محمد عطا: هذا عن تفجير أركويت!! نتعاون مع CIA. من التوصيات ضرب علاقات حفتر بمصر والإمارات، ودعم معارضة مصر
محمد عطا: هذا عن تفجير أركويت!! نتعاون مع CIA. من التوصيات ضرب علاقات حفتر بمصر والإمارات، ودعم معارضة مصر


06-12-2018 05:27 AM | تعليقات : 12 | زيارات : 22864 | الخرطوم: الراكوبة
تواصل الراكوبة نشر محضر اجتماع اللجنة السياسية والأمنية الذي انعقد في الخامس من ديسمبر 2017، يتناول الجزء الأخير كلمة الفريق أول ركن عوض محمد أحمد، وزير الدفاع، إلى جانب كلمة محمد عطا وزير المخابرات السابق، ونختتم بالتوصيات التي وقع عليها دكتور فضل عبدالله فضل بحر، وزير شئون رئاسة الجمهورية.


للأطلاع على التسريب السابق اضغط هنا


الفريق أول ركن / عوض محمد أحمد
image

زيارة فخامة الرئيس إلى روسيا جاءت في توقيت مهم في مواجهة الولايات المتحدة التي تصنف الدول لقسمين، إحداها صديقة لمزيد من التدخل والابتزاز واستنزاف الموارد والثروات، والأخرى "دول راعية للإرهاب" لممارسة مزيد من الضغوط وفرض العقوبات عليها، وهذا ما تفعله معنا وتضع بلادنا على لائحة الدول الراعية للإرهاب ليكون ذلك مسوغاً لفرض مزيد من الضغط والعقوبات بالإرادة الظالمة لكي لا تقدر بلادنا على استغلال مواردها وحتى لا نقوى على بناء الوطن، ورغم ذلك نسعى لحل مشاكلنا باستقرار ونعمل بقول كسنجر إن صداقة أمريكا مشكلة وعداواتها كارثة، ولذلك يجب أن نستمر في سياستنا الحالية مع الإدارة الأمريكية لتحقيق الممكن من المكاسب ودفع مظالمها بكل ما نملك، وقد منحتنا زيارة فخامة الرئيس إلى روسيا دفعة قوية لتوطيد العلاقات في المحيط الإقليمي والتجاوب مع المجهودات الدولية في مجال المعلومات والتدريب ومكافحة الإرهاب والاتجار بالبشر وإن كنا نرفض وصم الحركات الإسلامية بالإرهاب.
الحديث عن تعاون عسكري مفتوح مع روسيا جاء في سياق أن البحر الأحمر الآن يمثل بحيرة مهمة جداً تعج بالقواعد العسكرية وبالتالي جاء الحديث حول تعاون عسكري – عسكري بين السودان وروسيا من أجل توفير الدعم لهذا الممر والإبقاء عليه من أية تدخلات أجنبية، ونحن بصدد الحصول على نوعيات تسليح غير مسبوق لمواجهة التحديات العسكرية التي تمثلها مصر وغيرها بالنسبة لنا، ولحماية بلادنا من تقلبات بعض الأصدقاء في الخليج.
الإرهاب صناعة محكمة لظروف موضوعية غير شاذة ولا معقدة على الحلول استغلتها الولايات المتحدة لتفتيت الشعوب وتفكيك المجتمعات بعناصر ضعيفة في مؤامرة تستهدف قيام كيانات وأقليات داخل الدولة الواحدة، وهذا ما أظهر زعامات وعصابات للإجرام أساءت لصور الإسلام، ولكنها فشلت، ونجحنا في استقطاب عدد كبير من العناصر الخارجة عن القانون وتم التواصل معهم في فرص سانحة واستوعبنا مئات الضباط وآلاف ضباط الصف، وهذا غير الأفراد في الأجهزة الأمنية الأخرى، ويجب أن نعمل على استقطاب المزيد، والاستفادة من المواطن المسالم في مواجهة العناصر المتمردة المدعومة خارجياً.
وفي الشأن الليبي رغم عدم ثقتنا في حفتر إلا أنه يمكن تحييده، وهنالك ضرورة لضرب علاقاته بمصر والإمارات للحد من الخطر الذي تشكله قوات حفتر وذلك لعرقلة الإبتزاز المصري والحد من تحركات دول الخليج في المنطقة.

الفريق أول مهندس أمن / محمد عطا المولى:
image

• مصر هي رأس الأفعى، وقد استبقت زيارة فخامة الرئيس إلى روسيا بالتوقيع على اتفاق الاستخدام المتبادل للقواعد الجوية لتعدم مواقفها العدائية وتحقق رغباتها بالاستمرار في سياسة الاحتلال واغتصاب أراضي وثروات السودان، لذلك علينا أن نستمر في الموقف الضاغط على المصريين، واستغلال توقيعها على اتفاق ترسيم الحدود البحرية للمطالبة باستعادة حلايب ... أهم شيء المباغتة مع المصريين وأن نستفيد من الأدوات المتاحة لنا وخاصة دعم تركيا وقطر وأثيوبيا، وأن تستمر سياستنا الداعمة لأثيوبيا في موقفها بشأن سد النهضة دون الدخول في معارك قانونية مع الاحتفاظ بمظهر ودور صاحب المصلحة غير المنحاز إلا لمصالحه، وإبراز فوائد السد إعلاميا وتكثيف حملة التنوير للجهات الأجنبية بشأن موقف السودان من سد النهضة، وكذلك بتكثيف العمل الإعلامي الضاغط على المصريين مع استمرار حظر المنتجات المصرية بغض النظر عن صلاحيتها ونسعى لمنع المواطنين من السفر للعلاج في مصر، فهم مصدر دخل داعم لها، وهناك فرصة سانحة للإستفادة من الظرف المحلي في مصر والإقليمي والدولي لمواصلة الضغط على المصريين بما يحقق مصالح السودان على كافة الأصعدة.
• نجحنا في التعامل مع المعارضة المصرية بحكمة ورؤية مستقبلية، وهم يقدرون موقفنا معهم ولذلك من سافر منهم إلى العمرة والحج وعاد للسودان استجاب لما طلبناه منه، ومن تنقل منهم بين السودان وروسيا والدول الأفريقية، قدم لنا خدمات مطلوبة ومهمة، وإخلاصهم في أكثر من دولة مقدر بشكل كبير. ولا قيمة لحديث النظام المصري حول استضافتنا للمعارضة، فهم لا يمتلكون أدلة موثقة على وجودهم هنا ... ونقول دائماً هم معارضة سياسية مضطهدة وليسوا إرهابيين، ولا نهتم بما يسميه النظام المصري أحكام قضائية فهي أحكام هزلية لم تعتد بها العديد من الدول، وما حدث في اركويت كان عارضاً من خالف حاسبناه ولطبنا منه مغادرة البلاد وكان مطلبهم الوحيد هو المغادرة إلى أي دولة إلا مصر.
• بشأن علاقتنا بالإدارة الأمريكية فقد تغير الكثير بعد الزيارة التي تم الإعداد لها جيداً، حيث قدمنا تنويراً حول التطور الذي تشهده البلاد والحوار الوطني ودخول البلاد في مرحلة جديدة وقلنا إن هذه المرحلة تتطلب الذهاب بعلاقات البلدين للأمام بما يقتضي رفع أسم السودان من قائمة الدولة الراعية للإرهاب خاصة أنهم يشهدون بتعاوننا معهم والعلاقات موجودة بيننا وبين CIA l منذ نهاية التسعينات، وقدمنا إيضاحات أمنية تسهم في جذب الاستثمارات الاقتصادية وتطمئن أعضاء الكونجرس المنتمي معظمهم إلى طبقة رجال الأعمال بأن السودان هو أرض الفرص، وتحدثنا عن تذمر الشركات الأمريكية من نظام المقاطعة ليكون هذا من دوافع واشنطن لرفع العقوبات أو لتقديم استثناءات بمنح تراخيص مكتب مراقبة الأصول الأمريكية (أوفاك).
• أما محاولة التشويش فهي دعاية وشائعات لا هدف لها سوى استهداف واجهاض التجربة، وتقف ورائها الحركات المسلحة بهدف زعزعة الأمن والاستقرار، لأنهم يعلمون أن الجهاز شارك بأدوار كبيرة في دعم الأمن والاستقرار والتنمية، بجانب مشاركته للقوات المسلحة والقوات النظامية الأخرى في كل مسارح العمليات، وحقق انتصارات كبيرة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق، وساهم في تحقيق الأمن الداخلي بالتعاون مع قوات الشرطة والقوات النظامية الأخرى.
• حققنا نجاحات ملموس في إختراق المعارضة التقليدية والتمرد المسلح في الداخل والخارج، وهذه المجهودات المتواصلة ستسهم في تحييد أي فعل معارض له أثر على الأرض، لاسيما وأن هذه المعارضة جسد بلا رأس وبلا برنامج جاذب على أي مستوى كان.
• واجهنا الحركات المسلحة التي تحارب في ليبيا لسحاب أطراف غير أطراف أخرى، ونجحنا رغم أن التمرد كان يستخدم أسلوب المجموعات الصغيرة المزعجة المنتشرة على مساحة كبيرة، ووضعنا نصب أعيننا أنه إن لم تتم محاصرة المتمردين في جنوب كردفان والنيل الأزرق وتجريدهم من السلاح بل وسحقهم فوراً، واليوم وليس غداً كما حدث في الكرمك فإن الطريق سوف يصير ممهداً لقيام الدولة الثالثة.
• وتم وقف إطلاق النار في كل الجبهات بجنوب كردفان والنيل الأزرق ونعمل على استقطاب بعض الحركات لأرض الوطن وانضمامها للسلام تماشياً مع أجواء الحوار والوفاق الوطني الذي يشهده السودان.
• أما عن الحركة الشعبية، فهم يواجهون مشكلات كما هو معلوم بعد نجاحنا في تعزيز الهوة بين جناحيها، إلى أن خط الإمداد مازال موجوداً ويتمثل في جنوب السودان، لكن الحرب غيّرت المواقف، وبعد توقفها لن يكون جنوب قبل الحرب، هو جنوب بعد الحرب، الأمر الذي سيقلل أمامهم الفرص، ومجمل القول لا توجد مدينة في السودان مهددة الآن من قبل التمرد، واستمرارنا في الأهتمام بالتحدث الأمني رغم حصاره يمكن من أن ننهيه تماماً، وإن تجاهلناه يمكن أن ينمو ويعود، وهناك أهمية لمواصلة الإجراءات السياسية والإقتصادية الحالية بما يضمن إضعاف نظام جوبا وإشغاله بقضايا الداخل بتوازن لا يخل بالإستقرار الإستراتيجي إقليميا، ولا ينعكس على السودان سلباً.
• نحن جاهزون لصون الوطن وحماية أرضه ومكتسباته والتصدي لك مهددات الأمن الداخلي والخارجي، ودائماً نعمل على حفظ البلاد من المهددات ونحشد جهودنا لدرء التهديد الآني ومستعدون لمجابهة المخاطر كافة على مدى 20 سنة قادمة ولابد من المساهمة في علاج الإشكاليات والمهددات الماثلة بكل ما أوتينا من قوة، وما تم من تطور كبير في منظومات الدفاع والأمن الشرطة مقارنة بالعهود السابقة، هو بفضل جود فخامة الرئيس ويشهد الجميع داخل السودان وخارجها بقيادته السياسة والعسكرية لشئون البلاد.
فخامة الرئيس البشير:
أوصيت بالتعامل مع موسى هلال وفقاً للقانون وعدم الإساءة له مادياً ومعنوياً ... والكلام تم تسريبه بالفعل في ... وهذا من مصلحتنا إلى ننظر في أمره... وهو كان محبوس مرتين قبل ذلك، فلا يوجد جديد وأؤكد على أهمية السيطرة على التلفت الإعلامي لحميدتي.
أثمن ما جاء في المداولات وليتفضل الدكتور فضل عبدالله بقراءة التوصيات:

التوصيات:

- المحافظة على العلاقات مع أمريكا، واستغلال العلاقات مع السعودية والامارات وقطر والكويت وأثيوبيا لرفع السودان من قائمة الدول الراعية للأرهاب.

- الاستفادة من العلاقات مع ايطاليا في الضغط على دول الاتحاد الأوروبي وتوجيه الدعوة للمستثمرين ورجال الأعمال لاستغلال الفرص المتاحة في السودان.

- تكليف الجهات المعنية بتوفير الاحتياجات اللازمة لتمويل الصفقات العسكرية المطلوبة من روسيا.

- يوجه النائب الأول رئيس مجلس الوزراء القومي الوزراء بعد الإدلاء بأية تصريحات من شأنها التشويه على علاقات السودان الخارجية وتفعيل آليات التنسيق بين وزيري الخارجية والإعلام فيما يختص بالعلاقات الخارجية.

- استمرار جهاز الأمن والمخابرات الوطني في إحكام السيطرة على الصحف والحد من التفلتات الصحفية التي تمس علاقات السوان الخارجية وتحركات الحكومة السودانية خارجياً وداخلياً.

- توجيه وسائل الإعلام بتقديم الجوانب الإيجابية لزيارة نائب وزير الخارجية الأمريكية للتغطية على الانطباع الذي خلفه عدم لقاء فخامة الرئيس وتأُثير ذلك على تطور العلاقات، مع الإيضاح أن اللقاء لم يتم بسبب تعارض موعد الزيارة مع زيارات الرئيس الداخلية للولايات.
- توجيه الصحف ووسائل الإعلام إلى الحديث عن الدور المصري في جنوب السودان ودول الجوار الأخرى باعتباره موجهاً ضد السودان وأثيوبيا.

- التوجيه بتجاهل أي قرارات أو بيانات من المحكمة الجنائية الدولية على الصعيد الإعلامي.

- استمرار حظر المنتجات المصرية بغض النظر عن صلاحيتها والسعي للحدي من تدفق السودانيين المسافرين للعلاج في جمهورية مصر العربية.

- دعم مواقف المعارضة المصرية مع اقتراب الانتخابات الرئاسية وتفعيل دورها.

- العمل على تحييد المشير خليفة حفتر ومساعديه وضرب علاقاته بمصر والامارات.

- توجيه وسائل الإعلام لإبراز ايجابيات الإصلاحات الاقتصادية والتمهيد لما يترتب عليها من تحريك الأسعار والإشارة إلى ما أصاب الدول الأخرى من أضرار ناتجة عن المظاهرات والخروج على النظام العام.

رئاسة الجمهورية
11 ديسمبر 2017
التوقيع
د. فضل عبدالله فضل
وزير شئون رئاسة الجمهورية


أخبار ذات صلة: انفجار داوي يكشف مخبأ لخلية من الارهابيين الاجانب بالخرطوم - شاهد الصور


image

image

image

image



التعليقات
#1782523 [جرية]
06-14-2018 12:43 PM
انظروا الى ضحالة التفكير وغباء التخطيط, هل هم الذين يحكموننا منذ 1989
والله حرام علينا نحن كسودانيينو تحكمنا مجموعة بهذا الغباء, والله كل أقرأ جزء من محضر الإجتماع المسرب هذا يتأكد لى جلياً ليس جنوب السودان وحده أنفصل بل هناك أكثر من دولة ستولد من ما تبقى من السوان, أصح يا شعب, قبل ما يولد الإنسان وبع أربعين يوماً من حمل أمه يكتب له رزقة وأجله الذى يموت فية وبأى وسيلة وهل هو سعيد أم شقى, خلاص رفعت الأقلام وجفت الصحف, إذن لما نخاف من هذا النظام الفاشى القاتل للأنفس بغير حقهو الذى يجب أن يخاف وليس نحن.

[جرية]

#1782354 Egypt [عبدالعزيز عبدالباسط]
06-13-2018 09:07 PM
الكلام في المقال يتنافى مع الواقع في كثير من بنوده مثلا عدم السماح للسودانيين بالسفر الى. مصر للعلاج والواقع يقول ان البصات القادمة من السودان الي مصر لم تنقطع وتكاد تكون بص قادم من السودان كل ثلاثه ساعات…
والخضر والفاكهة لا يزال يتم شحنها إلى السودان بانتظام والسوق في السودان يشهد بذلك .

[عبدالعزيز عبدالباسط]

#1782345 Saudi Arabia [tay tom]
06-13-2018 08:22 PM
اعتقد النظام هو من سرب المحضر ففيه حقائق وجوانب ايجابية كثيرة يتفق عليه اكثر اهل السودان

[tay tom]

#1782323 United Kingdom [Adaroub]
06-13-2018 07:11 PM
توصيات شنو التوصيكم السي آي إي امشو كضبوا بعيد. خليفة حفتر مواطن أمريكي. و في الغالب عميل سي آي إيه.

[Adaroub]

#1782319 European Union [شعب الله الكيزاني]
06-13-2018 07:01 PM
المعارضة جسد بلا رأس هههههههههه طالما على راسها الصادق المهدي وكيزانه و محمد عثمان الميرغني وكيزانه

[شعب الله الكيزاني]

#1782303 Egypt [ابوىمكرم]
06-13-2018 05:57 PM
كيف حصلتم علي هكذا تقرير ..الشفافية تدعوكم للكشف عن اسلوب وصوله لكم ..ما دامت الرئاسة لم تنفي ما جاء فيه ولم تقدمكم للمحاكمة فهو اذن تقرير صحيح وخرج بطريقة مقصودة لضرب هذا الطرف او ذاك في اطار الصراع علي النفوذ في عصابة البشير

[ابوىمكرم]

#1782252 European Union [ابراهيم العيدروس]
06-13-2018 03:36 PM
حسبنا الله ونعم الوكيل ياخي والله والله صدق رسلو الله ( قلوب الشياطين في جثمان إنس ) تجار الدين لعنة الله عليكم والناس اجمعين تفوووووووو عليكم

[ابراهيم العيدروس]

#1782068 United Arab Emirates [حاج علي]
06-13-2018 05:32 AM
قال ايه علاقاتنا ب CIA منذ التسعينيات ؟لا ياخوي علاقة الاخوان المسلمين ب ال سي اي ا منذ الاربعينيات عنما ادعيتو محاربة الشيوعية في افريقيا يا منحطين

[حاج علي]

#1781900 European Union [الأخييدر ود خمدنا]
06-12-2018 02:29 PM
أقتباس :
حققنا نجاحات ملموس في إختراق المعارضة التقليدية , وهذه المجهودات المتواصلة ستسهم في تحييد أي فعل معارض له أثر على الأرض، لاسيما وأن هذه المعارضة جسد بلا رأس وبلا برنامج جاذب على أي مستوى.
هذين السطرين يغوضا أى حديث عن حوار مزمع ، او تداول سلمى عن طريق الانتخابات مع هذا النظام .
وأن الانقاذ مازالت فى ضلالها القديم بأستعداء مواطنيها و جيرانها خصما على حساب الشعب و اقتصاده و مصالحه

[الأخييدر ود خمدنا]

#1781799 Sudan [yasir]
06-12-2018 09:50 AM
عقارب

[yasir]

#1781798 [بدرشين]
06-12-2018 09:47 AM
التسريب دة في الواقع محاولة من النظام لتجميل صورته ومليء بالتناقضات والاوهام... دايرين يحيدو حفتر؟؟؟ مدهش والله.. هم قايلين حفتر دة اركو مناوي مثلا؟ حفتر دة قصتو اكبر من فهم الكتب الكلام الفارغ دة.

[بدرشين]


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.