الأخبار
أخبار سياسية
ليبيا.. استمرار حصار وزارتين رغم "العزل"
 ليبيا.. استمرار حصار وزارتين رغم


05-07-2013 04:28 AM

سكاي نيوز عربية
واصل مسلحون ليبيون محاصرة وزارتين في العاصمة طرابلس رغم تبني قانون "العزل السياسي" الذي كانوا يطالبون به، وتطور مطلبهم ليكون رحيل رئيس الوزراء علي زيدان.

وقال أسامة كعبار أحد قادة حركة الاحتجاج القريبة من الإسلاميين والمرشح الخاسر لمنصب رئيس الوزراء في أكتوبر الماضي، "نحن مصممون على مواصلة تحركنا حتى رحيل علي زيدان".

وكان مسلحون أكدوا الأحد انسحابهم من محيط الوزارتين بعد تبني المؤتمر الوطني العام قانون العزل السياسي بحق مسؤولي نظام معمر القذافي السابق.

والقانون الذي تم تبنيه تحت ضغط مليشيات مسلحة مكونة من ثوار سابقين قاتلوا قوات نظام القذافي، يقصي من الحياة السياسية الكثير من مسؤولي البلاد مثل رئيس المؤتمر الوطني العام محمد المقريف والعديد من النواب الحاليين لكن ليس علي زيدان الذي عمل دبلوماسيا في ظل النظام السابق.

ويقدم هؤلاء المسلحون الذين يقدر عددهم بعشرات أنفسهم على أنهم "ثوار" من الذين قاتلوا نظام معمر القذافي ويقولون إنهم قدموا من عدة مدن وخصوصا من غرب ليبيا.

ولم يعرف حتى الآن من يقف وراء حركة الاحتجاج هذه. لكن مراقبين يشيرون إلى الإسلاميين الذين كانوا وراء قانون العزل السياسي المثير للجدل والساعين بالخصوص لإقصاء خصمهم اللدود محمود جبريل زعيم تحالف القوى الوطنية الذي يعتبر ليبراليا وفاز بالانتخابات التشريعية الأخيرة في 7 يوليو.

وجبريل مشمول بالقانون الجديد حيث أنه عمل في نظام معمر القذافي في سنواته الأخيرة قبل أن ينشق عنه في 2011 وينضم للمعارضة حيث شغل منصب رئيس المكتب التنفيذي (رئيس وزراء) في سلطاتها المؤقتة.

واتهم زيدان في الآونة الأخيرة شخصيات خسرت الانتخابات الأخيرة بالوقوف وراء حركة الاحتجاج، دون أن يذكر أي أسماء.

ولا تزال آليات مجهزة برشاشات ومضادات جوية تحاصر وزارتي العدل والخارجية بعد ظهر الاثنين.

لكن أمام وزارة العدل، أكد مسلحون انهم سيرفعون الحصار. وقال أحدهم: "نحن بانتظار ان يصل احد العاملين بالوزارة" للرحيل من المكان.

وكشف قائد آخر لـ"الثوار السابقين" عن وجود انقساك بين المحتجين "فقد علق بعض الذين طالبوا بتبني القانون تحركهم. وبقي آخرون لديهم مطالب أخرى في أماكنهم".

لكن كعبار وهو عضو "تنسيقية العزل السياسي" ونائب رئيس المجلس الأعلى للثوار الليبيين، أعلن أن "تبني قانون العزل السياسي يشكل خطوة كبيرة على الطريق الصحيح. لكننا سناخذ وقتنا لدراسة بعض النقاط في هذا القانون".

وكانت الحكومة برئاسة علي زيدان أطلقت قبل بضعة أسابيع حملة لإخلاء العاصمة من "المليشيات الخارجة على القانون".


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 746

التعليقات
#658841 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2013 02:06 PM
العالم العربى ميؤوس منه ولا بيعرف ديمقراطية ولا سيادة قانون ولا غيره بس بيعرف اخذ الحكم بالقوة واجبار الناس بقوة السلاح وليس بالقانون والراى والراى الآخر والاحتكام للراى العام من خلال صندوق الاقتراع!!!!
عشان كده ح يفضل فى ذيل الامم!!!
كل واحد عامل ليه تنظيم ورافع لافتة الاسلام ومتخيل نفسه انه لا ياتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه وعنده مليشيات!!!!
زى ديل مفروض يجمعوهم فى مكان واحد ويفكوا فيهم غاز الاعصاب ويدفنوهم فى حفرة واحدة!!!!



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة