الأخبار
أخبار إقليمية
الاسهال والاهمال..تختلف الاسباب والموت واحد بكسلا
الاسهال والاهمال..تختلف الاسباب والموت واحد بكسلا
الاسهال والاهمال..تختلف الاسباب والموت واحد بكسلا


09-20-2016 04:09 AM
محمد احمد علي


في ظل اجواء التكتم ومحاولات قتل الحقيقة ودفنها مع ضحاياها الذين فاضت ارواحهم هدرا وهباء بسيف الاهمال واللامبالاة المسلط دائما على رقاب المواطنيين من قيبل النظام عبر مؤسساتة الممثلة لة ووزاراتة المنفذة لسياساتة الهدامة اخطر ما في هذة الازمة هي محاولة التضليل الرسمي المتبع فيما يخص الوباء المستشرى في بعض الولايات وعدم مصارحة الرأي العام بمعلومات يقينية تكشف طبيعة المخاطر الحقيقية الماثلة على ارض الواقع دون تهوين او تهويل في هذة الظروف تعيش ولاية كسلا وخاصة المحليات الشمالية وقراها المحيطة ازمة انسانية وصحية حرجة بعد تفشي وانتشار الاسهالات المائية القاتلة خلفت فقط في هذة المحليات ما يزيد عن عشرين حالة وفاة وفق احصائيات محلية غير رسمية في الوقت الذي صدر فية بيان وزارة الصحة الذي اثار اللغط والصدمة لدى الرأي العام وحرك حفيظة رواد المنابر الاعلامية وناشطي المجتمع المدني والسياسي لما احتواة من معلومات وارقام تجافي حقيقية الواقع الفعلي اتى البيان بنتائج عكسية فاقمت الوضع اكثر مما حقتت تضمينات تخفف حدة التوتر و التوجس الذي ينتاب جميع المواطنين تزامننا مع البيان كانت اعداد الوفيات تتوالى صعودا بوتيرة مقلقة رغم اعلان الوزارة عن سيطرتها الكاملة للوضع في ولاية كسلا(تماما) بفضل جهود فرقها الطبية هذة السيطرة المزعومة يبدو شبية بأخرى مثيلة لها عندما كان الصحاف يصدح بملء شدقية على شاشات اجهزة التلفزة بسيطرة نظامة الكاملة على بغداد وقذائف الجيش الامريكي تتساقط حولة هذا يفسر ان عقلية الانظمة الاستبدادية واحدة في كل مكان من الدنيا تجمعها الفكرة وتفرقها الجغرافيا
بجانب انتقادنا للنظام يجب ان ندرس ايضا مواقف احزاب المعارضة ونقيم ادوارها اتجاة المواطن في اوقات الازمات والكوارث وفي مجمل المشهد العام للاسف المعارضة كما تكشفها الوقائع مجرد ظاهرة صوتية مثلها مثل النظام كل افعالها اقوال كما يقول المصريين (تجي في الهايفة وتصدر) هبتها الاخيرة في الفضاءات الافتراضية وتصريحات قياداتها العنترية اراها مجرد تسجيل نقاط ضد خصمهما اللدود المؤتمر الوطني وفي المحصلة لم نراها حركت ساكنا لتضمد جراح مكلومين او تنقذ ارواح على حافة الموت ماذا تنتظر المعارضة حتى تقوم بواجباتها الوطنية هل هي في انتظار النظام ان يفرش لها الطريق ورودا ويمنحهها قبلة الحياة بتهيئة المناخ العام للعمل السياسي وممارسة نشاطها دون قيود تحد من حريتها متى كان الفعل الثوري والمعارض مصادم ومقتحما إلاعندما تهان كرامة الانسان وترخص حياتة وتسد كل منافذ الامل للشعب ام انتم في انتظار الشعب يقود بثورة يدفع ثمنها غالية من دمائة ويقدم لكم السلطة على طبق من ذهب وانتم جلوسا في منازلكم ودوركم المهجورة يجب للمعارضة ان تتقدم الصفوف وتدفع التضحيات والاثمان خاصة في العمل المدني والانساني حتى تنال ثقة الشعب وفي مثل هذة الظروف نتمنى ان نجد المعارضة حضور ومشاركة فاعلة في الميدان بين المواطنين وليس من خلف الغرف المكيفة والشاشات لا اتوقع ان تصدر بيانات وتتابع معاناة مواطني منطقة القاش لانها خارج تغطية شبكتها
كان في امكان حكومة ولاية كسلا تدارك هذة الازمة بمحاصرتها وتطويقها في بدايتها الاولى مع ظهور مؤشرات دالة لذلك عقب السيول المدمرة التي اجتاحت مناطق القاش واريافة في دقين ومكلي وهداليا ووقر وضواحي اروما بفتح الباب امام المنظمات الدولية باعتبارها مناطق منكوبة والضغط على الحكومة المركزية عبر القنوات الرسمية واطلاعها على خطورة الازمة الانسانية حتى تضاعف جهدها ودعمها للولاية وتولي الاهتمام اللازم بحجم الكارثة وتنسيق الجهد مع المنظمات لتوفير مصادر مياة صحية نقية بديلة بعد تلوث المياة وحفر دورات مياة في تجمعات النازحين وزيادة عدد الفرق الصحية المتمركزة مع توفير الادوية حتى تغطي كامل المناطق المتأثرة دون الاعتماد على المراكز الصحية الموجودة اصلا في تلك المناطق وهي تفتقد اصلا للكوادر المؤهلة والاجهزة المعملية وعدم توفر الدواء تردي الوضع الصحي يكشفة التصريح المنسوب لمدير وزارة الصحة بالولاية الذي يقول في تعليقة حول الاسهالات القاتلة انها مجرد اسهال ومقص وليست اعراض كوليرا ولانملك معامل لكشف الكولارا حكومة الولاية تتعامل مع الكارثة الصحية كما تعاملت من قبل مع السيول اذ تركت المتأثيرن بالسيول يصارعو المصير وحدهم وسط الامواج وتفرقت لي اللتقاط صور السلفي مع بعض المتأثرين الناجين الذين استقر بهم المقام بمقربة من طريق الاسفلت وبعض الطرق السالكة التي انحسرت عنها المياة والتسابق نحو الاجهزة الاعلامية لبث التصريحات الوردية وفشلت حتى في ادارة وتوزيع معينات الغوافل الاغاثية القادمة للولاية وتوزيعها بعدالة للمتأثرين واحكام القبضة عليها عبر الاشراف المباشر من الوالي للحيلولة دون تسربها في مستنقعات الفساد والجهات الغير مستحقة
هنالك عادة قديمة اعتاد عليها قيادات حكومة كسلا(والخل عادتو قلت سعادتو) مع تغير المواقع وثبات الوجوة وكما يقال مصائب قوم عند قوم قوائد هم اسعد الناس عند حدوث الازمات والكوارث ينطبق عليهم قول العربي وهو يصف قومة :(نحن قوم نسمن في الحرب ونهزل في السلم) ومن الطرائف المحكية التي تجسد عمق الازمة الاخلاقية التي نعيشها اذكر في احدى السنوات الماضية التي غمرت فيها مياة القاش مدينة كسلا ارسلت دولة مجاورة وجبات جاهزة للمكنوبين لم تظهر هذة الوجبات إلا بعد اسابيع وهي مرمية في العراء بعد تعفنها نتيجة للتخزين الطويل تصور متأملا هذا المشهد يأنف ان يفعلة الكافر الذي ليست في قلبة زرة ايمان فضلا من ان يفعلة مدعي للاسلام ومحب لنبي الرحمة والانسانية محمد صلى الله علية وسلم
هذا الفشل والاخفاق وضعف اداء حكومة الولاية في مواجهة الازمات التي شهدتها الولاية في الفترة الماضية يتحملة والي الولاية ادم جماع نجاح حكومتة وفشلها يحسب لة في الحالتين من حظة السيئ ان تشهد الولاية مثل هذا القدر من الازمات الفاجعة ويعجز في التعامل معها و لا يحسن ادارتها ولاية كسلا من الولايات الصعبة رغم ظاهر هدوئها السياسي تحتاج لوالي قوي لة قدره على تفكيك مراكز القوة ومجموعات المصالح التي ترضع من المال العام حتى اصابت الولاية بفقر الدم
من البدع السيئة التي استنها الوالي جماع وهو لم يسبقة لة الفاشلون من قبلة بعد فقد التأييد ومساندة المواطن لثبوت فشلة بالاجماع انشأ مجموعات تحمل اسمة وترفع شعار التأييد لة وهم مجموعة من الغوغاء والهتيفة والفاقد التربوي اصحاب الدفوف والمزامير اللاعقين فتات الموائد يفتح لهم ابواب مكتبة وابواب الوزارات لتشنيف الاسماع ببطولاته التي لا يعرف عنها احد شيئ ويخاطبهم في الساحات والميادين مشيدا بمبادرتهم في دعم التنمية(جماع) ويتهم من يشذ عن لحن فرقة طبول التنمية( جماع) بالمخزلين



[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3214

التعليقات
#1521245 [يحي مهدى]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2016 12:00 PM
كلكم راعي و كلكم مسؤول عن رعيته


#1521131 [انتو بتاعين كلام]
0.00/5 (0 صوت)

09-20-2016 08:26 AM
الدخل الصحاف شنو في موضوع الإسهال أعتقد انو أفضل تعكس الصوره الحقيقة وإبداء الحلول ان وجدت خليكم من والله نظام فاشل وبتاع.
النظام ده جا كيف.
انتو الجبتوهو وصدقتوهو وطبلتو ليهو .
اي سوداني مولود قبل سنة 65 ملام كل اللوم على الحاصل اليوم.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
3.00/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة