الأخبار
أخبار السودان
واشنطن تسمح للسودان بمعاملات بنكية مستثناة من العقوبات
واشنطن تسمح للسودان بمعاملات بنكية مستثناة من العقوبات
واشنطن تسمح للسودان بمعاملات بنكية مستثناة من العقوبات


09-29-2016 03:33 AM
كشفت الخارجية الأمريكية عن معاملات بنكية مسموح بها مع السودان في إطار برنامج العقوبات التي تفرضها على الخرطوم، على رأسها التحويلات غير التجارية والشخصية والتحويلات للعمليات الإنسانية.

واستضافت وزارة الخارجية الأمريكية، في الـ19 من سبتمبر الجاري، مؤتمراً حول العقوبات على السودان، بغرض شرح أنواع الأنشطة المسموح بها في ظل العقوبات وتوضيح ما لا يزال محظوراً.

وشارك في المؤتمر ممثلون من وزارة الخزانة الأمريكية، ومكتب مراقبة الأصول الأجنبية "الأوفاك" ومكتب الأمن والتجارة بوزارة الصناعة، بجانب أعضاء من القطاع الخاص من المجلس الأمريكي السوداني للأعمال، بجانب مشاركة محافظ بنك السودان المركزي.

وقال المبعوث الخاص للسودان وجنوب السودان، دونالد بوث، خلال كلمته في المؤتمر، إن الولايات المتحدة تأمل في رؤية السودان يتمتع بسلام داخلي واستفادة كاملة من الشراكة مع المجتمع الدولي.

وأعرب عن أمل حكومة الولايات المتحدة في أن يستفاد من التصاريح والتراخيص الموجودة على أكمل وجه لصالح الشعب السوداني، سيما أن كثيراً منها ذات طبيعة إنسانية، طبقاً لقوله.

دعوة للسؤال

ودعا بوث طبقاً لتعميم صحفي من الخارجية الأمريكية الأربعاء، المؤسسات المصرفية لاستفسار مكتب مراقبة الأصول الأجنبية، ـ الوكالة التي تدير العقوبات الاقتصادية الأمريكية على السودان ـ حول التوجيهات بشأن معاملات محددة، وقال "عندما تكون في شك، اسأل".

وقال نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكية للشؤون الاقتصادية، أندرو كيلر، "إننا نريد شركات قطاع خاص تفهم نطاق الأنشطة التجارية المسموح بها بموجب العقوبات الحالية، بما في ذلك المعاملات التجارية المسموح بها".

وأشار إلى أن مسؤولين أمريكيين حددوا الولاية القضائية للعقوبات الأمريكية، للمعاملات التي لا تشمل السلع الأمريكية أوأن يكون لها صلة بالولايات المتحدة.

وأضاف "أن التحويلات غير التجارية والشخصية وللعمليات الإنسانية، مسموح بها في إطار برنامج العقوبات على السودان، وأكد كيلر أن "العقوبات الفعّالة ليست لجعلها وسيلة ضغط فقط بل جعل تخفيفها ملموساً".


شبكة الشروق






تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 33662

التعليقات
#1525782 [سيف الدين ادم كبير]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2016 08:15 PM
انا ما بعرف امريكا دا داير من السودان شنو


#1525781 [الكلس]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2016 08:00 PM
انا قريت هنا وفي مواقع التواصل مليون تعليق منحط و مافي زول قال حاجه
ود ابراهيم ده كلامو صاح
ولا يكون كلامو ماجا علي مزاجك


#1525771 [شاهد علي افعال اللئام]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2016 07:18 PM
تحويلات غير تجاريه يعني مبالغ محدده لاتتجاوز مبلغ محدد سلفا شهريا وباسم اشخاص وليس شركات انشاء الله فهمتوها.
البنك المركزي الامريكي


#1525661 [عماد عبد الفتاح]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2016 02:56 PM
ليه نحن نعي في وهم امريكا الرزاقة ..وان الله غير موجود .ليه كل الناس فرحانه بعودة امريكا للتعامل مع السودان ..اوحكومة الكيزان ..يا اخونا من كان رزقه علي الله فلا يحزن ....لاتكونوا كا الذين تمنوا حياة قارون وندموا في النهايه ...فالله هو الرزاق المتين


#1525587 [rizga]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2016 12:51 PM
الهم بارك لنا في ما اعطيت و اهدي ولات امرنا سبل الرشاد


#1525523 [امريكا قد دنا عذابها]
3.00/5 (2 صوت)

09-29-2016 10:20 AM
امريكا وروسيا قد دنا عذابها

امريكا لمي جدادك

اه يا جبناء يا

داستكم تحت جزمتها امريكا وخلتكم تتوسلوا لها


#1525411 [د.أمل الكردفاني]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2016 07:34 AM
كلام غير واضح ..يعني شنو العقوبات ليست للضغط با جعل تخفيفها ملموسا.. وكيف يميز بنك من البنوك بين عملية تحويل مدنية وعملية تحويل تجارية .. وهل سيسأل كل بنك عن كل عملية تحويل يقوم بها أن يسأل الأوفاك عن قانونية هذا التحويل؟؟؟؟


ردود على د.أمل الكردفاني
[AAA] 09-29-2016 01:27 PM
نعم الفقرة الاولى تحتاج لايضاح..بها خلل قد يكون من عدم دقة الترجمة او سؤ فهمنا للمقصود تحديدا..اما بخصوص التحويلات المالية فبالتأكيد ستكون هناك اجراءات وقيود وترتيبات خاصة تنظم العملية لكون ما تم التصريح به هي رؤوس اقلام سيكون لها تفاصيل مع تحياتي د.الكردفاني..


#1525383 [جكنون]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2016 06:18 AM
العقوبات الفعّالة ليست لجعلها وسيلة ضغط فقط بل جعل تخفيفها ملموساً".... المشكلة في الترجمة ولا شنو؟؟؟؟


#1525361 [ساري الليل]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2016 05:24 AM
سياسة امريكا هي داعم لحكومة السودان وتقوم على العصا والجزء اي ترخي وتشد ولكنه تدعم هذه الحكومة لانه الحكومة التي تطبق لها ما تريد بالحرف

الان الحكومة الامريكية تضغط على الحكومة في مجلس حقوق الانسان في جنيف ومن ثم تفتح لها باب امل في واشنطون وكل ذلك ضمن الاتفاقية السرية المبرمة بين الحكومة الحالية والولايات المتحدة .

ففي مايو 2009 افصحت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الامريكية في ذلك الوقت والمرشحة للرئاسة الحالية عن استراتيجية ادارة اوباما تجاه السودان ، وإعترفت في اكتوبر 2009 بوجود ملحق سري للاستراتيجية ، ولكنها لم تفصح عنه في وقته حتى تم الكشف عنه يوم الخميس 7 يوليو 2016 سبعة سنوات بعد الحدث .

عنوان الملحق السري ( حوافز وتهديدات) ، ويحتوي الملحق السري على عدة تعهدات وضمانات من ادارة اوباما لنظام الانقاذ ، أهمها:
1- إن إدارة اوباما سوف تدعم نظام الانقاذ
2- لن تسمح بتغييره من خلال انقلاب عسكري داخلي او خارجي ، ولا من خلال انتفاضة شعبية سلمية
3- سوف تسمح فقط بتغيير النظام إن كان هنالك تغيير من خلال اصلاحات دستورية بآلية الانتخابات التي يشرف عليهاالنظام.

لذلك لم تساند الولايات المتحدة متظاهري سبتمبر ولم تتحدث عنهم ولم تضغط على الحكومة بسببهم

لم تنتقد الحكومة الامريكية الانتخابات بل اعترفت بها مع العلم انها من طرف واحد.

وبالتالي فان الحكومة الامريكية تساند حكومة الكيزان على الظلم .. ولكن ان الله ليس بغافل عما يفعل الظالمون وسوف يرون.


#1525357 [معتز ابراهيم]
1.00/5 (1 صوت)

09-29-2016 05:13 AM
" العقوبات الفعّالة ليست لجعلها وسيلة ضغط فقط بل جعل تخفيفها ملموساً " يعني بالواضح كدا " عشان تشوفوا الفرق " مبروك للكيزان، ويا المعارضة جيت لامكم، خمسين ألف سنة ما قادرين تتفقوا؟ وتتفقوا كيف اذا فيكم القاعد ياخد قروش من النظام والعايز يعينو ليهو ولدو مستشار او وزير والراجي يقسم، ورؤساء الأحزاب عايزين يقعدو في الرئاسة لحدي القبر والحارس الناس تتطلع ليهو الشارع وتسقط النظام وهو يجي بعد داك نازل من الطيارة بالكرفتة للعربية ام بيرق، جيت لامكم


ردود على معتز ابراهيم
[خالد] 09-29-2016 12:31 PM
جيت لامكم دي لزومها شنو؟ الواحد يكون موضوعي والموقع ده عالمي ما في داعي للتعليقات المنحطة.



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة