الأخبار
أخبار إقليمية
من الإنقاذ إلى الإخراج !!
من الإنقاذ إلى الإخراج !!
من الإنقاذ إلى الإخراج !!


10-14-2016 05:09 PM
زهير السراج


* معجزة أن تصدر صحيفتنا اليوم، بل أن يخرج هذا العمود إلى القراء، فالخرطوم عادت أمس إلى العصور الوسطى، إن كانت قد خرجت منها في الأصل، بعد أن شهدت كل مدنها وأحيائها إنقطاعاً شاملاً في الكهرباء والماء يعيد إلى الأذهان، خاصة ونحن في شهر أكتوبر، شهر الثورات والبطولات، تلك الأيام الخالدة لإنتفاضة أبريل المجيدة التي شهدت فيها البلاد عصياناً مدنياً شاملاً أدى لتوقف كل الخدمات بشكل شامل و من ضمنها الكهرباء، حتى جاء الفرج بسقوط الحكم المايوي البغيض و إنبلاج فجر الحرية في السادس من إبريل عام 1985!!
* ذلك اليوم الذي لا يُنسى ولا يُمحى من ذاكرة الشعب السوداني، وصفحات التاريخ الإنساني بأسره .. وهو الذي جاء تتويجاً لنضال خمسة عشر عاماً ضد الظلم والفساد والدكتاتورية قدم فيها الشعب السوداني أروع البطولات والتضحيات، واستحق لقب الشعب المعلم صانع الثورات، الذي أردف ثورته الأولى في أكتوبر 1964 ضد حكم الطغمة العسكرية النوفمبرية، بثورة أخرى في إبريل 1985 ضد الطغمة المايوية .. ولن يصعب عليه أن يردف بثورة ثالثة، ورابعة وعاشرة، مهما طال به الزمن، وتكالبت عليه المحن، وأعتقد الواهمون أنه فقد القدرة على النضال، ولكن هيهات .. فالشعب صاحي وصامد وصابر وقادر، لم يهن ولم يستسلم ولم يفقد الأمل .. الشعب الذي وصفه الشاعر التونسي الخالد أبوالقاسم الشابي، وكأنه عاصره وشهد نضاله عندما قال:
إذا الشعــبُ يومــا أراد الحيــاة فلا بـــد أن يستجيب القــدرْ
ولا بـــد لليــــلِ أن ينجلـــي ولابـــــد للقيـــــد أن ينكســـــرْ
ومن لم يعانقــه شــوقُ الحيــاة تبخّــرَ فــي جوهــا واندثـــرْ
كـــذلك قالــتْ لــي الكائنــاتُ وحدثنـــي روحُهــا المستتـــرْ
ودمدمتْ الريحُ بين الفجاجِ وفــوقَ الجبــالِ وتحــت الشجـــرْ:
إذا ما طمحتُ إلى غايـــة ركبــتُ المنـــى ونســيتُ الحـــذرْ
ومن لا يحب صعودَ الجبــالِ يعشْ أبــدَ الدهــرِ بيــن الحفــــرْ
* عاشت الخرطوم نهاراً قائظاً بلا كهرباء أو ماء في معظم أحيائها، بينما سادتها يقيمون الإحتفالات بالحوار وتوصياته، أو (مخرجاته)، كما يطلقون عليها، وكأن الحوار هو الغاية المأمولة، وليس الوسيلة المطلوبة للوصول إلى الغايات المنشودة في العودة بالبلاد إلى ما قبل الإنهيار الذي أصابها في مقتل بإغتصاب الجبهة الإسلامية للسلطة بإنقلاب عسكري قبل 27 عاماً من الزمان، كانت فيه البلاد ترفل بالحرية وتتمتع بقدر معقول من الإحتياجات الأساسية المعيشية للمواطنين، وتساهم المشروعات القومية الكبرى بشكل فعال في الدخل القومي، ويتولى القطاع العام إدارة الخدمات الكبرى مثل العلاج والتعليم والنقل بشكل متوازن مع القطاع الخاص، فجاءت الجبهة الإسلامية لتنهي كل ذلك وتبدد مقدرات البلاد وتدخلنا في متاهة حالكة السواد من الفساد والإنهيار السياسي والإقتصادي والأخلاقي والإجتماعي تحت مسمى (الإنقاذ)، ثم تأتي بعد 27 عاماً لتنقذنا من (إنقاذها) المزعوم .. وليتها تقر وتعترف وتعتذر بأنها دمرتنا ولم تنقذنا، ولكن من أين تأتيها الشجاعة والجرأة حتى تفعل ذلك، بل هاهي تكابر مرة أخرى وعاشرة ومليون، أنها ستجعلنا (بمخرجاتها) من أفضل الأمم، قبل أن يطلع الشعب على هذه (المخرجات) ويعرف ما هي !!
* المخرجات التي تحولت إلى غاية وعطلة قومية، وأقامت لها الحكومة الإحتفالات وحشدت الزعماء والحشود وسيّرت المسيرات، وهي لا تزال مجرد كلمات مبهمة على دفاتر لا يعرف أحد ماذا يوجد بها ..
* ولن يكون مصيرها، بأي حال من الأحوال، أفضل من مصير البيان الأول للجبهة الذي أخرجنا من النار، وأدخلنا إلى الجنة !!
الجريدة


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3212

التعليقات
#1532819 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2016 12:42 PM
يادكتور اكتوبر تنم عن عبقرية الشعب السودانى معلم الشعوب وصانع المعجزات . ولكن هناك شىء لابد ان يذكر للتاريخ ومن اجل ابناء هذا الجيل . اولا الندوة التى اصيب فيه القرشى اقامها اتحاد طلاب جامعة الخرطوم وليس حسن الترابى كما يحاول ان يصور بعض انصاره هو كان احد المدعويين وكان هناك متكلمين اخرين غيره من ضمنهم الدكتور عبدالله على ابراهيم عن الجبهه الديمقراطيه. وهو يستطيع ان يدلى بشاهدته للتاريخ. مع تمياتنا لك بالصحه وماتشوف شر.


#1532749 [سيف الدين خواجه]
0.00/5 (0 صوت)

10-15-2016 08:50 AM
يا شيخنا اجهضنا كل ذلك بسبب النقابات فلماذا البكاء علي اللبن المسكوب !!! اكتب لنا لماذا اضربت 44نقابة وعلي راسها البياطرة والان اين هم ما لن نعالج الخلل بمواجهة النفس لن تقوم لنا قائمة خاصة الانقاذ عرفت تتلاعب بالنقابات9


#1532651 [حسن حامد]
0.00/5 (0 صوت)

10-14-2016 11:08 PM
ان مثلكم يااخ انتم الذين اطلتم عمر الانقاذ بككتابتكم التي لا تروي ظمأ ولاتشبع بطون وانتم الذين صفقتم لقرنق ومجدتموة حتي ظن انه الزعيم الاوحد والان تهرفون بكلام لتشجيع عرمان وغيرة لاطالة معاناتنا ونعلم ان الممسكين بتلابيبنا والبلد يفرحون بمثل كلامكم قبل المعارضة فتقوا الله قينا ايها الناس


ردود على حسن حامد
European Union [ود يوسف] 10-15-2016 12:34 AM
يا لفهمك السقيم !!!
الكاتب أشار أولاً إلى ثورات الشعب التي لا يختلف عليها إلا مأفون ، ثم قال أن الحكومة تحتفل بمخرجات الحوار التي لا يعرف الشعب كنهها وكأن المخرجات هي الهدف ...
فمن أين جئت بالتمهيد لعرمان ؟؟؟
لا يفوت على الحصيف أنك تؤيد المؤتمر الوطني من طرف خفي .. فكن شجاعاً وأعلنها ...

European Union [الجمبلق] 10-14-2016 11:58 PM
والله يا دكتور مقال فى الصميم وعمر الاخوان المتاسلمين ما عملوا حاجة فى مصلحة الشعب اول شئ يفكرون فى انفسهم كيف يستاثرون بالمال و السلطان والنساء لانهم غالبيتهم جاؤا من افقر المجتمعات وما ان وجدوا هذا النعيم ما صدقوا ولكن لهم يوم يرونه بعيدا ونراه قريبا والله الا نرجعهم زى ما كانوا من قبل



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
10.00/10 (3 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة