الأخبار
أخبار السودان
سُقُوْطُ اَلْجَاْمِعَةُ اَلْعَرَبِيَّةْ: كَمَاْلْ حَسَنْ أُنْمَوْذَجَاً ..!
سُقُوْطُ اَلْجَاْمِعَةُ اَلْعَرَبِيَّةْ: كَمَاْلْ حَسَنْ أُنْمَوْذَجَاً ..!
سُقُوْطُ اَلْجَاْمِعَةُ اَلْعَرَبِيَّةْ: كَمَاْلْ حَسَنْ أُنْمَوْذَجَاً ..!


10-02-2016 11:48 PM
د. فيصل عوض حسن

وفقاً للأدبيات الإدارية الرصينة، فإنَّ (التعيين) يأتي عقب إجراءات مُتسلسلة لتصفية وانتقاء أفضل الأشخاص أو المُرشَّحين للوظيفة المعنية، استناداً لمعاييرٍ مُعتمَدةٍ وخطواتٍ معلومةٍ مُسبقاً، تبدأ بالإعلان عن الوظيفة داخل وخارج المُنشأة، واستقبال طلبات المُتقدِّمين والتأكُّد من مُطابقتها للمعايير المطلوبة كالمُؤهلات العلمية والخبرات العملية والأخلاقية (السيرة الحميدة)، والعديدون يشترطون إثبات عدم الإدانة الجنائية، بجانب الفحص الطبي فالمُقابلات الشخصية مع المُتقدِّمين لتقييم قدراتهم (الحقيقية)، ومدى مُواءمتها للوظيفة المعنية ثمَّ اتَّخاذ قرار التعيين.

وهو أمرٌ مُعتمدٌ في الخدمة المدنية ومُؤسَّساتها الوطنية والإقليمية والدولية على حدٍ سواء، فالأمم المُتَّحدة، مثلاً، تستقطب الأشخاص المُؤمنين بمبادئها وقيمها الأساسية، بجانب الـ(نزاهة) والكفاءة المهنية والأكاديمية واحترام التنوُّع. ومُنظَّمة الطفولة (UNICEF)، جعلت (القيم) المُرتبطة بالتصرُّفات السلوكية والتواصُل مع الناس، تتقدَّم على (الكفاءة). وبمعنىً آخر، دراسة الجوانب الشخصية (الأخلاقية) والأكاديمية (المُؤهلات العلمية) والمهنية (الخبرة السابقة) عند الاختيار والتعيين للوظيفة، وفقاً لمبادئ الإدارة العلمية الإدارية، ولوائح وضوابط الخدمة المدنية.

قادني لهذه المُقدِّمة التوضيحية التي اجتهدتُ في اختصارها، ما تناقلته وسائل الإعلام مُؤخَّراً بشأن اختيار كمال حسن علي مُساعداً لأمين عام جامعة الدول العربية، مما جعلنا نتساءل عن الأُسُس والمعايير التي استندت عليها الجامعة لتعيينه في هذا المنصب الحَسَّاس؟ وهل من بين هذه الأُسُس القيم والأخلاق والسيرة الحميدة، ثم الكفاءة الأكاديمية والمهنية؟! فالمُتأمِّل لسيرة هذا المخلوق وتاريخه (المُوثَّق)، يجد نفسه أمام احتمالين لا ثالث لهما، أوَّلهما أنَّ الجامعة العربية قامت بتعيينه دون تدقيقٍ أو التزامٍ، بالمبادئ المعمول بها في الاختيار والتعيين، وهذه مصيبة! والاحتمالُ الثاني، أنَّ الجامعة (بمُستوياتها المُختلفة)، تَجَاوَزَتْ (عَمْداً) تلك المبادئ والقواعد وهنا تُصبح كارثة! فالمنصب المعني يتطلَّب قدراً كبيراً من القيم والأخلاق، بجانب المُتطلَّبات المهنية والأكاديمية المُتعارف عليها والمعمول بها، وكلاهما لا يتوفَّر في هذا المخلوق! فبخلاف التشكيك الذي أُثير بشأن (صحة) مُؤهلاته الأكاديمية و(أمانته) المهنية، فقد ارتبط مُساعد أمين الجامعة الجديد بكل أنواع الإجرام كالقتل والفساد والكذب والتضليل، وذلك إبان عمله السابق كناطقٍ رسميٍ (للخدمة الإلزامية) ثمَّ مُنسقاً عاماً لها. حيث كانوا ينظِّمون الحملات الدورية لاصطياد الشباب السُّوداني من الطرقات، ويضعونهم بمُعسكرات التجنيد (القسري) وإرسالهم لمناطق الحرب آنذاك، عقب إخضاعهم لمُعاملة مَهِينة وبعيدة عن أبسط المُتطلَّبات الإنسانية!

في هذا الإطار، نتذكَّر مَجْزَرَة مُعسكر العيلفون عام 1998، حين طالَبَ المُجَنَّدون بثلاثة أيَّامٍ لقضاء عُطلة عيد الأضحى مع ذويهم، باعتبارها مُناسبة رسمية لجميع مرافق الدولة دون استثناء، فرفضوا طلبهم وهَدَّدوهم بإطلاق النار. وحينما أراد المُجَنَّدون الخروج انهالُوا عليهم بالرصاص من كل اتجاه بلا رحمة، وقتلوا أعداداً كبيرة منهم في الحال، ولاحَقوا الناجين حتَّى بعد قفزوا في النهر، ومن لم يمُت منهم بالرصاص مات غرقاً. ثمَّ قام المُتأسلمون بدَفْنِ ما يفوق الـ(100) جُثَّة بشكلٍ جماعي وتسليم بعضها لذويهم، ولم يُقدِّموا المسؤولين عن هذه المَجْزَرَة للمَحَاكَمَة حتَّى الآن! وهناك أيضاً الجرائم البشعة التي حدثت بمُعسكر التجنيد القسري بجبل أولياء، ومن أبرزها حالة الطالب غسان الأمين الذي أكَّدت نتيجة التشريح وجود نزيف بأماكن مُتفرقة من جسده، الذي لم يحتمل (ركلات) أحذية القائمين على ذلك المُعسكر، وشَهِدَت أَرْوِقَة مشرحة مُستشفى الخرطوم مُحاولات مُساعد أمين الجامعة العربية الجديد (المُستميتة)، للحيلولة دون التشريح أو الإفصاح عن نتيجته، بخلاف تهديداته وتضليلاته وإعاقته لمُقاضاة الخدمة الإلزامية، مُجسِّداً إحدى أبشع صور الإجرام الإسلاموي وسَدَنَته، و(الريادة) في (هَنْدَسَة) تجنيد وقتل الأطفال وزَجَّهم في الحروب، وإخفاء أدلة الجريمة وتعطيل وتضليل العدالة، وحَجْب حق تقاضي أُسر الضحايا، ومُلاحقة كل من يكتب في هذا الشأن!

ولم يتوقَّف (انحطاط) مُساعد أمين الجامعة العربية الجديد على رعاية التجنيد القسري والقتل والتعذيب، وإنَّما امتد ليشمل الفساد المالي والإداري بشَغْلِه لأكثر من وظيفة في آنٍ واحد، إذ كان ناطقاً رسمياً ثمَّ مُنسقاُعامَّاً للخدمة الالزامية (وهي دولة بذاتها)، ومُديراً لكلٍ من مُؤسَّسة الفداء ودار المُقدمة وشركة جانديل، وهو يفتقد لأدنى مُؤهلات أي وظيفة بتلك المُؤسَّسات ناهيك إدارتها، ولا يملك سوى علاقته المشبوهة بـ(عَدِيْلِ) البشير وأحد رؤوس الفجور الإسلاموي. ولن نتطرَّق لتجاوُزاته عقب تعيينه مُديراً لمكتب عصابته بالقاهرة، ثمَّ سفيراً باسم السُّودان لدى مصر، وتداعيات طرده من هناك وإعادته للسُّودان مذموماً مخزولاً، باعتبارها أمورٌ أفاض فيها الكثيرين غيري ولا يسع المجال لتفصيلها.

إنَّ تراجُع وإخفاق الجامعة العربية كبير، وكثيرون تناولوا هذا التراجُع وتلك الإخفاقات، والبعضُ وصف الجامعة بالفشل لعَجْزِهَا عن مُعالجة قضايا المنطقة، كمُشكلة فلسطين والعراق وسورية وليبيا واليمن والصحراء الغربية، وقضية الإرهاب والتطرُّف وظهور الجماعات الإجرامية المُنظَّمة كالقاعدة وداعش وغيرها، فضلاً عن فشل الجامعة في تنسيق وإدارة الموارد المالية والبشرية والطبيعية العربية، وتحقيق التوازُن والتكامُل بين دول المنطقة وفقاً لمبدأ الميزة النسبية والتبادل (العادل) للمنافع، وترقية وتطوير المُستوى المعرفي والثقافي للشعوب العربية، وحَسْم الصراعات بين بعض الدول وغيرها من القضايا، واكتفاءُ الجامعة بموقف المُتفرِّج و(إصدار) بيانات (الاستنكار) أو (التأييد)، وعلى الأكثر تعليق (قِمَمِهَا) المُتهالكة على مُستوى الرُؤساء أو الوزراء دون حلولٍ جذريةٍ أو (قِشرية)! هذا كله معلومٌ ومعروف، ولكن ما لم نتوقَّعه من الجامعة العربية هو (احتواء) المُجرمين والقَتَلَة ضد شعوب يُفترض عليها (رعاية) مصالحهم، والعمل على تحقيق أمنهم واستقرارهم!

ففي الوقت الذي أدَانَ فيه العالم (دولاً ومُنظَّمات) البشير وعصابته، واعتبروه مُجرم حربٍ وطالبوا بمُساءلته ومُحاكمته، بخلاف إقراره المُوثَّق (صوت وصورة) بالقتل الذي بلغ مداه باستخدام الأسلحة الكيماوية والنفايات المُسَرْطَنَة، تعمل الجامعة العربية على (شَرْعَنَة) و(تأييد) الإجرام الإسلاموي ضد السُّودان وأهله، نزولاً لتوجيهات المُغامرين والطامعين من لوبيات (الدرهم) و(الريال)، الساعين لإشباع شهواتهم ومطامعهم في السُّودان وموارده عبر البشير وعصابته! فالمُحرِّك الرئيسي لمُمارسات الجامعة هو إرضاء (أربابها) ودافعي رواتبها، ومصالح أولئك (الأرباب) أضحت مع البشير وعصابته، لأنَّهم يُلَبُّون الرغبات ويُطيعون الأوامر بلا تردُّد، ولديهم استعداد للتنازُل عن أي شيء دون سقوفٍ مُحدَّدة. والأربابُ الذين أعنيهم، هم السعودية والإمارات تحديداً، فالأولى باتت أكبر داعمي البشير وعصابته عقب الطاعة التي أبداها، في ما يُسمَّى (عاصفة الحزم)، وبلغت مُتاجرته فيها الذروة ببيع جيشه مُقابل بعض الفتات السعودي! وبالنسبة للثانية (أي الإمارات)، فقد انفضحت تحالُفها (القذر) مع البشير وعصابته رغم التظاهُر بالعداء، واكتشف الجميع أنَّ الإمارات هي (الحاضن) الأكبر للاستثمارات الإسلاموية المنهوبة من السُّودان، مُقابل مَنْحِهَا أخصب وأفضل أراضينا الزراعية، والحديث يطول ولا يسع المجال لذكره، وسنُفرد مساحةً خاصة للغدر السعودي/الإماراتي المُشترك بالسُّودان وأهله بحول الله.
وبما أنَّ الجامعة العربية حَرَّرت شهادة (سُقُوطها)، واختارت مُساعد أمينها العام الجديد وفقاً للمصالح المُشتركة، فلتعلم – هي وأربابها – بأنَّها وضعت نفسها في خانةٍ واحدةٍ مع البشير عصابته، وأصبحوا شركاء في استهدافهم للشعب السُّوداني الذي عَمَّت أفضاله كل الدول العربية، ويوماً ما سنقتلع هذه العصابة الإسلاموية المُجرمة، وسنُلاحق كل من دَعَمَهم وساعدهم بكل الوسائل، وسنسترجع كل مُقدرات بلادنا التي أُخِذَت خِلْسَةً وغدراً، ولن نستمع لأكاذيب التكامل والأخوة الزائفة، فالأخوة الحَقَّة تتقاطع مع الغدر والخيانة، وتحقيقُ الأحلام على جماجم الغير.. وللحديث بقية.
[email protected]






تعليقات 14 | إهداء 0 | زيارات 6701

التعليقات
#1527714 [yaser]
0.00/5 (0 صوت)

10-04-2016 08:36 AM
العلاقات السودانية المصرية وليست المصرية السودانية. تفوووووووو والف مليون تفوووووووووووووو علي عبيد المصرين الانبطاحييين مستصغري انفسهم. كيف يحترمكم الاخرين وانتهم تستصغروا انفسكم. دول صغيرة بحجم الدبوس تعامل المصريين بالندية ليه نحنا ننحط. عيب السوداني شنو ولا عقدة لون, يا قرف تففففففو عليكم


#1527482 [ود الجنينة]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2016 06:52 PM
مقال في الصميم الاخ الدكتور فيصل أحييك عليه.
اعتقد اننا مطالبون بأن نترجم هذا المقال لينشر في مواقع اجنبية باللغتين الانجليزية والفرنسية.
وكمان الكتاب المقيمين في الدول الاوربية لازم يعملوا تقرير عن هذا القاتل المدعو كمال حسن علي ونشره على نطاق واسع.


#1527479 [yahya]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2016 06:46 PM
In fact the Arab leave is dirt place since I read a book about the stupidly ALDaby head of the Arabic mission to Syrya


#1527475 [ظلال النخيل]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2016 06:29 PM
مؤهلات ايه يا دكتور هو الرئيس يحمل شهادة سودانية فقط....وحاكم السودان


#1527461 [vest]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2016 06:05 PM
مال حسن على بالجامعة العربية دا كلام شنو هم العرب ديل وهم للدرجة دى من شكلوا كانوا يطالبوا بواحد تانى غايتو وصيتى ليهم انو لما كان رئيس اتحاد كرة اليد لهف مبلغ 47 الف دولار واقتسمها مع الورير حينها بالرياضة عبد القادر محمد رين وسكرتير الاتحاد حينها طارق عثمان الملقب بو الداية عندما استلموا من المالية هذا المبلغ بحجة المشاركة فى بطولة خارجية بفرنسا واتضح انهم لم يسفروا الفريق بل تاجروا بالتاشيرات فى السوق وغادر على اثرها عدد كبير من الشباب القادر على الدفع وعندما اعلنت البطولة استغرابها لغياب السودان المفاجئ كان كمال وطارق يعقدوا مؤتمر صحفى عددوا فيه مرايا المشاركة قبل ان يفضحهم النت الذى اشار الى خبره احد الحضور فكان اختفاء طارق حتى اللحظة وتعهد كمال باعادة المبلغ الذى لا يدرى احد هل اعيد ام احتسب له كمفائة على مشاركته فى عملية اديس
نتوقع ان يكون طارق قد ظهر بمقر الجامعة كمدير لمكتب كمال ووفد مقدمته وهذا ديدن النفعية والاررقية المتطفلين


ردود على vest
Saudi Arabia [العنقالي] 10-04-2016 11:23 AM
ههههههه
شكرا يافيست ، كويس والله قربنا ننسى حكاية اتحاد كرة اليد دي
شعب ذاكرتنا شنو كدا ماعارف


#1527373 [البخاري]
5.00/5 (1 صوت)

10-03-2016 02:56 PM
كلما تشربت يداك بدماء الشعب كلما كنت أكثر فرصاً في تقلد المناصب مع حكومة الأجرام الوثني. لك يوم يا كمال دراكولا إن سقطت المنسأة التي تتوكأ عليها، وهي هذه الطغمة، وإن نجوت من حساب الدنيا فماذا تقول للديان يوم يعض الظالم على يديه؟


#1527260 [امارة السفهاء]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2016 12:07 PM
لحديث " أخاف عليكم ستا ، إمارة السفهاء وبيع الحكم وسفك الدم وقطيعة الرحم وكثرة الشرط ونشوءا ينشئون يتخذون القرآن مزامير "
بيع الحكم : الرشوة في الحكم .
صححه الألباني من حديث عوف بن مالك من زيادة الجامع الصغير للسيوطي أخرجه الطبراني ، وهو من حديث النهاس بن قهم ، وهو ضعيف كما سنبينه ،
وقال عنه شعيب الأرنؤوط صحيح لغيره من حديث مسند أحمد.


#1527231 [مواطن من أمبده كرور]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2016 11:20 AM
جامعة عربية....ههههه دى افشل منظمة إقليمية حتى لو بقى رئيسها يعنى شنو؟ رئيسه مصرى و ح يركبو من اول يوم


#1527189 [وطن الجدود]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2016 09:55 AM
عن اي يا جامعة تتحدث ...هذه ماتت وشبعت موتا فالجامعة العربية تنتقل من ضعف إلى ضعف لا يوجد موقف واحد للجامعة العربية يمكن اعتباره ايجابيا.


#1527180 [Bedr]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2016 09:47 AM
رائع يا دكتور . استأذنك لاهديه للمدعو لواء/ عبدالرحمن الصادق


#1527151 [darjoal]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2016 08:55 AM
من زمااان قلنا ان حكام دول الخليج المتسلطين على شعوبهم هم اعدى الاعداء للشعب السوداني و لشعوبهم ذات نفسها..... اما الجامعة العربية فهي كوم الزبالة.


#1527131 [المهندس سلمان إسماعيل بخيت على]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2016 08:26 AM
الأخ د. فيصل عوض حسن
كل إناء بما فيه ينضح
قلت فى حديثك ( فإنَّ التعيين يأتي عقب إجراءات مُتسلسلة لتصفية وانتقاء أفضل الأشخاص أو المُرشَّحين للوظيفة المعنية )
والله هذا أفضل مالديهم ومواصفاته تناسب النظام بدرجة ممتاز يجيبوا ليك الطيب والحميد من وين وسلتهم ملأ بكل ماهو غث وردىء وسيىء
سبحان الله هذا النظام كان فى أول أيام به مجموعة طيبة نظيفة وهذه المجموعة أنضمت لهذا التنظيم وهى لا تعلم أنه إمتداد طبيعى للفكر الصهيونى الماسونى واراد الله سبحانه وتعالى ان ينجيهم قبل ان يتلثوا بالحرام ففتح حربا بين الجنوب والشمال هى حرب فى باطنها دينية وظاهرها غير ذلك كما قال البشير قائدها خوفا من غضبة الغرب المسيحى ، نقول مات ولا نقول أستشهد فيها ماهو طيب لأننا لا ندرى ان كان الله قد تقبلهم عنده شهداء ام لا حتى الزبير وشمس الدين والكل يشهد ان ايديهما لطخت بدماء الأبرياء يسمون عندهم بالشهداء ، نقول ان الحرب اخذت ما أخذت لا ندرى من هو البرىء من المسىء وحوادث الطائرات الحربية والمدنية وحوادث السيارات أخذت ما أخذت وتبقت نوعية اراد الله ان يبقيهم لنرى عجائبه ويزيد من ذنوبهم فكانت مجموعة أمثله تحمل اوزار قتل طلاب المدارس بمعسكر العيلفون وتعيين كمال حسن على فى جامعة الدول العربية لن يغسل ولا يكفر خطاياه وهذا تعيين رئاسي ليس تفويض شعبى لا يزيده شرفا ولا يغسل ذنوبه ولا يطهره أما جامعة الدول العربية جامعة العار والخزى والخزلان يكفى أن نذكرها بالعام 1948م وهو تاريخ ميلادى ومولد دويلة اسرائيل صديقة نظام الأخوان المسلمين بالسودان ونقول لجامعة كمال حسن على العام القادم سأدخل عامى السبعين ومعى ملايين الفلسطينين فى الشتات فهل ياترى سيعيدكم للضفة كما حسن على الذى قتل الشباب الغض فى معسكر الخدمة الوطنية بالعيلفون
فهذا ما عند النظام كمال حسن على وأشباهه فلا نتوقع أفضل من هذا


#1527027 [واحد من أياهم]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2016 02:33 AM
هو إذا كان رئيس الدولة مؤهلاته ،تعبانة و مطلوب بي جرايم حرب من قبل المجتمع الدولى فلازم كل الناس البيرشحهم يكونوا على الأقل أشد سوءآ عشان الصورة بتاعتو تطلع أقل سوأدآ و نعتبر نحن فعلآ دولة السوادان


#1527023 [الممغوص]
0.00/5 (0 صوت)

10-03-2016 01:46 AM
اوفيت كلام فى الصميم
لكن والله لو كان لى ابن من من قتلو بمعسكر العيلفون لما تركتة يهنأ بالحياة



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة