الأخبار
منوعات سودانية
(23) أمر قبض على المتهمين بحرق (طلمبة) برلماني سابق بقرية (ود إبراهيم)



05-12-2013 05:02 AM
الجزيرة – حافظ الخير

أصدرت النيابة الجنائية بولاية الجزيرة " 23" أمراً بالقبض على المتهمين بالضلوع في أحداث الشغب التي وقعت بمنطقة " ود إبراهيم " ريفي المدينة عرب بمحلية المناقل وتم خلالها حرق محطة الوقود والبقالة والكافتريات الخاصة بنائب المجلس التشريعي السابق، القيادي بالمؤتمر الوطني "حافظ أحمد إبراهيم"، وأمرت النيابة الشرطة بتوقيف المتهمين وإخضاعهم للتحقيق. وفي الأثناء لا تزال الشرطة تحتجز النائب السابق في حراسة المباحث الجنائية بمدني رغم قرار النيابة القاضي بالإفراج عنه بالضمانة. وبرر مدير شرطة الولاية اللواء "الطيب بابكر" استمرار حبسه حفاظاً عليه، وزارت (المجهر)أمس الأول قرية (ود إبراهيم) بالمناقل، التي شهدت أحداث عنف بسبب تحويل مسار طريق الأسبوع الماضي، تم خلالها إحراق محطة للبترول تتبع لعضو (سابق) بالمجلس التشريعي لولاية الجزيرة، وأضرم محتجون النار في عدد من الكفتريات والبقالة الرئيسية التي توفر احتياجات القرى بالمنطقة من المواد الضرورية، ولم يسلم المسجد الموجود في المحطة من الحريق، حيث أحرق البعض فرشه.

----

زارت (المجهر) أمس الأول قرية (ود إبراهيم) بالمناقل، التي شهدت أحداث عنف بسبب تحويل مسار طريق الأسبوع الماضي، تم خلالها إحراق محطة للبترول تتبع لعضو (سابق) بالمجلس التشريعي لولاية الجزيرة، وأضرم محتجون النار في عدد من الكفتريات والبقالة الرئيسية التي توفر احتياجات القرى بالمنطقة من المواد الضرورية، ولم يسلم المسجد الموجود في المحطة من الحريق، حيث أحرق البعض فرشه.
وحكى "عمر أحمد" شقيق عضو المجلس التشريعي "حافظ أحمد" أن المشكلة بدأت عندما شرعت آليات وزارة التحطيط العمراني فى نقل ردمية كانت مخصصة للطريق الذي تم تحويله من الجهة الغريبة للترعة إلى الجهة الشرقية، وقال إن شقيقه قاد التفاوض مع أهالي القرى بالاتجاه الغربي، وتم الاتفاق على نقل الردمية للاتجاه الآخر، إلا أن البعض قاموا بتعبئة أهالي ضد شقيقه "حافظ"، وقالوا إنه أمر بوقف بناء طريق الأسفلت، مما دفع عدداً منهم لإضرام النار في إطارات وضعوها وسط الطريق الرابط بين مدني والمناقل، وأغلقوا الشارع. ويضيف: حاول أخي منعهم وطلب منهم عدم إحراق الإطارات بالقرب من محطة الوقود، التي يمتلكها، إلا أنهم أصروا وزاد عددهم حتى بلغ نحو ألف رجل وامرأة، وكنا نحن (20) رجل وامرأة، وشكلنا حزاماً لحماية محطة الوقود التي كان بها (60) ألف جالون بنزين، واتصل أخي بالشرطة ووصل إلى المكان (30) شرطياً على رأسهم ملازم، وفي الأثناء كانت الاحتجاجات مستمرة، وحاول البعض الهجوم على محطة الوقود، وأحرقوا الماكينة الأولى، فأطلق أخي "حافظ" النار من مسدسه المرخص فى الهواء، لتهويشهم، إلا أن أحدهم هجم عليه وضربه بعكاز، وتعارك معه أخي وسقطا على الأرض، وانطلقت رصاصة أصابت المتعارك معه فى فكه. وحدثت اشتباكات بيننا والمحتجين الذين أحرق بعضهم الكفتريات والبقالة الرئيسية ومغلقاً وبنشراً و(دقاقة) حصاد، وأثناء اشتعال الحريق في الأماكن التى ذكرتها جاءت عربة مطافئ ولم تتمكن من الدخول لأن الطريق مقفول بالترعة، ولا بد من التجاه إلى آخر الترعة للدخول. ويضيف: ووصل إلى مكان الأحداث معتمد شرق الجزيرة ومدير شرطة المحلية، واستمر البعض في التخريب، وسقط من جانبنا عدد من الجرحى وتم توقيف أخي الذي سلم نفسه للشرطة، وفتحنا نحن بلاغات تلف ضد (23) شخصاً وأصدرت النيابة ضدهم أوامر قبض، وقد أفرجت النيابة عن أخي بالضمانة، إلا أن مدير شرطة الولاية اقترح إبقاءه لحمايته وتأمينه.
وفي مستشفى مدني حيث يجري علاج عدد من المصابين، التقت (المجهر) ببعضهم، منهم "محمد" الذي قال إنه مصاب بكسر في يده نتيجة الضرب بـ (عكاز)، وقال إن بعض المحتجين استخدموا العصي في الأحداث وأن عدداً من المصابين سقطوا ونقلوا إلى المستشفى وبعضهم غادرها بعد تلقى العلاج.

المجهر


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3832

التعليقات
#664511 [شبيرابي]
0.00/5 (0 صوت)

05-14-2013 01:14 AM
اولا هذا الرجل قبل ما يدخل المجلس التشريعي لم يكن مع غير بقالة
من اين اتى بهذه الفلوس كلها
وهذا بيان من ابناء قرية الشبيراب يوضح كذب الصحيفة والمدعو اخ الجاني الذي اصبح مجنى عليه .
اول مرة نعرف ان الذي يطلق الرصاص على المواطنين يصبح مجنى عليه .
وانا اسف على السرد الطويل
واليكم البيان :
السلام عليكم
ارجو الاهتمام بالموضوع ونشره لانه به ظلم واضح , وانا حسب متابعتي وقراءتي اليومية لصحيفتكم الراكوبة رايتها انها تنشر الحقيقة وتهتم بها ولا تخاف من احد غير رب العالمين .
لقد تناولت اغلب الصحف التابعة للنظام موضوع القرية على اساس ان اهل قرية الشبيراب هم الغلطانين وهم اللذين قامو بالتهجم على المدعو حافظ .
ولكن الحقيقة عكس ذلك اهل القرية البسيطة لا يرضون ان تداس كرامتهم ولا يرضون الحقارة .
كيف يكون اهل القرية هم الخاطئون , وعضو المجلس التشريعي يطلق النار على مواطن بسيط , ويدعي انه اطلق الرصاص في الهواء وبعد عراك مع المجنى عليه خرجت رصاصتين اصابت المجنى عليه احداها في كتفه والثانية دخلت عن طريق فكه وخرجت من الناحية الاخرى,
كيف يكون هذا المزارع البسيط هو الجاني والذي يحمل السلاح هو المجنى عليه .
وبعد اصابت المجنى عليه واشاعة انه توفى , لم يستطيع اهل القرية البسطاء الذين يربطهم دم واحد ان يرضو بهذه الحقارة فاتحدو جميعا وقاموا بحرق جميع ممتلكات الجاني ( حافظ ) عضو المجلس التشريعي بولاية الجزيرة .
الان بعد ان تم التحفظ على المدعو حافظ رفع قضية باعتقال اكثر من عشرين شخص من القرية , ومع انه اخيه اكد في صحيفة المجهر ان الاعتداء تم عن طريق الف رجل وامراة .
ولقد تم نشر البيان التالي في صحيفة الدار لتوضيح الحقائق ولكن عندما ارادت رابطة طلاب القرية بنشر بيان تاني في نفس الصحيفة رفضت الصحيفة بحجة ان الجهات العلياء منعتها من تناول الموضوع او التحدث فيه .
وهذا هو البيان :
بيان من اهالي قرية الشبيراب الخوالده حول الأحداث المؤسفة
السيد /رئيس تحرير صحيفة الدار المحترم
السلام عليكم ورحمة الله تعالي وبركاته
في البدء نشكر لكم اهتمام صحيفتكم بتناول القضايا الإجتماعية وقضايا المجتمع بصفة عامة ،،وننوه الي انه تم تناول موضوع قرية الشبيراب الخوالدة مع المواطن (ح أ ) بعددي الجمعه 3/5/2013 والجمعه 10/5/2013 ولتوضيح وتصويب ماكتب عن ذلك الموضوع نرجو افادتكم بالاتي :
نحن مواطنو قرية الشبيراب الخوالدة بولاية الجزيرة محلية جنوب الجزيرة وحدة ودرعية الادارية وتبعد 9 كيلومترات عن الطريق الرئيسي مدني المناقل ويقطنها 8 الف نسمة وقدمت 13 شهيدا منذ بداية ثورة الانقاذ الوطني وبها مركز صحي الشهيد رائد ياسر محمد منصور .
لقد قام مواطنو القرية بعمل ردمية تربط القرية بالشارع الرئيسي منذ العام 2007 بجهد شعبي ودعم من حكومة الولاية حيث كانت الردمية شرق ميجر ري ود هلال من قرية ابراهيم عبدالله وبعد طلب من قرية الحجاجاب وتفاوضهم مع اللجنة الشعبية لقريتنا وبحكم اواصر الصلة الطيبة بيننا تمت الموافقة علي نقل الردمية من الناحية الشرقية الي الغربية للميجر لمسافة 3 كيلومتراتلربط قريتهم بالردمية وتضرر من نقل هذه الردمية مزارع واحدمن قرية بهاء الدين فرفض ان تمر الردمية بحواشته وعجزت كل جهود اهل قريته في اقناعه وبعد محاولات وبعد موافقة حكومة الولاية بارجاع الردمية الي ماكانت عليه سابقا شرق الميجر وظللنا نحن في انتظار موافقتهم النهائية لمدة 4 سنوات وعند بدء نقل التراب قام المتهم (ح؛ أ ) بالعتراض علي نقل التراب علما بانه من مواطني قرية ابراهيم عبدالله وليست لها علاقة بالطريق الفرعي المتجه الي قريتنا وبالفعل توقف عمل الاليات بالردمية مما اضطر بعض مواطني القرية لاضرام النار في اطار عند وسط الكبري الذي يبعد عن طلمبة الوقودالتي يملكها المتهم بمسافة لا تقل عن 250 مترا وعندها قام المتهم باشهار سلاحه الشخصي ثم اطلق اعيرة نارية في وجود شرطة المدينة عرب وعندها تحدث معه الاخ الفاتح الرضي يايقاف ذلك العمل لوجود صغار السن بينهم في تلك اللحظة ثم تقدم المجني عليه نحوه بغرض منعه من ذلك فما كان من المتهم الا ان فاجأ المجني عليه برصاصتين احداهما في كتفه الايمن والخري في وجهه مما احدث له اصابة بالغة بفكه الاعلي والأسفل وتم اسعافه لمستشفي ودمدني بعربة مدير وحدة المدينة عرب ثم الي الخرطوم وفي تلك الأثناء سرت شائعة بوفاة الاخ الفاتح الرضي مما أثار غضب أهل القرية والقري المجاورة حيث قاموا باحراق ممتلكات المتهم في وجود الشرطة وفي تلك اللحظة ساهم عدد كبير من المارة حيث هذه القرية تقع علي الشارع الرئيسي مدني المناقل وقام سكان قرية الشبيراب بقفل الشارع بعد ان تبين لهم هروب المتهم في وجود الشرطة ودارت الاحداث ومما يحمد له ان وعي الاهل وتفهم شخصية المتهم وقفت دون حدوث اي مشاجرات او احتكاك بين المواطنين ومن خلال السرد اعلاه يتضح ان الامر هو بين المتهم وكل مواطني قرية الشبيراب الخوالده الذين كان يمثلهم في تلك اللحظة المجني عليه
ختاما نشكر حكومة ولاية الجزيرة ممثله في الاخ الكريم والي الولاية واركان حربه الوزراء والمجلس التشريعي بالولاية والمعتمدين وشرطة الولاية لوقوفهم مع الحق والجلوس مع اهل القرية لسماع رايهم في ذلك الحدث والشكر موصول لاهالي القري المجاورة التي وقفت مواسيةلنا في هذا الحدث
وفد قرية الشبيراب الخوالده





ارجو الاهتمام بالموضع ونشره ومناقشته وتناوله في مواضيعكم القادمة
فليعش وطننا حرا


#663021 [وداعة الله]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2013 12:27 PM
اولا عمر هذا كذاب و منافق -- ليس لان مع او ضد اي شخص لانو قال حاجة واحدة تدل علي انه عاوز يعمل من الحبة قبة قال انو محطة وقود بها 60 الف جالون من وجهة نظري و انا اعمل في هذا المجال اكبر محطة بالسودان مافي تنك بشي 60 الف جالون -------و بكذب مرة بكذب مرتين


#662854 [محمد ود الكامل]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2013 10:07 AM
القرية التى تمت بها هذه الحرائق اسمها ابراهيم عبدالله التابعة لمحلية جنوب الجزيرة .. وعلى الاخوة فى صحيفة المجهر تحرى الدقة ونقل الاخبار من مصادرها مما يؤكد ان الصحيفة لم تزور المنطقة فليس من المعقول ان تزور منطقة لسبق صحفى ولا تكتب اسمها ولا المحلية التى تتبع لها بطريقة صحيحة


#662846 [انا سوداني]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2013 09:54 AM
الرواية التي تسري تختلف تماما كماورد علي لسان اخيه بالتقرير اعلاه وهو تقرير فقير اعتمد علي وجهة نظر واحدة ونقل الاحداث من زاوية مشاترة


#662745 [كتمت]
0.00/5 (0 صوت)

05-12-2013 08:15 AM
يستاهل من وين جاب حق الكافتريا



خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة