الأخبار
منوعات
الخناق.. مرض تنفسي يجهد الأطفال
الخناق.. مرض تنفسي يجهد الأطفال
الخناق.. مرض تنفسي يجهد الأطفال


05-13-2013 02:54 AM

يشعر معظم الآباء بانزعاج وقلق شديدين حين يتم إخبارهم بأن تشخيص حالة ابنهم هي «خناق النوم». والحقيقة أن اللفظ باللغة العربية يعد تعبيرا بالغ الدلالة، إذ إن المرض، رغم بساطته وشيوعه فضلا عن أنه قابل للشفاء منه في الأغلب بشكل كامل من دون أي مضاعفات، فإنه يمكن أن يحمل أحيانا مضاعفات خطيرة يمكن أن تهدد حياة الطفل، خاصة الأطفال صغار السن من عمر 6 أشهر وحتى 3 سنوات.

ونادرا ما يتم تشخيص المرض بعد عمر السادسة، حيث إن «الخناق أو الخانوق» (Croup) عبارة عن ضيق وصعوبة في التنفس بالجزء الأعلى من الجهاز التنفسي، ويمكن أن يكون له الكثير من الأسباب، ولكن في الأغلب يكون نتيجة عدوى فيروسية تصيب القصبة الهوائية والحنجرة (laryngotracheitis) بشكل أساسي، وأحيانا يمتد إلى الشعب الهوائية. ويعتبر من أهم الأسباب التي تؤدي إلى بحة الصوت في الأطفال، وكذلك السعال، خاصة السعال الجاف، وأيضا صدور صوت يشبه الصفارة، ويمكن أن توجد أعراض تشبه الأنفلونزا.

* مرض تنفسي

* تظهر المشكلة الأساسية في المرض نتيجة لانسداد الحنجرة (laryngeal obstruction) للكثير من الأسباب، سواء نتيجة لعيوب خلقية في تكوين الحنجرة أو بسبب عدوى سواء فيروسية أو بكتيرية، ولكن في الأغلب تكون فيروسية. وفي حالات الإصابة الفيروسية، تتم العدوى عن طريق السعال أو العطس أو ملامسة الرذاذ الناتج من إفرازات مصاب بالعدوى. وفي الأغلب، يكون فيروس «البارا أنفلونزا» (parainfluenza) هو المسؤول عن نحو نسبة 80% من الإصابة. وتصل الإصابة إلى الحنجرة والقصبة الهوائية.

تبدأ الأعراض بشكل غير محدد في البداية مثل الرشح، وارتفاع بسيط في درجة الحرارة لا يتعدى 39 درجة مئوية، ولكن في بعض الأحيان يمكن أن تصل درجة الحرارة إلى ما فوق 40 درجة مئوية، وأيضا يحدث سعال بما يشبه النباح، كما يحدث ضيق في التنفس، وتسوء الأعراض في المساء، إذ تحدث معظم الزيارات لاستقبال المستشفيات في الفترة من العاشرة مساء وحتى الخامسة صباحا. وتستمر الأعراض من 3 أيام إلى أسبوع.

يعتبر صوت الصفير الناتج عند التنفس Stridor (سواء في الشهيق أو الزفير، ولكن في الأغلب تتم في حالة الشهيق) من أول الأعراض التي تلفت نظر الوالدين، خاصة أنه يظهر بشكل مفاجئ، وفي الأغلب يستدعي ذلك عرض الطفل على الطبيب. وينتج هذا الصوت الحاد بسبب مرور الهواء في الجانب الأعلى من الجهاز التنفسي الذي يكون مغلقا بشكل غير كامل، وهو يختلف عن صوت الصفير الذي يحدثه التهاب الشعب الهوائية في الجزء الأسفل من الجهاز التنفسي بالأطفال مرضى الربو الشعبي.

تحدث في بعض الأحيان نوبات من السعال المصحوب بالنباح مع وجود الصفير بشكل متكرر (recurrent croup) خاصة أثناء المساء، ولكن في الأغلب يحدث هذا في الأطفال الذين كانوا يعانون مشكلة في الجهاز التنفسي قبل إصابتهم أو الأطفال الذين يعانون حساسية من العلامات المنذرة للخطر تلك التي تشير إلى وجود أزمة في الجهاز التنفسي للطفل مثل سرعة التنفس، وكذلك زيادة ضربات القلب، وعدم قدرة الطفل على تناول الغذاء عن طريق الفم، وهو الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى الجفاف.

يتم تقييم الحالة تبعا لنوبات الصفير وشدتها في الشهيق تبعا لما إذا كانت بعد الحركة والتمرينات أو في حالة السكون، وكذلك يتم تقييم حالة تغير لون الجلد إلى اللون الأزرق (Cyanosis) نتيجة لنقص الأكسجين تبعا إذا كانت بعد المجهود أو في السكون وكذلك مستوى الوعي.

* التشخيص والعلاج

* تشخيص المرض يعتمد بشكل أساسي على الحالة الإكلينيكية والتاريخ المرضي. وفي الأغلب، وباستثناء الحالات التي تظهر فيها مضاعفات، يمكن تشخيص المرض بمجرد الكشف الطبي على الطفل، وذلك بعد استبعاد الكثير من الأمراض التي تتشابه أعراضها مع أعراض مرض الخناق، مثل وجود جسم غريب في الجزء الأعلى من الجهاز التنفسي أو مرض الدفتريا أو التهاب لسان المزمار أو وجود كسر في الحنجرة.

يمكن في بعض الأحيان عمل منظار للحنجرة، خاصة في الحالات التي يمكن أن يكون السبب فيها عيوبا خلقية في الحنجرة. يمكن أيضا إجراء أشعة إكس، خاصة في الوضع الجانبي للرقبة (lateral neck radiograph) لاستبعاد تشخيص آخر، مثل وجود جسم غريب في الجهاز التنفسي أو عيب خلقي في لسان المزمار.

ويعتمد ذهاب الطفل إلى غرفة الرعاية المركزة في المستشفى على مدى شدة ضيق التنفس وصعوبته، حيث إن مجرد وجود النباح في السعال قد لا يستدعي أكثر من طمأنة الوالدين بالنسبة لصعوبة التنفس البسيطة. يمكن إعطاء الأكسجين وضمان تناول سوائل بالشكل الكافي تحافظ على توازن المعادن داخل الجسم ولا تعرضه للجفاف.

ومع ذلك، فإنه يجب فحص أي رضيع أو طفل يتعرض لضيق تنفس ملحوظ أو وجود عرض الصفير أثناء الراحة، بدقة من قبل الطبيب والتأكد من أنه لا يوجد انسداد في الحنجرة أو أي موانع تعيق مرور الهواء، وأن الأكسجين يدخل إلى الرئتين بشكل كاف.

ويجب أن يظل الطفل هادئا قدر الإمكان، حيث إن البكاء المستمر يزيد الحاجة إلى الأكسجين، كما أن إصابة عضلات القفص الصدري بالإجهاد تزيد من صعوبة التنفس، وفي نفس الوقت تتم ملاحظة النبض وسرعة التنفس، ويتم قياس نسبة الأكسجين في الدم. وبعض الأطفال قد يحتاجون إلى أكسجين بنسبة 100%، ويجب التأكد من أن الهواء يمر بالشكل الكافي للرئتين ولا يوجد انسداد في الجهاز التنفسي. ويمكن تركيب أنبوبة في القصبة الهوائية في الحالات السيئة (endotracheal tube)، وبعد التأكد من أن مجرى الهواء أصبح مفتوحا يتم دخول الطفل إلى العناية المركزة ويستخدم عقار الكورتيزون نظرا لأنه يعالج الالتهابات ويعمل على تقليل تورم الحنجرة، وهو يعطي نتائج جيدة خاصة إذا تم استخدامه خلال 4 إلى 12 ساعة. وتكفي جرعة واحدة بالحقن لتخفيف حدة الأعراض، وتأثيراتها الجانبية قليلة في مثل هذه الحالات بالنسبة لفائدتها، ومع ذلك يجب استخدامها بحرص مع الأطفال الذين يعانون مرض السكري أو الأمراض التي تقلل مناعة الجسم مثل الأورام أو الإيدز.

يتم استخدام عقار الأدرينالين عن طريق جهاز النابليزر nebulizer (جهاز يتم وضع الأدوية فيه على شكل سوائل ويقوم بتحويلها إلى بخار يتم استنشاقه)، ويؤدي إلى تحسن كبير في الحالة من خلال توسيع الشعب الهوائية وتقليل التورم في الحنجرة.

لا تلعب المضادات الحيوية في الأغلب دورا مهما في العلاج، حيث إنه في حالة الالتهابات تكون الإصابة فيروسية، ولذلك يجب عدم استخدامها في العلاج.

* اختصاصي في طب الأطفال
الشرق الاوسط


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 600


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


مساحة اعلانية
تقييم
0.00/10 (0 صوت)




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة