كتبت شنو واستاذ الطيب السلاوى احرجك لامن قال انه قرا الكلام ده قبل كدا.
كان كداضياء الدين بلال ماغلطان عليك وكمان بدون ماتخجل ناشر مقالك في محلتين


#1519301 [ود اغبش]
0.00/5 (0 صوت)

09-15-2016 12:17 AM
صدق اهلنا الطيبون عندما قالوا ... القلم ما بزيل بلم ... نتمنى ان يقرا من مثلوا هذه الادوار السخيفة ومن ارادوا الوقوف في طريق نجاح هؤلاء الاخوة الناجحين بكل المقاييس لكي يعرفوا مدي الاعاقة المكبلون بها.


#1519294 [alwatani]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2016 11:54 PM
سبحان الله الجامعة دى فيها ناس تقرف برغم كان فيها التجسير والترقيع مره مشيت اعمل ماجستير هندسة وعندى درجة شرف قالت واحده على ماعتقد الان وزيره مامكن ترس تعمل ماجستير .قلت لها مافى امتحانات ؟ قلت ليها عشان الحضور بقد المواد بدون ارنيك مرضى لكى امتحنها بدون اعمال سنة التى تعنى ضياع زمن ورفضه

قصة طريفة:

الرئيس نميرى بيحضر عرس زميله فى ابوروف . وسمع قدموا فنان ودالزعيم سال من ود الزعيم دا قالوا .محمد اسماعيل الازهرى

قال لمساعد مكتبه بعد الحفل حضرة عتدى
بعد الحفل حضر .
نميرى : انت ابن الرعيم
محمد:نعم
نميرى : بتدرس وين
ابن الزعيم : اتفصلت من جامعة الخرطوم
نميرى : مدام عامل فيها فنان بتنفصل
نميرى : الصباح 8.30 تحضر لى مكتبى بالقصرالجمهورى

نميرى :لمدير المكتب تتصل بمدير الجامعة (الخرطوم) عبدلله الطيب الساعة 8يحضر


حضر البرف عبدالله الطيب :السلام يالريس

نميرى : مرحب السلام .لماذا فصل محمد اسماعيل الازهرى
البرف:لوائح الجامعة
نميرى : غدا محمد طالب بالجامعة
البروف : لكن لوائح الجامعة
نميرى: يابروف انا مش راعى الجامعة .قرار جمهورى غدا محمد طالب عندكم بالجامعة. اكتب لك القرار
البرف : لا .امرك مطاع
نميرى : ادخل لى محمد ابن الزعيم

ابن الزعيم : يحى بالتحية حاضر سعاتك
نميرى : غدا تتمم للبروف وانت طالب بالجامعة فى نهايه اى سمستر النتيجة حضر لى بالقصر ولو صقط فى مادة هتعرف اعمل فيك شنو

ابن الزعيم :حاضر

وابن الزعيم يمن تخرج A or +B
رحمة الله فلوائح الجامعة يستقلها المرجفون لهواهم النفسى

يقول اكتب شخص تعرفة بالجامعة فى الدراسات العليا

بدفع بحقى. يجب باكلوريوس شرف وبس . ولو سقط يرفوك

مفروض الجامعات ترغب ماترهب وتثبط الهمم لان الجامعات ماذالات فى مرحلة النظرى وهى مرحله ضروريه قبل البحث عبر المراكز المتطوره


#1519290 [zezo]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2016 11:28 PM
هذه القصة اسوقها الي كل فاشل و حرامي دخل السوق او نهب مع الكيزان المال بكل الطرق والاساليب القذرة... وائل انسان بسيط من اسرة محافظة ومعروفة في بري محطة السوق. والله وائل مثال لكل انسان نضيف واتحدي كل عجائز القانون في الجامعة في قدرتهم علي اجتياز امتحان المعادلة البريطانية.. انتوا بتدرسوا تاريخ القانون وما في زول واحد نشيط عالميا. الله يمرضكم و يمرض كل عالم عامل فيها ابوها في الفاضي وهو عبارة عن طيطة كبيرة. والامثلة كثيرة.. من هندسة لي اداب ومن طب لي شمبات. ابراهيم احمد عمر دمر التعليم بتوصية من الترابي واخوانهم.. وبعد داك رسلوا اولادهم يقروا في لندن و امريكا بقروش الشعب السوداني... واريتهم كان نفعوا.. الحرام ما بيجيب حاجة كويسة.. الواحد فيهم باطل ما قادر يعرف يعيش من غير بابا و ماما ..


#1519287 [الصادق مصطفى الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2016 11:03 PM
التهانى الحارة للاستاذ الدكتور وائل ابن البرارى البار ونجل المهندس عمر عابدين القيادى المعروف بنادى برى الرياضى
لقد رفعت راس السودان يا ورير حكومة الظل
نتمنى ان نراك فى اروقة نادى برى الذى تضربه القسوة والتغول على ارضه دون وجهة حق من قبل ذبانية النظام وسماسرة الاراضى دمت ولك كامل التهانى وللاسرة الصابرة يا فخر ارضنا الطاهرة


#1519285 [بكري الصايغ]
5.00/5 (1 صوت)

09-14-2016 10:39 PM
اقتباس:
*******
(وهنا حسم الدكتور النقاش قائلا:" أنا ما عندي ليك حاجة، ممكن تمشي لعميد الكلية اسمه حافظ الشيخ الزاكي وقول ليه دكتور الفاتح الرشيد قال ما بيقبلني"، وانتهى اللقاء !!)...

تعليق:
******
قال نبينا الكريـم:(لا بارك الله في علم لا يخدم اهله)...
دكتور الفاتح الرشيد ده، عمل دكتوراة في شنو؟!!


ردود على بكري الصايغ
Saudi Arabia [هشام] 09-15-2016 11:41 AM
ي بكري الصايغ الفاتح الرشيد الدكتوراه بتاعتو في القانون الدولي من جامعة كيمبرج انجلترا وعمل الماجسيتر في ادمبرة وكان الاول علي الدفعة والرجل عمي وهو الان مستشار قانوني في الديوان الملكي في قطر وكان يعمل مستشار بعثة السودان ف الامم المتحدة والرجل انصاري ولكن اسلوبه مع وايل كان فظا ومرفوضا


#1519282 [بكري الصايغ]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2016 10:33 PM
الفنانة الضريرة حنان النيل درست في جامعة القاهرة فرع الخرطوم دون ان تجد اي معوقات من ادارة الجامعة.


#1519280 [سليمان]
5.00/5 (1 صوت)

09-14-2016 10:30 PM
التهنئة الأكبر له بابتعاده عن هذه البلد الظالم أهلها

والتهنئة بحصوله على رخصة المحاماة


#1519278 [Haytham]
0.00/5 (0 صوت)

09-14-2016 10:19 PM
ما كتب يعكس سخف وصلف غير مبرر من د الفاتح الرشيد وسلوك عدواني يعكس عقد داخلية.
تبرير د حافظ الشيخ ملخص قوي لرسالة الجامعة وهي توفير موظفين للسلك القضائي والنيابة. ولعل هذه هي وظيفة الجامعة الاساسية التي اقعدت بالسودان.
سلوك خالي من الانسانية تماما.
لو كان الانجليز قبلوا طلاب مكفوفين قبلهم لما تردد الفاتح الرشيد وحافظ الشيخ في قبولهم.
دا كله كوم لماذا العدوانية والعداء الشحصي مع طالب صغير ؟


#1519262 [زول مراقب]
5.00/5 (2 صوت)

09-14-2016 09:37 PM
نسخة منه الى ديناصورات جامعة الخرطوم الذين جثموا على صدر الجامعة و العملية التعليمية.


#1519261 [Hosham OSman]
5.00/5 (2 صوت)

09-14-2016 09:34 PM
والله هذه عنصرية ضد اصحاب الاحتياجات الخاصة والله لو وائل دا كان في امريكا ووجد نفس المعاملة لاصبح مليونير لك كل التحايا والاحترام والتقدير ووفقكم الله انت ومحمد الذي رفع راس البلاد عاليا في اليابان


#1519259 [محمد]
5.00/5 (1 صوت)

09-14-2016 09:32 PM
لا اله الا الله واهب العقل والبصيره


#1519258 [احمد احمد]
5.00/5 (1 صوت)

09-14-2016 09:28 PM
وها انت تزيح عني "همومي واحزاني وما بي من ضر" بهذه الاخبار المفرحة . قدمت لنا صورة انسان أكثر من رائع ، نسال الله له في هذه الأيام المباركة كل التوفيق والنجاح . أرجو أن لا تضيع عنا في هذا المشهد الملحمي صور جانبية لآخرين مشاركين في هذا النجاح ، صور تشع إنسانية ورجولة وعطاء ،جزاهم الله خير الجزاء


ردود على احمد احمد
United Arab Emirates [طارق] 09-15-2016 12:55 AM
كلامك جميل اخ احمد احمد لك التحية والتقدير والاحترام......هذا الرجل ليس من ذوي الاحتياجات الخاصة بل من كان يحاول الوقوف في طريقه هم الذين يجب أن نطلق عليهم ذوي الاحتياجات الخاصة

[سونا] 09-14-2016 10:58 PM
نعم أخ محمد أحمد هذه الصور التي تشع إنسانية هي صورة للإنسان الأصيل ود البلد.ونقول لأساتذة الجامعات وحتي المدارس تعاملوا مع الطلاب بانسانية ومخافة لله عز وجل وبلا تعنت وتسلط في قرارات يمكن ان تدمر مستقبل إنسان وأسرة.فكم من استاذ تسبب في كراهية طالب لمدرسة او مادة حتي أصبحت له عقدة مستمرة معه طيلة مسيرته التعليمية.رحم الله الأساتذة في الفي الزمن الجميل.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (5 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة