الأخبار
أخبار إقليمية
الصادق المهدي : الإخوان يحتلون القصر.. ولابد من التعايش مع الليبراليين
الصادق المهدي : الإخوان يحتلون القصر.. ولابد من التعايش مع الليبراليين
 الصادق المهدي : الإخوان يحتلون القصر.. ولابد من التعايش مع الليبراليين


قال : زيارة مرسي الأخيرة للسودان كانت زيارة علاقات عامة وصوم وعبادات ولم يتطرق في هذه الزيارة لقضية حلايب وشلاتين،
05-07-2013 07:00 AM
قال الصادق المهدي رئيس حزب الأمة السوداني،اكبر حزب معارض، أن زيارة مرسي الأخيرة للسودان كانت زيارة علاقات عامة وصوم وعبادات، ولم تكن بأي حال زيارة منفعة او تبادل مصالح وإقامة روابط قوية بين الدولتين، مشيرا إلى أن زيارة رئيس مصر إلى السودان كانت تتطلب تحضير، فهناك قضية حوض النيل، والأمن الغذائي، والحريات الأربعة.

واعتبر «المهدي» بأن زيارة الرئيس محمد مرسي كانت جيدة لكنها لم تتطرق لأي من تلك القضايا، التي أثارها الإعلام المصري،منوها إلى أن هناك موضوعات قال أنها مهما كان من الأفضل تناولها، وكان لا بد لها من تحضير، لافتا إلى أن علاقة مصر بالسودان بعد الثورة لم تختلف عن علاقتها بها بعد الثورة .

وأكد «المهدي» خلال ندوة للمنظمة الوطنية لحقوق الإنسان، أن مرسي لم يتطرق في هذه الزيارة لقضية حلايب وشلاتين، معللا ذلك لعلم الرئيسان بمخاطر الحديث في هذا الشأن عند كلا من الشعبين المصري والسوداني، غير انه قال بأن الرأي العام السوداني لا يعبأ بهذه القضية.

وفي حديثة لشبكة الإعلام العربية «محيط»، قال الصادق المهدي أن الحديث في قضية حلايب وشلاتين، أمر وارد سياسيا، وربما يتم الحديث فيه بين الدولتين في وقت لاحق من باب تبادل المصالح وربما يتطرق لذلك الإخوان لاحقا لكسب مزيد من التواجد الإخواني في السودان، إلا أن الحديث في هذا الشأن الآن امر لن يحدث .

وقال المهدي ان الثورات ليس في إمكانها علاج المشكلة الاقتصادية، وإنما حلها يحتاج إلى دعم بالتريليونات، ولن يحلها إلا الاستقرار وليس صندوق النقد الدولي او غيره من الدول وما تقدمه من دعم،لافتا إلى ان هذه التدخلات والدعم الذي تريد تقديمه ما هي الا وسيلة لإفشال الثورات، فالاستقرار هو الحل الأوحد لما تواجهه هذه الدول، فلا يمكن ان تكون البلاد مكتظة في القبور وتنعم مصر بالأموال ، فمهما أتاها من دعم وهي في هذا الحال لن تشعر به.

وأضاف المهدي أن مصر ليست في اتجاه سوريا لان بها جيش يحميها لا يعمل بالسياسة، وستستمر آمنة بجيشها، مشيرا إلى أن الجيش عرف موقعه، وقرر عدم استكمال طريقه في السياسة حفاظا علي البلد، وإذا كان قد قام بخلاف ذلك لأصبحت مصر كسوريا، خاصة وان الجهاديين في مصر من الممكن ان يفعلوا بها مثلما فعلوا بالجزائر.

وقال المهدي: على الإخوان أن يعلموا انه لا يستطيع أن يقضي فصيل على آخر، ولابد من تعايش كلا من الليبراليين إلى جوار الإسلاميين، فالإخوان محتلة القصر والمدنيين والليبراليين يحتلون العصر، فمؤسسات الدولة وثقافتها وهويتها مدنية.

محيط


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 1783

التعليقات
#659365 [عبد الله]
0.00/5 (0 صوت)

05-08-2013 12:17 AM
انت كنز لم يعرف السودان يستفيد منه


#659233 [الاصم]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2013 09:40 PM
انت ايها الامام معلم لمن يتواضع ............ وانت مدرسة فكرية قائمة بزاتها وشاملة..
واقول الى اولئك السطحيون الزين يحتاجون الى تأهيل نفسى حتى يستوعبو ما تقول .... مقولة الحسن البصرى _ وما يضر البحر ازاتفل السفيه فيه


#658956 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2013 03:44 PM
الأخ ابن السودان البار ردا على سؤالك عن طائفة المهدي وطائفة الميرغني والفرق
بينهما وبين الحزب السياسي :

تعريف الحزب السياسي :
هو مجموعة منظمة من الأفراد يمتلكون أهداف وآراء سياسية(أيدلوجيا) متشابهة بشكل عام، ويهدفون إلى التأثير على السياسات العامة من خلال العمل على تحقيق الفوز لمرشحيهم بالمناصب التمثيلية
في الانتخابات الديمقراطية .
تعريف الطائفية السياسية :
هي قلة عددية قد تم تكريسها من ساسة ليس لديهم التزام إسلامي أو مذهبي بل هو موقف انتهازي للحصول على "عصبية" كما يسميها ابن خلدون أو "شعبية" كما يطلق عليها في عصرنا هذا ليكون الانتهازي السياسي قادرا على الوصول إلى السلطة.
هذان باختصار تعريفان لمفهومي الحزب السياسي والطائفية السياسية قمت ببحث عن تعريف
للحزب والطائفية السياسية في الانترنت فتوصلت الى هذا الاختصار وهناك تعريفات كثيرة
ولكنها جميعها تتفق في المعنى العام .

وحسب هذين التعريفين ومقارنة بين المفهومين فان :
طائفة الميرغني وطائفة الصادق المهدي لا يمثلان أحزابا سياسية بل مجموعة
أسرية لها مصالح تتقاطع مع مصالح الشعب السوداني أي مجموعة انتهازية ..
وينطبق مفهوم الطائفية أيضا مع تنظيم الجبهة الاسلامية فالانتهازية ديدنها .
أرجو أن أكون قد أجبت على سؤالك ولك التحية ...


ردود على مواطن
United Arab Emirates [إبن السودان البار ***] 05-07-2013 11:42 PM
أحسنت وأرجو أن يعي هذه الحقيقة الجميع ولا يطلقوا كلمة حزب علي تنظيمات الأسر الدينية التي كونها وقواها الأستعمار وأنعم علي مؤسسيها بالألقاب والدرجات ( السير علي الميرغني باشا حامل نيشان القدسين ميخائيل وجورج من درجة فارس والسير السيد عبد الرحمن المهدي باشا حامل نيشان الإمبراطورية البريطانية من درجة فارس ونيشان فكتوريا من درجة قمندان وهما عضواء شرف في المجلس الحاكم لشمال السودان برئاسة حاكم عام السودان الميجر جنرال هيوبرت هدلستون من سنة 1940 الي سنة1947 ؟؟؟ وأضيف لك أنه لا يمكن أن يكون الحزب ملك لعائلة واحدة وكبير هذه العائلة هو رئيس الحزب وهو الذي يمد يده لأعضاء الحزب للركوع وتقبيلها وهو الآمر الناهي وبالإشارة وهو مقدس لا ينتقد أو يوجه أو يقال ؟؟؟ وهو الذي يعين ما يريد في المناصب ويقيل من يتجرأ ويرفع صوته أو ينتقده وهلم جررررررر ؟؟ الحزب تنظيم وطني ديمقراطي له برنامج وطني مدروس تم إعداده بواسطة علما متخصصين كل في مجاله من إقتصاديين وعلماء سياسة وإجتماع الخ هذا البرنامج يناقش ويعدل وينتقد ويمحص بواسطة كل أعضاء الحزب حتي يقتنعوا به ويروجوا له وسط الجماهير عل أنه برنامج وطني يخدم ويطور الوطن ؟؟؟ رئيس الحزب ومجلسه منتخب ولمدة محددة ويمكن أن يوجه وينتقد ويقال أي ليس أبدي ؟؟؟ الحزب تنظيم له خط إقتصادي وسياسي مدروس يهدف لمصلحة الوطن وليس لمصلحة إسرة مقدسة ؟؟؟ هل يستطيع أي من رجال هذه الطوائف التي في مصلحتها تخلف السودان إنتقاد أو توجيه الصادق المهدي او الميرغني ؟؟؟ والثورة في الطريق لكنس كل هؤلاء ورميهم في مزبلة التاريخ مع حلفائهم الكيزان أفسد من في الأرض قاتلهم الله ؟؟؟


#658665 [alsudani]
5.00/5 (1 صوت)

05-07-2013 11:26 AM
الإنقلاب بتاع ود أبراهيم فزيت مصر
والان الجبهة الثورية برضك شردت مصر
المرتين ديل فوتناهم ليك بس المره
الثالثة تكون واضحه وانشاء الله تمشى
وتعرف عودتك بالخسارة وتنسانا وننساك
والسعودية ترحب بك ومعك العساكر كلهم


ردود على alsudani
Saudi Arabia [عبد الله] 05-08-2013 12:49 AM
نحن شعب لا نحترم قادتنا و لا نعترف الا بالاحزاب و التنظيمات التي ننتمي اليها فقط

الصادق المهدي حكم السودان وفق الصندوق و رضاء الشعب ولم يستولي علي سلطة من احد

اذا اخطا ينتقد بقدر الخطاء فقط دون تجريح او اساءة
ومن العدل ان نذكر الايجابيات و النجاحات لا ان ننظر دائما للاخطاء و العيوب فهو بشر

وهو من القلائل الذين يفهمون السياسة حتى وان اختلفنا او اتفقنا معه فهو من علماء السياسة في المنطقة كلها و يشهد له الكثير من المتابعين و الدليل انه تتم دعوته للمنتديات و المؤتمرات على مستوى المنطقة العربية

نحن السودانيين لا نعرف و لا نعترف بقيمة المفكريين السودانيين

حتي الادباء و الشعراء الذين اشتهروا اشتهروا خارج السودان و بعد ان كتب عنهم غير السودانيين مثل الطيب صالح و الفيتوري
بالله احكموا على الرجل بفكره و قبسوه بالاخرين
اما تجاربه فلم يعطى الفرصة الكافية و لم يسمح له الشيوعيون مع نميري و لا الاخوان مع البشير ليحكم وقتا كافيا انقلبوا عليه و على حكمه و الرجل رغم ذلك لم يحقد لانه صاحب قضية و مبادي
وقال كما يقول اهل الغرب من فش غبينتو حطم مدينتو


#658624 [دوسة]
5.00/5 (1 صوت)

05-07-2013 10:56 AM
ليه أصلو الكعبة حولوها الخرطوم ولا شنو !!


#658605 [مدحت عروة]
5.00/5 (2 صوت)

05-07-2013 10:40 AM
ما اصلا السودان بلد خيخة وناسه هبل وطيبين ما بيعبأوا اذا اى دولة شالت جزء من اراضيهم اولاد بمبة كشر الرقاصة او ناس لولا الحبشية!!!!
وهذه دعوة لجميع الجيران ان ياخذوا اراضينا لاننا نمتلك الكثير من الاراضى ولا قدرة لحكوماتنا على محاربتكم بس قدرتها ورجالتها على شعبها المسكين ويالها من رجالة وشجاعة!!!!!
بالله عليكم الله هل نستحق الاحترام من شعوب العالم؟؟؟؟
بقينا مضحكة بين الدول والفضل يعود للحركة الاسلاموية السودانية الخايسة ومن شايعها!!!!!


#658514 [Mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

05-07-2013 09:15 AM
((وأكد «المهدي» خلال ندوة للمنظمة الوطنية لحقوق الإنسان، أن مرسي لم يتطرق في هذه الزيارة لقضية حلايب وشلاتين، معللا ذلك لعلم الرئيسان بمخاطر الحديث في هذا الشأن عند كلا من الشعبين المصري والسوداني، غير انه قال بأن الرأي العام السوداني لا يعبأ بهذه القضية.))

نقولوا شنو ..


#658450 [مواطن]
5.00/5 (2 صوت)

05-07-2013 08:19 AM
( حزب الأمة أكبر حزب معارض )!! حزب الأمة أكبر حزب منافق يرأسه المنافق
الصادق المهدي ...


ردود على مواطن
United Arab Emirates [إبن السودان البار ***] 05-07-2013 11:59 AM
بالتأكيد يا حضرة الأخ مواطن أنت تعرف معني كلمة حزب جيداً وماذا تعني وأنه لا يجب أن نطلقها جزافاً والا نكون وقعنا في خطأ جسيم وبنينا أفكارنا علي خطأ وكما تعلم أن ما بني علي خطأ فهو خطأ ؟؟؟ فأرجوك أن تبرهن لي بأن الطائفة المملوكة لآل المهدي أو الطائفة المملوكة لآل الميرغني يمكن أن نسميها أحزاب ؟؟؟ ولك الشكر والإحترام .


#658424 [الدندور أبو عوه]
5.00/5 (4 صوت)

05-07-2013 07:51 AM
صدق المثل المصري (( أسمع كلامك اصدقك وأشوف عمايلك أستعجب )) حتي متي هذا الكذب حتي متي هذا النفاق حتي هذا الهراء؟؟؟ أما تستحي أنت يارجل ؟؟ أتظن أن الشعب السوداني ما زال جاهلا ومصدقا لكرامتك والكذب من أقوالك؟؟ أتظن ان الناس ما زالوا بجهلهم ويتمسحون بغبار سيارة السيد إبن السيد ويسابقون علي ماء وضوءه؟؟ تتحدث عن وجود الاسلاميين بالقصر وإبنك يشاطرهم إحتلال القصر بل ويتحدث بإسمهم ويدعو المعارضة للقبول بهم والله بقيتوا زي أولاد باشنكا واحد إمام مسجد والتاني ماسك بار الخواجه (( خمارة ديمتري ابستولي )) ولا حتقول لي زي صهرك الترابي إبن نوح كان عاق هذه أدوار تقسمها أنت والمحروس إبنك وغدا ستنكشف المخازي وصدق قول أهلك الجعليين ((الكوك ببين عند المخاضه )) ونهاية الشغله قربت ((الصبح موعدهم أليس الصبح بقريب))


ردود على الدندور أبو عوه
Saudi Arabia [عبد الله] 05-08-2013 12:19 AM
حسب فهمي كان يتحدث عن مصر واخوان مصر و لبس القصر في السودان

Sudan [اباذر على] 05-07-2013 11:43 PM
الامام يتحدث عن القصر والعصر فى مصر وليس السودان



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
3.00/10 (1 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة