الأخبار
أخبار إقليمية
البشير و خوازيقه...في خدمة الشيطان ..فمن يقنع المستضعفين في بلاد السودان؟
البشير و خوازيقه...في خدمة الشيطان ..فمن يقنع المستضعفين في بلاد السودان؟
البشير و خوازيقه...في خدمة الشيطان  ..فمن  يقنع المستضعفين في بلاد السودان؟


09-21-2016 12:40 AM
مصطفى عمر


أخذت وقتاً أكثر من المعتاد في البحث عن عنوان ، في الواقع دائماً يرهقني البحث عن عنوان مناسب..، المهم في الأمر...يتحدث البعض كثيراً عن ضرورة ايجاد برنامج حكم بديل و طرحه لفترة ما بعد اسقاط النظام، و قبل ذلك استخدام نفس البرنامج أثناءه.. . نظريًاً و عمليًاً لا بد من خطط قابلة للتطبيق، البرنامج التنفيذي يعني التطبيق العملي لأي خطًة و هذا من البديهيًات، بصفتي الشخصيًة لم أغفل هذا الأمر، فكرة الحكومة الموازية التي تحظى بتأييد الشعب و تخطط لخلاصه و تعبر عن آماله تجسد التطبيق العملي لبرنامج الحكم البديل و هى ما توقفت عنده في الحديث عن عمل المقاومة المدنية التي كتبت فيها أكثر من 15 مقالاً، لكن، من يقرؤون هذا النوع من الكتابات قليلون جداً ، ربًما لسبب أنًها تحتوي مفردات جامدة ، يستعصي فهمها على الغالبيًة و من الصعوبة تطويعها كتابةً...،و طالما أنً الأصل دوماُ هو بحثنا عن حلول لمشكلاتنا و ليس مجرد تداولها، لذلك، الأفضل من الكتابة في هذه الأمور هو العمل المباشر وسط الجماهير حتًى تصلهم الفكرة بطريقة أسهل ، و لكن بالتجربة الشخصيًة أيضاً، نفس الحال ينطبق على برامج العمل و حتًى العمل المباشر ، الحقيقة التي أتوصًل لمثلها في كل مرًة أنًنا لا زلنا نحسن الظن بهذا النظام في كل مرًة، و لا يزال يفوق سوء ظنننا به أكثر ممًا نتوقًع ، بدليل أنًني كثيراً ما بنيت كتاباتي على افتراضات لم تكن واقعاً الشئ الذي لم يكن ليخطر ببالي و لم أستوعبه كما ينبغي إلاً عندما مكثت خمسة أشهر في السودان تحسست فيها الواقع، ما توصلت إليه و ما يجب معرفته أن ينتبه إليه الجميع هو أنً معظم النًاس أصبح أحد همومهم البحث عن الأخبار التي تنفس عنهم بعض عناء يومهم و تضحكهم لحظات ثم ينفضوا ليبكوا بقيًة يومهم، تفشت فيهم الخرافات و الخزعبلات و المخدرات و الأمراض و الجهل و العوز بصورة لا يمكن تصورها إلاً بالتوقف عندها لفترة طويلة ، لا يهتم أغلبهم بالحلول بسبب أنً النظام عمل ما بوسعه ليوصلنا هذه النقطة، .. من يدرك فداحة الأمر فعلاً لا يمكنه غير مواصلة المشوار حتًى النهاية و لا يمكنه أن يستسيغ الحديث عن المشاكل دون الحلول ، فالقضيًة ملحًة و تحتاج للتعبير عنها لأجل مشاركتها مع الآخرين بغرض البحث عن حلول ممكنة..و إلاً فليس لدينا ما نقدمه لأنفسنا ووطننا، و حتًى ديننا...

رغم ذلك، أيقنت بأنًني و مثلي الكثيرون نسير في الطريق الصحيح، لكن، هنالك مشكلة أخرى أيضاً لم ننتبه لها و هى أنًنا لم نبدأ الطريق من بدايته ،لنفس السبب.. لم نسيئ الظن بالنظام كما ينبغي و لم نستوعب – بالقدر الكافي- حقيقة أنً سياساته التجهيليًة نجحت و آتت أكلها اضعافاً أكثر ممًا يمكن تصوره، مع ذلك، لدينا الكثير من العزاء،... نسبة مقدًرة منًا يتشاركون نفس الهموم، و قضيتنا أكثر من عادلة، و الكثيرون يسعون للحلول بصدق و ليس مجرًد مضيعة للوقت فيما يمتص الغضب و لا يفجره بركاناً يكنس نظام الخزي و العار من الوجود...، ما فائدة الغضب إن لم يوظف في تغيير المنكر و الارتقاء بقيم الانسان و أخلاقيًاته و حفظ حدود الله و حرماته و الاجتهاد في عمل الخير؟ أوليس تغيير المنكر فرض؟ و ما قيمة الحلم إذا كان في الزمان و المكان الخطأ، و ما الفرق بينه و الدياثة ؟ واقعنا يغني عن السؤال، الصمت فيه رذيلة و مشاركة للظالمين في أفعالهم القبيحة، فالساكت عن الحق شيطان أخرس....

كما تعرفون بدأ النظام الحالي متدثراً بثياب الدين و أفسد في الأرض باسم الاسلام و رغم أنً بضاعته مبتذلة إلاً أنًها وجدت في بداية عهده رواجاً لسبب أنً ظروف الناس الاقتصاديًة لم تكن على ما يرام و اسباب أخرى، فالتفً حوله عدد لا يستهان به من الشعب و هذه حقيقة ، معرفتنا السبب تبطل العجب، و كلكم تعرفون السبب، ببساطة شربنا المقلب و خدعنا النظام كما يفعل في كل مرًة نتيجة طبيعيًة لسياساته الجهنًميًة...

أذكر جيداً اليوم الأوًل من عمر النظام حيث كنا في إجازة المدرسة ، تداول النًاس في قريتنا رؤية المرحوم/ حاج ابراهيم و هو رجل يقال أنًه صالح ، أصله من غرب إفريقيا يكسب رزقه من كسب يده حيث كان يعمل في المزارع بنظام اليوميًة و كانت يوميًته من لحظة قدومه – لا أعرف متى - حتًى ذلك الزمن شلنين و من فرط حرصه على مبادئه و التزامه بها أنًه لا يقبل إن اعطيته أكثر، و لا يقبل أن تعطيه ريال (مجموع شلنين) مع تكرار عبارته المشهورة "ريال شلنين"، يحكى أنًه اشترى فانوساً من بربر و عندما تنكسر زجاجته لا يشتريها إلاً من بربر و عندما يسئل لماذا يقطع كل هذه المسافة الطويلة بين الدامر و بربر سيراً على الأقدام مع أنً الزجاجة متوفرة في أي دكان بالقرية ، يقول عبارته المشهورة بلكنة أهل غرب افريقيا "حاج أبراهيم ولا يهمًو" أي أنًه لا يكترث و لا يبالي..، عرف عنه السير على قدميه حافياً ، و عدم ركوب العربات أو الدواب أبداً مهما بعدت المسافة، كما عرف عنه قطع المسافات البعيدة بسرعة كبيرة و عدم الالتفات خلفه أبداً...و الكثير من قصص حاج ابراهيم لا يتسع المجال لذكرها هنا..، المهم أنًه قبيل الانقلاب المشؤوم حكى للناًس رؤيته و قال أنًه رأى في المنام ضباَ ضخماً على الحائط و حوله كمية كبيرة من الضببًة الأصغر حجماً، التهمها تباعاً و كل ما يطل ضباً آخر يبتلعه.." فقال للناس وقتها أننا موعودون بحاكم ظالم لم يسبق له مثيلاً في تاريخنا، و هذا كان تفسير رؤيته قبيل الانقلاب ...، و قد كان.

بدأ أمر النظام ينكشف شيئاً فشيئاً، و بدأت شعاراته تتساقط تباعاً، و فساده يتناسل حتًى وصل إلى ما صار إليه اليوم، و من الطبيعي أن يكون تغيير جلده في كل مرة أمراً حتميًاً طالما أنه ينقذه بالتجربة و في كل مرًة،أحدث دليل على ذلك أن تصبح اسرائيل مدافعاً عنه، بلغ به الانحطاط أن يخلع رأسه جلباب الدين كليًاً ليستعيض عنه بعباءة "لولي الحبشيًة كما وصفته الكاتبة القديرة لبنى أحمد حسين، و رغم هذا الخذلان و الانحدار لا زال البعض يصدق بأنً الدين يحرم علينا الخروج على هكذا نظام كما يروج بذلك علماء الضلال الذين يوظفهم النظام لهذه المهمًة و يدفع لهم ما يفوق أحلامهم.

الجديد في الأمر، ركًز النظام في الآونة الأخيرة على توجيه أبواقه و آلته الاعلاميًة بثقلها لتخويف النًاس من مغبًة الخروج على النظام لأنً هذا محرم شرعاً، بالاستناد إلى أحاديث صحيحة ، و طالما أنًهم ينجحون في كل مرًة لن تكون هذه المرًة استثناءاً على اعتبار أنً الشعب ضعيف الذاكرة و يصدقهم في كل مرًة أو على الأقل يلتزم الحياد، ومرًة أخرى .. رغم ابتذال بضاعتهم إلاً أنها تلقى رواجاً وسط شعب 40% منه على الأقل أميين ، و 20% هربوا للخارج جلهم لا يقومون بدورهم المفروض عليهم تجاه شعبهم بالمستوى المطلوب ، و 15% يعيشون على فتات الاغاثة التي قد تأتي و قد لا تفعل....، و 96% منه دون خط الفقر..( تمعنوا هذه النسب جيداً فهى الحقيقة المجرًدة..).

لا شك ، انً الكثير من الأحاديث التي تحرم الخروج على الأمير أو الحاكم أو الامام أو سلطان الله في الأرض صحيحة من حيث الاسناد و الاخراج، أحصيت أكثر من عشر أحاديث في صحيح الإمام البخاري أو مسلم تحرم الخروج على ولى الأمر، لكنًها جميعاً و بنفس القدر، لا تنطبق على النظام لسبب أنًه في الأصل نظام خارج على الحاكم الشرعي، و هنا الفرق الجوهري الذي يجب أن يعلمه من حرمهم تجهيلهم فهم أمور دينهم..و هذه مهمًة العلماء الحقيقيين و كل من يعلم بذلك فهذا بمثابة فرض العين الذي علينا أن نحرص عليه كحرصنا على الصلوات الخمس في أوقاتها و صيام رمضان و النطق بالشهادتين..

من أراد أن يعرف أين موقع نظامنا من الاسلام فعليه أن يقارن بين أحاديث طاعة ولى الأمر و الأحاديث التي تأمرنا بالخروج على مغتصبي السلطة المفسدون في الأرض و من في حكم النظام، سأورد مثالاً واحداً رغم أنً الأحاديث الصحيحة التي تحرض الخروج على المجرمين المفسدون في الأرض المتسلطون على النًاس أكثر عدداً عن التي تحرم الخروج على الإمام... ، أمًا الامام و الحاكم المقصود فهذه مسألة أخرى..، هل تعلمون أنً شروط الحاكم الشرعي عشراً و لا يمتلك منها عمر البشير سوى أنًه ذكر؟ نعم هذا صحيح و هى (أن يكون من أصلح النًاس و أقواهم على تحمل الأمانة، ثانيها أن يكون عاقلاً بمعنى أنًه ليس سفيها، ثالثها أن يكون ذكراً، رابعها أن يكون عادلاً، خامسها أن يكون عالما بأمور الدين و الدنيا، أن يكون حرًاً بمعنى أن لا يكون عميلاً لدولة أخرى و لا تسيره نزواته الشخصية أو مملوكاً ،أن يكون سليماً معافى من الأمراض و منها العقلية و النفسيًة، و تاسعاً أن يكون من نسب قرشي أي من قريش ...).. بخلاف هذه الشروط لو أخذنا مثلاً الحديث الذي أخرجه الإمام مسلم: "روى عن الرسول صلى الله عليه و سلًم قوله: ما من نبي بعثه الله في أمة قبلي إلا كان له من أمته حواريون وأصحاب يأخذون بسنته ويقتدون بأمره، ثم إنها تخلف من بعدهم خلوف يقولون ما لا يفعلون ويفعلون ما لا يؤمرون، فمن جاهدهم بيده فهو مؤمن، ومن جاهدهم بلسانه فهو مؤمن، ومن جاهدهم بقلبه فهو مؤمن، وليس وراء ذلك من الإيمان حبة خردل. "

من يقارن، سيجد أنً الاسلام يحدثنا بأنً من لم يقاوم النظام الذي يقول ما لا يفعل – أي الكاذب- و يفعل ما لا يؤمر – أي المنافق- و أكتفينا بهتين الصفتين فقط لكفانا...، و لا يحتاج الأمر أكثر من علمنا بأبسط أمور ديننا، معرفتنا بأمور ديننا علم، و العلم يجب أن لا نكتمه في صدورنا، و عليه، من لم يخبر النًاس بمثل هذه الحقائق و يقوم بواجبه و تنطبق عليه الآية الكريمة 159 من سورة البقرة: (إن الذين يكتمون ما أنزلنا من البينات والهدى من بعد ما بيناه للناس في الكتاب أولئك يلعنهم الله ويلعنهم اللاعنون)..و مع أنًها نزلت في اليهود إلاً إنها ينطبق عليها العموم كما في تفسير إبن كثير ، إذ العبرة بعموم اللفظ ، لا بخصوص السبب.

النظام يعمل بكل ما أوتى من باطل على التجهيل و تشويه ديننا و تنطبق عليه الآية "...أفتؤمنون ببعض الكتاب و تكفرون ببعض....."لذلك واجبنا بصفة عامًة و العالمون بأمور الدين بصفة خاصًة العمل الحقيقي في دور العبادة و في الشارع وسط الجماهير و تبيان الحقائق لهم.. عندها سنكون فعلاً أدينا واجبنا على أكمل وجه..

التوصل لحقيقة أنً النظام لا علاقة له بالامامة أو الخلافة أو حتًى الاسلام لا يحتاج لعناء الحديث عنه، لكن ما يؤسف حقاً أنً هذا غير معروف لدى الكثيرمنًا،و على البعض أن يعلمهم به، ليس من بنات أفكاره إنًما من الكتاب و السنًة، و الأمر لا يحتاج إلى عالم دين حتًى يبحث في القرآن الكريم و السنًة النبويًة و يطلع على تفسيرهما الصحيح كما في ابن كثير عن ابن عباس و الجلالين و موطًأ الإمام مالك و غيرها...

ما ينقصنا كثير، أولاً معرفة النًاس بأمور دينها و هذه مهمًة كل عالم و مطًلع، و ثانيها توعية النًاس و تكثيف نشر العلم و محو الأميًة و المحاضرات و الندوات و غير ذلك من وسائل المعرفة، ثم بعدها نحتاج اشراك الجماهير في أي عمل حتى ينجح و أوًل ما نحتاجه هو نشر التوعية و مكافحة التضليل و الدجل، فقد ثبت بالتجربة أنً أكاذيب النظام تنطلي على النًاس و لا يمكن للفقرو الجوع أن يصنع ثورة إنًما وعى الجياع و الفقراء هو ما يصنع الثورة كما يقول كارل ماركس.

حتى يكون فعلاً لدينا برنامج حكم بديل يمشي على رجلين و من صنع الجماهير نفسها، لا يمكن ذلك الا من خلال العمل المباشر الذي يحتاج مشاركة أكبر قدر من الناس فيه سواء كانوا داخل السودان بأنفسهم أو المغتربين بأموالهم.. ، توجد مجموعات قليلة متخصصة في التعامل مع الكوارث و الأزمات و تقديم بعض المساعدات لعدد قليل من المحظوطين ، و الغالبيًة من الفقراء يموتون جوعاً أو مرضاً..أويعيشون في الجهل..، نحتاج فعلاً العمل و خلق تنافسية بينها أولاً ثم بعد ذلك ايجاد ما يجمعها كلها في كيان واحد لديه القوانين التي تحكم عمله حتى لا يحدث تنازع مستقبلاً يحول دون نجاح المهمًة.....
لي عودة لمواصلة الحديث من حيث انتهيت..

نسأل الله الرحمة و المغفرة لجميع موتانا و موتى المسلمين ، و نترحم على روح الشاعر المرحوم/ محمد الحسن سالم حميد القائل:
ﺩﻳﻦ ﺍﻷﻣﻦ ﻭﺩﻳﻦ ﺃﺑﻮ ﻃﻴﺮﺓ
ﺩﻳﻦ ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﻭﺩﻳﻦ ﺍﻟﻌﺴﻜﺮ
ﻭﺩﻳﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﻟﺒﺎﻳﻌﺔ ﺿﻤﻴﺮﺍ
ﻧﻔﺲ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﺍﻟﻨﺰﻟﻮ الله ﺟﻮﺓ ﺍﻟﻤﺼﺤﻒ ﻭﻛﺘﺐ ﺍﻟﺴﻴﺮﺓ؟؟
ﻣﺎﻇﻨﻴﺖ!!!
ﺩﻳﻨﺎً ﻳﺴﺮﻕ ﺣﻖ ﺍﻟﻀﻌﻔأ..
ﻭﺩﻳﻨﺎً ﻳﻜﺘﻞ ﻃﻔﻠﺔ ﺻﻐﻴﺮﺓ..
ﺩﻳﻨﺎً ﻳﻤﻨﻊ ﻛﻠﻤﺔ ﻻ..
ﻭﻳﺤﻤﻲ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻣﺎﺗﻘﻮﻝ ﺗﻌﺒﻴﺮأ..
ﺩﺍ ﺩﻳﻦ ﺍﻟﺪﻗﻦ ﺍﻟﺰﺍﻳﻔﺔ ﻭﺟﺎﻳﺮﺓ
ﺳﻼﻟﺔ ﺇﺑﻠﻴﺲ ﺍﻟﻮﺍﻃﻴﺔ ﺣﻘﻴﺮﺓ..
ﺩﺍ ﺩﻳﻨﻜﻢ ﺑﺲ !!!
ﺩﻳﻦ ﻛﻴﺰﺍﻧﺎ
ﺩﻳﻦ ﺳﺠﺎﻧﺎ
ﺩﻳﻦ ﺟﻼﺩﺍ
ﻭﺩﻳﻦ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺍﻟﺒﺎﻳﻌﺔ ﺿﻤﻴﺮﺍ..
مصطفى عمر
[email protected]


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 20180

التعليقات
#1522850 [الفقير]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2016 01:11 AM
أحي إدارة الراكوبة ، لتحملها المسؤولية تجاه الوطن و المواطن (القارئ).

و نتمنى أن تشمل رعايتهم الكريمة لجميع المواضيع التي تخدم أغراض المشروع الوطني (البرنامج البديل) ، كالمقال الذي بين أيدينا ، و يشمل ذلك التقارير/المواضيع المباشرة ، أو تلك الموحية/الملهمة التي نستخلص منها الدروس و العبر (شوقي بدري).

لا أجد الكلمات المناسبة لأعبر عن إمتناني و تقديري لكم ، و نسأل الله أن يجزيكم عنا خير الجزاء.


#1522290 [اسماعيل آدم]
3.88/5 (6 صوت)

09-22-2016 03:24 PM
"يتحدث البعض كثيراً عن ضرورة ايجاد برنامج حكم بديل و طرحه لفترة ما بعد اسقاط النظام، و قبل ذلك استخدام نفس البرنامج أثناءه."
كلمة طرح كتب عنها المرحوم عبد الوهاب موسي K وهو لمن لا يعرفه من خريجي جامعة الخرطوم و كان مديراً لمكتب العمل و لكنه ترك الوظيفة عندما وضعت حكومة عبود علي رأسه عسكري مديراً.وهو إخترع مكنة الكسرة و لديه 12 إختراع مسجل بالرغم من أنه تخرج في الآداب ! و توصل إلي ترك إستخدام هذه الكلمة - خاصةً و هي مرتبطة بالأمر غير الناضج ، مثل طرح النخيل و طرح الماعز و غيرها من الحيوان !
الثورة لا برنامج لها و تأتي عفواً ،كاعصار مدمر و يحدث تغييراً كبيراً و عنيفاً- لذلك إستعدو للثورة و هي حتماً آتية و لا تنتظر خطة أو إستراتيجيةهكذا جاءت الثورات هنا - أكتوبر و إبريل و في بلاد أخري.
و يا عزيزي ليس في البلاد مركز أو مؤسسة للتخطيط !!كما لا توجد مؤسسة لوضع و رسم السياسات !!


ردود على اسماعيل آدم
European Union [مصطفى عمر] 09-22-2016 05:34 PM
الغالي اسماعيل آدم تحياتي ..

شكراً على تنبيهك حول عبارة "طرح"، رحم الله عبد الوهاب موسى أبا الابتكار و الاختراع و مؤسس اتحاد المخترعين ، من كام ممثلاً لجميع الدول الافريقية بالوايبو..

الثورات التي لا برنامج لها لن تبغ أهدافها لذلك خذ العبر من اكتوبر و ابريل كدليل أشرت اليه بنفسك..لذلك لا بد من التخطيط للثورة، و لأنه كما تفضلت لا توجد مؤسسات ، اذا علينا ايجاد مؤسسسات و هذا هو موضوع المقال.

تحياتي و تقديري.


#1522184 [اليوم المنتظر]
4.00/5 (2 صوت)

09-22-2016 11:50 AM
الاخوة الكرام المعلقون فى مقال مصطفى تحية لكم عن التعبير ولكن اليوم النتظر فى انتظاركم للانضمام للخروج الشعب السودانى الى الشارع العام فى المدن والقرى السودانية شيبا وشبابا واطفالا ونساء لمطالبة الحكومة التنازل عن الحكم طوعا للشعب السودانى لتقرير مصيره واقامة حكومة وطنية أنتقاية زو كفاءات مهنية ووضع الدستور الدائم للبلاد خلال الحكم الانتقاىى لرفع معانات الشعب السودانى وتصحيح الاخطاءات الحكومة الجسيمة وذلك أول اكتوبر2016 الموافق شهر محرم 1438هج والله الموفق--------- عباه


#1522180 [الفقير]
3.50/5 (3 صوت)

09-22-2016 11:45 AM
حياك الله الأخ العزيز مصطفى عمر

خبرناك عبر مقالاتك و تقاريرك القيمة ، و يزيد من إطمئنانا و إحترامنا لمقالاتك ، إنك تتبنى آراء الغالبية و منهم القراء و المعلقين ، و لا تفرض نظريات أو أيدولجيات ، لذا تكون أكثر صدقاً و موضوعية objectivity ، و مقبولة لكافة قطاعات الشعب.

واضح إنك وضعت خطة طرح متكاملة لهذا الملف ، و هذا مؤشر إيجابي و عملي يبشر بالخير إن شاء الله.

لأن الأمر يهمنا جميعاً ، يمكن أن تضيف (في التعليقات) ، ملحقاً يوجز بإيجاز مقالاتك السابقة ، أو إيراد إيجاز للمقالات/تقارير ، مرتبطة بالموضوع (كخلفية) ، أو مرتبطة بأحداث جارية ، حتى لا تؤثر على خطتك الرئيسية لطرح مقالاتك ، مثال لذلك مقالك الراكوبة بتاريخ 13 يوليو 2016 (مفروض ٨ عيشات بجنيه .... مش عيشتين) ، الذي يوضح فساد النظام و الشركات المحسوبة عليه في إستيراد الدقيق الفاسد من تركيا و التلاعب بأسعاره لإفقار المواطن مالياً ، و قتله بالدقيق الفاسد ، و أقتبس منه:

[بالطبع انسحبت شركة سيقا و أوقفت أعمالها نهائيًاً و أصبحت شركة سيقاف هى المورد الرئيسي للدقيق التركي الفاسد... ]

لأن مقال/تقرير الأستاذ عبد الرحمن الأمين المنشور حالياً عن فساد فريق القصر طه حسين و مقاله السابق عن تحويله لمبلغ 40 مليون دولار ، توضح مصادر تمويل صفقات الدقيق التركي الفاسد التي وضحتها في مقالك المشار إليه ، و أقتبس منه:*

[التحويلان الموضحان في الوثائق ذهبا لتمويل صفقة شراء قمح تركي لصالح شركة سين للغلال التي تسلط عليها جهاز الأمن وإنتزعها من مالكها رجل الأعمال محمود المشرف . إتجه طه وشركاؤه الجدد ( العباس حسن أحمد البشير ، والتركي اوكتاي وصديقه ، طارق سرالختم ) للشراء من تركيا التي ظلت تتنافس مع كازاخستان علي مركز الصدارة العالمي في تصدير دقيق القمح . توضح الأرقام أن تركيا في عام 2014 وحده قامت بتصدير 2.2 مليون طن وتجاوزت ذات الرقم فوصلت في العشرة شهور الأولي من العام الماضي الي 2.5 مليون طن. يقول السيد ايرول يحي المدير التنفيذي لشركة Intermill-Un انترمل -يوان أن تلك الزيادة سببها مشتروات السودان من القمح التركي والتي بلغت 350 ألف طن. هنا يظهر أثر التمويل الكبير الذي وفره الأخطبوط الرئاسي طه . فبملاحظة التأريخ علي الحوالة البنكية الأولي بمبلغ 10 مليون دولار ( ربع قيمة الصفقة ) يتضح انها تمت في 19 يناير 2015 . بالفعل تمكنت سين للغلال من إستجلاب الشحنة الأولي وتزامن ذلك مع وقت إفتعال بدرالدين محمود وزير المالية ( الشريك النائم ) المشكلة مع شركة “سيقا” ومالكها اسامه داؤود في يناير. اما بعد الحوالة الثانية في 7 يونيو 2015 بمبلغ 30 مليون دولار ، فقد غمروا بها السوق من شحنات القمح التركي الرخيص الذي موّله طه لصديقه سرالختم . ففي المؤتمر الصحفي الذي فاجأ به امبراطور القمح ، أسامة دأؤود ، الناس أوضح أن القمح الموجود في السوق هو الأغلي والأسوأ . وقد صدق فيما قال إذ تزامن قوله مع تاريخ وصول قمح الحوالة المصرفية الثانية البالغة 30 مليون دولار ] ، إنتهى الإقتباس.


قصدت بهذا المثال أن تعطي جمهور القراء ، خاصة لمن لا تسمح ظروفهم بالتوسع في البحث و الإضطلاع! .... خلفية عن القاعدة الصلبة (تقاريرك الإستقصائية) التي تبني عليها أطروحاتك القيمة ، و ليكن ذلك على شكل تعليق ، أو ملحق من فقرة أو فقرتين مع كل مقال لك ، حسب ما تراه مناسباً.


#1521822 [خالد عثمان]
3.23/5 (13 صوت)

09-21-2016 01:46 PM
ومن قال لك ان الاحاديث الواردة بخصوص عدم الخروج عن الحاكم صحيحة؟ كتبت الاحاديث بعد وفاة الرسول بحوالى ماتين عام وتخيل معي كم من االاحداث الجسام مرت علي الامةالاسلامية قبل كتابة الاحاديث؟ معظم هذه الاحاديث سياسية لترسيخ سلطة الحاكم خاصة بعد نجاح العباسيين في الوصول الي السلطة وهم قد خرجوا علي الحاكم اليس كذلك الم يكونوا يعرفون هذه الاحاديث أنذاك: وقبل ذلك بكثير فقد خرج المسلمون علي عثمان بن عفان وقتله كما تقول كتب التاريخ محمد بن ابي يكر الصديق.
.. ان الحكم باسم الله وانا ظل الله في الارض الواجب عليكم اتباعي ... والمال مال الله... كلها ادوات دينية للحكم الفاسد علي مدى الف واربعمائة عام... واستغلال التصوص الدينية لترسيخ سلطة الحاكم كانت ومازالت هي المتبعة الي يومنا هذا.
.. اطيعوا ولو تامر عليكم عبد حبشي ؟؟؟ ولو ضرب ظهرك او سرق مالك بالله عليكم مثل هذه الاحاديث الا تدعو الي الخنوع والجبن في وجه سلطان جائر؟ ماهذا التناقض في هذا الدين؟


#1521790 [AAA]
3.75/5 (10 صوت)

09-21-2016 12:22 PM
لك التحية اخ مصطفى عمر..موضوع يستحق الوقوف عنده طويلا.. ويصعب التعليق عليه بدون تعمق..لانه يضع كل دعاة التغيير بمختلف طيفهم امام مسئولياتهم..

(حتى يكون فعلاً لدينا برنامج حكم بديل يمشي على رجلين و من صنع الجماهير نفسها، لا يمكن ذلك الا من خلال العمل المباشر الذي يحتاج مشاركة أكبر قدر من الناس فيه سواء كانوا داخل السودان بأنفسهم أو المغتربين بأموالهم)..
ايجاد ما ما يجمع (هذه الاطياف) كلها في كيان واحد لديه القوانين التي تحكم عمله حتى لا يحدث تنازع مستقبلاً يحول دون نجاح المهمًة..

** اقتراح عملي وبنّاء في سبيل تلمسنا طريق الخلاص..


#1521760 [Khalid Ali]
3.72/5 (9 صوت)

09-21-2016 11:33 AM
والله الواحد على احر من الجمر متين نرى المارد يقوم من غفوة لي زلزل اولادى اليبس


#1521754 [elshetieb]
3.36/5 (9 صوت)

09-21-2016 11:18 AM
لك التحية الحبيب مصطفي عمر فقد قلت الحقيقة


#1521691 [حفيد تورشين]
3.21/5 (12 صوت)

09-21-2016 09:36 AM
قد كتبت انت ووفيت وكتبوا زملاء وخاصة الدكتورة سعاد واستاذ حيدر الاستاذ لبنى نشفت فى حلوقهم وكتبنا ولكن لم نوفى الوطن حقه كما ينبغى ..اتدرى إن كنت تسمعنى اخى عمر...
إنى مثلك كتيت بحرقة فى كل تعلقاتى إنى لاقراء كلام المعلقيين يدهشنى البلد مليانه شباب ثائر ولكن.........
ثم لكن الحقيقة التى لا يدركها الجميع من خطط لهم ..
عقلية فذة ولكن انفجرت انبوبة الاختبار فى الجميع...
الجهه والوحيدة التى تسقط الحكومات الاستبدادية فقد استهدف هو وقتها ذلك البرىء الذى تشع وجناته كمن طفلا بين ثدى امه يلاغى فيبتسم..اتدرون من؟؟؟؟
الشعب السودانى البطل..
والان الشعب السودانى الفضل...
تعلم اخى عمر ...
لقد حطموا منصات الانتفاضات..باسم تنظيم البلد...
(1)جامعة الخرطوم الداخليان كانت معاقل ناس مجنديين عشرات السنيين..
(2)المحطة الوسطى وزعت موقف هنا وموق هنننننناك ليشدوا اطراف الشعب ليهلكوا الناس بالمشى كانت قلوبهم مليانة حنق على هذا الشعب.
(3)زنك الخضار وزنك اللحمة.
(4)ميدان الامم والمتحدة.
(5)السكة حديد ومشروع الجزيرة قطاع الصناعى.
(6)المدن الثأئرة منع منها الماء والنور عطبرة مدنى بورسودان كادقلى نيالا .
(7)كل المجتمع المدنى من نقابات واتحادات.
(8)باسم الخصخصة سيف تصفية الخصوم شردوا الموظفيين والعمال.
(9)ثم فصل الجنوب
(10)اشعال الحريق فى الجنوب الجديد دار فور النيل الازرق جنوب .
(11)غيروا وغسلوا ادمغة الشعب بان الحزن يتحول عرس وفرح وزغرودة عرس الشهيد بينما الرسول صلى الله عليه وسلم حزن وبكى وسمى شهادة حمزة وموت خديجة سماه عام الحزن وقد صدقوهم ثم انسوهم ما فعلوا ولم يحاسبهم احد
(11)مزقوا الاحزاب اربا اربا ..الصادق المهدى زعيم اكبر حزب ولده مع السلطة بزواج عرفى المراغنة ابوه وصاهم ما دخلوا ايدكم فى الاكل الساخن لما يبرد. الاحزاب العقائدية هم افشلوا اى ثورة باسم الدين مؤتمر شعبى وشعبى اصلاحى وسائحون وصامتون ومجانيين وهاربيين.. اليسار الى حق وغير حق وأمل وووو.
(12)ثم النسيج الاجتماعى باثارة القبلية كانت وزارات معينة لم يبقى إلا ان توشم بعلامة القبيلةوبقت عينك عينك حتى تلاميذ المدارس لم يتبقى إلا ان يعلق فى عنق كل شخص قبيلته او ترجع الشلوخ الوشم ولكن عرفوه انه اصله افريقى فالغى ..الاعلام غنى وهجيج وصفقة ورقيص..
(13)تقسيم ابناء الاقليم الواحد الى زرقة وحمرة ومن المضحك جاءت ممثلة الامم المتحدة قالت قولتها اى ماذا يتقاتلون بدعوى عنصرية لا يوجد فرق اراه.
طمسوا الهوية يالتالى واسقط عنصر اللحمة الانتماء من الدواخل الى لامنتمى.
(14) اخيرا نشروا الفساد الاخلاقى دعارة ..ظاهرة ومستترة جحافل العاطليين مع ستات الشاى.
(15)ثم افرغت البلاد من المتعلميين وغير المتعلميين بالهجرة بل تشجيع البعض هم بنفسهم يوزعون الفرص وخاصة إن كنت من الناشطيين.
(16) استبدال بقوم غيرنا الطائرات يوميا تحمل السوريين والحبش اصبحوا سياد بلد وتجنيد مرتزقة من النيجر وشاد ...إن الجرح لغائر ...اتسع الرتق على الراتق ..الى الشعب لا تقول اذا غلبك سدها وسع قدها ..
(17) بقية الشعب مع الحكمومة او يأكل من فتات الموائد او مع جيش الامن ..
(18) اخر العاقل تشتت المعارضة وشقها وتقطعيها ليسهل بلعها كما قلت جدنا الحاج الذى مازلت انت نفسك تقول جاء من غرب افريقيا ..اهو انت نفسك تقع فى الختل القاتل ..هذا السودان منطقة جغرافية قدر الله ان نجتمع من غرب افريقيا من شرقها ولا ننكر من جاءوا من الجزيرة العربية واعلم هذا الحاج يعلم جذوره بينما نحن يقول لك جدك من الجزيرة العربية جاء بوشم ولا ولا وشم فى القارة السمراء..عشان نرجع الجزيرة العربية ونعلم ماركتنا. الجرح عميق ..المثقفيين محتاجيين تثقف...العالم طار


#1521673 [الفاروق]
3.56/5 (10 صوت)

09-21-2016 09:15 AM
معلوم لكل صاحب علم وايمان ان هذا النظام لا تنطبق عليه الاحاديث التى تنهى عن الخروج على الوالى . هولاء ليس ولاة انما مافيا ناهيك ان الاخوان المتأسلمون هم خوارج وهم اهل الفتنة فى الارض راجع كتب علماء الشريعة او مراجعتهم مباشرة ان حظيت بفرصة لمقابلتهم . وبدليل المشاهدة انهم استعملوا اسم الدين لطلب الدنيا ذينوا واستحسنوا بدع لا حصر لها لدرجة التحريف وغسل عقول المسلمين من العقيدة الصحيحة وزرعوا فى عقولهم فكر وخرافات كارثية . كانهم امثال مسيلمة الكذاب بل هم على شاكلة مسيلمة الكذاب . انتهى


#1521640 [قلام الفقر]
3.85/5 (11 صوت)

09-21-2016 07:39 AM
أخى العزيز مصطفى عمر: التحية من عند الله مباركة: عنوان تقريرك ب (البشير و خوازيقه...في خدمة الشيطان ..فمن يقنع المستضعفين في بلاد السودان؟) وتقرير فى غاية الامتياز, ولك علية كثير الشكر.
لكن يا استاذ مصطفى عايز اسألك سؤال واحدفقط: بالامس كل القنوات كانت مشغولة فى بث السادة الرؤساء العظام وكل واحد فيهم ادلى بدلوه وكلمتة فى اعمال الجمعية العامة للامم المتحدة فى نيويورك, اقولها بكل امانة كل الرؤساء. ولكن ما اعجبتنى واعجبت الكل الكلمة الرصينة للرئيس السودانى فخامة المشير عمر حسن احمد البشير , حيث ابهر جموع الرؤساء المشاركين جميعهم بكلمتة الضافية التاريخية.
يا حبيبى مصطفى: ان شاء الله تكون قد استمعت لكلمة فخامتة, وفى انتظار رأيك فيها.
هههههههههههههههههههههها, وينك يا اسد افريقيا من الجمعية العامة للامم المتحدة, وينك من بين الرؤساء الفعليين وليس على شاكلتك يارمة, انت الوحيد الغير موجود , يا للعار والسفاقة والهزؤ بالرئيس السودانى المضطهد من بين رؤساء العالم: بالله انت رئيس انت رئيس ما تقدر حضور مثل هذا الزخم, انت رئيس ولم يكن فى استطاعتك تمثل البلد اليتيم الذى انت تحكمة من الظهور بين الرؤساء,
شوف يا البشير النتن: هذا امر ربانى ان كنت تعرف الله: ان تكون مهضوم بين الرؤساء هذا امر من عند الله لما اقترفتة من جرائم جعلتك مثل ست البيت تتوارى من ضيوف زوجها فى الملمات. والقدم افدح ونهايتك اصعب من اى تصور من تصورات انتقام البشر فى البشر على مر الدهور والسنوات, وبلقاء ربك, انت كنت تؤمن باننا لملاقين الله فى يوم صعيب, الا من اتى الله بقلب سليم, وفى ذلك اليوم انت من اوائل الخابين ومن زمرة الكافرين الضالين, واعلم ان انتقام ربك لشديد.



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
9.35/10 (15 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة