الأخبار
أخبار سياسية
بوتفليقة يفيق من نوبته الدماغية ويتجاوز مرحلة الخطر
بوتفليقة يفيق من نوبته الدماغية ويتجاوز مرحلة الخطر


04-29-2013 05:35 AM
أكد مسؤول طبي جزائري أن حالة الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، الذي يتواجد بمستشفى فال دو غراس بباريس، تجاوزت مرحلة الخطر وهي في تحسن مستمر .



وقال مدير المركز الوطني للطب الرياضي الدكتور رشيد بوغربال، الذي يرافق الرئيس بوتفليقة في رحلته العلاجية إن صحة الرئيس في تحسن ملحوظ ولا تدعو إلى القلق".

وأضاف نفس المصدر أن "النوبة الإقفارية لم تترك أية آثار جانبية على صحة الرئيس، ولم تؤثر على أي من وظائف جسد الرئيس، حيث لم تدم سوى وقت قصير والإصابة ليست حادة، وهي تتراجع دون أن تخلف تأثيرات".

وأكد البروفيسور بوغربال أنه "يتعين على الرئيس بوتفليقة إجراء فحوصات إضافية والخضوع للراحة لتجاوز التعب الذي سببته له هذه الوعكة".

وشرح البروفيسور النوبة الإقفارية (الدماغية)، وقال إنها "تحدث عادة لسببين سواء بسبب حدوث نزيف، وهذا مستبعد لحسن الحظ، أو إقفارية بسبب نقص التروية على مستوى جزء صغير من الدماغ، ربما بسبب تصلب على مستوى الشرايين".

وكان الرئيس عبدالعزيز بوتفيلقة قد نقل الليلة الماضية في حدود الساعة السادسة بتوقيت غرينيتش إلى أحد المستشفيات في العاصمة الفرنسية باريس للعلاج، حيث أجرى في باريس أولى الفحوصات الطبية العاجلة، وذكر الأطباء حينها أن "حالة الرئيس مستقرة ولا تدعو للقلق".

وقبل ذلك كان نقل الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة ظهر أمس على جناح السرعة إلى مستشفى خاص بالطب الرياضي بعد تعرضه نوبة إقفارية عابرة
وانتاب الشارع الجزائري منذ الليلة الماضية حالة من القلق حول الوضع الصحي للرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، وكان في برنامجه أن يشرف الأربعاء المقبل على نهائي كأس الجمهورية الذي يجمع بين أكبر ناديين لكرة القدم في البلاد، فريق اتحاد الجزائر ومولودية الجزائر، لكنه سيتغيب عن هذا الحدث الرياضي للمرة الأولى منذ عام 1999 .

وقالت وكالة الأنباء الحكومية إن الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة نقل إلى باريس أمس السبت لاستكمال الفحوصات الطبية، وذلك بعد تعرضه لجلطة دماغية "عابرة" دون أن تترك آثارا على صحته.
مصادر: بوتفليقة انزعج من حملة تخوين

وقالت مصادر "العربية.نت" إن "بوتفليقة أصيب بحزن شديد وهو يشاهد رفاقه في السلاح يرحلون واحداً تلو الآخر، وآخرهم الرئيس علي كافي، بينما يتعرض هو لحملة تتهمه بالفساد رغم كل ما قدمه للجزائر"، بحسب قول المصادر ذاتها.

وأكدت وكالة الأنباء الجزائرية الخبر، في برقية نشرت في وقت متأخر من ليلة السبت الأحد، وفي العاصمة الفرنسية أفادت مصادر قريبة من الملف أن بوتفليقة وصل إلى مطار بورجيه في باريس في الساعة 18.00 ت غ، ونقل على الفور تحت حراسة عسكرية إلى مستشفى فال-دو-غراس العسكري، وهو مستشفى غالبا ما يستقبل شخصيات فرنسية وأجنبية رفيعة المستوى.

وفي وقت سابق من مساء السبت، أعلن عن تعرض الرئيس الجزائري، عبدالعزيز بوتفليقة، السبت، على الساعة الـ12 و30 دقيقة لنوبة عابرة لم تترك آثاراً، وفق ما أعلن مدير المركز الوطني للطب الرياضي الأستاذ رشيد بوغربال، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الجزائرية. وأضاف بوغربال أن "الفحوص الأولية قد بدأت، وينبغي أن يخضع رئيس الجمهورية للراحة لمواصلة فحوصه"، مطمئناً أن وضعه الصحي "لا يبعث على القلق".

وهذه هي المرة الأولى التي تعلن فيها السلطات الرسمية في الجزائر، عن مرض الرئيس بوتفليقة في يوم مرضه، وأفادت من جهتها صحيفة لوباريزيان الفرنسية على موقعها الإلكتروني أنه "تم نقل الرئيس الجزائري بوتفليقة للعلاج في مستشفى فال دوغلاس العسكري بباريس، بعدما أحس بوجع، وسط تطمينات من الحكومة بأن حالته مستقرة".
النوبة الإقفازية تشبه السكتة الدماغية

ويعرّف الأطباء النوبة الأقفارية العابرة بأنها اضطراب في نشاط الدماغ، ينتج عن انخفاض مؤقت في تدفق الدم للدماغ، وتكون الأعراض العصبية الناجمة عن النوبات الأقفارية عابرة، وتشبه تلك الخاصة بالسكتة الدماغية، ولكنها تكون مؤقتة وتستمر في الغالب لعدة دقائق أو ساعات معدودة، ولا تحدث ضرراً عصبياً دائماً، ويشير الأطباء إلى أن النوبات الأقفارية العابرة تحدث كنتيجة لانسداد مؤقت في أحد الشرايين في الدماغ، بسبب قطع تصلب في جدار الشريان أو تجلطات دم صغيرة.

ويعتقد أن تكون الوعكة الصحية الجديدة التي تعرض لها الرئيس بوتفليقة، لها صلة بالانتقادات الحادة التي يتعرض لها في الفترة الأخيرة من أحزاب سياسية تعارض ترشحه لعهدة رئاسية رابعة في انتخابات إبريل/نيسان 2014.

وطالب بعض هذه الأحزاب بتفعيل المادة 80 من الدستور التي تنص على شغور منصب الرئيس في حال عدم قدرته على أداء مهامه لأسباب صحية، كما يعتقد أن تكون لهذه الوعكة صلة بالحملة الإعلامية التي تستهدف الرئيس بوتفليقة في شخص مقربيه، أبرزهم شقيقه ومستشاره سعيد بوتفليقة الذي وجهت إليه اتهام بالفساد. وتحدثت صحف جزائرية، السبت، عن قرار الرئيس بوتفليقة تنحية شقيقه سعيد من منصبه كمستشار في رئاسة الجمهورية على خلفية هذه الانتقادات.
مرض عمره 8 سنوات

وخلال السنوات الثماني الماضية، التي تلت أول وعكة صحية حادة تعرض لها بوتفليقة نهاية 2005، كان التكتم سيد الموقف في كل المحطات التي استوجبت نقل الرئيس بوتفليقة للعلاج خارج الوطن.

وفي 26 نوفمبر/تشرين الثاني 2005، تم نقل الرئيس بوتفليقة على جناح السرعة إلى المستشفى العسكري، فال دوغلاس، بفرنسا، وهناك خضع لعملية جراحية دقيقة، قيل لاحقاً إنها لعلاج سرطان في المعدة، لكن أطباء الرئيس نفوا ذلك في وقت لاحق.

وعاد الرئيس بوتفليقة إلى البلاد قبل نهاية سنة 2005، للتوقيع على قانون المالية، حسبما تحدده قوانين البلاد، وكان مراقبون وقتها ينتظرون هذا التاريخ لتحديد مصير الرئيس بوتفليقة في "قصر المرادية"، حيث يوجد مكتب الرئاسة.

وفي الجزائر، يستمر النقاش حول صحة الرئيس ومدى قدرته على تسيير شؤون الحكم، وظهر بوتفليقة في مناسبات عدة شاحب الوجه، وعندما توفي شقيقه الدكتور مصطفى، وجد الرئيس بوتفليقة نفسه مجبراً على الظهور مع "أيقونة" كرة القدم الفرنسية اللاعب زين الدين زيدان، ليكذب إشاعات راجت بقوة عن وفاته هو شخصياً.

وكان آخر ظهور للرئيس بوتفليقة قبل أسبوع عندما حضر تشييع جنازة الرئيس الجزائري الأسبق علي كافي، بمقبرة العالية، التي تضم لحد الآن رفات خمسة من رؤساء الجزائر السابقين هم: الهواري بومدين، محمد بوضياف، أحمد بن بلة، الشاذلي بن جديد، وعلي كافي.
وكالات


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 712


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة