الأخبار
منوعات
هل أسأنا فهم الصداع النصفي؟
هل أسأنا فهم الصداع النصفي؟
هل أسأنا فهم الصداع النصفي؟


05-04-2013 03:56 AM
خطا الباحثون الدنماركيون خطوة حاسمة نحو إيجاد تفسير جديد عن مكان الألم وسببه خلال نوبة الصداع النصفي.

كان ألم الرأس المريع الذي يترافق في العادة مع عوارض أخرى مثل الغثيان والحساسية تجاه الضوء والصوت مصدر حيرة بالنسبة إلى العلماء طوال قرون. يقدّم الاكتشاف الجديد سبباً قد ينسف النظرية السائدة في العقود الأخيرة:
يقول الأستاذ جيس أوليسين من مركز الصداع الدنماركي في مستشفى غلوستروب في الدنمارك، وهو شارك في إعداد الدراسة الجديدة التي نُشرت في مجلة {لانسيت لعلم الأعصاب}: {يقلب الاكتشاف أفكارنا القائمة عن الآليات الكامنة وراء الصداع النصفي. طوال سنوات عدة، قيل إن الألم ينجم عن توسع الأوعية الدموية خارج الجمجمة. حين تشير الفحوصات إلى عدم توسع الأوعية الدموية، فلا بد من وجود سبب آخر يبرر شعور المرضى بالصداع}.

توسع شرياني

ترتكز المقالة على تجارب تهدف إلى تحديد الشرايين التي تتوسع خلال نوبة الصداع النصفي، وقد حصلت برئاسة فيصل محمد أمين، طبيب وطالب دكتوراه في مركز الصداع الدنماركي.
من خلال استعمال أحدث تكنولوجيا في مجال التصوير بالرنين المغناطيسي، فحص أمين داخل الدماغ وخارجه وألقى نظرة ثاقبة على الشرايين الصغيرة خلال النوبات الطبيعية.
شارك ما مجموعه 19 امرأة سليمة يعانين مشكلة الصداع النصفي في التجربة. فُحصت أدمغتهن أثناء نوبة حادة من الصداع النصفي من دون هالة، وهو الصداع الذي ينحصر في جانب واحد من الرأس. بفضل الفحوصات، تمكن الباحثون من مقارنة توسع الأوعية الدموية على الجانب الذي يتمركز فيه الألم مقابل الجانب الذي يغيب فيه الألم.
يقول أمين: {على عكس الأفكار الشائعة سابقاً، لاحظنا أن الشرايين خارج الجمجمة لم تتوسع خلال نوبات الصداع النصفي. وتوسعت الشرايين داخل الجمجمة بنسبة ضئيلة على الجانب الذي يتمركز فيه الصداع مقارنةً بالجانب الآخر حيث يغيب الألم}.
أُعطيت النساء المصابات بالألم حبة معروفة لمعالجة الصداع النصفي لتحديد طريقة تأثيرها على الشرايين. يوضح أمين: «عالجنا النوبات بدواء السوماتريبتان الذي يُعتبر أشهر دواء متوافر في السوق للصداع النصفي، ثم أجرينا مسحاً دماغياً آخر بتقنية التصوير بالرنين المغناطيسي، فلاحظنا في هذه المرحلة أن الشرايين داخل الدماغ بقيت متوسعة حتى بعد انتهاء نوبة الصداع النصفي».
تشير النتيجة إلى أن النظرية القديمة التي تعتبر أن السوماتريبتان يعمل عبر تضييق الشرايين قد تكون خاطئة في نهاية المطاف. تفتح النتائج الجديدة المجال أمام إجراء دراسات إضافية لمعرفة سبب نجاح السوماتريبتان مع أن ذلك الأثر المفيد لا يرتبط على ما يبدو بتضيّق الشرايين.
فتح الاكتشاف الجديد الطريق أمام ظهور نظرية جديدة: يشتدّ ألم الصداع النصفي لأن الألياف العصبية حول الأوعية الدموية تصبح حساسة بشكل مفرط. يعني ذلك أن نبض الدم الطبيعي في أي شريان يسبب ألماً حاداً ومريعاً. حتى لو كان الوضع كذلك، لم يتم التأكد من السبب بعد.
يقول أمين: {تحتل نتائجنا أهمية كبرى لفهم طبيعة الصداع النصفي ولتحسين الأبحاث المستقبلية عن هذا الصداع. في الوقت نفسه، يمكن استعمال النتائج لطمأنة المصابين بالصداع النصفي كونهم يشعرون بالقلق من أن تنفجر شرايينهم خلال النوبة. لن يحصل ذلك
الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 819


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة