الأخبار
أخبار إقليمية
المعارضة:ندعم مطالب وحقوق غير المسلمين في بلادنا والتطرف لاعلاقة له بالاسلام
المعارضة:ندعم مطالب وحقوق غير المسلمين في بلادنا والتطرف لاعلاقة له بالاسلام



استهداف المسيحين يتعارض مع المواثيق الدولية والسودان وطن للجميع
04-23-2013 06:49 AM

الخرطوم:كالوكا خميس

أكدت قوي الاجماع الوطني وقوفها وانحيازها التام خلف حقوق ومطالب المسيحيين في السودان وقالت هنالك إستهداف من قبل الحكومة لحرية الاعتقاد التي نص عليها الدستور الإنتقالي،ولفتت الي حرق بعض الكنائس واعتقال القيادات المسيحية وهدم كنائسهم التي يمارسون فيها شعائرهم الدينية واعتبرت ذلك السلوك انتهاك للحقوق والمواثيق الدولية وقالت ان الاسلام لايعرف إستهداف الديانات الأخري، وزادت(هذا التطرف لاعلاقة له بالاسلام) مشيرة الي ان السودان تأسس علي قيم التسامح وانه وطن للجميع )وقالت من حق المسيحيين وغيرهم في الاعتقاد وحقهم في انشاء (الدور)التي يتعبدون فيها ويمارسون من خلالها شعائرهم الدينية.وقال رئيس لجنة الاعلام بقوي الاجماع الوطني والأمين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي المحامي كمال عمر هناك حملة استهداف واضحة من قبل الحكومة لحرية الاعتقاد التي نص عليها الدستور الانتقالي واضاف هذا الاستهداف لحرية الاعتقاد ظل هاجس يؤرق كافة القوي السياسية مشيرا الي تحريض بعض المجموعات التكفيرية التي تتبع للحكومة لافتاً الي حرق مجمع كنائس الجريف العام الماضي، وقال الامين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي الذي يتذعمه المفكر والداعية الاسلامي الدكتور حسن الترابي هذا التحريض تطور من خلال استغلال بعض اصحاب الهوس الديني المتطرف بشكل منظم وممنهج من قبل الحكومة حيث تم اعتقال بعض القيادات المسيحية بتهم متعلقة بالتنصير والتخابرمع الحركة الشعبية شمال وقال المحامي كمال عمر ان استهداف المسيحين ومضايقاتهم استمرت بشكل لافت حتي وصلت الان الي منعهم من تشيد كنائس خاصة بهم للمارسة شعائرهم الدينية وشدد الامين السياسي لحزب المؤتمر الشعبي هذا السلوك انتهاك للحقوق والمواثيق الدولية ويكشف مصداقية انتماء النظام للاسلام وقال ان الاسلام لايعرف استهداف الديانات الاخري وردد(هذا التطرف لاعلاقة له بالاسلام )وقال الامين السياسي انهم مع حق المسيحيين وغيرهم في الاعتقاد وحقهم في انشاء (الدور)التي يتعبدون فيها ويمارسون من خلالها شعائرهم الدينية واوضح ان السودان تأسس علي قيم التسامح الديني لافتاً الي ان السودان عرف المسيحية قبل ما يعرف الاسلام وهو وطن للجميع ليس لقبيلة او اثنية بعينها او دين واحد وقال رئيس لجنة الاعلام بقوي الاجماع الوطني كمال عمر ان اعتقاد الحكومة في ان انفصال الجنوب يمكنها من اقصاء الديانات الاخري كان خطاء وخطوة غير صحيحة وأوضح ان الجنوب انفصل بسبب الاستغلال السئ للدين وجعل الأخر الذي لاينتمي للاسلام مواطناً من الدرجة الثالثة وأكد انهم في قوي الاجماع الوطني يدينون بشدة وبأقوي العبارات سلوك الحكومة واستهدافها للمسيحين اكد وقوفهم القاطع خلف مطالب وحقوق كافة المسيحيين واصحاب المعتقدات الاخري،وكانت الانباء قد نقلت الاسبوع الماضي عن وزير الإرشاد والأوقاف الفاتح تاج السر قوله في تصريحات صحفية عقب جلسة للمجلس الوطني في السادس عشر من ابريل الحالي ( لن نسمح ببناء كنائس جديدة)واضاف الوزيرفي تصريحاته (ليس هناك حاجة لكنائس جديدة بعد إنفصال الجنوب)من جهتهم انتقد ناشطون حديث وزير الارشاد واعتبروا ذلك التصريح بانه يصادم واقع التعدد الديني الموجود في السودان واستمرار لتضيق الخناق بشكل اكبرعلي المسيحين في السودان وكان واستهدافهم عقب الرئيس البشير قد حسم في ولاية القضارف قبل نحو عامين هوية السودان بالاسلامية العربية وعدم الاعتراف بالتعددية وقوله (تاني دغمسه مافي)

موقع الجبهة الثورية


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 916

التعليقات
#645715 [Wahid]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2013 10:06 PM
فعلا هذه هي الحقيقة الواضحة جدا. ان السودان عرف المسيحية قبل ما يعرف الاسلام وهو وطن للجميع ليس لقبيلة او اثنية بعينها او دين واحد .


#645029 [عادل احمد بليلة محمد]
5.00/5 (2 صوت)

04-23-2013 09:27 AM
(ما كان العنف فى شى الا شانه وما كان اللين فى شى الا زانه)



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة