الأخبار
أخبار السودان
مزارعو مشروع الجزيرة يطالبون بتكوين لجنة لمراجعة رسوم الري
مزارعو مشروع الجزيرة يطالبون بتكوين لجنة لمراجعة رسوم الري


10-05-2016 11:12 AM

مدني: مزمل صديق
عبّر مزارعي مشروع الجزيرة وتنظيمات المنتجين، عن تخوفهم من فشل الموسم الشتوى بسبب المشاكل التى يواجهها المشروع فى عمليات الري، وطالبوا وزير الماليه الاتحادى بمراجعة تكلفة الري وتشكيل لجنه خبراء لمراجعة تكلفة ري الفدان.
ووصف المزارعون التكلفه التي وضعها وكيل الري بالعالية وغير المعقوله، بسبب إنسيابية الري وعدم وجود تكلفة كهرباء وطلمبات الديزل إلا في مواقع محدّدة، وقالوا أن رسوم ري الفدان وصلت إلى (120) جنيهاً، بخلاف رسوم الإدارة، وأعتبروا أن الوضع إذا إستمر على هذا النحو فإن ذلك يعتبر مهددّاً للموسم الشتوي.
وقال المزارعون انهم أصيبوا بليأس والإحباط جراء الوضع الحالي، وطالبوا وزارة الري بمراعاة الظروف التي يمرّ بها المزراعون والتي وصفوها بالحرجة، وشدّدوا على ضرورة زيادة السعر التركيزي لمحصول القمح فى الموسم المقبل، نسبة لزيادة سعر الصرف، فى وقت أكدوا فيه إرتفاع اسعار البقوليات، التى أشاروا إلى أنها ستكون بدائل لمحصول القمح فى حال استمرار السعر التركيزي.

الجزيرة






تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2442

التعليقات
#1530027 [الشامي الصديق آدم العنية]
0.00/5 (0 صوت)

10-09-2016 06:58 AM
مزارعو مشروع الجزيرة يطالبون بتكوين لجنة لمراجعة رسوم الري

10-05-2016 12:12 PM

مدني: مزمل صديق

عبّر مزارعي مشروع الجزيرة وتنظيمات المنتجين، عن تخوفهم من فشل الموسم الشتوى بسبب المشاكل التى يواجهها المشروع فى عمليات الري، وطالبوا وزير الماليه الاتحادى بمراجعة تكلفة الري وتشكيل لجنه خبراء لمراجعة تكلفة ري الفدان .




ووصف المزارعون التكلفه التي وضعها وكيل الري بالعالية وغير المعقوله، بسبب إنسيابية الري وعدم وجود تكلفة كهرباء وطلمبات الديزل إلا في مواقع محدّدة، وقالوا أن رسوم ري الفدان وصلت إلى (120) جنيهاً، بخلاف رسوم الإدارة، وأعتبروا أن الوضع إذا إستمر على هذا النحو فإن ذلك يعتبر مهددّاً للموسم الشتوي.




وقال المزارعون انهم أصيبوا بليأس والإحباط جراء الوضع الحالي، وطالبوا وزارة الري بمراعاة الظروف التي يمرّ بها المزراعون والتي وصفوها بالحرجة، وشدّدوا على ضرورة زيادة السعر التركيزي لمحصول القمح فى الموسم المقبل، نسبة لزيادة سعر الصرف، فى وقت أكدوا فيه إرتفاع اسعار البقوليات، التى أشاروا إلى أنها ستكون بدائل لمحصول القمح فى حال استمرار السعر التركيزي ( هذا ما ورد في الاخبار)




وتعقيبا على ذلك نقول:

للأسف الشديد ان ما يحدث اليوم بين ادارتي الغيط والري بمشروع الجزيرة والذي يكتوي بناره المزارع فقط كما حدث في هذا الموسم الصيفي واثناء فترة الخريف من التخبط الاداري بين الادارتين مما ادى لعطش المحاصيل بالذات في القسم الشمالي ليست لانعدام المياه او بسبب القنوات ولكنه للأسف الشديد بسبب الادارة غير الرشيدة حيث قطعت المياه تماما بحجة هطول الامطار مع العلم بان الامطار لم تصل لذلك الحد بالذات في القسم الشمالي نعم كانت الامطار غزيرة في جنوب الجزيرة وبسببها قطعت المياه من كل المشروع وعشنا فترة تكرر فيها ما حدث في خريف 2014 وايضا في القسم الشمالي وبنفس السبب وشخصي شاهد عيان وأحد الذين تضرروا في الموسمين وكأن المسئولين لا يستفيدون من أخطاء الماضي. كذلك من نتائج التضارب بين الادارتين وكما يقال رئيسين غرقوا المركب ما حدث في الموسم الشتوي السابق 2015 في النزاع حول من يحق له جمع الضرائب من المزارعين وكل المزارعين يعرفون ما حدث. من هنا نقول وبعد تولى مجلس ادارة المشروع البروفسير عبادي وحديثه انهم سوف يلغون قانون 2005 ولكنهم سوف يبقون على البنود التي في مصلحة المزارع استبشرنا خيرا وكتبنا وناشدنا بإبقاء بند روابط مستخدمي المياه مع تطبيقها التطبيق الصحيح غير المشوه والذي قصد النافذون وقتها تشويهه لان البند يتعارض مع مصالحهم ولكن وللأسف الشديد جداً جداً حينما جاءت تعديلات 2014 لقانون 2005 اول ما تم الغاؤه هو بند الروابط . ولتوضيح فائدة هذا البند لو انه لا زال موجود وطبق بالطريقة التي وضع من اجلها وبصورة غير مشوهة لفدانا ما يعاني منه المزارعون من الضرائب الباهظة مع عدم مراعة الظروف التي تمر بهم خلال الموسم من غرق وعطش وآفات وتدني في احيان كثيرة في الانتاج أو في الاسعار. وكل ذلك كان يمكن تفاديه لو ان المزارعون هم من يديرون العملية في الجانب الذي يخصهم ولتوضيح ذلك فلنعطي نبذة عن:




روابط مستخدمي المياه بمشروع الجزيرة :




كتبت هذا المقال في فترة سابقة ونشرته على عدة صفحات وأعيد نشره مرة آخرى بغرض شرح كل ما يتعلق بمشروعنا الذي يجري فينا مجرى الدم وليفهم الكل وأصر على ما ذهبت اليه من قبل بان قانون 2005 الحسنة الوحيدة التي جاءت فيه هي بند روابط مستخدمي المياه لو انها طبقت بالفهم الصحيح وعرف كل دوره بحيث لا تدخل الجوانب الفنية والتي هي من اختصاص اهل العلم والمعرفة والدراية كإدارة المياه والتي هي تخصص المهندس وليس المزارع في الرابطة اما ما نود ان يتمسك به المزارع لمصلحته هو ان تكون الرابطة حلقة وصل بينه والإدارات المختلفة كما كانت مجالس التفتيش في السابق واهم مهامها ان تتولى جمع الضرائب من المزارعين بشرط ان يتم استلام هذه الضرائب بالطرق الشرعية بالاورنيك المالي المعروف وتسدد رسوم الادارة وتدفع تكلفة التطهير والصيانة بنفس الطريقة المالية ابعادا للشبهات وضعف النفوس وان تكون بعيدة كل البعد عن الامور الفنية من تحديد التركيبة المحصولية اذ ان ذلك تخصص اهل العلم في الزراعة وكذلك لا دخل للرابطة بإدارة المياه لان ذلك تخصص المهندسين في الري فقط عليها دفع التكلفة بعد ان تقوم الجهات المتعاقد معها بالتطهير ويتم الاستلام من هذه الجهات بواسطة المهندس وبعد ان يسلم المهندس الرابطة ما يفيد باستلامه للعمل تقوم هي بسداد المبلغ ومن المقال المكتوب عن الرابطة لو تمت بالطريقة المثالية سوف تعرفون ما هي الفائدة التي سوف يجنيها المزارع ومرة آخرى اذكر بأنني اكتب من الواقع المعاش في الجزيرة وليست تنظيرا كما يعتقد البعض وما دفعني لكتابة هذا المقال مايتردد كثيرا على لسان بعض الاخوان والأبناء بالهجوم غير المبرر على هذه الروابط دون العناء في البحث عن المعلومات الصحيحة وغير المغلوطة والممارسات السوية غير المشوهة عن هذه الروابط وكل المنطلق في ذلك ان هذه الروابط قد جاءت عبر قانون 2005 نعم احبتي لقد جاء انشاء هذه الروابط عبر هذا القانون الذي يحتوي على الكثير من البنود غير الحميدة والتي اسهمت في تدهور مشروع الجزيرة والتي نحن المزارعون ضدها قلبا وقالبا ولكن ان كانت هنالك بعض البنود الايجابية التي في مصلحة المزارع فيجب ان نتمسك بها بدل ان نرفضها دون علم او دراية بها.




وقبل ان نشرح ذلك فلنتحدث عن الوضع في المشروع قبل هذه الروابط فقد كان يمثل المزارعين قبلها مجلس الانتاج أو ما يعرف بمجالس القرى حيث يتم تكوين مجلس للإنتاج في كل قرية من قرى الجزيرة حسب عدد الترع التابعة لهذه القرية او ان معظم الحواشات فيها مملوكة لأهل القرية والقرى الصغيرة يتم تبعيتها للقرى الكبيرة وهذه المجالس ايام اباءنا عليهم رحمة الله كانت تشكل من اناس لم يعرفوا للمدرسة طريق ولكنهم في نفس الوقت كان تفكيرهم وحلهم لمشاكل المزارعين يفوق من حملوا الدرجات العليا في زماننا هذا ولم يكن من بين عضوية المجلس إلا السكرتير الذي يتم اختياره من الشباب المزارعين الذي يعرفون القراءة والكتابة حتى يسجل محاضر المجلس وكانت هذه المجالس هي حلقة الوصل بين المزارعين والإدارة وكانت لها موارد مالية وكانت تسلف المزارعين المحتاجين اثناء الموسم وتسترد منهم بعد الحصاد اذ لم تكن هنالك بنوك تمويل وكانت تكلفة الانتاج في غاية البساطة اذ كان التحضير بسيط وليست هنالك حوجة لأسمدة كيمائية ولا مبيدات حشرية ولا خلافها. وبعد حل هذه المجالس شكلت الروابط لتحل محلها ولكي تقوم بنفس الدور وبالإضافة لذلك تتولى الاشراف الكامل على قنوات الري الفرعية وليست كل القنوات اذ تتبع الرئيسية منها للري مباشرة اما الفرعية فتصبح تحت اشراف الرابطة وهذا الامر يتطلب عدة امور اولها ان يفعل دور هذه الروابط وتتسلم هذه القنوات من الري قبل بداية الموسم مؤهلة تأهيل كامل ولنورد النص الذي ورد في المذكرة




تسليم الأصول:




(أ-تقوم الرابطة باستلام قنوات الحقل من وزارة الري مؤهلة تأهيلاً كاملاً بمذكرة تسليم وتسلم تحوي البيانات والمعلومات الأساسية للقنوات.




ب-تقوم الرابطة باستلام المساحات المرتاحة والطرق بين النمر والبراقين وأي أصول أخري ثابتة أو متحركة متاحة وخالية من الموانع من المجلس بمذكرة تسليم وتسلم تحوى البيانات والمعلومات الأساسية عنها.)




من مسئوليات ومهام الرابطة




ط-. دفع التكلفة الإدارية ورسوم خدمات وزارة الري التي يحددها المجلس.(هذا ماورد في نص المذكرة المعدلة عام 2012 ومن اراد الاطلاع فيمكنه الدخول على الشبكة وكتابة العنوان)




يعني ذلك ان الرابطة تتسلم الترعة وتكون غير محتاجة لأي خدمة إلا بعد سنة وفي هذه السنة تقوم الرابطة باستلام مبالغ الضرائب من المزارعين حسب المساحة المزروعة في كل ترعة ومعظم الترع تحتوي على عدد كبير من النمر لان كثير من الترع تروي النمر شرق وغرب هذا في حالة الترع العرضية أي التي تعمل مع الترعة الرئيسية حرف T الانجليزي اما الترع الجنابية والتي تسير محاذية للترعة الرئيسية او الكنار فانها تروي من جانب واحد ولكنها تسير لمسافات طويلة لذلك ايضا تحتوي على عدد كبير من النمر ومن هنا فلننظر الى مبالغ الضرائب التي يتم جمعها لو فرضنا في المتوسط ان ترعة عدد نمرها 15 مع العلم ان بعض الترع تصل 18 نمرة والقصيرة جدا التي تروي جانب واحد وهذه بخلاف الجنابية يكون عدد النمر فيها 9 نمر لذا نحن ومن منطلق علمي دائما عند التحليل الاحصائي نأخذ بالمتوسط لا بالأكبر ولا بالأصغر فكما قلنا لو ان ترعة تسلمتها الرابطة جاهزة من الري وتبدأ مسئولية الرابطة في العام القادم وبها 15 نمرة ولو افترضنا جدلا ان المزارعين سوف يلتزمون بالبور وعدم زرعته وهذا مخالف للواقع ولكن سوف نفترض ذلك حتى تكون حساباتنا اكثر من صحيحة فيتبقى من هذه الترعة 12 نمرة يتم زراعتها بالمحاصيل المختلفة ولو علمنا ان مساحة النمرة الواحدة 90 فدان فتكون المساحة الكلية المزروعة بالترعة 90ضرب 12= 1080 فدان والضريبة بحساب هذا الموسم (2012-2013) وهذه الارقام لكي اكون دقيق وبسبب غيابي حوالي ثلاثة اشهر عن البلد فقد اتصلت قبل كتابتي لهذا المقال اليوم الصبح مباشرة بالأخ المهندس الزراعي عمر محمد على وهو رئيس رابطة فعالة وتسلمت ترعتها وعادت بفائدة على المزارعين ولتعريفه اكثر فقد عمل بالمشروع حتى تولى منصب نائب مدير مطاحن كبرو وقد عرف بالنزاهة وترك العمل بالمشروع قبل القانون وتفرق للعمل الحر وهو مزارع ورئيس رابطة وقد زودني بضريبة الفدان لكل محصول هذا الموسم وهي كالاتي: فدان الذرة 75 وكذلك فدان الفول السوداني 75 جنيه (ألف) فدان القطن 120وكذلك الخضر 120جنيه فدان القمح 90 جنيه وفدان البقوليات 85 جنيه ( هذه حسب الموسم 2013/2014) فنجد ان متوسط ضريبة الفدان تقريبا 110 جنيه لو جمعنا الستة محاصيل وأخذنا المتوسط ولنكن برمكين ونقول المتوسط 100جنيه للفدان فعندما نضرب عدد الافدنة في سعر الفدان 1080 ضرب 100= 108000 جنيه يعني 108 مليون بالقديم هذا ما تحصل عليه الرابطة من ضرائب اذا كانت مستلمة الترعة وإلا فان الضرائب في حالة عدم استلامها الترعة وهذا هو السائد لعدم فهم المزارعين لدور الرابطة ولتخوف من يختارهم المزارعون في الرابطة إلا اللهم القليلون مثل الرابطة التي تحدثنا عنها التي يرئسها رجل مؤهل ونظيف اليد وسكرتيرها قبل ان يكون مزارع عمل معلم فترة طويلة بالسودان والسعودية وكذلك امين المال رجل مؤهل امثال هؤلاء من نريدهم ان يتولوا هذه الروابط والحمد لله هم كثر الآن. ولنعد للحديث عن المال من هذا المبلغ تورد الرابطة 20% للإدارة المشروع رسوم ادارة يعني حوالي 20000 (20 مليون ) وباقي المبلغ يودع في البنك باسم الرابطة ولا يسحب منه إلا بواسطة شيك موقع من الثلاثة ضباط الرئيس والسكرتير وأمين المال ويصرف من هذا المبلغ على تطهير الترعة وصيانة المواسير داخل الترعة وكذلك بوابة الترعة التي تربطها بالترعة الرئيسية ولنعرف ذلك بالأرقام الحديثة التي تلقيتها اليوم عبر الهاتف من نفس الشخص حتى نكون دقيقين لان الارقام في السودان تتغير كل موسم زراعي حسب سعر الدولار والعياذ بالله فسعر تطهير المتر المكعب هذا الموسم (2012-2013) كان 70 جنيه فلو فرضنا ان الترعة طويلة كالجنابية فانها تكلف بحساب اليوم كما ورد حوالي 15000 جنيه (15 مليون) اضف لها قل 5 مليون آخرى مع المبالغة في ذلك ولكن كي نكون سليمين من أي متغيرات يصبح المبلغ 20 مليون بالقديم ويتبقى في خزانة الرابطة من الضرائب بعد دفع رسوم الادارة والتطهير والصيانة وخلافه في حدود ال 60 مليون ولو افترضنا جدلا ان هنالك عدد من المزارعين نسبة لظروفهم المادية عجزوا عن دفع كل او بعض الضرائب ولنفترض ان 10 مليون لم تدفع لعدة اسباب فكم يتبقى بعد كل هذا في خزينة الرابطة هذا مع العلم ان الضريبة تزيد كل موسم حسب الزيادة في تكلفة التطهير أي ان الامور تتغير حسب الظروف وبالتالي يظل عائد الرابطة ثابت ويستخدم ها المبلغ لصالح المزارع ومثل هذه الروابط قد تجد نفسها في وقت من الاوقات غير محتاجة لمال وبالتالي تعفي المزارعين في موسم من الضريبة وتدفع رسوم الادارة والتطهير مما توفر عندها من مال وهذا كله يتأتى لو ان نظام الروابط فعل التفعيل الصحيح وتولت كل رابطة مسئوليتها كاملة واختار المزارعون من يمثلهم في هذه الروابط التمثيل الذي يجلب لهم النفع باختيار الشخص الكفء الصالح وهذا لم يحدث في الماضي لجهل المزارعين بمصلحتهم وكذلك هنالك جهات نعلمها تماما سعت لعرقلة تفعيل دور الروابط حفاظا على مصالحهم الشخصية وسعوا بكل ما يملكون ليثبتوا فشل التجربة حتى تصبح الامور تحت سيطرتهم وقد ناشدنا مجلس الادارة في مقال سابق بان يبعدوا الاداريين والفنيين من عملية الجباية ويتفرغوا للعمل الفني وحتى تبعد الشبهة يجب ان تجمع هذه الاموال باورنيك 15 المالي المعروف وكما يقال فان المال السائب 000000 لذا نناشد الاخوان والأبناء اذا ارادوا الكتابة او التعليق على امر ما ان يكلف انفسهم بالبحث عن المعلومات الصحيحة والحمد لله المصادر اصبحت متوفرة كذلك نناشد الكل بالإطلاع على هذا المقال بتروي والمشاركة بالرائ وذلك لحيوية الموضوع وعلاقته الهامة بالمشروع ولينظر كل منا لو تمت الامور على ما نريد فكم سوف يكون العائد على المزارع بدل ان يذهب لبعض الجهات بصورة شرعية وأحيانا جهات آخرى بصورة غير شرعية ولكي نحفظ حقوقنا وحقوق اهلنا من الضياع علينا التوعية ليعرف كل مزارع حقه ويدافع عنه بدل هذا التجاهل واللامبالاة والله من وراء القصد والنصر للجزيرة.

الشامي الصديق آدم العنية مساعد تدريس بكلية علوم الاغذية والزراعة جامعة الملك سعود بالرياض المملكة العربية السعودية ومزارع بمشروع الجزيرة


#1528796 [الشامي الصديق آدم العنية]
0.00/5 (0 صوت)

10-06-2016 08:00 AM
الشامي الصديق آدم العنية مساعد تدريس بكلية علوم الاغذية والزراعة جامعة الملك سعود بالرياض المملكة العربية السعودية ومزارع بمشروع الجزيرة


ردود على الشامي الصديق آدم العنية
Saudi Arabia [الشامي الصديق آدم العنية] 10-09-2016 06:59 AM
للأسف لم يظهر التعليق لذا قمت بنشره مرة اخرى

Saudi Arabia [الشامي الصديق آدم العنية] 10-09-2016 06:46 AM
للأسف الشديد ان ما يحدث اليوم بين ادارتي الغيط والري بمشروع الجزيرة والذي يكتوي بناره المزارع فقط كما حدث في هذا الموسم الصيفي واثناء فترة الخريف من التخبط الاداري بين الادارتين مما ادى لعطش المحاصيل بالذات في القسم الشمالي ليست لانعدام المياه او بسبب القنوات ولكنه للأسف الشديد بسبب الادارة غير الرشيدة حيث قطعت المياه تماما بحجة هطول الامطار مع العلم بان الامطار لم تصل لذلك الحد بالذات في القسم الشمالي نعم كانت الامطار غزيرة في جنوب الجزيرة وبسببها قطعت المياه من كل المشروع وعشنا فترة تكرر فيها ما حدث في خريف 2014 وايضا في القسم الشمالي وبنفس السبب وشخصي شاهد عيان وأحد الذين تضرروا في الموسمين وكأن المسئولين لا يستفيدون من أخطاء الماضي. كذلك من نتائج التضارب بين الادارتين وكما يقال رئيسين غرقوا المركب ما حدث في الموسم الشتوي السابق 2015 في النزاع حول من يحق له جمع الضرائب من المزارعين وكل المزارعين يعرفون ما حدث. من هنا نقول وبعد تولى مجلس ادارة المشروع البروفسير عبادي وحديثه انهم سوف يلغون قانون 2005 ولكنهم سوف يبقون على البنود التي في مصلحة المزارع استبشرنا خيرا وكتبنا وناشدنا بإبقاء بند روابط مستخدمي المياه مع تطبيقها التطبيق الصحيح غير المشوه والذي قصد النافذون وقتها تشويهه لان البند يتعارض مع مصالحهم ولكن وللأسف الشديد جداً جداً حينما جاءت تعديلات 2014 لقانون 2005 اول ما تم الغاؤه هو بند الروابط . ولتوضيح فائدة هذا البند لو انه لا زال موجود وطبق بالطريقة التي وضع من اجلها وبصورة غير مشوهة لفدانا ما يعاني منه المزارعون من الضرائب الباهظة مع عدم مراعة الظروف التي تمر بهم خلال الموسم من غرق وعطش وآفات وتدني في احيان كثيرة في الانتاج أو في الاسعار. وكل ذلك كان يمكن تفاديه لو ان المزارعون هم من يديرون العملية في الجانب الذي يخصهم ولتوضيح ذلك فلنعطي نبذة عن:
روابط مستخدمي المياه بمشروع الجزيرة :
كتبت هذا المقال في فترة سابقة ونشرته على عدة صفحات وأعيد نشره مرة آخرى بغرض شرح كل ما يتعلق بمشروعنا الذي يجري فينا مجرى الدم وليفهم الكل وأصر على ما ذهبت اليه من قبل بان قانون 2005 الحسنة الوحيدة التي جاءت فيه هي بند روابط مستخدمي المياه لو انها طبقت بالفهم الصحيح وعرف كل دوره بحيث لا تدخل الجوانب الفنية والتي هي من اختصاص اهل العلم والمعرفة والدراية كإدارة المياه والتي هي تخصص المهندس وليس المزارع في الرابطة اما ما نود ان يتمسك به المزارع لمصلحته هو ان تكون الرابطة حلقة وصل بينه والإدارات المختلفة كما كانت مجالس التفتيش في السابق واهم مهامها ان تتولى جمع الضرائب من المزارعين بشرط ان يتم استلام هذه الضرائب بالطرق الشرعية بالاورنيك المالي المعروف وتسدد رسوم الادارة وتدفع تكلفة التطهير والصيانة بنفس الطريقة المالية ابعادا للشبهات وضعف النفوس وان تكون بعيدة كل البعد عن الامور الفنية من تحديد التركيبة المحصولية اذ ان ذلك تخصص اهل العلم في الزراعة وكذلك لا دخل للرابطة بإدارة المياه لان ذلك تخصص المهندسين في الري فقط عليها دفع التكلفة بعد ان تقوم الجهات المتعاقد معها بالتطهير ويتم الاستلام من هذه الجهات بواسطة المهندس وبعد ان يسلم المهندس الرابطة ما يفيد باستلامه للعمل تقوم هي بسداد المبلغ ومن المقال المكتوب عن الرابطة لو تمت بالطريقة المثالية سوف تعرفون ما هي الفائدة التي سوف يجنيها المزارع ومرة آخرى اذكر بأنني اكتب من الواقع المعاش في الجزيرة وليست تنظيرا كما يعتقد البعض وما دفعني لكتابة هذا المقال مايتردد كثيرا على لسان بعض الاخوان والأبناء بالهجوم غير المبرر على هذه الروابط دون العناء في البحث عن المعلومات الصحيحة وغير المغلوطة والممارسات السوية غير المشوهة عن هذه الروابط وكل المنطلق في ذلك ان هذه الروابط قد جاءت عبر قانون 2005 نعم احبتي لقد جاء انشاء هذه الروابط عبر هذا القانون الذي يحتوي على الكثير من البنود غير الحميدة والتي اسهمت في تدهور مشروع الجزيرة والتي نحن المزارعون ضدها قلبا وقالبا ولكن ان كانت هنالك بعض البنود الايجابية التي في مصلحة المزارع فيجب ان نتمسك بها بدل ان نرفضها دون علم او دراية بها.
وقبل ان نشرح ذلك فلنتحدث عن الوضع في المشروع قبل هذه الروابط فقد كان يمثل المزارعين قبلها مجلس الانتاج أو ما يعرف بمجالس القرى حيث يتم تكوين مجلس للإنتاج في كل قرية من قرى الجزيرة حسب عدد الترع التابعة لهذه القرية او ان معظم الحواشات فيها مملوكة لأهل القرية والقرى الصغيرة يتم تبعيتها للقرى الكبيرة وهذه المجالس ايام اباءنا عليهم رحمة الله كانت تشكل من اناس لم يعرفوا للمدرسة طريق ولكنهم في نفس الوقت كان تفكيرهم وحلهم لمشاكل المزارعين يفوق من حملوا الدرجات العليا في زماننا هذا ولم يكن من بين عضوية المجلس إلا السكرتير الذي يتم اختياره من الشباب المزارعين الذي يعرفون القراءة والكتابة حتى يسجل محاضر المجلس وكانت هذه المجالس هي حلقة الوصل بين المزارعين والإدارة وكانت لها موارد مالية وكانت تسلف المزارعين المحتاجين اثناء الموسم وتسترد منهم بعد الحصاد اذ لم تكن هنالك بنوك تمويل وكانت تكلفة الانتاج في غاية البساطة اذ كان التحضير بسيط وليست هنالك حوجة لأسمدة كيمائية ولا مبيدات حشرية ولا خلافها. وبعد حل هذه المجالس شكلت الروابط لتحل محلها ولكي تقوم بنفس الدور وبالإضافة لذلك تتولى الاشراف الكامل على قنوات الري الفرعية وليست كل القنوات اذ تتبع الرئيسية منها للري مباشرة اما الفرعية فتصبح تحت اشراف الرابطة وهذا الامر يتطلب عدة امور اولها ان يفعل دور هذه الروابط وتتسلم هذه القنوات من الري قبل بداية الموسم مؤهلة تأهيل كامل ولنورد النص الذي ورد في المذكرة
تسليم الأصول:
(أ-تقوم الرابطة باستلام قنوات الحقل من وزارة الري مؤهلة تأهيلاً كاملاً بمذكرة تسليم وتسلم تحوي البيانات والمعلومات الأساسية للقنوات.
ب-تقوم الرابطة باستلام المساحات المرتاحة والطرق بين النمر والبراقين وأي أصول أخري ثابتة أو متحركة متاحة وخالية من الموانع من المجلس بمذكرة تسليم وتسلم تحوى البيانات والمعلومات الأساسية عنها.)
من مسئوليات ومهام الرابطة
ط-. دفع التكلفة الإدارية ورسوم خدمات وزارة الري التي يحددها المجلس.(هذا ماورد في نص المذكرة المعدلة عام 2012 ومن اراد الاطلاع فيمكنه الدخول على الشبكة وكتابة العنوان)
يعني ذلك ان الرابطة تتسلم الترعة وتكون غير محتاجة لأي خدمة إلا بعد سنة وفي هذه السنة تقوم الرابطة باستلام مبالغ الضرائب من المزارعين حسب المساحة المزروعة في كل ترعة ومعظم الترع تحتوي على عدد كبير من النمر لان كثير من الترع تروي النمر شرق وغرب هذا في حالة الترع العرضية أي التي تعمل مع الترعة الرئيسية حرف T الانجليزي اما الترع الجنابية والتي تسير محاذية للترعة الرئيسية او الكنار فانها تروي من جانب واحد ولكنها تسير لمسافات طويلة لذلك ايضا تحتوي على عدد كبير من النمر ومن هنا فلننظر الى مبالغ الضرائب التي يتم جمعها لو فرضنا في المتوسط ان ترعة عدد نمرها 15 مع العلم ان بعض الترع تصل 18 نمرة والقصيرة جدا التي تروي جانب واحد وهذه بخلاف الجنابية يكون عدد النمر فيها 9 نمر لذا نحن ومن منطلق علمي دائما عند التحليل الاحصائي نأخذ بالمتوسط لا بالأكبر ولا بالأصغر فكما قلنا لو ان ترعة تسلمتها الرابطة جاهزة من الري وتبدأ مسئولية الرابطة في العام القادم وبها 15 نمرة ولو افترضنا جدلا ان المزارعين سوف يلتزمون بالبور وعدم زرعته وهذا مخالف للواقع ولكن سوف نفترض ذلك حتى تكون حساباتنا اكثر من صحيحة فيتبقى من هذه الترعة 12 نمرة يتم زراعتها بالمحاصيل المختلفة ولو علمنا ان مساحة النمرة الواحدة 90 فدان فتكون المساحة الكلية المزروعة بالترعة 90ضرب 12= 1080 فدان والضريبة بحساب هذا الموسم (2012-2013) وهذه الارقام لكي اكون دقيق وبسبب غيابي حوالي ثلاثة اشهر عن البلد فقد اتصلت قبل كتابتي لهذا المقال اليوم الصبح مباشرة بالأخ المهندس الزراعي عمر محمد على وهو رئيس رابطة فعالة وتسلمت ترعتها وعادت بفائدة على المزارعين ولتعريفه اكثر فقد عمل بالمشروع حتى تولى منصب نائب مدير مطاحن كبرو وقد عرف بالنزاهة وترك العمل بالمشروع قبل القانون وتفرق للعمل الحر وهو مزارع ورئيس رابطة وقد زودني بضريبة الفدان لكل محصول هذا الموسم وهي كالاتي: فدان الذرة 75 وكذلك فدان الفول السوداني 75 جنيه (ألف) فدان القطن 120وكذلك الخضر 120جنيه فدان القمح 90 جنيه وفدان البقوليات 85 جنيه ( هذه حسب الموسم 2013/2014) فنجد ان متوسط ضريبة الفدان تقريبا 110 جنيه لو جمعنا الستة محاصيل وأخذنا المتوسط ولنكن برمكين ونقول المتوسط 100جنيه للفدان فعندما نضرب عدد الافدنة في سعر الفدان 1080 ضرب 100= 108000 جنيه يعني 108 مليون بالقديم هذا ما تحصل عليه الرابطة من ضرائب اذا كانت مستلمة الترعة وإلا فان الضرائب في حالة عدم استلامها الترعة وهذا هو السائد لعدم فهم المزارعين لدور الرابطة ولتخوف من يختارهم المزارعون في الرابطة إلا اللهم القليلون مثل الرابطة التي تحدثنا عنها التي يرئسها رجل مؤهل ونظيف اليد وسكرتيرها قبل ان يكون مزارع عمل معلم فترة طويلة بالسودان والسعودية وكذلك امين المال رجل مؤهل امثال هؤلاء من نريدهم ان يتولوا هذه الروابط والحمد لله هم كثر الآن. ولنعد للحديث عن المال من هذا المبلغ تورد الرابطة 20% للإدارة المشروع رسوم ادارة يعني حوالي 20000 (20 مليون ) وباقي المبلغ يودع في البنك باسم الرابطة ولا يسحب منه إلا بواسطة شيك موقع من الثلاثة ضباط الرئيس والسكرتير وأمين المال ويصرف من هذا المبلغ على تطهير الترعة وصيانة المواسير داخل الترعة وكذلك بوابة الترعة التي تربطها بالترعة الرئيسية ولنعرف ذلك بالأرقام الحديثة التي تلقيتها اليوم عبر الهاتف من نفس الشخص حتى نكون دقيقين لان الارقام في السودان تتغير كل موسم زراعي حسب سعر الدولار والعياذ بالله فسعر تطهير المتر المكعب هذا الموسم (2012-2013) كان 70 جنيه فلو فرضنا ان الترعة طويلة كالجنابية فانها تكلف بحساب اليوم كما ورد حوالي 15000 جنيه (15 مليون) اضف لها قل 5 مليون آخرى مع المبالغة في ذلك ولكن كي نكون سليمين من أي متغيرات يصبح المبلغ 20 مليون بالقديم ويتبقى في خزانة الرابطة من الضرائب بعد دفع رسوم الادارة والتطهير والصيانة وخلافه في حدود ال 60 مليون ولو افترضنا جدلا ان هنالك عدد من المزارعين نسبة لظروفهم المادية عجزوا عن دفع كل او بعض الضرائب ولنفترض ان 10 مليون لم تدفع لعدة اسباب فكم يتبقى بعد كل هذا في خزينة الرابطة هذا مع العلم ان الضريبة تزيد كل موسم حسب الزيادة في تكلفة التطهير أي ان الامور تتغير حسب الظروف وبالتالي يظل عائد الرابطة ثابت ويستخدم ها المبلغ لصالح المزارع ومثل هذه الروابط قد تجد نفسها في وقت من الاوقات غير محتاجة لمال وبالتالي تعفي المزارعين في موسم من الضريبة وتدفع رسوم الادارة والتطهير مما توفر عندها من مال وهذا كله يتأتى لو ان نظام الروابط فعل التفعيل الصحيح وتولت كل رابطة مسئوليتها كاملة واختار المزارعون من يمثلهم في هذه الروابط التمثيل الذي يجلب لهم النفع باختيار الشخص الكفء الصالح وهذا لم يحدث في الماضي لجهل المزارعين بمصلحتهم وكذلك هنالك جهات نعلمها تماما سعت لعرقلة تفعيل دور الروابط حفاظا على مصالحهم الشخصية وسعوا بكل ما يملكون ليثبتوا فشل التجربة حتى تصبح الامور تحت سيطرتهم وقد ناشدنا مجلس الادارة في مقال سابق بان يبعدوا الاداريين والفنيين من عملية الجباية ويتفرغوا للعمل الفني وحتى تبعد الشبهة يجب ان تجمع هذه الاموال باورنيك 15 المالي المعروف وكما يقال فان المال السائب 000000 لذا نناشد الاخوان والأبناء اذا ارادوا الكتابة او التعليق على امر ما ان يكلف انفسهم بالبحث عن المعلومات الصحيحة والحمد لله المصادر اصبحت متوفرة كذلك نناشد الكل بالإطلاع على هذا المقال بتروي والمشاركة بالرائ وذلك لحيوية الموضوع وعلاقته الهامة بالمشروع ولينظر كل منا لو تمت الامور على ما نريد فكم سوف يكون العائد على المزارع بدل ان يذهب لبعض الجهات بصورة شرعية وأحيانا جهات آخرى بصورة غير شرعية ولكي نحفظ حقوقنا وحقوق اهلنا من الضياع علينا التوعية ليعرف كل مزارع حقه ويدافع عنه بدل هذا التجاهل واللامبالاة والله من وراء القصد والنصر للجزيرة.
لشامي الصديق آدم العنية مساعد تدريس بكلية علوم الاغذية والزراعة جامعة الملك سعود بالرياض المملكة العربية السعودية ومزارع بمشروع الجزيرة



خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة