الأخبار
منوعات
مدربو الدوري السوداني بين الإقالة وتهافت التعاقد
مدربو الدوري السوداني بين الإقالة وتهافت التعاقد


10-06-2016 10:24 PM

كووورة

تشهد بطولة دوري سوداني الممتاز لكرة القدم ظاهرة ملفتة، يحتكر خلالها عدد من المدربين التناوب في العمل بفرق البطولة منذ عدة مواسم، ويكاد لا يرى ميلاد مدرب جديد مبدع على المستوى المحلي في الكرة السودانية في السنوات الخمس الآخيرة.

مدربون بعينهم اصبحت إقالتهم واستقالتهم عدة مرات خلال الموسم الواحد أمرا اعتياديا، فهم يعرفون أن درجة الاستقالة أو الإقالة ترفع من السباق نحوهم.

وتتهافت الأندية الأخرى للظفر بخدماتهم، والأعجب أن علاقة أولئك المدربين تنتهي مع أنديتهم بسرعة، ولكن خلال عدة ايام فقط يتعاقد المدرب مع ناد آخر، وبهذه الطريقة يجد عدد من أولئك المدربين أنفسهم يقودون بالدرجة الممتازة ثلاثة فرق مختلفة في موسم واحد.

ومن أبرز المدربين الذين تتسابق أندية الممتاز السوداني على الفوز بخدماته، رغم أنه تعرض للإقالة مرارا وتكرارا، هو برهان تِيَّة الذي يعتبر اقدمهم بالدرجة الممتازة التي بدأ العمل فيها منذ أول موسم إنطلاق لها في العام 1994، فلم يحدث منذ ذلك التاريخ أن خرج برهان في موسم خالي الوفاض، وهو في الواقع يستحق لأنه حقق النجاح وقاد عدة أندية للتمثيل القاري مثل الأمل والأهلي عطبرة وحي العرب وحتى وصل به الأمر تدريب القمة من خلال فريق المريخ على فترتين في 2014 والآن في 2016.

برهان بدأ الموسم الحالي مع الوافد الجديد المريخ نيالا، وتهافت عليه المريخ الأب بنهاية الدور الأول، وبعد أكثر من شهرين اقيل من المريخ فتهافت عليه الاهلي الخرطوم وقاده في آخر مباراتين حتى الآن .

والمدرب الآخر الذي درب 3 فرق هذا الموسم هو محسن سيد الذي بدأ بالمريخ كوستي فتهافت عليه المريخ الاب ايضا ثم الأهلي الخرطوم مشكلا ثنائية شهيرة في تاريخ الممتاز السوداني مع المدرب برهان.

وهناك المدرب محمد الفاتح لاعب الخرطوم الوطني والهلال السابق والذي جاءه به للعمل مساعدا معه قائد وقلب دفاع الهلال السابق عاكف عطا مدرب الهلال في 2013 ولم يخرج الفاتح من بعدها عن تدريب فرق الممتاز، وفي هذا الموسم بدأ العمل مع الهلال الفاشر فأقيل فتعاقد معه النيل شندي فإختلف الطرفان وقبل أن تهدأ أنفاس خلافه هرول نحوه المريخ الفاشر ليدرب بذلك 3 فرق.

المدرب الشاب فاروق جبرة ايضا درب 3 فرق هذا الموسم بداية من الهلال الابيض الذي أنهى العلاقة معه بالتراضي فخطفه المريخ كوستي ، فقدم استقالته منه في الدور الثاني ولم تمض ايام على ذلك حتى جاء به المريخ قبل نحو اكثر من 3 اسابيع.

لاعب الأهلي مدني السابق عمر ملكية، ايضا من المدربين الذين تدور حولهم فرق الممتاز، بدأ الموسم مع الرابطة فاستقال، ولكن قبل مرور 24 ساعة لاستقالته تعاقد معه الأهلي مدني، وهو حال صلاح احمد آدم الذي بدا مع الأمل وبعد إقالته تعاقد معه المريخ نيالا.

أيضا الباقر كوكو الذي بدأ مع الأمل فأقيل فخطفه الأهلي عطبرة، ليظل عمل أولئك المدربين أشبه بالمنظومة السرية في التنقل ما بين فريق إلى آخر دون تغيير في وجه المدربين لعدة سنوات بالممتاز السوداني.

وأما الظاهرة المدهشة فتمثلت في المدرب هيثم سلمان وهو مدرب صاعد بسرعة في الكرة السودانية، هذا المدرب تعاقد معه الهلال الفاشر في الدور الثاني منذ أول مرة عمل فيها بالدوري السوداني قبل 3 سنوات وكان ذلك مع الأمل، واستقال هيثم سلمان من الهلال الفاشر قبل اكثر من شهر، وحين عاد للخرطوم أصبح يدرب 3 فرق في آن واحد ببطولات الدوري المحلي بالخرطوم، فقد إستعان به فريق المقرن "من المستوى الثاني" لإنقاذه من الهبوط إلى الدرجة الثالثة.

ونجح في المهمة وخاض الملحق بفرصة واحدة هي الفوز فقط ونجح فيها، وبعد تلك المباراة مباشرة غادر الملعب وذهب ليشرف على تدريب فريق من الدرجة الأولى هو بيت المال وما يزال يشرف عليه إلى اليوم، والمفاجأة في أن فريق آخر استعان به ليشرف عليه هذه الأيام في الدوري الذهبي المؤهل لدوري الدرجة الأولى بالخرطوم، ما يزال مدربا للفريقين.






تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1230


خدمات المحتوى


مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة