الأخبار
أخبار إقليمية
في استاد الخرطوم.. "الحمامات" ثلاجات فاكهة ..!!
في استاد الخرطوم.. "الحمامات" ثلاجات فاكهة ..!!
في استاد الخرطوم..


09-24-2016 08:15 PM

تحقيق: مصعب الهادي: سعدية الصديق


بغتة وردنا اتصال هاتفيمنأحد المواطنين المداومين على قراءة صحيفة التيار أبلغنا مستنجداً وبلهفة مستغيث بأنه رأى بأم عينيه بالسوق العربى قيام بعض بائعي الفاكهة بالتعمد على تخزين بضائعهم داخل حمامات الاستاد وجاكسون؛ جمع أنفاسه قليلاً ليزيد "ياناس الحقونا الحاصل فى البلد دي شنو؟هانت للدرجة دي نأكل ونشرب عفن"، حتى تلك المحادثة لم نكن نتوقع حديثاً مثل هذا لأمر فى غاية الخطورة صحياً بأن يصل مستوى التردي إلىتلك الحال، خاصة في الفاكهة بتخزينها بتلك الطريقة المقززة والضارة، فضلاً عن أنها أماكن نجسة، ويمكن أن تتوالد نتاجها من فطريات لأمراض قاتلة ربما يعجز الطب عن إيجاد معالجات لها عند تناولها ، لما تحمله من قدر كبير من تفاعل الميكروبات المضرة بالمعدة والتي تؤديإلى حدوث أضرار كثيرة، هذا إن لم يفارق على إثرها الإنسان الحياة، حاولنا خلال المكالمة تهدئته، لكن إصرار الشاهد على مارآه استدعى الوقوف على أرض الواقع للنفيأو الإثبات، ذهبنا لنتحرى الحقائق فكانت الصدمة.
حقائق صادمة
فصول الرواية على أرض الواقع كانت مريرة تفوق كل تصور وألم، أخذنا هاتفه (م.ح) للمتابعة خطوة بخطوة فتماشياً مع الوصف حدد لنا الأماكن، بالفعل اقتحمناها بدءاً بالحمامات المجاورة لاستاد الخرطوم التي تقع على الجانب الشمالي، ذهبنا متقمصينلعدة أدوار كيما نتحصل على معلومة تنفي المزاعم، زهاء يوم كامل نتحرى ونتقصى بين جنبات الاستاد، كانت كل الإجابات صادمة، ولمزيد من الاستكمال توجهنا نحو بعض الحمامات المجاورة لموقف جاكسون أيضاً كانت الحقائق صادمة.
جولة حاسمة
إبان جولتنا حول استاد الخرطوم دخلنا عبر البوابة الغربية فوجدنا بالاستقبال شاباً يجلس سألناه نريد متابعة المباراة ؟ أجابنا: هذه ليست مباراة إنما هو تدريب!! قلنا له نود مشاهدتها، قال لنا تفضلوا لكنه نظر الينا بتمعن، وقال لنا لم أر وجوهكم قبل الآن !!! ... دخلنا وذهبنا إلى ساحة التدريب وجلسنا فى الأماكن الأعلى حتى يتسنى لنا مراقبة الموقف؛ وعدد الحمامات التي توجد داخل مبنى الاستاد كان ذلك فى حوالي السادسة والنصف مساءً، جلسنا قرابة نصف الساعة؛ ثم من بعدها غادرنا المبنى إلى الخارج مع أذان المغرب حتى نقف بأنفسنا لنرى ما يحدث داخل تلك الحمامات، بينما نحن نتابع شاهدنا عدداً من النسوة من بائعات الفول والتسالي وستات الشاي يلملمن أغراضهن لمغادرة المكان باكراً، البعض منهن قمن بإدخالها داخل تلك الحمامات؛ بينما الأخريات فضلن حفظها فى أماكن أخرى، من خلال المراقبة والمتابعة تأكد لنا تماماًأن تلك الحمامات عبارة عن مخازن ليلية -والله أعلم- الأشياء التى يتم تخزنيها بداخلها، لم نكتف بالوقوف والمشاهدة فقط وإنما أدرنا حوارات عشوائية لمعرفة ما يحدث، بدأناها مع طفل يدعى "علي" يعمل بالجهة المواجهة للحمامات بالاستاد، يجاوره شاب يبيعون العصائر المثلجة المعبأة في جرادل البلاستك، وتوضع على منضدة مستطيلة أمامها عدد من الأكواب و(الكيزان) في الجهة الخلفية لهم يوجد كشك، مع أذان المغرب ذهب ذلك الشاب إلى أداء فريضة الصلاة وترك الطفل، كانت فرصة كافية لنقترب أكثر من "علي" فوراً سألناه اسمك منو ؟ قال: اسمي محمد . سا كن وين؟ أجاب الدروشاب . بتقرا فى مدرسة ؟ قال أنا فى الصف السابع أساس؛ وقاعد هنا بشتغل مع أبوي. سألناه بتجى من الصباح؟ قال لينا آي . قلنا ليه بترجع الساعة كم ؟ قال أنا ببيت هنا!!! سألناه هنا وين؟ . قال فى راس الحمامات دي وأشار بيده . قلنا ليه براك؟ قال: لا؛ معاي تانيأربعة أشخاص .قلنا ليه والجرادل دي بتمشي وين ؟ قال لينا بنلمها. قلنا ليه بتلمها وين والعصائر بتوديها وين؟ . قال باقي العصائر بندفقها، والجرادل؟ في الأول كان عاوز يشير إلى الحمامات لكن أبدى توتراً لاسئلتنا ليضحك مشيراًإلى الكشك الذي يوجد خلفه كتأكيد للنفي، مالمسناه من إجابات "علي" تأكد لنا تماماًأن تلك الحمامات تخزن فيها البضائع، وحتى يتسنى لنا التأكد من صحة ما نقول؛ طلبنا من (مصعب) الدخول إلى حمامات الرجال ومعرفة ما يحدث بداخله، ونحن فى انتظار خروجه فجأة شاهدنا اثنين من الباعة ينظرون الينا، بل ويراقبوننا مع أننا لم نصدر أي تصرفات تلفت الينا الانتباه؛ ولذلك لم نعرهم أي اهتمام فقط انتظرنا مصعب إلى حين خروجه وقد طال الانتظار ، ليخرج حاملاً معه مارآه،عندما خرج عاجلناه بسؤال ( اها كيف؟) فبحسبه وجد "جوالات" مغطاة بالخيش لم يعلم مابداخلها، بجانب طرابيز الباعة، بحسب الرحلة كان الملفت أن بعض الحمامات مناطق "محرمة" ومحكمة القفل لا يعلم مابداخلها، أما الحمامات النسائية فلم نكن نحتاج الدخول إليها لأننا كنا نشاهد كل شاردة وواردة لما يحدث لحراك النسوة فى الدخول والخروج، فهن عقب المغرب يبدأن فى "لملمة" الأغراض والدخول بها إلى الحمام، نسبة لحالة التوتر التيأصابت أختنا سعدية؛غادرنا المكان الذي مكثنا فيه مطولاً، واتجهنا فوراًلجمع مشاهدات من الباعة حول الاستاد وجاكسون.
مخازن من الكشة
توجهنا صوب بعض النسوة "ستات الشاي" بطريقة غير مباشرة وضعنا تساؤلاتنا، الكثيرات أبدين غرابة وفضلن تفويت الفرصة علينا حماية لمن يعملون معهم بالسوق، غير أن إحداهن تدعى "م" - فضلت حجب اسمها- قالت بثقة : أنا مابنكر ولا بقر ؛ لكن الناس دي تعبت،إن كان مايحدث بالفعل؛ فذلك نتج من الكشات والجبايات المفروضة من قبل المحليات وأصحاب المخازن؛ والناس مافي زول عندو التكتح يدفع كل تلك الرسوم المفروضة، فالحكومة شايفة الفيل وبتطعن في ضلو ؛ لنرجع بها للنقطة الأولى فردتنا - منتهرة- بقولها : انتو ماتخلو الناس دي تأكل عيش شوفو الناس الخربت البلد دي، لتأخذ جارتها زمام الحديث وقالت-والبؤس يتملكها-: في ظل ظروف كهذه يمكن أن يحدث أي شيء- بحسب حديثها كانت متعلمة بعض الشيء - لتواصل فى الحديث قائلة : بنسمع طوالي بموجهات حكومة رشيدة وعاصمة حضارية لكن شغلتها تصدرفى الهايفة وتترك الأهم، مشيرة إلىأن مايحدث من فرض جبايات أوصل الحال لأكثر من ذلك؛ فأي قرار يصدر في شكله الظاهر ضحك على الذقون؛ لأن حكومتنا لا يهمها صحة الشعب؛ وإلا ما سمحت بدفن نفايات فى السودان لولا الضغوط الشعبية، تاركة رسالة في قولها : كان أولى أن تهتم بتحسين مياه الشرب في العاصمة، فالناس بتشرب مياه ملوثة بلهارسيا، وكانت عالجت مشاكل الأمطار والخيران؛ جازمة بأن صحة المواطن آخر الأولويات عند الحكومة، فقط تفلح وتتميز فى تشييد المرافق؛ بينما تسجل صفراً مطرداً على صعيد البنيات التحتية والخدمات النوعية، بعدها تركناها وذهبنا لنضع الحديث أمام القائمين على الأمر.
قرار سيادي
لفظاعة الأمر هاتفنا هيئة حماية المستهلك، رد علينا الأمين العام لجمعية حماية المستهلك ياسر ميرغني؛ حاصصناه بما استنتجناه فقال بلهجة مقتضبة : إن صح ذلك؛فالمفترض أن يتحول الأمر للنيابة فوراً؛ لأن ذلك كارثة؛ ليواصل في حديثه : حتى الآن لم ترد لنا أية شكاوى من عملية التخزين فى مرافق الصرف الصحي، لكن إن ثبت ذلك فنطالب أي شخص بالتبليغ الفوري على الرقم (5960)؛ لتصحيح ومصادرة ذلك، معلقاً بأن ذلك كما تقوم ببلع المرض عمداً؛ لأن معظم الفاكهة تؤكل طازجة؛ فبالتالي خطرها أكبر للتفاعلات الميكروبية القاتلة، فذلك مرض حتى أن بيعها كاشفة خطر لأنه يجب أن تخزن فى مكان بارد ورطب بعيداً عن أشعة الشمس بدرجة حرارة (8-15) درجة، ليشرح بتفصيل : نحن لدينا مشكلة فى تخزين الفاكهة من مناطق استيرادها نعاني من مشكلة فيالرقابة والمعامل وطريقة التحليل، مؤكداً بأن حماية المستهلك لم تجد تقريراً أو شهادات كافية من أصحاب المخازن والثلاجات عن كيفية الفحص والحفظ بل لم يكلف أحدهم نفسه بأخذ عينة لفحصها، علاوة على ذلك؛ المحليات لايهمها سوى جمع الضرائب والجبايات بعيداً عن أمرها صحياً، من خلالكم نوجه بتطبيق مواصفة أماكن بيع الخضر والفاكهة؛ ويجب الابتعاد عن تلك العشوائية بإصدار قرار سيادي يمنع استيراد الفواكه لحماية المنتج، بل يستدعي تشجيع المستهلك أن يسعى كل بيت بزراعة شجرة مثمرة من "ليمون، منقة، برتقال، قشطة، .. الخ" حفاظاً على الصحة العامة؛ بعيداً عن عشوائية وجشع التجار ، ليضع مجمل التصور لدى مسؤولي الصحة والبيئة عن جملة ما يحدث من عبث، سواء كان في الخفاء أو الظاهر.

التيار


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 24973

التعليقات
#1523364 [alwatani]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 10:25 AM
الناس اصبحت قرفانة من كل شئ والتصرفات دى هتكون السمه العامة امس فى ام جاك غرب كردفان شباب شالوا التار من داخل مركز الشرطة قال شرطة للصحة

البلد امراض بالكوم والاعلاج لايطاق
- المرتبات ليوم فقط
- عطاله
- رغيف مسرطن
- فتمين س برتقال مصرى مسرطن
- اسبيرات مضروب ولساتك عربات فالسوا
- تحل مشكلة العلانية تظهر مشكلات بالكوم
- تقراء الصحف تجد ناس تتكلم بملاين الدولارات وشى كافورى
-تجرى وراء سراب المواصلات تجد كنفوى اوبامات ومظلله كمان وبتسير عكس الاتجاه
- قال دا بن السجان بالقشلاق العلانى ودا ابن خفير الصيد وداك ابن قشلاق الوابورات
- اقترح ياوزير اى مواطن عادى يعينوا ليه ثلاثة شرطى ويكون احسن تبنوا سجن كبير ترموا فيه الشعب وتصبحوا انتم فى مؤمن

ياوزير الصحة والله وتالله لو قال الجامعة بتكلف نصف تكلفة طالب واحد بجامعتك لكنت اليوم فى اعداد الفاقد التربوى وعلى هذا قيــــــــس


#1523356 [خواجة]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 10:16 AM
اكيد يتم تخزينها بمقابل .انعدام الرقابة واضح.
محاسبة المسؤولين في الأمر أولا.


#1523315 [ود الفاضل]
5.00/5 (1 صوت)

09-25-2016 09:29 AM
التقرير دا كان لقطوه المصريين يضحكوا عليكم عشرين سنة متواصلة 0 يوم امس الاعلام المصري يضحك ويتهكم على خبر منع السودان الفواكه والخضروات المصرية بحجة انها غير صالحة للاستخدام الادمي ، وجماعتنا لقطوا الخبر من التقارير الروسية والامريكية عن نفس الموضوع لاننا ياعيني لاعندنا نظام حماية مستهلك ولا هيئة غذاء ودواء والموجود فقط مصلحة على راسها دكتور ( وممكن نصرف الكلمة ) لنخرج منها ديك وتور . وهي الصفة التي تناسب كل حملت الشهادات العليا فى بلادي بلا استثناء رضو او سخطوا فلا يهم فهذا مايجب ان يوصفوا به لانهم للاسف اكثر الناس بعدا عن هموم المواطن فهم يأتون مباشرة بعد المسئولين الكبار فى مناصبهم والصغار جدا فى مايقومون به تجاه المواطن المسكين 00
لاأحد يتحدث عن سوء البيئة والتغذية العامة فى البلد فنحن اسوأ بلدان العالم على الاطلاق فى ذلك ... مجرد وجود كوز مربوط بحبل حول زير تحت شجرة او بجانب دكان يعبر ذلك عن سلوك موغل فى التخلف والعبط .. نحن فى انحدار ونسير القهرقرى ربع قرن منذ مجيئ حكم المتخلفين حتى الان ...
هذا التقرير فى اي دولة تحترم الانسان يؤدي الى اقالة كل العاملين فى جهة معنية بصحة الانسان .. ولكن فى بلد العجائب سوف تسمعون قريبا بترقية المسئول من مصلحة حماية المستهلك وقد ترقى الى وزير صحة ( الهرتوم ) !!!!
خروج : لاحظو المعدات الطبية التي تبعثرت لية البارحة بمستشفى امدرمان نتيجة الشغب الذي حصل من اهل الشاب المتوفى ، والتي قيمها وزير الغلفة (مأمون حميضة) بخمسمائة ميلون جنيه ، هذه المعدات شكلها مرمي فى سوق الحراج باسواق الخليج الشعبية اذا نودي عليها تشترى بخمسة دراهم ...


#1523296 [ليدو]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 09:02 AM
بالله عليكم تأملوا في الصورة المصاحبة للخبر ،،
من أين أتى هؤلاء الذين يشربون الشاي بجوار المراحيض ؟؟؟؟
والله إن كل المصائب والرزايا سببها الأول والأساسي التغير الديموغرافي الذي إعترى العاصمة مؤخراً .


#1523273 [agadir]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 08:20 AM
برضو صحفى يردح مع الرادحين
مفروض طوالى يمشى بالصور الى اتحن راس
وبدون حجب الاسم التى هرونا بيها
واجهوا المسئولين كونوا على قدر المئوليه


#1523267 [Sami]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 08:04 AM
المقال طويل على الفارغة والتقول الكاتب شغال مع العصابة وعايز ينبهم عشان يعملوا حسابهم.
انت كصحفي الواحد اتصل عليك ووراك الحاصل -- يبقى دورك متابعة الموضوع وتوصلو للاخر الى ان يتم ضبط الجناة وتقديمهم للعدالة مش تجيني جاري بحاجة ما نجيدة زي بتاع الشمارات - كل العملتو نبهت الناس دبل عشان يزوغو ويتخارجوا -- صحفيين اخر زمن.


#1523249 [Ashred]
0.00/5 (0 صوت)

09-25-2016 07:30 AM
باختصار ...بلد فى الباى باى ..


#1523181 [المتغرب الأبدي]
0.00/5 (0 صوت)

09-24-2016 10:49 PM
كلام ركيك وممل كان ممكن يختصر في ثلاثة سطور فقط ..


ردود على المتغرب الأبدي
[ناصح] 09-25-2016 11:20 AM
قل خير أو فأصمت ........


#1523172 [الاستاذ- كمونية - محلل سياسي]
3.00/5 (2 صوت)

09-24-2016 10:26 PM
اكلوا ساي - اخمشوا خمش - اكلوا اكل الديب

مابيعمليكم ايتها حاجة ..

انا عندى مطعم والحاجات دي عادية جدا .. واللي داير يحافظ على صحتو يشتغل فى متعم..

وشكرن جزيلن ..



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (2 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة