الأخبار
منوعات سودانية
فاطمة الصادق : هؤلاء ( .......... ) وضعوني في تحد والرياضة ليست حكراً على الرجال
فاطمة الصادق : هؤلاء ( .......... ) وضعوني في تحد والرياضة ليست حكراً على الرجال
فاطمة الصادق  : هؤلاء ( .......... ) وضعوني في تحد والرياضة ليست حكراً على الرجال


زواجي من رجل أعمال رياضي شائعة وسأرتبط بمن يؤمن بموهبتي !
05-02-2013 06:26 AM

هارموني بداية مختلفة لتجربة كبيرة ومشروع متكامل شكل شخصيتي


أجرت الحوار / نادية عثمان مختار

فاطمة الصادق مقدمة البرامج التلفزيونية تجولت بين أربعة محطات فضائية داخل السودان ولكنها تحلم بالوصول للإعلام العربي ومعجبة بالمذيعة النجمة المصرية منى الشاذلي وتتمنى أن تكون في ثقافة الراحلة ليلى المغربي .
فاطمة إعلامية لا تعرف الهدوء فهي في حالة حراك دائم باتجاه تحقيق الذات سواء في الصحافة أوالتلفزيون . يصفها البعض بالمتعصبة لفريق الهلال إلا أنها دافعت عن نفسها ونفت ان تكون صاحبة أجندة خاصة تناصر من خلالها أناس تريدهم لرئاسة نادي الهلال بينما تهاجم آخرين !!
ويتحدث البعض عن علاقتها العاطفية مع رجل أعمال ورياضي مشهور يقال انه سيعلت زواجهم قريباً وقالت ( تعبت من الشائعات وأصبحت لا أبالي بما يقال ) !
أسئلة عديدة طرحناها على فاطمة وكانت هذه الحصيلة :

فاطمة الصادق من قون للنيلين ماهو الفرق الذي شعرتي به أم أن القنوات الرياضية لا فرق بينها يذكر ؟؟
قوون البدايه الحقيقيه لي كمقدمه للبرامج الحواريه الرياضيه ولها
القدح المعلي في تكوين شخصيتي الاعلاميه وبذات القدر فان النيلين
إمتداد حقيقي لمواصلة المشوار والرسالة التي أعتقد أن فتره نضوجها قد بدأ وأطل برأسه من خلال قناة محترمة كقناه النيلين وقد درست عدة عروض في السابق من قبل عدد من القنوات ولكن توقفت في النيلين خاصة وان المجموعه المتواجدة تعمل بمؤسسية وإنسجام يشجع علي الإبداع وعليه فان الإنتقال بين القنوات أمر يحسمه المذيع من خلال دراسة الحيثيات المساعده علي النجاح.
الوسط الرياضي معروف بسلاطة لسان بعض منسوبيه وحدة اقلامهم حد الشطط احيانا والبذاءات كيف تواجهين ذلك ؟؟

أنا جزء من هذا الوسط وأتفهم طبيعة ودوافع الكتابات لأنني صاحبة عمودي رياضي يومي يقارع بالحجه ويحيد ويعود وهكذا، لذا فان قلمي حاضرا للرد علي الكتابات الناقدة والمحترمة ويتجاوز سفاسف الأمور التي لاتستحق أن القي نظره عليها !

فاطمة الصادق مذيعة مثيرة للجدل لهلاليتها الصارخة ومتهمة بعدم الحيادية التي يتطلبها دورها الاعلامي ماهو دفاعك؟

إطلاقاهذا الحديث مردود ولا أساس له من الصحة لأن حلقات البرامج تبين أن كل الاندية تجد قضاياها الإهتمام الكافي والمساحات المطلوبة ولكن ماذا نفعل مع أصحاب الاجندة ؟!

أنت متهمة أيضاً بتنفيذ أجندات من تتوسمين فيهم الخير وتميلين إليهم كروياً في إدارة الهلال وتشجيع إدارة والهجوم على الأخرى ؟؟

غير صحيح لأن الكيان الكبير يسيطر علي كتاباتنا بشكل كبير وأصوات جماهيره تظل حاضرة في كل مفردة نكتبها ، فالقلم أمانه لاتتحمل أن يتم فيها التعامل بهذه الطريقة التي تتحدثين بها وإلا كنت خارج الحلبة الأن لأن القارئ السوداني حصيف وقادر علي التمييز مابين الخبيث والطيب وصاحب الاجنده وخلافه !
ماهو رايك فيمن يقول ان سبب الانتكاسات والخيبات الكروية الاخيرة وخرج فرقنا من دوري الابطال راجع لفساد بعض رجال الاعمال الذين افسدوا اللعيبة باموالهم وجعلوهم مدللين اكثر من اللازم ؟

الأزمة الرياضية كبيرة ومتفرعة والجميع مشارك فيها بأدوار مختلفه ابتداءا من الدولة وإهمالها للرياضة وانتهاءً بالاعبيين والأجانب والمدربين والاعلام وغيرهم من العناصر مما جعل الأوضاع تنهار بالشكل الذي تابعه الجميع !!

فاطمة الصادق بدأت كمذيعة منوعات بقناة هارموني فهل فشلت في هذا النوع من البرامج ؟؟

لم أقدم إلا حلقة واحدة للمنوعات ومن بعدها تغير البرنامج الي رياضي بحت رغم أنني مازلت أسيرة لبرامج المنوعات التي أعتقد أنني أجيد تناول قضاياها في ظل انشغالي بالسياسة والرياضة.

ماذا اضافت لك هارموني وهل خصمت منك ؟

هارموني بداية مختلفة لتجربة كبيرة ومشروع متكامل شكلت من خلاله شخصيتي وبدأت إنطلاقتي وإنخراطي في العمل الرياضي بصورة كبيرة من خلال الطرح التلفزيوني ومن ثم الاذاعي والصحفي .
وحسب وجهه نظري ان القنوات لاتخصم من المذيع لان الشخصية المقدمة للبرامج هي من تؤطر لمستقبلها وتضيف لتجربتها لاالقنوات فمن الظلم أن نقول القناة خصمت من ذاك وأضافت لهذا فثقافة المذيع وطريقة تقديمه هي التي تتحكم في الحكم عليه !

هل ترين انك تجيدين العمل في كافة البرامج التلفزيونية سواء كانت رياضية او سياسية او منوعات .. هل ترين في نفسك مذيعة شاملة تصلح لتقديم كل البرامج؟

أنا في الأساس صحفية سياسية تقدمت في هذا المجال من قسم الأخبار الذي تبؤات فيه منصب رئيس للقسم في عدة صحف مما جعلني جزء من هذا المجتمع ولصيقة بما يدور فيه وحوله ، أما المنوعات فذات التجربه قد إنتهجتها من خلال صحيفة الاسطورة حيث قمت بطرح عدد مقدر من القضايا الإجتماعيه والمنوعات التي وجدت رواجاً كبيراَ في تلك الفترة بالاضافه الي الرياضة وفي تقديري الخاص أن الصحافة هي المفتاح للعمل التلفزيوني وطالما أن أركان المثلث قد إجتمعت فلا مانع من إن أكون مقدم شامل مع الأخذ في الإعتبار أن تجربة البرامج السياسية لم تكتمل بعد ولكنني لا استبعد ان أخوض التجربة!

فاطمة من تلفزيون السودان لهارموني لقون ثم النيلين هل سيتواصل مسلسل البحث عن جهة تلفزيونية أخرى ؟

علي الإطلاق هذا التنقل والترحال فرضته ظروف معينة وأعتقد أن بيئة
العمل هي مفتاح الإستقرار لأي مذيع لذا فإن المسلسل سيظل مستمراً طالما
الاعلام في السودان يتعرض لهذا الظلم المادي والإجتماعي والمعنوي !!

ماهو دافعك للتنقل السريع بين القنوات البحث عن المال أم الشهرة أم الراحة النفسية لاجواء عمل معافاة ؟؟

لم أفكر يوما قط في الناحية المادية رغم أن ضروريات الحياة تتطلب أن نكون حريصين علي مستحقاتنا المادية من أجل العيش بصورة متوازنة ومستورة ولكن هدفي علي الدوام ظل هو البحث عن بيئة صالحة لعمل
يخلق في دواخلك مساحات لإبداع وتفجير طاقاته ومن ثم الوصول الى الأهداف التي نرمي اليها في المستقبل القريب والبعديد.

المقارنة بينك وميرفت مقدمة البرنامج الرياضي بقناة النيل الازرق تجعلك أكثر توترا لماذا ؟

هذه الاحاسيس المختلفة يخلقها العامة ويضعونها كمادة أساسية في حلقات الونسة والتسامرولكنني دائما ماأستشعر أن وجود ميرفت في العمل الاعلامي وخبرتها لسنوات في هذا المجال بالإضافة الى حراكي يصبان في تشجيع البنات لإقتحام هذا الوسط الشائك والذي ظل عبر السنوات حكرا على الرجال رغم أن وجود حواء أوضح أن باعنا سيكون طويل إن إستمر العطاء بذات الثبات الذي نعيشه الان !

غيرة المذيعات حديث متداول ممن تغار فاطمة ومن المذيعات تتمني ان تصلي لمستواها حضورا واداءا وشهرة؟؟

الغيره مرض حمانا الله وإياكم وفاقد الموهبة هو من يُصاب بهذا الداء العضال عليه فان ما يقلقني هو أن أصل يوماً ما الي مرتبة عالية في الإعلام العربي وأعتقد أن لكل مجتهد نصيب وأنا أسعى بكل ماأوتيت من قوه للوصول لاهدافي المنشودة وتمنيت أن أكون مثل مني الشاذلي علي مستوى الإعلام العربي ومازالت أحلم بأن أصل الي عُشر ما وصلت اليه وكما حلمت بليلى المغربي وأسعى لأن أكون تلميذه تتمرن علي إجادة صوتها وتسعى لتثقيف نفسها وإلمامها بما يدور في العالم بالإضافه إلى شهرتها ومكانتها وحب الناس لها والذي أعتقد أنه المفتاح الأول لسلم المجد.

كتابة عمود يومي عمل مرهق كيف توفقين بين العمل في صحيفتين وقناة تلفزيونية في ذات الوقت ؟؟والمجهر السياسي ما الذي أضافته لك ؟؟

المجهر السياسي هي المحطة الأولى في عملي الصحفي بالرغم من تنقلي في الصحافه منذ فترة إلا إن عملي في هذه الصحيفة الوليدة أضاف لشخصيتي الكثير وقدمني بشكل مختلف للمجتمع السياسي ودعيني هنا أتحدث عن ربان سفينتنا الأستاذ الهندي عز الدين الذي منحني وشباب كثر مساحات من أجل تقديم تجربتنا بقالب محترم ومختلف وإستطاع أن يزرع فينا الثقة والثبات وقوة الشخصية ولعل الزاوية الراتبه التي أكتبها جزء من هذا العمل الذي قاده الأستاذ الهندي وأتمنى أن أكون قد تمكنت من إن أشرفه وزملائي في الصحيفة. ومن جانب اخر بالتأكيد أنني أعاني من كتابة العمودين السياسي والرياضي بصورة راتبة بالاضافه الي برنامجي في القناة لكنني حتي هذه اللحظه موفقة في وضع معالجة ايجابية الي حين إشعارا آخر!!

تتهامس المدينة بين الحين والاخر عن مشروع زواج سيربط بينك ورجل اعمال ورياضي كبير فهل لنا ان نبارك ام ماذا ؟؟

تعبت من الشائعات يا نادية وأستمع لها بدهشة واحياناً أضحك وأخرى دون مبالاة لكن خلاصة القول أن الأمر لا يعدو كونه مجرد شائعات مردودة ولا علاقه لها بالواقع !

لو طلب منك شريك حياتك القادم إعتزال العمل الإعلامي فهل توافقين ؟؟

إرتباطي بشريك جديد لمواصلة الحياة سيكون بتوافق تام وبنضج مختلف خاصة وأن تجربتي الأولي قد صاحبها التعجل لذا فخياري سيكون مختلفاً وسيقود شخصيتي الاعلاميه الي مناصب أرفع وسيجعل من موهبتي نموذج تعتز به كل البنات !
ما الذى تحلمين به حاليا ؟؟
أتمني إكمال مشواري الخاص مع شخص محترم يقدر عملي ويحترم تجربتي ومؤمن بموهبتي من أجل تكوين أسرة سعيدة تضيف للمجتمع بشكل ايجابي. وعلي المستوى العام أتمنى الإستقرار للسودان وللرياضة بشكل خاص وللإعلام بصورة أكبر حتي نتمكن من القيام بواجبنا على أكمل وجه وتقديم رسالتنا بشكلها الصحيح.

كلمة اخيرة ؟؟
سعدت بهذا الحوار وأتمنى أن أكون قد وضعت النقاط على الحروف ولايفوت علي أن أشكر الأساتذه معتصم محمود والرشيد علي عمر لمجهودهم الجبار في تقديمي رياضياً وكثيرون من خلف الحجاب وأتمنى أن أكون على قدر التحدي الذي وضعوني فيه !!

الخرطوم


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 4762

التعليقات
#653681 [أب قرن]
1.00/5 (1 صوت)

05-02-2013 10:27 AM
التحية للأستاذة الرائعة فاطمة الصادق ونتمنى لك التوفيق وفي إكمال مشوارك ( الخاص ) والأم مدرسة إذا أعددتها اعددنت شعباً طيب الأعراق ، وأود أن أشيد إلى شكرك للأساتذة الكرام معتصم محمود والرشيد علي عمر ومن هذا المنبر نناشد الأستاذ الرشيد علي عمر أن يعمل على تنزيل صحيفة الأسياد على النت مثل بقية الصحف السودانيةالأخرى لأننالا نتمكن من قراءتها من خارج السودان ولكم الشكر والتقدير .



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
9.00/10 (1 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة