الأخبار
أخبار إقليمية
مدير ادارة المخزون الاستراتيجى بالبنك الزراعى : السودان يفقد 25% من انتاجة بسبب سوء التخزين
مدير ادارة المخزون الاستراتيجى بالبنك الزراعى : السودان يفقد 25% من انتاجة بسبب سوء التخزين
مدير ادارة المخزون الاستراتيجى بالبنك الزراعى : السودان يفقد 25% من انتاجة بسبب سوء التخزين


05-11-2013 02:09 PM
(سونا) كشف مدير إدارة المخزون بالبنك الزراعى فضل حسن محمد عن تلف 25% من انتاج الحبوب بسبب سوء التخزين .

وقال ان هناك ضعف في السعة التخزينية ومفارقات بين حجم الإنتاج الذي بلغ في الذرة وحدها هذا العام 4 مليون و300 ألف طن فيما تبلغ السعة التخزينية 650 ألف طن للمخزون الاستراتيجى .

وأعلن مدير إدارة المخزون بالبنك الزراعى عن وجود مليون و 200 الف جوال ذرة في المخازن بجانب مليون و 579 جوال معدة للصادر والقمح 164 ألف طن متوقعا وصول 100 ألف طن قمح من الهند خلال مايو الجاري منوها الي آن حجم الاستهلاك الكلى في السودان من القمح سنويا يقدر ب 2 مليون طن وأن المنتج محليا منه في حدود الـ 300 ألف طن هذا العام.

ووصف مدير إدارة المخزون الاستراتيجي بالبنك الزراعي فى الحوار الذى اجرته معه وكالة السودان للانباء الموقف من إنتاج الذرة والقمح والدخن والحبوب الأخرى بالمطمئن في كافة ولايات السودان بما فيها ولايات دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق والمناطق المتاثرة بالحرب.

وفيما يتعلق بالكميات المتوفرة من المحاصيل حتى الان اوضح فضل حسن ان الموجود من الذرة في حدود المليون و 200ألف جوال ذرة تم شرائها ولدينا كمية معدة للصادر في حدود المليون و 579 جوال ذرة .

وبخصوص القمح لدينا نوعين وهما القمح المستورد وفي المخازن الآن منه في حدود 164 الف طن بمخازن البنك الزراعي ويتوقع وصول 100 الف طن خلال مايو الحالي من الهند وتم التوقيع بتاريخ 9/5/2013م تم توقيع عقد باستيراد 100 ألف طن والآن المخزون يتحدث عن 164 ألف طن في مخازنه ولدينا 100 ألف طن نتوقع وصولها لتصل الى 264 ألف طن و 100 ألف طن نتوقع أن يصل منها 50 ألف طن منتصف يونيو.

أما فيما يختص بالقمح المحلي الاحتياجات فى السودان للقمح لا تقل عن 2مليون طن أو في حدود 2.3مليون طن كحوجة سنوية للقمح.

وحول الانتاج المحلى من القمح قال " المنتج محليا في حدود الـ 300 ألف طن هذا العام والمخزون استهدف شراء كميات بعد احتيات أسر المزارعين والذي حسب كفائض للشراء في حدود الـ 119 ألف طن قابل للشراء وتم شراء 54 ألف حتى الان بسعر 250 جنيه للجوال والشراء من المنتج وكان السعر في السوق بمبلغ 195 جنيه والمخزون يشترى من المزارع الجوال بمبلغ 250 جنيه كدعم للمنتج للاقبال على زراعة القمح ونحن نطلق نداء من الآن للمزارعين لزراعة القمح ونضمن لهم استمرارية التحفيز الذي يليق بتوطين القمح ونهدف لوضع استراتيجية تحقق الإكتفاء الذاتي من القمح بعد 6 سنوات.


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 4022

التعليقات
#662314 [مهاجر]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2013 04:14 PM
( ووصف الموقف من إنتاج الذرة والقمح والدخن والحبوب الأخرى بالمطمئن في كافة ولايات السودان)
والله من ما قريت كلامك ده توقعت إنكم في خلال هذا الإسبوع سوف تعلنون عن فجوة غذائية ( اسم الدلع للمجاعة عندكم) بعدين إنتوا عودتونا أي حاجة تقولوها معناها الحاصل عكسها فأبشروا بالمجاعة يأهل السودان.


#662287 [سيد إبراهيم محجوب]
0.00/5 (0 صوت)

05-11-2013 03:29 PM
Mekki Ali Idris

إهداء إلى صديقي الرّاحل ..خليل عيسى خليل.... وإلى كل من يلتحف جمرة الإنقاذ الخبيثة في بلادي... وإلى شهداء كدنتكّار وإذاعتها الفتية... والشعب النوبي الأصيل الرافض لمحاولات إغتياله بواسطة المأجورين والمكلّفين قسراً..... وإلى لجان المناهضة المثابرة.... وأم النوبيين (سآد آشة)..... وتحية خاصة لصديقي علي سيد همّد..

نحن معروضون للبيع

مكي علي إدريس – مايو 2013م

............ثمّ ماذا؟
اصدقونا القول مرة...
نحن يا سادة، لم نهبط من خلف المجرّة
شعبُ نوباتيا وسوبا، نحن صنّاع المقرّة
نسْلُ من عمّر هذا الحوض والأيام غُرّة
نحن من ضحّى بلحم الأرض في حلفا وسرّة
نحن معروضون للبيع هنا، سِرّا وجهرة
سايسونا، وعدونا، خدعونا ألف مرة !

*****
لم يعد يُرعِبنا شيء فلا ناعق يُجدي، ولا قصف الرّعود
لم يعُد يُخجلهم شيء، وقد سقطت كل أراجيز الوعود
فارفعوا أقلامكم، إنّا على مبدأ الرّفض لهاتيك السُّدود
لم نعُد نسمع إلاّ خرساً في أنين الأرض أو قصف الرُّعود
ليس في الجُعبة شيءٌ إنّما برعوا في بيع تأريخ الجدود
واستباحوا حُرْمة الأرض التي وهبت للكون أسباب الخلود
سرقوا ذاكرة العتمور، والفيض وروح الساقية
أخذوا الأدمع من عين غنائي واستباحوا القافية
سلبوا أمسي ورمسي جرّدوني من ثياب العافية

****
نحن غيبوبة عصرٍ طال ما، أهدر العمر بسجن العنكبوت
في مطـــــاوي جلدنا التضليل والفقر وليـل الكــــهنوت
عصر إذلالٍ وقهرِ ودُمىً تزرع الأوهــام، والوادي صموت!
زمّلوني دثّروني فأنا، أستحي أن ألمح الأرض تموت
أستحي من برحِ آلامٍ وصبرٍ يتمطّى في تجاويف السُّكوت
من يضحّي، يا رعاك الله، بالإرث " عشان الكهربوت"

*******
شهروا في وجه مأثوراتنا راية المحو بمحلول التجارة
يا نشيج الضّجر المكتوم في الصّدر ..ألا تكفي الإشارة
هل بوسع الموج أن يمحو من الأنفس أقداس الحجارة
كيف يطوي النيل أرضا اورقت في حِمى شُطآنه آي البشارة
عهد ترهاقا وكنداكا ومن، شيّدوا في حضنه تلك الحضارة
عهد عيسى ونبي الإسلام والغازين في سِلمٍ وغارة
لا وأيم اللّه لن تغرقنا عُصبة السلطان أو صمد الإمارة
في خيارين هما نبراسنا، بحياة الأرض أو موت الجسارة
نحن توّاقون للسِّلم ولكن في جحيم القهر بأس لايُجارى
فحذاري من جحيم الغضب الشعبي والويل حذارى

*******



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة